كارثة الفيضانات (4)
*****************************************************

ملكة الإكثيوصورات اخترقت موجات نهر الهان. جسدها الإنسيابي ملأ النهر بروعته. هذا جعل التجسيدات المرتبكين يبتعدون مباشرة.

"اواااه، اللعنة!"

"ما هذا الشيء!"

كان هنالك شعور بالهيبة عندما واجهتُها. لقد كنتُ أقف مواجهاً لحاكمة أحد الفصائل. مرة أخرى شعرتُ بكم كان لي جيليونج وشين يوسونج عظيمين.

"انزلي للأسفل."

شعيرات رأس الملكة لمست الماء عند كلماتي. مجدداً، كان من غير المعقول أن أحصل على نفس التأثير حتى باستخدام نفس المهارة. كان هذا مشابهاً لعندما استخدمتُ طريق الرياح الخاص بـ ليكاون. اقتربتُ منها وصعدتُ باستخدام قشور جسدها.

كان جسد الملكة يهتز كما لو كانت ترفض لمستي. كان هذا هو الحد لي. بصراحة، شعرتُ أن مقدمة رأسي كانت تشتعل من الاتصال بالملكة.

تركتُ التجسيدات الذين كانوا يطاردوني في الخلف وفتحت فمي، "هيا لنذهب."

ثم بدأ كفاحي مع الملكة. كما لو كانت تلعب معي، سبحت الملكة في الماء بغض النظر عن تنفسي.

"بوهاه!" لهثتُ من أجل الهواء، مثل الفأر المبلول. "هذا...!"

والإكثيوصورات المحيطة تدفقوا نحوي كما لو كان هذا مسلياً.

[الكوكبة 'سجين عصبة الرأس الذهبية' يضحك عليك.]

تحكمي كان فوضوياً، لكن على الأقل كانت الملكة تتجه في الاتجاه الذي أردته. إنه جنوب غرب يونجسان-جو. كان المكان يسمى نودولزيوم، أحد الجزر القليلة في نهر الهان. إذا كنتُ أتذكر بشكل صحيح فهذه الجزيرة كانت المكان ذا الاحتمالية الأعلى لفقس كارثة الفيضانات.

「 الكارثة الخامسة فقست على جزيرة اصطناعية في نهر هان. 」

كانت طرق البقاء رواية حيث لم تكن السنوات محددة بشكل خاص.

بالتالي، لم أكن أعلم بالضبط ما السنة التي كانت طرق البقاء معتمدة عليها. اعتقدتُ أنها كانت قريبة من السنة التي أعيش فيها لكن الرواية كانت مستمرة لعشر سنوات والتطور التكنولوجي لم يكن صحيحاً. كان هناك ذكر قليل فقط للألات الحديثة في طرق البقاء وفي بعض الأحيان لم تكن هناك أسماء جغرافية ثابتة أو حقيقية.

هذا الموقف كان مثالاً على ذلك.

'جزيرة اصطناعية في نهر الهان...أين هي بحق السماء؟'

مع ذلك، كنتُ قادراً على تحديد أنها كانت نودولزيوم بفضل الوصف وحجم النيزك.

توقفتُ أفكاري فجأة بسبب توقف الملكة المفاجئ. تدحرجتُ إلى الأسفل وتم إسقاطي على جزيرة نودولزيوم. الملكة ميراباد ألقت نظرة عليّ ثم اختفت في نهر الهان مرة أخرى. لقد كانت مغفلة بلا قلب.

[المهارة الحصرية 'المرجعية' قد تم إيقافها.]

"اععععك."

شعرتُ بالدوار بينما سعلتُ مياة النهر التي دخلت فمي. ثم رفعتُ رأسي وانتشر المشهد الطبيعي لجزيرة نودولزيوم أمام عيني.

لم يسبق أن ذهبتُ إلى نودولزيوم من قبل لكن كان هناك شيئا بدا غريباً. الأشجار على نودولزيوم بدت مثلما كانت الأشجار قبل دمار العالم.

على الجانب الآخر، اختفت الإكثيوصورات وكان التجسيدات الان يستعدون لعبور النهر. استطعتُ رؤية بعض التجسيدات يحلقون في السماء حتى. اختبأتُ خلف شجرة وأمسكتُ أنفاسي بينما أشاهدهم.

