الفصل الثالث عشر: نعمة أو لعنة
نظرى تشن غي الى الشاشة بتركيز خارق. تباطئت العجلة تدريجيا حتى توقفت الإبرة في واحدة من النتائج.
" اللفة المحظوظة أكملت، تهانينا على فوزك بالغرض النادرة الخاص: رسالة الحب الملعونة (فرصة الفوز: 3/1000!)
"عيناها مكشوفة ، خدود بيضاء كالرماد ، في اللحظة التي سقطت فيها من المبنى ، أصبحت من المحرمات في المدرسة. في أحذية الرقص الحمراء والزي المدرسي المكلي بالدماء ، حتى اسمها أصبح شيئًا كان ينطق فقط في همسات محمومة. تظاهر الناس بأنها لم تكن موجودة ، حتى في يوم ما بدء شخص ما في تلقي رسائل الحب منها مرة أخرى.
"الحصول على شبح مؤذ من لفتك المحظوظة ألأولى  ، فتح اللقب النادر: مفضل ألأشباح".
"مفضل ألأشباح: عندما تقوم بتجهيز هذا اللقب ، هناك فرصة أن تتلقى مساعدة من ألأشباح".
و هو ينظر الى المعلومات على الشاشة ، شعر تشن غي و كأن رأسه كان يدور. رسالة الحب الملعونة؟ فرصة 3/1000 بالفوز بها؟ مفضل ألأشباح؟ قبل حل المسألة مع المخلوق في المرآة ، الآن أنا محظوظ بآخر - لا أعرف حتى ما إذا كان يجب أن أعتبر نفسي محظوظا أو غير محظوظ.
لقد ندم على لعن نفسه قبل تفعيل اللفة المحظوظ. 'تشن غي ، تحكم بنفسك! هذا ليس الأسوأ. الحصول على شبح مؤذ لا يعني أنه سوف يظهر على الفور. ربما لا يزال هناك وقت لإنقاذ هذا ، ربما ينبغي لي أن أضيء البخور في المعبد القريب.
لقد أعاد هاتفه ، وأصابعه لمست شيئا ورقيا في جيبه. أخفض رأسه وصُدم برؤية رسالة ورقية مصفرة ظاهرة من جيبه. مع شعور سيء يظهر في بطنه ، سحب تشن غي الرسالة بعناية ، ولم يكن هناك سوى جملة واحدة بسيطة مكتوبة عليها . لقد كانت مضفورة باستخدام الشعر: "أنا أحبك".
'تبا! أرجوكي ، أخبرني ما الذي تحبينه فيَ ، سوف أغيره من هذه اللحظة!'
كان خط اليد على الورقة منحنيا بشكل لطيف؛ كان ليبدو لطيفا جدا لو لا حقيقة أنه كان مضفر من الشعر.
وقف تشن غي في البيت الغربي ، حاملا الرسالة في يديه. و تمتم إلى نفسه ، "من كان ليظن أن رسالة الحب الأول التي تلقيته في حياتي ستكون شيئًا مثل هذا ..."
"يا رئيس! عماذا تتذمر لنفسك هنا؟" جائت تشاو وان من وراءه بعد أن أنهت إصلاح جميع الاشياء في البيت الرئيسي.
"إنه لاشيء؛ أنا أفكر فقط. إذا كان أحد يعرف أن حياته ستنتهي قريبا ، فهل من الصحيح له أن يتخلى عن السعي المادي للتركيز على ترك بعض الأعمال الصالحة في هذا العالم؟ "رفع تشن غي رأسه للنظر إلى تشاو وان في مكياج الرجل الميت." على سبيل المثال ، بذل قصارى جهده للمساعدة في إنتاج الجيل التالي من الجنس البشري ".
لقد كان من الواضح أن تشن غي كان يخرف فقط ، ولكن تشو وان نظرت إليه كما لو أنها كانت في لتفكير عميق ، ووجهها تحول إلى التفكير بجدية.
"تشاو وان ، لا تقولي لي أنك تفكرين في قول نعم؟ شكرا ، لكنني لست مستعدا بعد. ثم مرة أخرى ، لقد عملنا مع بعضنا البعض لفترة طويلة بالفعل ، ونحن نشكل فريقا رائعا أعتقد إذا كنت تصرين ، أفترض أنني لن أقول لا ... "لسبب ما ، شعر تشن غي بالتوتر بشكل غريب.
"لا ، يا رئيس ، الأمر ليس كذلك. أنا أشعر بالفضول فقط كيف تمكنت من الحصول على ظلاين يتبعانك." وأشارت تشو وان وراء تشن غي. "هل هذا شيء جديد قمت باختراعه؟"
"ظلان" "تشن غي أدارى رأسه الى الخلف و رأى ظلان ، واحد كبير و واحد صغير، يتعدين عليه قبل أن يختلطا في النهاية إلى واحد. "ما هذا بحق الجحيم!"
لقد اخرج شو وان من امنزل المسكون على الفور
أخيرا استرخ تشن غي عندما شعر بالشمس على بشرته. ولم يعط تشو وان أي تفسير وهو ينهار على الدرجات.
"يا رئيس ، كنت تتصرف على غير طبيعتك في الآونة الأخيرة ، هل هذا بسبب الضغط المالي؟ "تشو جلست إلى جانب تشن غي". لا تقلق ، أنا متأكدة من أن كل شيء سيكون على ما يرام. بالمناسبة ، ماذا تريد أن تتناول الغداء؟ سأذهب لشراء شيء لك ".
