"لا أظن أن السيد داوفين سيحزَن إذا فقَد معتوهاً مِثلَك"

قالها شوفين ثم انقضّ على رافين دون سابق إنذار، انتبهَ باهان وصرخ مُترجّياً بينما يقفِز بينَهما

"سامِحه رجاءً"

قال هذا وهو يعترِض طريق شوفين، إلا أنه أمسكَ نسخةً ظلّية من الألف ظل، وفي نفس اللحظة.. انطلقَت صرخة ألمٍ قوية من رافين، استدار باهان بِسرعةٍ فوَجد بأن رافين كان مُلتصِقاً مع جِدار المبنى وعلى خدّه ثلاثة جُروحٍ عميقة، ورغم أن الضربة القوية التي ألصقَته مع الجِدار كانت لا تزال آثارُها ظاهِرةً على صدرِه.. إلا أن الجُرح الذي على خدِّه كان أكثر لفتاً للانتباه، وحتى رافين كان يصرُخ بِسبب الألم الذي يشعُر بِه في خدِّه، تغيّرَت تعابير باهان عندما شعَر بِالطاقة الشيطانية القادِمة من الجرح، ومهما حاولَ رافين طردَها بالطاقة الداخلية إلا أنها لا زالَت تتآكل وتحفِر في وجهِه.

استدار شوفين بعد هذا ثم غادرَ وكأنه لم يفعَل شيئاً فسارعَ باهان  إلى رافين واستخدَم عنصر البرق لِطرد الطاقة الشيطانية، نجح في طردِها بِسرعةٍ لأن البرق عدوٌ طبيعي للطاقة الشيطانية، لكن جُرح رافين لا يبدو بأنّه سيُعالَج بِسرعة، ومع ذلك.. نظر باهان نحو صوفين دون أن يقول شيئاً، وذلك لأنها مُنافِسة رافين في إرث أبيها، وربما قد تكون سعيدةً إذا تشوّه وجه رافين، لأن هذا قد يُنقِص من مكانتِه في وجه أبيهِم.

تصلّبَت صوفين في مكانِها قليلاً قبل أن تنظُر إلى شوفين الذي كان لا يزال يبتعِد عنهُم بِبُطء، تنهّدَت ثم استدارَت نحو رافين وبدأت تُعالِجُه بعُنصر الماء، وكان باهان عابِس الوجه لأن رافين تلميذُه وتحت حِمايتِه، ومع ذلك فهو يعلَم بأن رافين هو الذي جلب هذا على نفسِه، خاصة بعد تذكُّرِه لِحادِثة تحدّي رافين لِأخيه نيوفين وإصابتِه بِجرحٍ جديد مكان الجرح الذي كان قد تعافى بِطريقةٍ ما، و باهان كان الوحيد الذي يعلَم بِأن شوفين هو الذي عالجَه، واليوم.. انتقم شوفين لِـ نيوفين تحت غِطاء مُعاقبة رافين على حادِثة جواز السفر.

كانت تعابير الإخوة مُتضارِبةً بِشدّةٍ لأنهم لم يفهموا ماذا حدث أو كيف حدث، فهجوم شوفين كان سريعاً جداً ولم يلحَظه إلا باهان، ومع وقوفِه في طريق شوفين إلا أنه لم ينجَح في إيقافِه، وفي لمحة عين.. أُصيبَ أقواهُم بِضربتَيه مُختلِفتَين، إحداهُما ضربةٌ جسدية لا مثيل لها، والأخرى بِالطاقة الشيطانية، وهذا يعني بِأن شوفين أقوى مِمّا كانوا يتخيّلون.

نظر باهان نحو شوفين وأرسل إليه رِسالةً عبر التخاطُر

"أعتذِر على ما حدث.. سيد شوفين، سأحلّ هذه المشكلة ثم أبحث عنك"

صمت شوفين طويلاً قبل أن يُجيبَه

"جهِّز لي مزاداً لِبيع عشر تقنياتٍ أسطورية من المستوى الخامِس، ولا تُخبِر أحداً عن مصدرِها"

ارتجَف باهان وهو ينظُر إلى ظهر شوفين الذي كان يبتعِد عنهُم، عشر تقنيات أسطورية ؟
ومن المستوى الخامِس أيضاً ؟

كانت هذه صدمةً كبيرةً بالنسبة له، لذلك قرّر إبلاغ سيِّدِه داوفين في أسرع وقت.

...

بعد ساعة.. كان شوفين في غُرفةٍ كبيرة في أحد الفنادِق، اغتسَل وغيّر ثِيابَه ثم دخل إلى أركادية، وكان جميع رِفاقِه مشغولين بِالتدريب، وكانوا قد فقدوا الاتصال معه وانتظروه كثيراً قبل أن يُقرّروا العودة للتدريب بدل تضيِيع الوقت، ظهر شوفين فوق المنصّة حيث كان إينجِه يتدرّب مع أرفود على التحكّم في النار الروحية، ويبدو بأنّه قد حقّق تقدماً جيداً رغم مرور أقل من ثلاثة أشهُر، لمح الاثنان قدوم شوفين فانقض عليه إينجِه مُعانِقاً بينما رحّب بِه أرفود باحترام، أخرج شوفين ذلك المِرجَل الذي صقلَه باستخدام معدِن الدم الصخري وقدّمه إلى إينجِه ثم أعطاه بعض التعليمات حول استِخداماتِه.

طلب شوفين من الاثنَين ترك أمر رجوعِه سراً حتى لا يُزعِجَهم ويُزعِجوه، نزل من المنصة وغطس في بُحيرة الوريد الروحي حيث كان الخُنفس، وصل إليه ووَجدَه نائماً، ابتسم شوفين ثم أمسكَه وخرج بِه، تحرّك الخُنفس وأراد التحرّر إلا أن شوفين رفعَه وقال

"ثلاثة أشهُر ولم تشبَع بعد أيها الخُنفس الصغير ؟"

اهتزّ الخُنفس وقال بِغضب

"اسمي شي جينغ وليس الخُنفس الصغير"

رفع شوفين أحد حواجِبه وسألَه

"هل أصولُك صينية ؟"

صمت الخُنفس قليلاً قبل أن يتساءَل

"صينـ.. ماذا ؟"

ضمّ شوفين شفتَيه قليلاً قبل أن يقول

"اسمُك غريب، على أي حالٍ فأنتَ تُشبِه  خنفساء هرقل، لذلك سأسميك هرقل"

اهتزّ هرقل وأراد الاعتراض إلا أن شوفين تجاهلَه وطرح عليه سؤالاً

"كيف هي قوّتُك القتالية الآن ؟"

صمت هرقل طويلاً قبل أن يقول

"أنا كائنٌ مُخصّص لصِناعة الكوارِث ولستُ جيداً في القتال المُباشِر، لكني سأحتاج إلى وقتٍ طويل وموارِد كثيرة حتى أستطيع إحداث كارِثةٍ قوية، فقط دعنِـ.."

وقبل أن يُنهي حديثَه.. شعر بِوخزٍ في قلبِه لأن شوفين قد استخدَم جُزء سِلاحِه للضغط عليه، لذلك تأوّه وقال بِسُرعة

"ما أريد قولَه هو أني لا أدري حجم قوّتي بِالضبط، لكني ربما أستطيع التغلّب على بِضعة أفراد في مستوى #ملك_مبتدئ أو شخصاً واحداً في مستوى #ملك_مُتقدم، أما مستوى#ملك_محترف فربما قد أتعادَل معه، أو على الأقل.. سأكسِب لم بعض الوقت للهروب"

عبس شوفين لِأن هذا لا يزال تحت المستوى، وبعد عبوسٍ طويل.. سألَه

"ما هي أفضل الموارِد التي تحتاج إليها لاستعادة قوّتِك بِسرعة ؟"

ردّ عليه دون تفكير

"الدماء، الكثير منها"

رفعَه شوفين ووَضعَه على كتفِه ثم بدأ يتّجِه نحو مكان تدريب سويكا وهو يقول

"سأعمل على بدء بعض الحروب لأجلِك، وأنت ستُعطيني عشر قطراتٍ أخرى من جوهر دمِك، موافق ؟"

استخدم شوفين صيغة العقد المُتساوي وهو يُقدّم عرضَه، وإذا وافق هرقل فسيكون العقد مُلزِماً للإثنَين، صمَت هرقل قليلاً قبل أن يقول

"موافق، لكن.. هذه ستكون آخر مرةٍ أمنحُك فيها جوهَر دِمائي"

أومأ شوفين ثم أخذَ مِنه عشر قطراتٍ أخرى من جوهر دمِه وخزّنها في زجاجةٍ صغيرة قبل أن يقول

"لا تقلق، هذه ستكون مُحاولتي الأخيرة"

كان شوفين يعمل على شيءٍ ما منذ وقتٍ طويل، لكنّه كان يفشَل في كل مرّة، لذلك لا يُريد المُراهنة على الأمر لِوقتٍ أطول.

وصل الاثنان إلى بيت سويكا وكانت جالسةً على الأرض وجسدُها يُضيء بِشدّة، ابتسم شوفين عندما رأى بِأنها قد وصلَت لِأكثر من ثلاثمائة صفّ من صفوف النور، وضع هرقل على الأرض وطلب مِنه انتِظارَها حتى تخرُج مِن تدريبِها لإنشاء العقد المتساوي بينهما، خرج من بيتِها واتّجَه نحو بيت راموليا، وقبل أن يصِل إليها.. عبس قليلاً قبل أن يُسرِع إليها، دخل بيتَها فوجدَها مَرمِيّةً على الأرض وتُعاني مِن جفافٍ شديد في الطاقة، وهذا يحدُث عادةً أثناء التدريب بِسبب انحراف الطاقة واتّجاهِها عكس المسار الطبيعي، وضع يدَه على صدرِها وبدأ يضخّ إليها كميةً من الطاقة النقية، وفي نفس الوقت.. كان يُرجِع طاقتها إلى مسارِها، وبعد أكثر من عشر دقائق.. فتحَت عينَيها وهمهمَت بِصوتٍ ضعيف

"ما الذي يجعلها أفضل مني ؟"

قالت هذا ثم سقطَت في غيبوبةٍ جديدة ولم تشعر بِحضور شوفين لأنها كانت في حالةٍ ذهنية سيئة، لم يفهَم ما الذي تقصِدُه راموليا بالتحديد، لكنّه تذكّر طريقة تعامُل سويكا معها حيث كانت تُزعِجها كثيراً، وربما كانت هي السبب الذي جعل طاقة راموليا الداخلية تُعاني من الانحراف بِسبب قلّة التركيز، لذلك قرّر التحقيق في الأمر حتى لا يتفاقَم أكثر من اللازِم لأنه لا يُريد خسارة أحدِهما بعد استثمارِه فيهما.

ساعد راموليا على تصحيح مسار الطاقة في جسدِها ثم صقل بعض الحبوب لأجلِها وأطعمَها إحداها قبل وضعِها في السرير، خرج مِن بيتِها نحو بيت ريكو، دخل عليه وكان نائماً على الأرض، استغرَب شوفين مِمّا رآه ثم ابتسَم وركلَه بِقوّة وهو يقول

"ما هذا الشكل البشِع ؟"

انتفض ريكو وهو يصرُخ

"مَن ... ماذا ... كيف ؟"

ضحِك عليه شوفين لأنه كان يُشبِه البشر كثيراً من حيث الطول وشكل الجسد، لكنّه كان لا يزال قِرداً بِأربعة أذرُع ويملأ الشعر جسدَه، ومهما نظر إليه فهو لا يرى إلا قِرداً بِحجمٍ بَشري، لكن.. توقّف شوفين عن الضحِك لِأن ريكو لم يستخدِم التخاطُر عِندما صرخ، رفع حاجِبَيه وتمتم باستغراب

"هل تحدّث للتّو ؟"

--------------
سؤال الفصل:
في رأيك.. ما الذي سيفعلُه شوفين للقضاء على مشاكِل راموليا ؟

#تحت_المجهر

--------------

خنفساء هرقل


--------------

صفحة الرواية على فيسبوك:
https://fb.com/MicroShowFine

التعليقات
blog comments powered by Disqus