"أين هو؟ من الواضح أنه أتى إلى هنا."

لم أظن أنه سيكون هناك الكثير من الناس الذين تعلموا تقنيات الطيران. هؤلاء الحمقى لم يكونوا متراجعين. إذن لماذا تكيفوا بهذه السرعة؟ هبط العديد منهم على جزيرة نودولزيوم ونظروا في الأنحاء.

"هيونغ، لنبحث عنه معاً. أنا لستُ واثقاً من مواجهته بمفردي."

"أتفق معك. هل رأيت كل تلك النجوم فوق رأسه؟ إنه وحش."

"الصفات البطولية ليست ضرورية عند التعامل مع وحش."

"... هل سيكون قويا مثل الملك في الغرب؟"

كانت هذه محادثة لمناقشة كيفية قتل شخص ما. اعتقدتُ أنه كان المخزي مقارنتي بـ يو جونغهيوك. لقد أردتُ فقط الاختباء حتى نهاية الوقت المحدد لكن أحدهم ظهر من غابة الأشجار على الجزيرة.

"يجب أن تكونوا حذرين يا رفاق. اخرجوا من هذه الجزيرة إذا كانت عقولكم لا تزال سليمة."

كان صوتًا قويًا. الفتاة التي ترتدي قلنسوة سوداء فوق زيها سارت نحو هؤلاء الرجال.

"من أنتي؟"

"أنا شخص لا يخاف من أحد..."

"ذرااااااعي!"

"اواااااه!"

تحرك سيفها عبر الهواء والرجال الذين فقدوا أذرعتهم صرخوا من الألم. أحد التجسيدات الصغار نوعا ما صاح مباشرة.

"إنها هي، دوق الولاء والحرب!"

"ماذا؟ لما هذه الفتاة هنا؟"

"اهربواا! اهربوااا!"

أسرع التجسيدات باستخدام تقنيات الطيران لكن موهبتهم لم تكن عالية كما اعتقدت. القليل منهم فقط كان قوياً نوعا ما. مع ذلك، دوق الولاء والحرب لن يختار أي أحد عادي كتجسيد له، حتى لو كان سليلاً لصديق له.

أشارت الفتاة بسيفها الحاد نحوي. "اجاشي، ألن تخرج؟ لماذا تختبئ بينما هناك علامة 'الهدف' فوق رأسك؟"

هذا ذكرني، مازال هذا السهم موجوداً فوق رأسي. تنهدتُ وخرجتُ من الغابة بكلتا يدي مرفوعة. "هل ستقتليني؟"

"أود فعل ذلك لكن معلمي سيكون حزيناً." الفتاة ذات الشعر الطويل، لي جيهي، وضعت سيفها بعيداً وضحكت. لقد زادت قوتها في العشرة الأيام التي لم نلتقي فيها.

نظرت لي جيهي إلى ذراعي المصابة وقالت. "كيف كان حالك؟ لا أعتقد أنك كنت بخير."

"إذن لماذا تسألين؟ اعتقدتُ أنك قد عدت إلى مدرسة دايبونج العليا. لماذا أنتي هنا؟"

"لقد أخذني المعلم منذ بضعة أيام. لا أعلم حتى كيف وجدني."

يو جونغهيوك؟ أنا أعرف أن لي جيهي كانت عضو جوهري في مجموعة يو جونغهيوك لكن لأن يذهب إلى هناك ويجدها...

فحصتُ احصائيات جسدها باستخدام الملاحظة الهادئة. كانت القيمة الإجمالية أكثر من 160. قوتها وبنيتها كانا يبدوان أقل نوعا ما لكنها قد وصلت إلى الحد المسموح به في الإحصائيات لهذا السيناريو.

الأكثر، مهارتي ذابح الشيطان وتدريب السيف قد تحسنا كثيراً. بدا أن جميع الشخصيات في طرق البقاء كانوا ينمون أسرع عندما لا يكونوا معي. هل يصابون بالغباء بسببي؟

"ماذا عن مجموعة الاجاشي؟ هل قابلت هيوون أوني؟"

"الآخرون ينتظرون في يونجسان-جو. ولم أقابل هيوون-شي بعد."

