الفصل 8: صباح عادي.


إستيقضت هذا الصباح و قمت بالإستحمام بسرعة و إرتداء بدلة غالية عشوائية، نظرت لنفسي في المرأة و لكنني شعرت أنني أنسى شيء ما، اوه نعم، العطر! يا لغبائي، قمت على الفور بأخذ عطر عشوائي و إستعماله.


قمت بالخروج من غرفتي و النزول إلى الطابق السفلي، المنزل الذي أعيش فيه هو قصر متوسط الحجم في المنطقة الغنية، بالمقارنة مع حجم القصر فكل من يعيش فيه هو أنا و أختي، كارا، و زوج من الخادمات.


بالطبع، كان لدي العديد من البيوت الأمنة حول العالم و بعض المخابئ السرية حول المدينة، و بعض المستودعات التي اخزن فيها باقي الديسيبتيكون، و لكن حاليا فكراشر هي افضل سايبرترونيان لدي، و بصرف النظر عنها فأنا امتلك فقط فأنا املك فقط 10 ديسيبتيكونس غير مسمين من وحدة الجندي.


بسبب المعركة قبل بضعة أيام، فقد قررت تجديد الدرع الخارجي لكراشر بالإضافة إلى اضافة بعض التعديلات مثل منحها صندوق صوت لتستطيع فعلا الكلام، و تحسين سرعة معالجتها للمعلومات، و ربما حتى إضافة خوارزمية محاكاة المشاعر، و تعديل مصدر طاقتها، انا متأكد أنني استطيع وضع يدي على مفاعل ارك بطريقة او بأخرى، كما ان كراشر بنفسها غير ضارة.


بحلول ذلك الوقت، انا استعمل ديسيبتيكون احتياطي من فئة الجندي، عادة انا ابقيهم نائمين عندما لا يتم استعمالهم لذلك فأنا لا أصنع جنس من الذكاء الاصطناعي الفضائي و اتركهم يتجولون بحرية.


كما أنني صنعت زيا جديدا، لم يكن الامر صعبا و لم يستغرق وقتا طويلا لأنه فقط اعادة انتاج للقديم، تم صنع الزي الحديد من الكيفلو ايضا مع إضافة بطانة خاصة تستطيع إمتصاص ما يقارب 60% من الطاقة الحركية مما يعني أنها قوية بما يكفي لمنع الرصاص، و امتصاص جزء كبير من زخم و قوة اي شيء يصطدم بي او اصطدم به مع شعار الخفاش الأحمر في الصدر ، الخوذة كانت مصنوعة من التيتانيوم و تملك جميع مزايا الخوذة السابقة بصرف النظر عن انها حمراء.


يمكنني تسمية نفسي الرداء الاحمر بشكل رسمي الان، أسف جيسون تود، لو إلتقينا يوما ما فأنا متأكد من أنني سأمدحك كثيرا، انا اعدك.


كما أنني كنت أجري اتصالات عديدة من اجل تخفيف عقوبة الدكتور كونورز و الفوز به في شركتي ، بعد إعطائه المصل المضاد تم طرد الجينات الدخيلة من جسده على شكل مهملات و عاد لطبيعته و كان نادما للغاية، انا احاول ابعاده عن المنظمات مثل شيلد و هيدرا الذين سيقومون باستغلاله و الاساءة اليه، كما ان ذلك الشخص عبقري حقا لذلك سيكون إضافة رائعة لشركتي.


كما انني تلقيت النبات المشع الذي دفعت كمية كبيرة من مدخراتي الخاصة عليه، و قمت بصنع مصل اوز و يمكنني الحصول على قوة خارقة في أي وقت اريده، و لكنني لست مستعدا بعد، لازلت اريد الحصول على شيء أخر قبل تلقي مصل اوز.


و ايضا، إشتريت شركة اصلاحات صغيرة كانت على وشك الافلاس و حولتها إلى شركة اصلاحات لايتهاول و سأستعملها في اصلاح الأضرار الناجمة عن المعارك بين الخارقين و المتحولون و الفضائيين...الخ، و قمت بجعلهم يبداون في اصلاح مدرسة ميدتاون اولا بسبب انها كانت مسؤوليتي نوعا ما.


قمت بالدخول إلى المطبخ و رأيت إحدى الخادمات التي تعمل هنا، بريتاني، إمرأة أوروببة شقراء تعمل من أجل إعانة عائلتها ، سمعت ان أحد أفراد عائلتها يعاني من السرطان، فتاة مسكينة.


"صباح الخير."


"اوه، صباح الخير سيدي!" نظرت لي متفاجئة "لقد قمت بإعداد قهوتك و فطائرك المحلاة"


"شكرا" قلت لها بشكل عرضي بينما قمت بصب القهوة لنفسي "بالمناسبة اين هي كارا؟"


"أعتقد أنها في غرفتها سيدي"


رفعت حاجبي بينما ارتشفت القليل من قهوتي "هل هي لا تزال نائمة، هذه 7:30، ستتأخر عن مدرستها"


"كلا، لقد استيقظت قبل 20 دقيقة، اعتقد انها ترتدي ملابسها، سيدي..."


نظرت لها بينما رأيت أنها مترددة قليلا و كأنها تريد قول شيء ما "ماهو الامر، بريتاتي، هل تريدين علاوة؟ رفع أجرك؟ انت تعرفين انني لن ارفضك، انت تعملين لدي منذ أكثر من سنة"


"لا، الأمر فقط...انا احتاج الى بعض المال لأن اخي سيقوم سيقوم بعملية استئصال الورم"


"بالطبع انت تحتاجين المال! لا تخافي، يمكنك الحصول عليه" قلت لها بابتسامة قبل ان أكمل "و سيتم خقم جزء منه من راتبك و لن تستطيع الإستقالة حتى تدفعي كامل المبلغ، حسنا؟"


نظرت لها و فكرت انها قد لا تستطيع اعادة المبلغ في كامل حياتها، و مع ذلك فأنا لم أستطع فقط منحها المال مجانا، عندما سيطلب الجميع المال مني و سأبدوا سيئا إذا لم أعذه لهم لذلك كان علي طلب مقابل، و ايضا، انها تجيد إعداد القهوة و الفطائر! انا اسمي هذا فوز!


كما انني أتذكر أن سرطان أخيها متقدم للغاية لذلك فالطبيب العادي الفاشل لن يستطيع علاجه، قد تحتاج للكثير من المال (ليس كثيرا بالنسبة لي، احد فوائد كونك غني)، و لكنه لا مشكلة بالنسبة لي بعد دفعة المال الكبيرة التي تلقيتها من العقود العسكرية.


في هذه اللحظة بالضبط دخلت اختي البالغة إثنى عشر سنة فجأة المطبخ، نظرت إليها و عبست عندما رأيت انها ترتدي ملابس سوداء غوثية، لا احب حقا ان ترتدي هذا النوع من الملابس لأنه لايتماشى مع شعرها البني الفاتح، و هي لا تعتقد انني أعرف انها تحاول تقليد أسلوب ملابس تلك الفتاة غير المسماة.


سيء بالنسبة لك، ايتهما الاخت و لكن اخوك درب مهارة ملاحظته حتى تجاوزت المستوى 100، قد لا اكون لاعبا، و لكني شخص ديناميكي لدرجة لا تصدق، مع عقلي البالغ أكثر من 40 سنة، فأنا أستطيع قرائتك و كأنك كتابة على الورق.


كما انني كنت ادللها دائما ، هي تحصل على أي شيء تريده و لا تشتكي من اي شيء تقريبا، كما انها في مدرسة مرموقة ، نعم هذه ليست طريقة جيدة لتربية شخص مسؤول و لكنها ليست أختك لذلك انت لا تستطيع قول اي شيء، هناك دم بيننا! كما انها ليست ذكية و لا قوية مثلي لذلك لن تستطيع فعل اي شيء في العالم الخارجي الوحشي.


"أنظروا من قرر الإنضمام أخيرا"


"أصمت، كنت أرتدي ملابسي"


"انا حرفيا استيقظت و استحممت و ارتديت ملابسي و اكلت الإفطار و دردشت قليلا في 15 دقيقة، بينما انت استغرقت 30 دقيقة لارتداء الملابس فقط، انت سريعة للغاية كارا، اتسائل لما انا بطيء للغاية" قلت لها بدون إخفاء السخرية في وجهي.


قامت هي بصب كوب عصير و اخذ قطعة من الفطيرة و الجلوس على الطاولة، مهلا، لم الاحظ انها تستطيع حمل طعامها بنفسها، انها معجزة!


"يمكنك ان تسخر كما تريد مايكل، و لكنك لن تحصل  على رضى رؤيتي محرجة ابدا"


أوه نعم، لقد دخلت في فترة مراهقتها للتو و بدأت تصبح متمردة قليلا.


"سنرى بشأن هذا!" قلت لها بتحدي " و ايضا، الا تريدين إخباري بشيء ما؟"


نظرت لي بنظرة متسائلة "ماذا؟"


"مثل كيف انك فشلت في الرياضيات و العلوم و الفيزياء ؟" سألتها بحاجب مرتفع.


"هذا..." لم تعرف ما الذي تقوله للحظة قبل ان تكمل "لقد قام احد زملائي بسرقة أوراق إختباري و تبديل الاسماء لذلك فقد حصلت على علاماته السيئة، قلت هذا للأستاذة و لكنها لم تصدقني"


باله من عذر شائع للغاية!


"هل تتوقعين مني ان اصدق ان  شخص ما قام باستبدال أوراقك في كل من المواد الثلاثة التي فقط يصادف انك سيئة للغاية بهم و انك حصلت على نقاطه السيئة ؟"


"نعم؟"


نظرت اليها بشدة قبل ان ابتسم باسترخاء "نعم، انا اصدقك تماما، يأتصل بالمدرسة في وقت لاحق، لا يجب عليهم ان يسمحوا لأشياء مثل هذه أن تحدث أبدا"


------------


تعليق.


هذا الفصل من اجل اضهار ان البطل ليس فقط شخصية احادية او ثنائية الابعاد.

التعليقات
blog comments powered by Disqus