و هو يستماع إلى كلمات تشو وان المريحة ، لم يعرف تشن غي كيف يجيبها أيضا. لقد أجبر إبتسامة وقال: "سسأحصل على ما تحصلين ، لكن قبل أن تخرج ، تذكري أن تزيل المكياج ، لئلا تخيف عمال الممطعم."
"حسنا".
بعدما غادرت تشو وان ، سحب تشن غي رسالة الحب مرة أخرى. ' لقد رأيت الظلال تنضم معا بعيني. إذا كانت هذه إشارة على أنني قد أصبحت مسكونا، فهل يعني هذا أنه يختبئ في ظلّي؟'
نظرى تشن غي الى ظله بدون أن يرمش. بسبب لقب المفضل لدى ألأشباح ، لدي فرصة لكسب المعونات من ألأشباح ، وبالتالي فإن الفوز بجائزة شبح مؤذ قد لا يكون سيئًا كما اعتقدت.
على الأقل هذا ما قاله تشن غي لنفسه على السطح. لقد كان يعرف داخليا ، السبب في كون ألأشباح المؤذية مدعوة بألأشباح المؤذية كان لأنهم ماتوا بألم شديد. إنهم هم يشعّون خطايا و لعنات. إذا كان مهملاً قليلاً ، قد ينتهي به الأمر بسهولة ميتا في حفرة في مكان ما.
بعد الغداء ، وقف تشن غي أمام المنزل المسكون ، يوزع المنشورات. كان هناك العديد من الزوار بالمتنزه ، ولكن لا أحد أرادى أن يدخول إلى المنزل المسكون.
ضجر الى حد الجنون ، فتح تشن غي صفحة تطبيق مشاركة الفيديوهات وأدرك أنه كانت هناك بعض الرسائل الخاصة الجديدة. بعد حذف المتصيدون والإعلانات ، رد تشن غي شخصيا على الرسائل المتبقية. سرعان ما صادف رسالة من هي سان.
لقد أتى الشاب النزيه سريعا للتواصل مع تشن غي خلستا ، وقال له ان منتدى مدرسته كان ينفجر. بعد أن اكتشفوا أن منزله المسكون قد لعب مثل هذا المزحة الكبيرة على جميلة صفهم ، فقد صرح العديد من الطلاب بالرغبة في تسوية البيت المسكون. لقد بدأ شخص ما موقعا لتشكيل الطرف المحارب ، وكان هناك أكثر من حفنة من المتطوعين بالفعل.
علق تشن قه بشفاه مقلوبة "من الجميل أن تكون شاباً". في ذهنه ، مع ذلك ، كان هناك بالفعل رؤية لمجموعة من الشباب المملوئين بالهرمونات محاصرينو يرتجفون داخل منزله المسكون.
"بعد إكمال المهمة التجريبية ، سأجعلهم ييجربونه لكي أرى كم سيناريو النجمة الواحدة مخيف حقا."
جعلت فكرة المهمة التجريبية تشن غي جاد. لقد كان لديه فرصة واحدة فقط لإكمال هذه المهمة. إذا فشل ، فإن فرصة فتح هذا السيناريو ستضيع إلى الأبد. لقد بحث من خلال الهاتف لكي يحفظ جميع المعلومات المتاحة.
معرفة عدو الشخص هو الفوز بنصف المعركة. لذلك ، كان أول شيء فعله تشن قه بعد تأكيد مكان المهمة هو البحث عن كل ما يستطيعه حول المكان على شبكة الإنترنت.
"مدينة جيوجيانغ شقق بينغ آن في الريف الغربي."
إدخال اسم الموقع لم يأتي بشيء في البداية. بعد التقليب عبر الصفحات القليلة الأمامية ، وجد تشن غي أخيراً شيئاً مرتبطاً بهذه الشقة مدرجاً على موقع بيع المنازل المستعملة.
كانت شكوى تقول أن البائع كان لديه نية لإخفاء الحقيقة. في الواقع ، كانت هذه الشقة منزلا مسكونا بكل معنى الكلمة. بعد تقشير طبقة الطلاء الجديدة ، كانت هناك علامات على وجود دم جاف ، وفي كل ليلة ، كانت الشقة مليئة برائحة التحلل المثيرة للاشمئزاز.
لم يجيب أي أحد على الشكوى ، وسرعان ما أغرقته مواضيع أخرى أكثر إثارة للاهتمام. لقد نظرى تشن غي الى وقت النشر ، وكان ذلك قبل تسعة أشهر.
'البقاء ليلة في منزل مسكون والاضطرار إلى البحث عن قاتل مخفي ... 'تنهد' ، هذا أصعب قليلا مما كنت اعتقد'. لقد درس تشن غي تصميم ألألعاب. كان هاويا تماما إذما كان للأمر صلة بالتحقيق والدفاع عن النفس. 'الجزء الصعب ليس البقاء في منزل مسكون ولكن ماذا لو كان القاتل يعيش في الغرفة المقابلة لي تماما, ويقفز في وجهي ليلا'
------------------------------------------------------------------------

على ألأقل قد حصلت على رسالة حب إنها من شبح و لكن من يهتم, أنا و معظم القراء هنا لم 'و لن' نحضى بهذه الفرصة.....

"""البكاء في زاوية"""

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus