الفصل السابع و العشرين:غرض جديد.
ذهب تشن غي لجعل نفسه أكثر ألافة مع الموقع الجديد. كانت البنية والتخطيط مشابهان لشقق بينغ أن؛ المكان كان يعيش ويتنفس قلقا وألما. كان هناك أكثر من عشرة أفخاخ ، وكانت العديد من الغرف متصلة ببعضها البعض من
خلال أبواب مخفية. بخلاف ذلك ، كان هناك بعض الجواهر الخفية الشريرة.
'هذا المكان يعطي شعورا بالأصالة ، وهو مثالي للألعاب المشابهة للهرب من الغرفة؛ سأجعل الزائرين يجربونه قريبا.'
و هو يقف هناك ، ذكريات من الليلة الماضية ظهرة مرة أخرى في عقل تشن غي ، و إرتجف. لقد مرى  بأكثر تجربة حقيقية. نظرا لضيق الوقت ، اخذ تشن غي نظرة سريعة فقط قبل السير إلى الطابق السفلي. فبعد كل شيء
، كان الزبائن ينتظرون.
حتى قبل أن يصل إلى الباب الأمامي ، كان بإمكان تشن غي سماع تشو وان. "يرجى التحلي بالصبر ، أنا متأكد من أن الرئيس قادم. في هذه الأثناء ، يمكنك إعطاء عوامل الجذب الأخرى في المنتزه تجربة."
"يافتاة ، هل رئيسك داخل المنزل المسكون حقًا؟ رأينا بثه المباشر في الليلة الماضية ؛ لقد طارده أكثر من عشرة أشخاص عبر الغابة ، هل استطاع فعلًا الهروب من هذا الوضع المرعب؟"
"أنت تمزح كنت أيضاً أحد المشاهدين ، وكان المضيف محاصراً داخل الشقة من قبل مجموعة من المجانين ، وكانوا يضيقون عليه ، وأجد من الصعب تصديق أنه سيكون قادراً على الهروب من فخ مثل هذا ".
"هل أنت متأكد من أننا كنا نشاهد نفس البث المباشر؟ الليلة الماضية ، بخلاف الأصوات ، لم يكن هناك سوى شاشة سوداء ، كيف بحق الجحيم تمكن جميعكم من الحصول على كل هذه المعلومات؟"
"بغض النظر ، نحن هنا لرؤيته ، إن لم تكن نفسه الحية ،جسده الميت سيكفي!"
كان صوت المناقشة صاخباً جداً لدرجة أنه جذب انتباه العم تشو. بالنظر إلى حجم الحشد ، كان يشعر بالفرح والقلق. منذ نقطة معينة في الوقت المناسب ، أصبح هذا المنزل المسكون الذي بدا وكأنه ينهار فجأة معلم الجذب في
منتزه القرن الجديد. سيبدأ العديد من الناس بألإنتظام في الصف في وقت مبكر من الصباح.
عادة ، كان هذا بالتأكيد ليكون خبرًا جيدًا ، ولكن كلما استمع إلى الكلمات التي خرجت من شفاه الزائرين ، كان قلبه يتمزق من شدة القلق. 'لا يمكن أن يسمح لهذا بألإستمرار. عندما أرى تشاو تشن لاحقا، سوف أحتاج إلى
التحدث معه. الشاب بالتأكيد مجتهد ، لكن يجب أن لا أدعه ينحرف إلى الطريق المظلم!'
دفعت البوابة مفتوحة ، وخرج تشن غي من المنزل المسكون. "آسف لجعلكم تنتظرون. المنزل المسكون مفتوح الآن. سعر التذكرة هو 20 ين ؛ الأطفال غير مسموح لهم بالدخول."
صمت الحشد على الفور. هرع عدد قليل من مشاهديه إلى جانبه لقصفه بالأسئلة حول الليلة الماضية. حصل تشن غي على دقائقه الخمس من الشهرة. بعد ذلك ، عاد النظام إلى الحشد ، ودخلوا المنزل المسكون واحدا تلو
الآخر.
بعد الدرس من الوقت السابق ، لم يجرؤ تشن غي على وضع الجمعة الأسود في حلقة إعادة. بدلاً من ذلك ، قام بوضعها مع قائمة طويلة من المؤثرات الصوتية ، مما سمح لها باللعب بشكل عشوائي. ساعد تشن غي تشاو وان
بتجميلها و جعلها تطارد الناس فى سيناريو مينغ هون بينما كان بقي عند المدخل لبيع التذاكر.
'إن عدد الزوار يزداد ببطء ، وقد ازدادت السمعة بشكل كبير. إذا استمر هذا ، سأصل إلى المعايير لتوسيع البيت المسكون في غضون أيام قليلة.'
أخرج تشن غي الهاتف الأسود ليعرف إلى أي مدى كان من العدد المستهدف من الزائرين الذين كان يحتاجهم لفتح التوسع وكذلك لإلقاء نظرة على المهمة اليومية المحدثة.
المهمة السهلة: اذ اردت ان توفر للزوار تجربة مخيفة, فسيكون عليك اولا ان تعير اهتمامك الى ايقاع و وتيرة تجربتهم في المنزل المسكون ان تضع الاخافة في وقت مبكر قد يادي بالزوار الى ان يفقدوا اهتمامهم, لذالك انا
اقترح ان تضع كاشفات صوت و كاميرات مراقبة في المنزل المسكون لكي تبقي نظرك على تقدم الزوار.
المهمة عادية: إن مفتاح ألإخافة الجيدة هو عنصر المفاجأة. على سبيل المثال ، قم بإخراج المصدر المخيف من الموقع الذي يلتقط عيون الزائرين. افحص المنزل المسكون لرؤية ما إذا كانت جميع ألأدوات تناسب المعايير.
المهمة الكابوسية: هناك أصوات غريبة قادمة من الحمام كل منتصف ليل. إذا كنت تريد أن تعرف لماذا ، اتبع توجيهاتي.
المهمات اليومية سوف تحدث كل يوم في منتصف الليل. المستعمل يمكنه ان ينجز مهمة واحدة كل يوم و المكافأة ستكون حسب صعوبة المهمة.
(احذر كلما زادت صعوبة المهمة كلما كانت اخطر, لذالك نرجو منك ان تختار بحرص.)
بعد إلقاء نظرة سريعة على المهمات اليومية ، رفض تشن غي أولاً المهمة الكابوسية. بعد ليلتين بلا نوم ، كان ما يحتاجه أكثر من أي شيء هو الراحة. وعلاوة على ذلك ، كان لديه بالفعل وحش مرآة واحد للتعامل معها ؛ انه
حقا لم يعتقد أنه بإمكانه التعامل مع وحوشين اثنين في نفس الوقت.
'إن المكافآت التي تقدمها المهمات الكابوسية تكون أكثر قابلية للتطبيق مباشرة لنفسي ، مما يمنحني مهارة ما ، لكن المكافأة تتناسب مع المخاطر ، لذلك مؤقتًا ، هذا مستبعد. تتطلب المهمة السهلة مبلغًا معينًا من المال ؛ على الأقل
حتى وصول المكافأة النقدية للقبض على وانغ كي ، و إنهاء ذلك يبدو مستحيلاً'.
درس تشن غي الخيارات ووصل إلى استنتاج مفاده أن المهمة العادية هي الأفضل. 'إن وضع نقطة ألإخافة في إتجاه معاكس لنقطة التركيز، ليست بالفكرة السيئة. إن تطبيقها في منزلي المسكون سيجلب بالتأكيد المزيد من "
المفاجآت" للزوار.'
بعد قبول المهمة العادية ، انحنى تشن غي ضد المدخل حيث أبقى على قناة التواصل مع تشو وان.
