كان كريستوفر واوليفر ينظران للرجلان الذان ظهرا فجاة.


"اعرفك بنفسي انا لوسيفر، زعيم منظمة نو سلافيري او كما تلقبونها انتم، منظمة المجرمين."


قال اوليفر "اذا انها ليست شائعات؟ انها حقيقة!"


رد لوسيفر "هل يبدو لك اننا نمزح هنا؟ بالطبع انها ليست شائعات ايها الاخرق."


قال كريستوفر وعلى ملامحه الجدية والحذر "ماذا تريد؟"


رد لوسيفر "اتعني بسؤالك لماذا انا هنا؟ او ربما تقصد إلى ماذا اهدف؟ على العموم سوف أجيب على السؤالين، هدفي او هدف المنظمة عموما هو الحرية كما يظهر في اسم المنظمة نو سلافيري ( لا للعبودية )."


قال اوليفر "وكيف لمجرمين مثلكم ان يريدوا الحرية او يتمنوها حتى؟"


رد لوسيفر "مجرمين؟ يبدو انك فهمت الامر بالعكس، نحن لسنا مجرمين، نحن مثلكم تمامآ تم نفينا من موطننا بسبب عدم امتلاكنا للقوة، لذلك نحن نريد تدمير نظام هذا العالم، لا نريد عالم به بعض الملكيين يجلسون على الكراسي ويقررون اقدار الناس بواسطة الة غبية، مالذي يعطي لهم الحق ليقرروا مصيري ومصير ملايين الناس! لهذا انشئت هذه المنظمة، انا اريد تحديد مصيري بنفسي، لا، مصيرنا! وسوف نحقق ذلك بالثوران على نظام العالم." 


رد اوليفر "مستحيل." 


بعد سماع كلمات لوسيفر قرر كريستوفر التزام الصمت.


(لا يمكنني الانكار، انه بالفعل محق.)


قال اوليفر "ولكن تدمير نظام العالم، ستشعل الحرب ضد الممالك هكذا وسوف يموت ابرياء ليس لهم ذنب!"


رد لوسيفر "انت محق، هذا مؤسف، ولكن لابد من التضحيات للتخلص من هذا النظام المتعفن."


قال اوليفر "لن نسمح لك فبمجرد عودة القائد و.."


قاطع لوسيفر اوليفر وقال "انسى امرهم فلن يستطيعوا القدوم الان."


رد كريستوفر "ماذا تقصد؟ ماذا فعلت لهم؟!"


قال لوسيفر مبتسما "اهدئ لم افعل لهم شيئا، ما اقصده اني اوقفت الزمن في كل مكان وكل شخص ما عدا المتواجدين هنا في المنطقة الامامية."


تفاجئ كريستوفر واوليفر وقالا في نفس الوقت "ماذا؟!"


تابع كريستوفر "لكنك قلت انك من الذين لا يملكون القوة فكيف لك بفعل هذا الا لو كنت تكذب."


ضحك لوسيفر وقال "لا لم اكن اكذب، وعن كيفية امتلاكي للقوة."


نظر لوسيفر إلى اوليفر وتابع كلامه "فهناك اسرار لا تعرفها في هذا العالم، ولكني ساخبرك لو قررت المجئ معي يا كريستوفر."


انصدم كريستوفر وقال "ماذا تقصد؟"


قال لوسيفر "وهذا ينقلنا للسؤال الاخر، لماذا انا هنا؟ حسنا انا هنا من اجلك يا كريستوفر، انضم لنا، فانت مثلنا عانيت الكثير يا كريستوفر مارفلوس."


رد كريستوفر "اسف ولكني سعيد بحياتي مع هولاء الاشخاص."


نظر اوليفر الى كريستوفر وعلامات الحزن على وجهه.


بعد انتهاء كلمات كريستوفر دخل لوسيفر في نوبة من الضحك الشديد لدرجة جعلت اوليفر يشعر بالخوف.


انتهى لوسيفر من ضحكه اخيرا ونظر الى كريستوفر وقال 


"لا بأس، فذلك سيتغير في القريب العاجل، انضمامك لنا مسألة وقت ليس الا."


تابع لوسيفر مبتسمآ "لذلك سوف اختبرك يا كريستوفر قبل انضمامك لنا، اذا استطعت هزيمة صديقي الضخم هنا، سوف تستحق ان تكون جزء من منظمتنا برغم اني متاكد من مقدرتك على الفوز، واه كدت انسى، لن تستطيعوا ارجاع الوقت لطبيعته الا بهزيمتكم ذلك الضخم بجانبي ولعلمكم فهو اخرس، وداعا."


رحل لوسيفر وتقدم الرجل الضخم لكريستوفر واوليفر، كان صوت قدميه عالي لدرجة انه كان يترك اثر عميق في الارض. 


قال اوليفر "مالذي سنفعله، انه وحش!"


وفجاة بعد انهاء اوليفر كلامه مباشرة ، سمع اوليفر وكريستوفر صوت مريب والذي كان مصدره الرجل الضخم. 


قال اوليفر "ماذا يحصل؟! انه! انه!"


اكمل كريستوفر "يتضخم!" 


بالفعل، كان الصوت الصادر من الرجل هو تضخمه حيث ضخم عضلاته وجسده وعرض جسده وطوله فقد كان طوله سابقا يفوق المترين ولكن الان اصبح طوله يفوق الثلاث امتار.


قال اوليفر مرتعبآ "اقد كان من الصعب التفكير مسبقا بطريقة لهزيمته ولكن الان!"


(ان اوليفر محق، لكن، كان لوسيفر واثق من قدرتي على هزيمته فأكيد هناك سبب.)


بينما كان اوليفر وكريستوفر يقفان في مكانهما بحذر، انطلق جنود المملكة بغباء نحو الضخم وقد كانت النتيجة، تلويحة واحدة بيده قضت عليهم جميعا.


قال كريستوفر "العنة، لو تلقينا ضربة واحده منه سينتهي امرنا، احذر يا اوليفر!"


رد اوليفر "لا تقلق."


( يالها من قوة لدرجة قتل عدد من الجنود بضربة واحدة، ولكن!)


قال كريستوفر بصوت منخفض"انه بطئ لذلك سيكون تفاديه سهلآ، فلتلفت انتباهه وانا ساباغته."


رد اوليفر "علم."


اخذ كريستوفر درع من احد الجنود الاموات ورماه لاوليفر. واخذ ينتظر الفرصة المناسبة للهجوم، هجم اوليفر  على الضخم، وح الضخم بيده على اوليفر ولكن تفاداها اوليفر بسهولة.


قال كريستوفر "هذه هي فرصتي."


هجم كريستوفر من خلف الضخم وعندما اقترب لاحظ الضخم وجوده ولوح بيده، لكن انخفض كريستوفر وتفاداها ولوح بسيفه نحو قلب الضخم ولكن


"السيف لم يخترقه؟!" 


اصبح كريستوفر في وضع حرج، فقد لوح الضخم بيده نحو كريستوفر الذي ابتعد للخلف بسرعه ولكن 


تعرض كريستوفر بلمسة فقط من لكمة الضخم والتي جعلته يطير لعدة امتار وفي الاخير وقع على الارض. 


صرخ اوليفر "كريستوفر! يالهي وجهك، ان وجهك ينزف."


رد كريستوفر "لا تقلق لقد كنت محظوظ، يالهي لمسة واحدة من طرف لكمته جعلتني اطير، لو كنت استقبلت لكمته كلها لكنت ميت الان."


(ما الذي يجب علي فعله؟ ان جسده بالكامل صلب وحتى السيف لا يخترقه، لحظة ! هناك منطقة واحدة في جسده بالتاكيد لن تكون صلبه.)


ابتسم كريستوفر وقال "اوليفر احتاجك ان تشتت انتباهه مجددا."


كان الضخم يقترب منهم حتى وجد ان اوليفر انطلق نحوه ووراءه كريستوفر، لوح الضخم بيده على اوليفر والذي تفاداها وهذه المره لوح يده الاخرى نحو كريستوفر 


ولكن ابتعد كريستوفر للوراء بدل من التفادي وجعل لكمته تضرب الارض، وقف كريستوفر على يد الضخم لزيادة قوة قفزته، وقفز نحو رأسه وغرس سيفه في عين الضخم.


اخترق السيف عينه حتى رأسه من الداخل ووقع الضخم على الارض، معلنا انتصار كريستوفر واوليفر.


قال كريستوفر "هذا الوغد، اعتقد انه مات اخيرا."


رد اوليفر "نعم اخيرا، وقد حان دورك!"


بعدما انهى اوليفر كلامه مباشرة، أخذ خنجر كان يخبئه في ملابسه وغرسه في رقبة كريستوفر وقال 


"انا اسف كريستوفر ولكن هذه هي النهاية، فكما ترى انا جاسوس كلفه اخيك دومينيك للقضاء عليك بسرية وليس هناك لحظة افضل من الان فسوف يظهر موتك للجميع انك مت على ارض المعركة."


قال كريستوفر وهو يتألم بصعوبة "ولك….ولكن…ولكني اعت…اعتبرتك ….صدي..صديقي!"


رد اوليفر بوجه بارد "الا تفهم؟ لقد كان كل ذلك تمثيل لاكسب ثقتك، حتى انني كذبت بشأن ماضيي،  لقد كان اخيك دومينيك العقل المدبر لكل هذا، انه حقا عبقري، وداعا الان كريستوفر."


انهى اوليفر كلامه وترك كريستوفر يحتضر على الارض.


خرجت بعض الدموع من عين كريستوفر وسمع صوت بداخله يقول 


"يا لك من ساذج."


"لقد وثقت به، بهم."


"هذا المشهد يتكرر مجددا، مثلما وثقت حينها في ذلك الطفل فقط لانه طفل."


"يا لي من مثير للشفقة."


"انها ليست غلطتك يا كريستوفر، انها غلطتهم، ان كلام لوسيفر صحيح، ان هذا العالم حقير ومتعفن حقا."


رد كريستوفر "لقد كنت مخطئ عندما قررت اني اريد التغير قليلا ومحاولة عيش حياة طبيعية." 


"ماذا ستفعل لو كان الجاسوس التالي هو شون او سيليا؟ ربما من الافضل القضاء على رأس الافعى اولا، دومينيك."


"لن اسمح لأحد ان يخونني مجددا بل لن اعطيهم الفرصة من الاساس، لقد تعلمت درسي."


"وماذا تعلمت؟"


"لن اثق بأي شخص بعد الان!"


وفي هذه اللحظة، بدأت عيني كريستوفر بالتوهج.


نهاية الفصل الثامن بعنوان : تطهير المنطقة الحمراء ( غدر )

التعليقات
blog comments powered by Disqus