--الذكرى الحقيقية. --

 

 

***********

 

بعض الأشخاص قد يسقطون لهذا العرض لكني لن أتكلم ابدا لأحد عن هذا. 

 

“دعني اتكلم عن لعبتي اذا. ”

 

 

“في اللعبة التي العبها، الهدف هو تدمير قاعدة العدو وعندما تدفع تستطيع زيادة عدد الوحوش التي تتحكم فيها. ”

 

التحكم بالوحوش… لعبة تقال مشهورة تبادرة إلى ذهني والتي يجب أن يعرفها الجميع. أنه ليس اعداد نادر. 

 

“انها لعبة غاتشا، صحيح؟ ”

 

 

“حسنا، نعم، لكن من الممتع تدمير القرية كالشرير، والرسوم جميلة. اللاعب يوضع كاله شرير، ومن الواضح أن هدفه تدمير البشرية.”

 

أنه اعداد لا أحبه خصوصا. 

 

 

خاصة وانا ادافع عن قرية. على الرغم من أنها لعبة، أنا لازلت منزعجاً. 

 

“اذا هزمت العدو، ستجمع النقاط وتستعملها لاستدعاء المزيد من الوحوش، لكن هناك عناصر الدفع للربح. لو دفعت الكثير من المال، النقاط ستزداد بسرعة... … ”

 

“انا ارى. انا ارى...”

 

يبدو وكأني اتكلم مع نفسي. بعد كل انظمة الدفع للربح في الالعاب الأخيرة...

 

أدركت انه لا شيء في هذا العالم مخيف أكثر من كلمة المال. لأي مدى تغيرت قرية المصير بشكل عام؟… … انا خائف حتى من التفكير بالأمر. 

 

لكن هناك المكافأة. ربما، الطعام المرسل كجزية قد استرجع بعض مصاريفي. لقد تفقدتها على الانترنت، لو اشتريت لحم الخنزير من المتجر، انها غالية للغاية. 

 

الفواكه الغامضة تبدو ايضا مغذية وايضا لذيذة. لو اتت إلى المتاجر ستباع كسلع من الدرجة العالية. 

 

“استطيع زيادة قواعدي، لكني احتاج الى الكثير من النقاط. من السريع صرف النقاط، لكن لزيادة فعادة واحدة … ”

 

حدق ياماموتو بعيدا.

 

لايجب أن أسأل عن الكمية إذا كان بهذا الخوف. 

 

 

<<خوف؟>>

 

“تمكنت من زيادة عدد قواعدي إلى اثنين لكن ودمرت اثنين منهم مؤخرا.”

 

“اخبترني عن واحدة، لكن واحدة أخرى دمرت؟”

 

“هذا صحيح، أو نهم. كنت اركز على مكانين في نفس الوقت قسمت ثواني لهذا السبب لم استطع الدفاع جيدا. اشعر بالمرض الان. الوحش الرئيسي قتل ايضا. ”

 

ابتسم ابتسامة فراغة.

 

سأكون هكذا لو دمرت القرية.. ستكون اسوء حتى... 

 

أتمنى أني أستطيع قوله شيئا لأواسيه لكن في هذه اللحظة قلة تفاعلي البشري ظهر على وجهها. لا استطيع معرفة ما سأقوله. 

 

 

“انا متأسف للأموال التي اضعتها ايضا، لكنها فقط مثيرة للغاية. اعتقد انها افضل ما لعبت. يجب أن أجني الآمال ايضا-”

 

 

وصلت للمنزل في الوقت الذي كنت أحاول قول شيئا للسيد ياماموتو الذي كان مكتئب للغاية. 

 

“اذا كنت متعباً، اذهب للنوم. سنقوم بالباقي”

 

 

نعم، لقد انغمست بالحديث كثيرا لدرجة أن وقت راحتي الثمين قد مر. 

 

ومع ذلك، الرئيس استمر في القيادة للعمل. شبابه أكثر منا مجتمعين؟!؟

 

“انا في المنزل~~”

 

تمكنت من إنهاء عملي والعودة للمنزل مبكرا اليوم. لا، لم امتلك اي محادثة معه عدى عمله. 

 

 

“اوه، انت تبدو متعبا؟. هل تريد حماما أو العشاء اولا؟”

 

 

“انا ذاهب للحمام…”

 

 

 

سحبت جسدي لغرفة الغسيل، تمكنت من خلع ملابسي وفتح الباب الزجاجي للحمام. 

 

ثم رايت اختي تستحم في حوض الاستحمام.  

 

++لماذا لست متفاجئاً؟++

 

هل تعرف ما علمتنا والدتنا… 

 

“… انحراف عظيم.”