"مؤسف جدا. لقد أرادت رؤيتك."

بالتفكير في ذلك، جونج هيوون ولي جيهي كانا في مواقع مشابهة. نظرتُ حولي بحذر وسألت، "هل أتيت إلى هنا مع يو جونغهيوك؟"

"هاه؟ لماذا يعرف الاجاشي كل شيء؟"

في هذه اللحظة، سمعتُ صوتاً قادماً من حافة الجزيرة. التجسيدات الذين كانوا يحاربون الإكثيوصورات قد انتهوا وكانوا يقتربون من الجزيرة.

البعض أتى على قوراب والبعض الآخر جاء عن طريق السباحة، في حين استخدام بعضهم مهارات خاصة. كانوا يبدون مثل مجموعة من السياح.

"لقد وجدته! "إنه هناك!"

أنا كنتُ المعلم السياحي. لي جيهي أصبحت غاضبة عندما رأت التجسيدات. "لماذا سحبت حفنة القمامة هؤلاء إلى هنا؟"

"لقد أحضرتُهم للإمساك بالكارثة."

في المجمل، بعض النس فقط كانوا يجهزون أنفسهم للكارثة لكن ليس الجميع. هؤلاء الذين لم ينتموا لأي مجوعة كانوا مختبئين في جميع أنحاء سيول، منتظرين أحدهم لينهي السيناريو الرئيسي. ثم يقومون بالتحرك بحثاُ عن مخبأ جديد.

إن الكارثة الأخيرة لا يمكن تحطيمها بمثل هذا التصميم الهش. إذا لم يقاتل الجميع معًا فسوف...

"لماذا فعلت هذا؟ هذا بلا فائدة."

"هاه؟"

"إنه لن تكون هناك كارثة. إن المعلم يتعامل معها." حدقتُ في لي جيهي بعدم تصديق. "الكارثة الأخيرة لن تكون خطيرة على الإطلاق. بدلاً من ذلك ، لا يمكن للناس عديمي الفائدة أن يدخلوا الجزيرة...اللعنة، إنهم يدخلون."

سحبت لي جيهي سيفها مرة أخرى. كان هذا هو سبب سيطرتها على الجزيرة. ولم تكن لي جيهي هي الوحيدة التي تسيطر على مدخل الجزيرة. كان هنالك شخص كبير والذي لوح بيده نحو سفينة قادمة.

"الجميع، الدخول إلى هنا غير مسموح. هذه منطقة خطر!"

"ماذا! ومن أنت لتقول ذلك؟"

"أنا ملازم من الوحدة 6502 ..."

"أي هراء هذا؟!"

تم الإمساك بسيف طائر في يدي الرجل حيث أعلن، "...إنه من الخطير أن تعارض السلطات."

"أ-أنت!"

كان الملازم يرتدي بدلة جعلته يشبه دباً عملاقاً وكانت لديه لحية قذرة.

"سوف آخذك إلى مكان آمن."

رفع الملازم الرجل بيد واحدة وقذفه إلى الجانب الآخر من نهر الهان. حلق الرجال عبر نهر الهان بسرعة هائلة وسقط على الجانب الآخر.

ثم سأل الملازم، "هل هناك أحد آخر يحتاج لبعض الإرشادات؟"

"هذا جنون! إنه وحش."

عيون الملازم بدت وأنها متعبة للغاية، كما لو أن هنالك جبل متراكم على أكتافه. لقد كان وجهه يبدو مرهقًا للغاية.

「 هذا صعب...」

「 أعتقد أنني سأموت ...」

「 دوكجا-شي، أين أنت الان؟ 」

"لي هيونسونج-شي."

في تلك اللحظة، نظر لي هيونسونج إليّ. تعبيراته كانت وكأنه وجد واحة في وسط الصحراء.

"دوكجا...دوكجا-شي؟" اندفع لي هيونسونج نحوي. أنا غريزياً تراجعت خطوة للوراء. "د-دوكجا-شي! إنه أنا! لي هيونسونج!"

كنتُ على وشك فتح فمي عندما ظهرت مجموعة أخرى من التجسيدات.

"ها هو! أمسكوه!"

تشوهت تعبيرات لي هيونسونج. "لقد...أخبرتكم..أنها منطقة خطر!!"

استدار لي هيونسونج وضرب قبضته في الأرض.

[الشخصية 'لي هيونسونج' قد استخدم الستيجما 'تحطيم الجبل العظيم' 5.]

جزيرة نودولزيوم بأكملها اهتزت حيثُ انفجرت حوافها. لقد كنتُ مأسوراً بالمشهد الذي تلا ذلك حيث طار التجسيدات في كل الاتجاهات. ذلك الوغد يو جونغهيوك، كيف قام بتنمية شخص؟

سألتُ لي هيونسونج الذي كان يبدو سعيداً للغاية، "أين يو جونغهيوك؟"

أصبحت تعبيرات لي هيونسونج حزينة قليلاً. "اوه، إنه في منتصف الجزيرة. هذا..."

"سوف أعود بسرعة. ثم سنتحدث."

تجاهلتُ نظرة لي هيونسونج اليائسة وركضتُ نحو منتصف الجزيرة. كانت هناك العديد من الأشياء التي أردت سؤالها لـ لي هيونسونج لكن الآن لم يكن الوقت المناسب. كان علي أن أتحقق من شيء ما بسرعة.

كم مضى على مسيرتي عبر الغابة؟ ثم أخيراً رأيت نيزكاً ضخماً في منتصف الجزيرة. كان حجم النيزك ساحقاً مقارنة مع النيازك الأخرى. والهالة الحمراء على سطحه كانت تنذر ضمنياً بدمار مؤكد. كانت هناك امرأة تقف أمام النيزك.

"اوه، أنتي...؟"

تفاجأتُ عند رؤية لي سيولهوا تقف أمام النيزك بينما خرج الشخص الذي كنت أبحث عنه فجأة من الخلف.

"يو جونغهيوك."

وقف يو جونغهيوك هناك بهدوء، باعثاً حضوراً ثابتاً. سألتُه، "ماذا تفعل الان؟"

"ينبغي أن تعرف بما أنك تملك رؤية للمستقبل."

كنتُ عاجزًا عن الكلام أمام ذلك الرد الهادئ. ذلك النيزك الأصفر العالق في منتصف نيزك الكارثة الضخم. لاحظتُ على الفور لماذا أراد يو جونغهيوك القدوم إلى هنا بسرعة.

"هل تقوم بإطعام نيزك المرشد إلى الكارثة؟"

"المرشدون سوف يتدخلوا في شئوننا لاحقاً. من الأفضل قتلهم الان بينما نستطيع التعامل معهم."

مرة أخرى، كانت مشاعري المشؤومة دائما على حق. هذا الوغد كان يحاول فقس الكارثة مبكراً. إنه لم يكن حبيب لي سيولهوا من لا شيء.

"لا، لماذا بوضع المرشد جانباً، لماذا تحاول فقس الكارثة مبكراً؟ هل أصبحت مجنوناً أخيراً؟"

كانت هناك خيبة أمل صغيرة في عيون يو جونغهيوك حيث أجاب، "لا يبدو أنك تعرف الكثير هذه المرة."

"ماذا؟"

"هذه الكارثة كانت زميلتي في حياة سابقة."

ومن لا يعرف هذا؟

 أعلن يو جونغهيوك مع تعبيرات متغطرسة على وجهه، "لذلك هذه الكارثة آمنة."

…آمنة؟ مرت العديد من الأفكار خلال رأسي.

...جونغهيوك. نعم. في بعض الأحيان كان لطيفاً جداً.

[كارثة الفيضانات قد فقست.]

لقد نسيتُ لبعض الوقت لأنني تلقيتُ مساعدته في العديد من المرات. هذا الرجل الذي أمامي كان شخصاً قد أخذ بالكاد خطوة نحو النهاية بعدما مات أكثر من مائة مرة.
 

*******************************************************
Ahmed Elgamal
+
لقراءة الفصل بصيغة Pdf من هنا:
https://drive.google.com/open?id=1caH2noqnwKTISz8aJWx92WeBxWRhUskQ
+
لدعمي عن طريق باي بال من هنا: https://www.paypal.me/AhmedAdelElgamal

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus