الفصل 12: الفريق.




كان أول ' بطل' خارق بحثت عليه هو سبايدر مان، بيتر باركر، ليس فقط انني قاتلت بجانبه من قبل مما يعني أننا مؤلوفين قليلا و لكنني أريد أن أعرف حقا لما لم يتصل بي من قبل، و ايضا، لو كان علي القول من البطل الذي يملك فرصة 100% للإنضمام الي فسيكون سبايدر مان.




لم يكن من الصعب حقا العثور عليه، كانت كراشر تستطيع التقاط ترددات راديو الشرطة و الجيش المشفرة لذلك كل ما كان علي فعله هو ترك سيارتي الجميلة، نعم انا احب هذه السيارة على الرغم من  كونها مجرد ذكاء اصطناعي في قطعة من المعدن و أتعرف ماذا؟ انت لا تستطيع الشكاية! على اي حال كل ما كان علي فعله هو ترك السيارة تقودني للمكان الذي تم فيه التقاط مشاهد لسبايدر مان.




عندما وجدته كان يطارد سيارة مرسيديس جي كلاس غالية مسروقة مسرعة للغاية مع بعض سيارات الشرطة، على الرغم من أنني أعرف أنه يستطيع التعامل مع المشكلة الا أنني قررت الإنضمام للمرح لكي ألفت انتباهه و لأنه قد لا يستطيع ايقاف السيارة بدون تدمير السيارة و من المستحيل بالنسبة لي ان أتركه يؤذي مثل هذه السيارة!




قدت مسرعا و تجاوزت سيارات الشرطة بخفة و عندما كان هناك ما يقل عن 10 امتار بين سيارتي و المرسيدس، تم إطلاق خطاف من مقدمة كراشر و تمسك بمؤخرة المرسيدس و قمت بمحاولة ايقاف المرسسدس عن طريق جرها للوراء.




عندما تباطئت  سرعة و زخم المرسيدس فجاة يبدوا ان السائق/السارق قام بالدوس على دواسة الوقود مما جعله يتسارع قليلا و لكن كراشر قامت بابطائه مجددا.




عند رؤية وضعه قام السارق باخراج رأسه من نافذة السيارة و بدأ يطلق النار على كراشر مما جعلني غاضبا، لقد قمت بإصلاحها و تجديدها قبل شهر فقط ايها المختل المريض!!




قمت على الفور بإخراج باتارانغ من سترتي و رميتها نحوه، قامت الباتارانغ بضرب يده و جعله يرمي مسدسه، في هذا الوقت قام سبايدر مان بسحب اللص من السيارة عن طريق شباكه مما جعل من السهل على كراشر ايقاف السيارة.




"مهلا سبايدر مان، أريد التكلم معك قليلا!" قلت لسبايدر مان بينما خرجت من كراشر.




"بالطبع يا رجل، ارى أنك صبغت قناعك بالفعل! مبروك!"




"و أرى انك لازلت ترتدي بيجامة النوم كزي البطل الخارق خاصتك" قلت له بينما ابتسمت بسخرية تحت قناعي و لكن صوتي أظهر كامل مشاعري.




"لا رجل لا يجب عليك التباهي بمعداتك فقط لأني ارتدي ماهو بالطبع ليس بيجامة نوع كزي، و انت لئيم ايضا!"




في هذا الوقت وصلت الشرطة بجانبنا و نظرت للص ثم إلينا "اولا، نود شكركم على مساعدة الشرطة في القيام بواجبها عن طريق الامساك بهذا اللص و لكن حسب اوامرنا فيجب علينا الامساك بكم"




نظرت اليهم بتعجب و رأيت ان سبايدر مان كان على وشك الكلام و لكن تم مقاطعته من قبل الشرطي "لذلك سأقوم بإعادة هذا اللص لمركز الشرطة و البحث عن صاحب السيارة قبل أن أعود الى هنا من قبل القبض عليكم"




ادركت على الفور ما الذي يحدث و قلت بشكل ودي "لا تقلق أيها الضابط لن نتحرك من هنا أبدا"




أومئ الضابط بجدية و استدار و بدا في تكبيل اللص (بعد نزع سترة اللص لأنها كانت ملتصقة بشبكة سبايدر مان)، اتخذت هذه الفرصة لأقول لسبايدر مان ان يركب كراشر قبل ان أقودها و اهرب من مسرح الجريمة.




"شكرا على مساعدتك هناك، بالمناسبة ما الذي كنت تريد ان تتكلم معي بشأنه، مهلا، هل هذا بسبب انني لم اتصل بك؟ انا لم أكن اعرف انك من هذا ال..."




تركت كراشر تقود نفسها و حدقت في سبايدر مان و كأنني على وشك قتله مما جعله يمنع الكلمات من الخروج من حلقه و غير نبرته على الفور، عندها لاحظ انني لم أكن أقود السيارة.




"مهلا، سيارتك تقود نفسها! هذا رائع، تبدوا هذه السيارة مؤلوفة بعض الشيء...اليست هي التي تحولت إلى روبوت في المرة السابقة؟ يا رجل هذا رائع يجب عليك ان تقول لي من اين حصلت عليها ، بذلتك تبدوا جيدة جدا ايضا، و مقاومة أيضا، يا الهي انا حسود جدا اشعر و كأنني سأسرقها!"




نظرت اليه و تنهدت داخليا و لم اعرف كيف ورطت نفسي في هذا،كنت اعرف انه ثرثار و لكن...انه فقط ثرثار و مزعج للغاية!




"سبايدر مان، هل تعتقد انه يمكنك أن تخرس قليلا؟"




"أوه، اسف" قال بينما يبدوا انه خجل قليلا " انا فقط مهتم قليلا، كيف تقود سيارتك نفسها؟ هل هي تعمل بالأقمار الصناعية ام تستخدم بعض التكنولوجيا المتقدمة من اجل مسح و ادراك الطريق؟..... و أيضا تقنية الانكماش التي تم تقوم باستخدامها للتحول بين شكل السيارة و الألي تبدوا معقدة قليلا...و مهلا، هل تستعمل شيئا مثل مفاعل القوس الخاص بأيرون مان من اجل تزويدها بالطاقة؟ سمعت شائعة تقول أنك اصبت بالرصاص بدون أي خدش، هل هذا صحيح هل هذه قوتك الخارقة؟ المتانة أو ربما هي فقط جزء من المجموعة و ايضا، اريد منك ان تخبرني كيف حصلت على السيارة!"




نعم، أنا متأكد من أنني سأكون متعبا للغاية بحلول نهاية اليوم، عندما رأيت انه على وشك التكلم مجددا سارعت في ايقافه و الإجابة على أسئلته.




"السيارة لا تستعمل الأقمار الصناعية، انها ذكاء اصطناعي أساسي، و نعم هي تستخدم تقنية خاقة من اجل مسح المناطق المحيطة بها، لا، انا لا استعمل اي شيء مثل مفاعل القوس، و لا انا لا امتلك متانة خارقة او اي قوة خارقة حتى الأن، من الواضح ان بذلتي مضادة للرصاص، و أنا قمت ببناء و صنع كل من السيارة و البدلة بنفسي لذلك هل يمكنك ان تسكت الان؟ أرجوك؟"




"رائع حدا!" قال بينما كان يلوح بيديه أمامه مثل طفل صغير.




تنهدت و تكلمت بهدوء (قدر المستطاع) "سبايدر مان، انا أجمع فريقا من الأفراد الخارقين من اجل القضاء على الجماعات و المنظمات الاجرامية في مطبخ الجحيم و مانهاتن، هل تعتقد انك تريد أن تكون جزء من فريقي؟"




نظر الي بينما اقسم ان هناك نجوم في عينيه "هل تقوم بدعوتي للإنضمام الى فريقك الخاص بالأبطال الخارقين و مساعدتكم في عملياتكم و مهامكم؟!"




"حسنا، هم ليسوا ابطال حقا و لكن...نعم يمكنك قول هذا"




"حسنا انا موافق! بالمناسبة ما هو رأيك في...."




حسنا، اليوم سيكون طويلا حقا.




....................................................................




كان هدفي الثاني هو اليوم هو جيسيكا كامبل، اكا حيسيكا جونز، اكا جوخرة، اكا الفارسة، و لكنها حاليا مجرد محققة خاصة تتعامل مع اضطراب ما بعد الصدمة الخاص بها عن طريق السخرية من المشاكل التي يعاني منها عملائها، و تقضي باقي وقت فراغها في الشرب في الحانة.




حاليا، مثل كل يوم اخر لا تملك فيه اي عمل، كانت في الحانة تشرب الكحول و تضمن اصابتها المستقبلية بأنواع السرطان المختلفة،مهلا، هي تملك عامل  شفاء لذلك فلا يوجد خطر على صحتها.




بالتفكير في الامر، انا الوحيد الذي لن يكون لدي قوة خارقة في فريقي، و لكن مهلا! انا أذكى منهم جميعا، ليس فقط ان معدل ذكائي 230 (بفضل الجينات الحيدة و التدريب العقلي في صغري) و لكنني امتلك ايضا دكتوراه في مجالات متعددة، انا اذكى منهم مجتمعين! انا ايضا غني!




و انا لا اقول هذا في محاولة لايجاد أعذار!!




على اي حال، قريب جدا سأحصل على مصل الجندي الخارق و ابدأ اول خطوة لأصبح شيء أكثر من مجرد بشري، في ذلك الوقت بعد ان اصبح قوي جدا سأقوم بضرب تلك الفتاة الغير مسماة بموجة طاقة كبيرة، فقط انتظريني!




و بينما احب ان انتظر جيسيكا حتى تنتهي من الشرب الا انني لا امتلك اليوم بكامله لذلك قمت بالاتصال بهاتفها و الادعاء بأنني شرطي و قلت لها ان شقتها تعرضت للسرقة، و بعد عدة ثوان فقط رأيت أنها خرجت مسرعة من الحانة.




عند رؤية هذا ضحكت و قلت لسبايدر مان أن ينتظرني في السيارة بينما تبعتها بصمت حتى وصلنا لشقتها، قامت هي بفتحها بسرعة و لكنها لم تجد اي شرطي، كما ان الشية كانت كما تركتها بالطبع.




بالمناسبة، هي لم تكن تشبه كريستين ريتر، لا امتلك اي شيء ضدها و لكنني لم أكن معحب من قبل، كما ان جميع المشاهير موجودين في هذا العالم لذلك سيكون من المثير للسخرية ان يشبه المشاهير الابطال الخارقين.




"أهلا" قلت بينما كان هناك اقل من 10 امتار بيننا.




استدارت جيسيكا على الفور و قامت برمي زجاجة الكحول نفسي و لكني قمت بالتقاطها و تراجعت للوراء خطوتين، بينما كانت بدلتي مقاومة للغايو الا انني لا اعتقد انني استطيع النجاة من لكمة تزن ما يقارب 2 طن، و حسب الاصدار، يمكن لها ان تكون اقوى بعشرة مرات.




"مهلا، اريد التحدث معك فقط" قلت لها بينما وضعت الزجاجة على الارض.




تجاهلت حيسيكا حقيقة انني حرفيا رجل مقنع و أغلقت باب شقتها مجددا "نعم، انا لست مهتما"




"الى اين انت ذاهبة؟" سألتها.




"انا عائدة الى الحانة، من الواضح ان شقتي لم  يتم اقتحامها، بالتفكير مجددا، لا يوجد اي شيء ليتم سرقته في شقتي"




"مهلا، انا هنا لأني أريد مساعدتك، انا اجمع فريق من الأفراد الخارقين بغرض القضاء على المنظمات الإجرامية في مطبخ الجحيم و مانهاتن، بصرف النظر عن قوتك الخارقة فمهارتك كمحقق خاص ستكون مفيدة للغاية"




"نعم ايها الرأس الحديدي، لقد قلت لك بالفعل انني غير مهتمة، وداعا!"




هذه...لحسن حظك انني اقسمت انني لن اصبح شريرا فوضوي و الا كان رأسك بالأرض بالفعل! حسنا، ربما ليس اليوم و لكنه كان ليكون في الأرض مستقبلا!




"أستطيع مساعدتك على الإنتقام" قلت لها ببساطة.




"ماذا قلت؟" توقفت هي عن المشي و التفتت لي و رفعت حاجبا.




"طالما وافقتي على الانضمام الى فريقي فسأقوم بكل ما في وسعي لمساعدتك على الإنتقام من جيلغريف"




نظرت الي بشكل مطول قبل ان تقول "حسنا، اذا، قد الطريق"




"بالمناسبة الخوذة مقنوعة من التيتانيوم و ليس الحديد"




....................................................................




هدفي الثالث هو لوك كيج، اكا كارل لوكاس، اكا باور مان، تم اجراء تجربة عليه في السجن منحته قوة خارقة و جلد غير قابل للتدمير، و لكنه حاليا يعمل في وظائف متعددة، ساقي حانة في الليل و في محل حلاقة في النهار.




في الطريق من شقة جيسيكا الى هارلم كان كل من سبايدر مان و جيسيكا الم في المؤخرة، مع هذه الأخيرة تتذمر حول كيف أنها تعرضت للخداع من قبلي لانني لم اقل لها ان الاعضاء الوحيدون حتى الان هو انا و سبايدر مان، و الذي في نظرها مجرد مراهق طفولي.




على الرغم من انه كان يرتدي قناع الا ان صوته و تصرفاته جعلت عمره واضح جدا.




عندما وصلت الى محل الحلاقة، قمت باستعمال تقنية التسلل الأسطورية لعائلة باتمان من اجل الدخول بدون ان يلاحظني احد (نعم، يمكنني القيام بهذا) و لم اقم بجعل حضوري مكشوفا الا بعد ان كنت داخل المحل.




"اوه، شيت يا رجل من اين اتيت!" قال الحلاق (و صاحب المحل) عندما راني فجأة في المرآة.




"اوه، انه الرداء الاحمر، انه يظهر في التلفاز" قال العميل عندما رأني.




رائع، انا حقا مشهور.




"اذا اي واحد انت؟" قال العميل فجأة، نظرت اليه بتعجب و اكمل كلامه "انا و احد اصدقائي تراهننا عن لون بشرتك تحت القناع، هل انت ابيض او اسود؟"




"انا قوقازي" اعطيته اجابة بسيطة، بالتفكير في الامر فبشرتي لا تظهر ابدا عبر بدلتي، لا اعرف ما اذا كان هذا حيد او سيء.




"اذا، هل انت هنا من اجل قص شعرك او شيء من هذا القبيل؟"




"لا، انا هنا من اجل التحدث الى رجل يسمى لوك كاج، سمعت انه يعمل هنا"




"نعم، ستجده في الخلف" قال الحلاق بينما اشار نحو الباب الخلفي، شكرته قبل ان أمر عبره و وجدت ان لوك كيج البالغ اكثر من كترين كان يقول بتنظيف الأرضية من الشعر، نظر الي فجاة و بدا يتحدث.




"اهلا يا رجل، انا اعرفك، هل هناك جريمة هنا او شيء كهذا لأنه يجب علي ان اخبرك، المكان مليء هنا"




"انا احتاج الى مساعدك" قلت له ببساطة، قام هو بوضع الكناسة في الجانب و نظر الي مطولا قبل أن يجيب.




"حسنا ، سوف أساعدك!"




حسنا، كان هذا سهل بعض الشيء.




....................................................................



الهدف الرابع هو داني راند، اكا أيرون فيست، اكا حامي كونلون، و هو العائد منذ فترة ليست طويلة و الذي لا يزال يجد صعوبة في التكيف مع حياته الجديدة.




من بينهم جميعا فهو الشخص الوحيد الذي لا يمتلك قوة خارقة، هذا لو لم نعتبر المفاهيم مثل التشي و طاقة الحياة قوة خارقة، و حسبما اتذكر بقوته الجسدية مقاربة للغاية لي لو لم يستخدم هو التشي هو القبضة الحديدية.




قمت انا بالإضافة إلى سبايدر مان و لوك كاج و جيسيكا جونز التي تتذمر من كيف انها تريد التقيئ بسبب تواجدها في السيارة لوقت طويل، لا اعرف من اين تعلمت هذه الفتاة أدابها و لكن لا يهمني حقا، على الأقل ان لوك كاج لم يكن يتذمر.




يجب عليها ان تكون شاكرة انني تركتها تركب كراشر، سيارتي الجميلة اغلى 100 مرة منها، لا، اغلى 1000 مرة!




قمت بقيادة السيارة حتى وصلت الى شيكارا دوجو، لم تكن كولين وينج هنا بينما داني كان لذلك قمت بالدخول بدون دعوة عن طريق استعمال تقنية تسلل عائلة باتمان، و التي هي في الواقع مجرد تقنية تسلل عادية.




عندما رأني داني دخل في وضعية القتال على الفور و سأل بعداء طفيف في صوته "من انت و لماذا ترتدي قناع؟"




"انت لا تشاهد التلفاز كثيرا، اليس كذلك؟" سألته بسخرية و لكنني لاحظت انه كان جادا "انا الرداء الأحمر و انا ارتدي قناع لأنني...الرداء الأحمر"




"ما الذي تريده؟"




"لقد سمعت ان حامي كونلون الشهير، القبضة الحديدية موجود حاليا في نيويورك، و انا هنا لأطلب مساعدتك" قلت له بودية.




 تراجع عن موقفه القتالي و قال بودية بينما مد يده "اخيرا شخص ما  غير كولين يصدق انني هو القبضة الحديدية، انا داني راند بالمناسبة"




"انا هو الرداء الاحمر" قلت بينما صافحت يده.




"اذا ما نوع المساعدة التي تريدها مني؟"




"انا بالإضافة الى فريق من الافراد الذين يمتلكون قدرات متميزة ننوي القضاء على العصابات و المنظمات الاجرامبة المنتشرة حول مطبخ الجحيم و مانهاتن، هل تعتقد انك مهتم بمساعدتنا؟"




"بالطبع، فعل هذا سيساعد عدد كبير من الناس و يحسن نوعية حياتهم بالإضافة إلى جعلهم يشعرون بالأمان، يمكنك القول انني سأكون اكثر من سعيد لمساعدتكم"




كما هو متوقع من شخص رفض تحقيق الأرباح عن طريق بيع الدواء بنفس تكلفة إنتاجه، اكاد اقسم انني أرى نفسي فيه (مزحة).




......................................................




الهدف الخامس هو مات موردوم، اكا دارديفيل، اكا محامي كفيف، اكا شخص لا يحب المزاح بقدر حبه لمغازة النساء، و هو شخص اكتسب حواس خارقة في صغره بعد فقدانه لبصره بسبب تعرضه لبعض المواد الكيماوية.




وجدت دارديفيل في زقاق بعد ان استخرج بعض المعلومات من ما افترص انه عضو غير مهم في المافيا الروسية، اقتربت منه ببطئ و لكنه استدار نحوي فجأة، يبدوا انه لا يمكنني خداع حواسه الخارقة.




نظرت الى زيه و رأيت انه مشابه للذي كان يرتديه في قصة اصله في الأرض 1610.




"من انت؟"




"انا الرداء الاحمر، سمعت شائعة عن شيطان مطبخ الجحيم و جئت للتحقق منها" قلت له بإبتسامة.




"حسنا" اجاب ببساطة قبل أن يركل عضو المافيا في رأسه بقوة كافية ليفقد الوعي "ما الذي تريده"




"أريد منك ان تنضم الى فريق اقوم بإنشائه بغرق القضاء على المنظمات الإجرامية و العصابات في مطبخ الجحيم لمرة واحدة و إلى الأبد، هل انت معنا؟"




 صمت هو لبضعة لحظات، يبدوا انه يقوم بسماع نبضات قلبي لمعرفة ما اذا كنت اكذب"حسنا و لكني اريد ان أعرف من الأشخاص الذين سأعمل معهم"




-----------------------




الفصل 12، اطول فصل حتى الأن، نرى ان مايكل جمع فريقه، قومو بالتعليق لان هذا الفصل يساوي اثنين.

التعليقات
blog comments powered by Disqus