 

“اما متعبه للغاية، هل يمكنك ترك مجال للإعتذار لاحقا؟”

 

اختفى الصغرى التي اهانتني دون ترك الحوض. منذ ان تم استخدام ملح الحمام"، من الصعب رؤيتها. 

 

 

<<جوجل يقول انها مخدرات. ربما تكون بعض أشياء الأغنياء التي لا اعرفها.>>

 

للان، خبأت اسفل بطني بيدي.

 

الصراخ في هذا الوضع أو النعت بالوحش يحدث فقط عندما لا يكون هناك رابط بالدم. لو التقى الاخوى الحقيقيين في الحمام شيء كهذا سيحدث. 

 

<<لا اعتقد ذلك.>>

 

“رجاءاً أخبريني عندما تنتهين.”

 

بما انني لا استطيع أخذ حمام معها، حاولت أدارت كعوبي والذهاب لكن فجأة تم رشي بالماء الساخن. 

 

 

“أنه على ما يرام. اغسل جسدك اولا. سوف اذهب عندما تنتهي.”

 

انا لا امانع على الاطلاق، لكن الاتكره الاستحمام معي؟

 

<<لا اعتقد انه يجب أن تمانع. اريد ان ارى هذه الأم الان. >>

 

ليس قبل وقت طويل، كرهت الذهب إلى الحمام بعد أن استخدمته. أليس هذا تطور بالغ؟

 

غسلت رأسي بينما افكر كم رأسي متعب. 

 

“لازلت جائعاً.”

 

“…انا اسفة. لقد ورطتك مجددا.”

 

من غير المعتاد سماع صوت اختي المكتئب. 

 

<<الجميع مكتئب…>>

 

انا اغسل، لذا لا استطيع رؤية وجهها، لكني استطيع التخمين أنه تبكي قليلا من صوتها. 

 

“.. أنه حقا خطئي. من واجب الاخ حماية اخته. لم استطع حمايتك مسبقا.”

 

“هذا ليس ما في الأمر. انت حميتني. ”

 

“لقد فشلت وهربت بعيدا. انا اخ سيء.”

 

<<باسم السلمون المدخن ماذا تفعلون في الحمام. هل الكاتب لديه خلل في مخه.>>

 

 

لم استطع إلا الهرب، بينما استمر في ترجي طالب الثانوية، يوشيناغا. الطعنة كانت قاتلة لدرجة أن الذكرى قبلها وبعدها غامضة، لكن لازال اتذكر اختي تظهر بمظهر يأس. 

 

 

 

“لقد اعتقدت أنك نسيت الحدث مع الوقت. هل ذكرياتك غير واضحة؟ لقد لعنت يوشيناغا وأصبح غاضبا وأخرج السكين. وانت أخبرته أنه لو أراد طعن أحد ما فيجب أن يطعنك، لكن أن لا يضع يده علي! ”

 

ها.. انا لا أتذكر هذا. هل كان كما قالت اختي؟ 

 

نظرت إلى اختي التي نظرت إلي بابتسامة دامعة. 

 

انها ليست كذبة؟ هل كنت أزيد ذكرياتي عن غير قصد بسبب أسفي؟

 

 

يبدو أن ذكريات الناس غاضمة، وان الأحداث الماضية والذكريات قد لا تتطابق بالضرورة. في العقد كوني نييتاً، ربما عبثت بالذكريات الجيدة والسيئة على حد سواء… لا، هذا… 

 

 

 "لكن حقيقة أنني لم أستطع مساعدتك لا تزال صحيحة".

 

 "ما الذي تتحدث عنه؟ لقد ساعدتني وهو يهرب مما أنقذني ، كان صوتي وجسدي يهتز في ذلك الوقت ".

 

 أختي اسبجت غاضبة نوعا ما ورشة الماء علي.

 

 “ أووا اووا! لا تفعل هذا. الماء الساخن يدخل أنفي! "

 

 أمسكت الدش وردت بالماء البارد.

 

 "هذا بارد آه آه! أنا غاضبة بالفعل! "

 

 "هذا حدي!"

 

 وقفت في حين أني مجهز تجهيزاً كاملاً لقتالها ...

 

 ما اوقف هذا الوضع كان .....

 

 "العام الجديد سيكون قريبا، لا تتقاتلوا في الحمام."

 

 كان صراخ والدتي.

 

 

********

 اعرف انني قلت بأني سوف ارفع الفصل في اليوم التالي. ولكن بعض الأحداث حصلت ولم تكن لدي رغبة في الترجمة... تجاهلوا هذا. 

 

 المترجم الانجليزي لم يرفع سوى فصلين… لذلك ما بليد حيلة... 

 

 

-أسف إلى اي خطأ... 

التعليقات
blog comments powered by Disqus