الفصل 7: كراشر ضد السحلية.


استعاد السحلية توازنه و وقف مستقيما بينما نظر نحو الرداء الأحمر ثم نحو كراشر، ربما لا يعرف لما قام هذا الشخص الغريب بالتدخل في قتاله الخاص.


رؤية هذا قال الرداء الأحمر بهدوء "دكتور كيرت كونورز، سوف أطلب منك الإستسلام بدون أي مقاومة و لا تسبب اي مشاكل، انا أعدك أننا نستطيع مساعدك، نستطيع علاجك!"


"أنا لست مريضا!"


"هل انت متأكد؟" قال الرداء الاحمر "فقط فكر في الأمر دكتور و فكر كيف تغيرت عقليا و جسديا بعد تعاطيك للمصل، في ذلك الوقت أنظر لي و قل لي أنك طبيعي"


"إخرس!" قال السحلية بينما سارع نحو الرداء الأحمر مع نيته الواضحة في قتله.


و مع ذلك لم يكن يجب علىه حتى محاولة تجنبه لأن كراشر قامت بإعتراض السحلية و هاجمه، قام السحلية بتجنب لكمة كراشر و بدأ يقاتل الديسيبتيكون الاصطناعية.


بعد تعديل حمضه النووي مع جينات السحالي، طور الدكتور كيرت كونورز انفصام و هوس شديد و بدأ يؤمن أن الخطوة التالية في التطور هي تحويل العالم إلى سحالي بشرية عملاقة بينما كانت هذه مجرد غريزة له لكي يتكاثر، و يمكن اعتبار شخصية السحلية و كيرت كونورز مختلفين تماما.


و مع ذلك لم يستذع الرداء الاحمر الا ان يجرب الحل السلمي اولا و اعطاء العدو فرصة للاستسلام.


"سبيدي، يجب علي ان  أسألك ان تقومي بمساعدتي روبوتي على قمع الدكتور كونورز، أنا اعتمد عليك"


"حسنا!" أجاب سبايدر مان بشكل تلقائي بينما تأرجح نحو السحلية و بدأ يساعد كراشر.


قام سبايدر مان فجأة بالإمساك ببعض الحطام بشباكه و رماه نحو السحلية الذي كان عليه تجنبه، و لكن في هذه اللحظة تم لكمه من قبل كراشر في جانبه.


عبس السحلية، على الرغم من أنه لم يكن يخسر هذه المعركة بما ان قوته و قوة كراشر كانت متشابهة للغاية، و لكنه لم يستطع الا ترك الخدوش السطحية على جسدها المعدني، و بينما ان ندوبه و جروحه تتعالج على الفور تقريبا الا انه كان من القعب قتال عدو لا تستطيع إيذاءه.


بينما كان مشتت التفكير، قام سبايدرمان بالتشبب بذراع السحلية و حاول سحبها مما منح فرصة لكراشر التي قامت بلكمه بقوة كافية لإرساله طائرا عدة أمتار محطما جدار في طريقه بينما سمع صوت تكسر عظام.


"اوو! لابد ان هذا مؤلم حقا!" علق سبايدر مان بشكل غريزي.


كانت قوة كراشر تبلغ ما يقارب 16 طن، بشكل مشابه للسحلية، و لكن تم صنع كراشر من التيتانيوم مما يمنحها وزنا خفيفا و متانة قوية و لكنها تفتقر إلى مرونة الجسم و القدرة على اصلاح نفسها، على عكس السحلية الذي يمتلك قوة تجدد قوية و مرينة كبيرة.


و مع ذلك، لم تكن قوة الشفاء الذاتي الخاصة بالسحالي مزحة، و بالطبع لم تكن ضعيفة و بعد ان أطلق هدير ضعيف فقد بدأ السحلية بالشفاء بالفعل و بعد ثوان فقط كان بإمكانه الوقوف على ما يرام.


مع الغضب الواضح في عينيه سارع السحلية و اندفع نحو كراشر، قام سبايدر مان بإطلاق الشباك نحو السحلية الذي أمسكها و بدأ الدوران حول نفسه بينما سحب سبايدر مان، راميا اياه بعيدا.


مستفيدا من خفة حركته، قفز السحلية فوق كراشر و تمسك برأسها محاولا اسقاطها، و بالإستفادة من وزنه استطاع فعل ذلك.


نظر السحلية نحو الرداء الأحمر و ابتسم بسخرية، يبدوا أنه لا يعتقد أن الرداء الأحمر يستطيع قتاله، اندفع السحلية نحوه و لوح بمخلبهم.


انزعج مايكل قليلا و ضغط على زر في سواره مما تسبب في موجة من الكهرباء الساكنة أن تتجول في جسده وصولا لعقله، حيث تم تنشيط المناطق المتعلقة بإفراز الادرينالين و تم ملئ مايكل بالشعور بالطاقة و الحيوية.


تجنب مايكل مخلب السحلية و قام بلكم السحلية في الصدر مع ذراعه الميكانيكية، نظر للأعلى فقط ليرى ابتسامة السحلية، و قبل ان يستطيع ان يفكر تم ارساله طائرا.


لحسن الحظ ان بدلته مقاومة للغاية و تستطيع امتصاص جزء من الطاقة الحركية، و بفضل حركة بهلوانية عشوائية حقق مايكل توازنه.


'ذاكرة عضلية غبية! لم يكن يجب علي مهاجمة جذعه لأنه اكثر المناطق قوة في جسمه!' تذمر مايكل في عقله.


و مع ذلك، اخذ مايكل قنابل ذخانية من حزامه و رماهم فجرهم أمام السحلية، مستفيدا من الغطاء الدخاني قام مايكل بالتزحلق تحت السحلية و ضرب ساقه اليمنى بذراعه الميكانيكية و ألصق قنبلة حقيقية صغيرة في ظهره.


تراجع الرداء الأحمر بسرعة و قام بتفجير القنبلة مما دفعت السحلية للأمام قليلا (لأن القنبلة كانت في ظهر السحلية)، بعد عدة لحظات ايتدار السحلية و نظر نحو مايكل بشراسة.


"سأقتلك!"


"أسف، لا اعتقد انك تستطيع فعل هذا"


في هذه اللحظة تم سماع صوت هدير، استدار السحلية فقط ليرى ان كراشر قد استعادت موقفها و تم تشغيل المحرك الهيدروليكي لأقصى حد و اندفعت الديسيبتيكون و اصطدمت بقوة مع السحلية.


تم رمي جسد السحلية بعيدا مع ظهور تعابير الألم عليه بالإضافة إلى سماع صوت تكسر العظام، جاء سبايدرمان في هذه اللحظة و رأى السحلية و أطلق على الفور شباك حوله من أجل كبح جماحه.


"أسف، لقد كان أمين المكتبة العجوز عالقا تحت رفوف الكتب الثقيلة و كان يجب علي مساعدته"


"لا بأس سبيدي، لقد قمت بعمل جيد، ما رأيك بالإلتقاء في وقت ما؟ هنا، اتصل بي" اخذ الرداء الأحمر بطاقة من جيب سترته الجلدية و أعطاها لسبايدرمان.


"حقا؟ حسنا، نعم"


فجأة تم سماع صفارات الشرطة و أحاطت سيارات الشرطة بالإضافة إلى بعض المراسلين مبنى المدرسة.


"سعيد انك متحمس و لكني أعتقد أنه يجب عليك الذهاب، الشرطة هنا"


أومئ سبايدرمان و خرج من مكان الحادث، قام الرداء الأحمر بالإقتراب من السحلية و إخراج حقنة ذات سائل أصفر و حقنها فيه، بدأ جسم السحلية بالتشنج و تحول إلى الدكتور كيرت كونورز الفاقد للوعي.


كان عليه الإسراع قبل ان نحيط به الشرطة لذلك قام بتحويل كراشر على الفور إلى سيارة و قمع الرغبة في البكاء عند رؤية أنه تم تشويهها بالخدوش و الكدمات قبل أن يركب داخلها.


'ربما يجب علي انشاء شركة لاصلاح الضرر الذي يحدث بسبب معارك الابطال و الأشرار، فقط لكي لا يستطيع اي احد التذمر بشأن هذا' فكر مايكل عندما لاحظ ضرر المعركة.


قاد مايكل سيارته و تجاهل تحذيرات الشرطة و لكنه توقف عند المراسلين.


"اسمي هو الرداء الأحمر و ليس الشيطان!"


------------------


الفصل السابع، هذه هي المرة الثالثة التي اكتبه بها لأن المرتين السابقين وقع حادث و كان يتم مسح الفصل فكل مرة، على اي حال لا تنسوا التعليق.

التعليقات
blog comments powered by Disqus