وصل الظهيرة بعد ذلك بفترة وجيزة ، وتلاشى الحشد تدريجيا. دعى تشن غي تشو وان خارجا، وطلب منها الذهاب إلى استراحة الغداء بينما عاد إلى موقع مينغ هون وحده. لقد كان هو من صمم هذا السيناريو شخصياً ووضع
الكثير من التفكير في كل عنصر إخافة. و بما أنه قد قبل المهمة العادية، أمضى فترة الظهيرة بالكامل بينما كانت تشو وان بعيدا في تحديث وتحسين الموقع.
عادة ، عندما يدخل الزائرون المنزل المسكون ، سيكونون مستعدين ذهنيا ، لذلك لن يكون من السهل تخويفهم في ذلك الوقت. لذلك ، احتاج إلى شيء يصرف انتباههم ليجعلهم يعتقدون أن شيئًا ما كان على وشك القفز عليهم من
ذلك الاتجاه. في حين أن انتباههم كان مشغولاً بالكامل بنقطة ألإخافة المزيفة، فإن نقطة ألإخافة الحقيقية ستهاجمهم من اتجاه غير متوقع تماماً.
كانت هذه المهمة العادية أسهل بكثير مما توقعه تشن غي. في غضون ساعات قليلة فقط، تلقى التنبيه على الهاتف الأسود بأنه قد انتهى من المهمة.
"لقد أكملت المهمة العادية. هناك أكثر من طريقة لتخويف الشخص ؛ عنصر المفاجأة هو مفتاح الفزع الجيد. تهانينا ، لقد حصلت على المكافأة :-زي الدكتور فاتح الجماجم!"
"زي الدكتور فاتح الجماجم (الغرض -لباس): عمل كلارك في مستشفى الأمراض العقلية لأكثر من عشرين عامًا. التعرض المستمر للمرضى النفسيين شوه ببطء نظرته للحياة. في أحد الأيام ، قرر إنهاء كل شيء مرة واحدة
وإلى الأبد. لقد صدق أن مصدر الجنون قد تسرب إلى أدمغة مرضاه ، لذا كان الحل الوحيد هو تكسير جماجمهم لإزالة المصدر مباشرة! كل ذلك بإسم إنقاذ مرضاه! "
بعد الجمعة الأسود ، تلقى تشن غي غرضا آخر. نقر على التطبيق ، وأخبره الهاتف الأسود أنه تم وضع الغرض داخل غرفة المعدات.
'التوقيت مثالي. إذا جمعت هذا مع سيناريو "جريمة قتل في منتصف الليل" ، فسيكون ذلك ترتيبا رائعا.'
ظهرت العديد من الأفكار في عقل تشن غي. أمسك قلما وورقة لكتابتها عندما رن جرس الهاتف.
"هي سان؟" أجاب تشن غي ألإتصال. "ماذا هناك؟"
"يا رئيس ، هل ما زلت تتذكر ما قلته لك في المرة الأخيرة؟" أبقى هي سان صوته منخفضا ، وكأنه خائف من أن يسمعه أحدهم. "حول كيف أن زملائي الكبار في مجمعنا قد شكّلوا طرفًا متحارباً للانتقام لزميلتي قاو رو تشوي
بعد أن أخفتها لحد البكاء في المرة السابقة. إنهم في طريقهم بالفعل! يا رئيس، من الأفضل أن تكون مستعدًا!"
--------------------------
سأحاول أن أوضح أخر جملة في الفصل ال25.
لقد كان ذلك تعريفا للغرض الذي حصل عليه, و لقد أظهر ذلك التعريف ما حدث لوانغ كي.
لقد قتل خطيبته و لكن شبحها كان بأتي له كل ليلة و عندما كان يستيقظ في الصباح كان يجد أن أغراضها كانت في سريره.
محاولا إيقاف هذا لقد وضعها داخل جدار و لكن مع هذل لم يتغير أي شيء و إستمرت تلك ألأحداث الغريبة بألأحدوث.
أتمنى أن يكون ذلك التوضيح كافيا.

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus