الفصل 6: السحلية.


العالم دائما يكافئ الأشخاص الجيدين، كانت هذه إحدى أكثر الكذبات شيوعا في العالم، و هي السبب الرئيسي في أن بعض الأشخاص لايزالون جيدين على الرغم من قيام العالم بضربهم من كل الاتجاهات، في أمل أنه سيتم مكافئتم على جهودهم يوما ما.


كانت هذه هي الكارما، المفهوم الشرقي بأن الأشخاص الحيدين تحصل لهم أشياء جيدة و أن الأشخاص السيئين تحصل لهم أشياء سيئة، كان المفهوم نفسه مثير للإهتمام لو لم تكن كذبة جيدة.


"السحلية..."


قمت بإغلاق التلفاز و نظرت عبر النافذة، يبدوا أن بصري يستطيع تخطي المسافات و نظرت مباشرة نحو مبنى أوسكورب.


لم يكن الدكتور كيرت كونورز شخص سيء، خصوصا أنه كان يمتلك عائلة، ربما كان بإمكاني منعه من ان يصبح الوحش، الشرير المعروف بالسحلية و لكنني لم أكن أعرف كيف، و انا أميل لأترك الأشياء الاي لا قوة لي عليها لمصيرها الخاص.


و ايضا، من اجل الصورة المبرى، بعض الأشياء يجب أن تحدث، و بعض الأحداث يجب ان تقع من أجل ضمانات مستقبلية، او ربما أكون ساديا في عقلي اللاواعي و أختلق أعذارا واهية و لكني لن أعرف على أية حال.


كنت أتمنى حقا أن أستطيع الحصول على مخططات مفاعل القوس بعد معركة توني ستارم، الرجل الحديدي ضد أوباداياه ستان و لكن تم تدمير مفاعل أوباداياه في المعركة من قبل توني، كما ان المنطقة كانت تعج بعملاء شيلد، أولئك الاوغاد.


حسنا، على الاقل أن 10 ملايين دولار التي إستثمرتها في صناعات ستارك لن تضيع سدى، و بسبب أن توني سيبلغ العالم أنه الرجل مما يزيد من شعبيته، فالعائدات ستكون كبيرة.


أما بالنسبة للسحلية، الدكتور كيرت كونورز، فقد قمت في وقت سابق بالتسلل إلى مخبأه السري في المجاري تحت الأرض و حصلت على عينة من حمضه النووي بالإضافة الى المعلومات الخاصة بتقنية تغيير الجينات التي استعملها في مصل السحبية.


العالم لم يكن يعاني من نقص من العباقرة، خطأ الدكتور كونورز الفادح هو انه تجاهل حقيقة ان كل الحمض النووي لكل شخص مختلف عن الأخر، لذلك فكل شخص يتطلب مصل مخصص له.


على الاقل هذا ما استطعت فهمه من دراسة مذكراته...قبل مسح كل شيء لأنني لا اريد أن يتم إيجادها من قبل أي شخص اخر.


و بينما لم أتمكن من تعديل المصل بما فيه الكفاية ليصبح امن، بسبب ضيق الوقت، الا أنني إستطعت مصل مضاد من أجل علاج الدكتور كونورز، بينما لا اكون قديسا إلا انني بالطبع لن أقوم بتجاهل شخص جيد في محنة بينما أستطيع مساعدته.


بسبب هذا، كنت أراقب مدرسة ثانوية ميدتاون من اجل انتظار هجوم السحلية، أتذكر بشكل غامض أنه هاجم بعد عدة أيام فقط من ظهوره.


على الرغم من أن كونرز هو الشرير في فلم سبايدرمان المذهل، الا أن هناك بضعة اختلافات صغيرة، مثل أن ريتسارد باركر لم يكن عاملا في اوسكورب، او على الاقل انه لم يعمل على العناكب، بالإضافة إلى أنه مر ما يقارب عن عقدين عن مشاهدتي لأي افلام مارفل لذلك هناك الكثير من الأشياء التي لا استطيع تذكرها.


كان يوم الثلاثاء ، و كان تلاميذ مدرسة ميدتاون الثانوية يتجولون في ساحة الحرم المدرسي، أما بالنسبة لي فقد وجدت وقتا في جدولي الزمني المزدحم لأقوم بمراقبة مدرسة لعينة بينما أرتدي لباس ضيق لعين داخل الروبوت الألي على شكل سيارة، لحسن الحظ أنه من الصعب رؤية داخل السيارة من الخارج.


نظرت لنفسي في مراة السيارة، القناع الازرق لا يبدوا جيدا حقا خصوصا في وقت النهار، ربما علي فقط صنع رداء الريد هوود الكامل، بعد التفكير في الامر فاللون الاحمر يتناسب مع الاسود حقا، كما ان رمز الخفاش يبدوا جيد حقا، نعم،، لقد تقرر الامر.


................


لقد كان الوقت بعد الظهر، لقد دق جرس المدرسة و بدأ التلاميذ في حزم أمتعتهم و أدواتهم مستعدين لترك المدرسة ، و اجتمعوا مع اصدقائهم للتخطيط لما سيقومون بفعله بعد المدرسة.


و مع ذلك، في هذه اللحظة جاء صوت قعقعة عالية من المبنى التعليمي و نظر الجميع لمصدر الصوت بشكل غريزي، فجاة ظهرت حفرة في الجدار و تناثرت شظايا المبنى و الاسمنت على الارض بينما ظهر وحض أخضر يشبه سحلية بشرية يرتدي معطف أبيض.


انتشر الذعر بين التلاميذ و الطلاب في مشهد الوحش الذي يبلغ ارتفاعه اكثر من مترين، من غير المعررف من صرخ اولا و لكن انتشر الصراخ و بدأ الجميع في الهرب.


عند رؤية هذا، قام مايكل على الفور بالترجل من سيارته بينما سحب صندوق معه، قام مايكل بفتح الصندوق و سحب حزام معداته و لبسه، كما انه سحب الذراع الميكانيكية و إرتداها في ذراعه اليسرى، كما انه ارتدى سوار الكتروني غريب.


"عزيزتي، إنه الوقت بالنسبة لك لتتألقي بين النجوم" قال مايكل "كراشر، وضع المعركة،!"


تم إغلاق باب السيارة و بدأت تنكمش و تحول الى روبوت يبلغ اقل قليلا من 4 أمتار مع شكل مشابه لcrasher(G1)، وقفت كراشر هناك منتظرة اوامر مايكل.


الطلاب الذي رأوا العملاق الالي وقفوا متفاجئين.


"بحق السماء، ما هذا؟!"


"قبل ثوان كان هناك سحلية عملاقة و الان روبوت عملاق، نعم، انا بالتاكيد احلم"


"لابد اننا داخل الماتريكس، هل شاهدتم فلم التيرميناتور؟"


على الرغم من كلامهم الا انهم بداوا يتحركون مرة أخرى مبتعدين عن كراشر، رؤية هذا قام مايكل بالضغط على زر في خوذته "الكمبيوتر، اتصل بقسم شرطة نيويورك "


انتظر مايكل عدة لحظات قبل أن يتم الرد "مرحبا، سيدي، يرجى الابلاغ عن مشكلتك"


"نعم، اولا انا لا امزح، انا امام مدرسة ميدتاون الثانوية و هناك سحلية عملاقة، لا انوي ان ابدوا متطفلا و لكن يبدوا ان هذا عمل الشرطة ، نهاية المكالمة."


قام مايكل بقطع المكالمة قبل ان يجري نحو السحلية ما كراشر ورائهم.


كانت كل خطوة من كراشر تحمل ورائها وزنا كبيرا مما يتسبب في صوت مدوي، لحسن الحظ ان المبنى المدرسي كان خاليا بسبب هروب الجميع لذلك لم يكن يجب عليه القلق بشأن تأذي المدنيين، كما ان سبايدرمان و السحلية كانوا يتقاتلون حاليا.


على الرغم من استعداده للقتال الا ان مايكل لم يكن غبيا لقتال السحلية الذي يبلغ قوته ما يقارب 16 طن مع قوته البالغة 300 باوند لذلك قام بتنشيط نظام الاوامر الصوتي في خوذته و بدأ يعطي الأوامل لكراشر.


تحول لون أعين كراشر إلى الاحمر قبل أن تسرع نحو السحلية، نظر كل من سبايدرمان و السحلية نحو كراشر بسبب صوت الخطوات، و بينما ابتعد سبايدرمان بفضل احساس العنكبون الا أن كراشر قامت بلكم السحلية و ارساله للوراء عدة امتار.


روية هذا، اقترب مايكل من سبايدرمان الذي لم يكن يرتدي بدلة سبايدرمان الأيقونية و لكن البدلة التي كان يرتديها في هوم كومينغ.


"اه، انا اعرفك، انت ظهرت في التلفاز، الشيطان! نعم" قال سبايدرمان.


"ارجوك لا تدعوني هكذا، يمكنك دعوتي بالرداء الأحمر، سبايدي"


"و اين هو ردائك الأحمر؟"


"لم أصبغ القناع بعد، ايها الذكي" قال الرداء الأحمر بينما شعر بالقليل من الإنزعاج "على أي حال، يجب عليها ايقاف الرجل الاخضر قبل ان يتأذى أي شخص"


"اوه لا، الامر ليس كما يبدوا عليه..."


"انا اعرف سبيدي، لم أكن أخطط لقتله، اولا ما رأيك بمساعدة كراشر على قمعه، لست متأكدا من ان هذه الفتاة الكبيرة تستطيع القيام بهذا وحدها، حسنا؟"


------------


الفصل السادس، مجددا، فقط الدعم ما سيجعلني استمر، فقط فكروا قليلا، السبب الذي يجعل المؤلفون يتوقفون هو قلة الدعم و ليس الملل او انهم لا يستطيعون  التفكير بالحبكة.

التعليقات
blog comments powered by Disqus