رحب كريستوفر بعرض مبارزة القائد ليون بشدة.


وقف القائد امام كريستوفر استعدادا للمبارزة وحينها اصبحت ملامح كريستوفر اكثر جدية


 ( ستكون تلك فرصة رائعة لاثبات نفسي وقدرتي، استطيع الفوز بالتاكيد، لن اتهاون ابدا.)


قال القائد "ستكون انت الحكم يا اوليفر، فلتعطي اشارة البداية."


رد اوليفر "حسنا، سافعل ما بوسعي."


كل من ليون وكريستوفر المنتظرين الاشارة يقفان امام بعضهم لا يفصل بينهم الا بضع امتار. 


قال شون بحماسة "سيكون هذا رائعآ."


قالت سيليا في نفسها ( اعتقد انه من الافضل للجميع وكريستوفر نفسه ان يفوز القائد، لو فاز كريستوفر سيكون مغرور اكثر ما كان عليه، لذلك فوز القائد مهم ليعلم كريستوفر معنى الخسارة وكسر غروره.)


ولم تمضي الكثير من الثواني حتى اشار اوليفر بيده وقال "فليبدأ القتال."


بعد سماع الاشاره لم ينطلق كريستوفر بسرعه كعادته بل كان الاثنان يقتربان من بعضهم بحذر، لكن من انطلق فجاة هذه المرة واخذ المبادرة نحو خصمه كان القائد ليون.


اقترب ليون بسرعة من كريستوفر ولوح سيفه بقوة نحو يمين كريستوفر ولكن تمكن كريستوفر من التصدي لها بسيفه.


(يا لها من قوة، لو لم اكن مستعد لأستطاع ان يجعل سيفي يقع بتلويحة واحدة ولكان انتهى القتال قبل ان يبدأ حتى، يجب ان اركز.)


تراجع كريستوفر للوراء بعد تصديه لسيف ليون 


قال القائد بابتسامة "اووه لم اعتقد انك ستكون خائف هكذا."


انزعج كريستوفر لانه يعرف ما يحاول القائد فعله. ( هذا الوغد، ارى بوضوح ما يحاول فعله، لن اسمح لك ان تفعل ما يحلو لك.)


انطلق كريستوفر هذه المرة ولوح بسيفه بسرعه نحو يسار ليون.


وبينما كان ليون يستعد للتصدي لها عكس كريستوفر اتجاهه وادار جسده بحيث اصبح سيف كريستوفر موجه ليمين ليون الفارغ من الدفاع كليا.


ولكن قبل ان يصل نصل السيف اليه قفز ليون مدحرجآ نفسه الى يمين كريستوفر.


"ماذا؟!!"


هجم ليون بسيفه وجرح خد كريستوفر الذي لم يستطع تفاديها بشكل كامل وابتعد للخلف.


قال اوليفر وشون في نفس الوقت "القائد مذهل."


تابع اوليفر "ولكن كريستوفر ليس سيئآ ايضا."


ردت سيليا "معك حق." 


لمس كريستوفر خده الايمن المجروح ونظر الى اصابعه الملطخة بالدماء.


( هذا ثمن استهانتي به، لن اخسر هذه المبارزه، ليس الامر انني لا اريد الخسارة بل لا يمكنني الخسارة.)


قال القائد "الان." 


رد كريستوفر "ماذا؟"


"انا سوف انهي هذا القتال الان."


انهى ليون كلامه وانطلق بسرعه نحو كريستوفر الذي بدوره انطلق ايضا نحو ليون وكلاهما اخذ يتبادلان بسرعة الهجمات يمينآ ويسارآ. 


قال اوليفر "هذا القتال مذهل، كلاهما يتبادلان الهجمات وايضا يتصدى كل منهما للاخر وفي وقت قياسي."


وفي خضم تبادل الهجمات السريع والشديد ابتعد ليون واقترب مجددآ ولوح سيفه بقوة نحو يسار كريستوفر الذي تصدى لها بسرعه ولكن حينها رفع ليون رجله اليمنى وحاول ركل وجه كريستوفر ولكن تصدى لها كريستوفر بيده اليسرى في الوقت المناسب.


( كان هذا وشيكا، هذا القتال صعب، انا لست جيدآ في القتال الجسدي على عكسه.)


قال القائد بنبرة ساخرة "ما الامر؟ الن تأتي؟"


(انه يستمر في محاولة استفزازي)


قال كريستوفر "لن ادعك تفوز."


ابتسم ليون ووقف مكانه منتظرآ كريستوفر الذي انطلق نحوه.


لم ينتظر ليون وانطلق ايضآ نحو كريستوفر ولوح بسيفه لكن انزلق كريستوفر على الارض حيث اصبح خلف ليون وحينها لوح بسيفه بسرعة نحو ليون ولكن


"ماذا؟! اين ذهب؟!"


وفي تلك اللحظة، ركل ليون وجه كريستوفر وجعله يقع على الارض وقام ايضا بركل سيفه من يده.


لوح ليون بسيفه نحو راس كريستوفر وقال مبتسمآ


"انا فزت، توقعت بالفعل انك ستنزلق وتباغتني من الخلف، لذا عندما انزلقت قفزت الى نقطتك العمياء."


همس ليون بقية كلامه لكريستوفر قائلا "اذن هل استطعت منافستك الان؟"


(انا خسرت؟ مستحيل! انا لا اخسر، لكن، لكن اراهن ان اخي دومينيك كان ليفوز بسهولة عليه!! اهذا يجعلني اضعف بكثير من دومينيك مما تخيلت؟)


حالما انتهت المبارزة صفق الاخرين للقائد .


"كانت المبارزة مذهلة."


"احسنت يا قائد."


"لقد استمتعت جدا."


وقف كريستوفر ونظر للارض، كان وجهه في حالة مذرية وقال "انا ساذهب، اريد ان استنشق بعض الهواء."


قال اوليفر "الن ترى قتالي مع سيليا؟"


رد كريستوفر ببرود ووجهه في الارض "لا اريد."


قالت سيليا "انتظر ان انفك ينزف بسبب تلك الركلة الاخيرة وايضا خدك."


صرخ كريستوفر بغضب " لا اهتم!"


خرج كريستوفر وترك الاخرين بينما كان القائد يبتسم قال 


"هذا سيعلمه الا يغتر بنفسه، اتركوه سيعود غدا، لذا فلنستكمل."


وبعد انتهائهم كان قد حل اليل وبدأت تمطر، رجع اوليفر للمنزل ولكن عندما فتح الباب ودخل منزله لم يجد كريستوفر في اي مكان.


"امازال كريستوفر في الخارج؟ انها تمطر، امل ان يكون بخير."


وفي الخارج بينما كانت السماء تمطر بغزارة، كان كريستوفر على احدى التلال العالية، ينظر الى السماء الماطرة ويفكر في هزيمته، كانت عيناه الحمراء تتوهج بشدة لدرجة ان اي احد سيلاحظ نور عيناه في الظلام.


وبعيدا عن كريستوفر، كان هناك اجتماع استراتيجي في مكانان مختلفان، الاول كان في مملكة سوردر.


كان اجتماع  يضم الملك والجنرالات 


ملك سوردر بينجامين قال "كيف تسير خطتنا؟"


رد احدى الجينرالات "خطتنا تسير بسلاسة جلالتك، في الوقت الذي سننفذ به خطة تطهير المنطقة الحمراء سنطالب مملكة ايشلاند بوقف نفي المجرمين في المنطقة، لو رفضوا سيكون لنا العذر الكافي لبدء النزاع وبعدها الحرب، حينها سندمر مملكة ايشلاند ونحن مستعدون لها."


من الاساس كان اختيار المملكتين بعد السلام للمنطقة الشمالية ان تكون منفى للمجرمين هو مجرد فرصة لاجل ان يبدأ نزاع جديد بينهم لا شيء اخر.


كان المكان الثاني الذي به الاجتماع هو مملكة ايشلاند وكان نفس الوضع، اجتمع الامبراطور مع دومينيك والجنرالات.


بدأ دومينيك بالحديث "عرفنا عن طريق جواسيسنا المنتشرة في مملكة سوردر انهم يستعدون لتطهير المنطقة الحمراء، سيتولى المجرمين امر انهاكهم وحتى لو نجحوا في تطهير المنطقة سنعترض بحجة انه ليس لدينا مكان لنفي المجرمين به وسيكون لدينا عذر كافي لبدء النزاع." 


رد الامبراطور ريتشارد "احسنت، لكن ماذا سنفعل بخصوص كريستوفر؟ انه يعرف بعض اسرارنا وهو الان بين يدي اعدائنا.",


قال دومينيك "بخصوص ذلك جلالتك، لقد كلفت بالفعل احدى الجواسيس ليهتم بأمره."


نهاية الفصل السادس بعنوان : خسارة مدوية.

التعليقات
blog comments powered by Disqus