ثلاث وعود (2)
***********************************************************

نظر الدوكايبيز المنفذين إلى بعضهما البعض. كم من الوقت استمر هذا؟ ثم انفجر كلاهما من الضحك في نفس الوقت.

[كوك. كوهاهاهاها!]

[مثير. لا تقل لي أن...]

المنفذين الأذكياء بدا أنهما لاحظا شيئا ما. بينما شاهد باول المشهد بتعبيرات متحيرة.

[سوف أسمح باجتماع منفرد مع الدوكايبي باول.]

[الوقت المحدد للاجتماع المنفرد هو 30 دقيقة.]

وافق منفذي المكتب على طلبي كما لو كان مثيراً للاهتمام. توقعت أنهم سيقومون بهذا.

في الأساس، المنفذون لا يحبوا أصحاب البث. هم كانوا أقرب إلى 'مشتركين' بدلا من 'أصحاب بث'. في اللحظة التي تحدثوا فيها، تشكلت قبة شفافة حولي أنا وباول. 'حق الاجتماع المنفرد' الأصلي كان مساحة لالتقاء الكوكبات والدوكايبيز بسرية.

[الاجتماع المنفرد مع الدوكايبي باول قد بدأ.]

مع ذلك، يمكن تغيير الاستخدام تبعاً للمستخدم. رأيتُ بيهيونج يتحدث إلى المنفذين خارج القبة الشفافة.

كان باول محجوزاً معي وكشف عن عدائه. "لماذا تريد رؤيتي؟ هل تريد وضع بعض الأدوية لي؟"

كان جسده لا يزال متأثراً برمز افتداء الدوكايبي المنفذ. طالما كان الرمز موجوداً، لن يستطيع باول استخدام قوته الخاصة بالاضافة إلى سلطته كدوكايبي. بكلمات أخرى، الشخص الذي أمامي كان عاجزاً تماماً.

"لا تخدعني. أنا أعرف وضعك الحالي."

جفل باول وانسحب إلى حافة القبة. مع ذلك كانت لا تزال هناك ابتسامة على وجهه. "هاها، أنا أرى. أعرف ما تفكر به. هل تريد الانتقام لتلك العبدة؟"

"...."

"كم هذا مضحك. ألا تعلم أن هذا مجرد رغبة بشرية سطحية؟ نعم، يمكنك أن تحاول لمرة. أنا لا أعلم كيف عرفت بشأن حقوق الاجتماع المنفرد لكن هذا مكان لا يمكننا فيه إيذاء بعضنا البعض. مهما حاولتَ بجد...!"

ركضتُ نحوه ولكمته بشدة بقدر الإمكان. خرجت دماء زرقاء من أنف باول حيث صرخ وانهار على الأرض. أخبرتُه، "لا أستطيع قتلك لكن أستطيع إبراحك ضرباً."

"كيوووووك! أنت تجرؤ...!"

"نعم، الآن طبيعتك الحقيقية تظهر. لا أريد أن سماع تلك التكريمات المثيرة للاشمئزاز."

"هيوك، كوهووك ..."

"أهذه المرة الأولى التي تشعر فيها بالألم؟ لابد أنه لم يتم إبراحك ضرباً هكذا بعد العيش كدوكايبي."

"كو-كوهووت! كوهوهو..." كان باول لا يزال يبتسم رغم دمائه التي تتساقط للأسفل. "لقد ارتكبتَ خطأً الان. هناك قواعد خاصة لمنع الأشخاص مثلك من استغلال حقوق الاجتماع المنفرد."

ثم أتت رسالة النظام كما لو كانت تنتظر.

[لقد أصبت الدوكايبي في مكان الاجتماع المنفرد.]

[500 عملة تم استهلاكها كعقوبة.]

هؤلاء الدوكايبيز، إنهم كانوا عظماء حقاً. جهزوا عقوبة في حالة حاولت الكوكبات فعل أي شيء. كانت عقوبة عملات. مع ذلك، لقد كنتُ مدرك لهذه العقوبة وقمتُ بهز كتفاي فحسب.

ضحك باول بينما يمسح دمائه. "بشري أحمق. أنت تجلب الدمار لنفسك بغضبك. نعم، حاول ضربي عدة مرات كما تحب. العملات التي لديك في الوقت الحالي ..."

"كم عدد العملات التي تعتقد أنها لدي؟" سقط باول في صمت. "أليس الأمر غريب؟ كيف يمكن أن أصبح عضو بلاتيني بينما أنا تجسيد؟"

ابتسمتُ نحو عيونه المرتجفة. "لدي الكثير من العملات. لقد كسبتُ الكثير من المال بفضلك."

نزلت قبضتاي نحو باول الشاحب الوجه. السيناريوهات اللعينة التي عشتها حتى الان مرت خلال عقلي.

[عملات ممتلكة: 205,902 عملة]

تذكرتُ مظهر شين يوسونج التي تموت. هذه كانت من بين الأشياء التي قلتُها لها.

- ذلك الدوكايبي، سوف أضربه حتى الموت.

كان هذا الوعد الأول الذي سأوفي عليه.

[500 عملة تم استهلاكها كعقوبة.]

مرة أخرى، تحركت قبضتي وكُسرت أنفه. 

[500 عملة تم استهلاكها كعقوبة.]

"اااااك! ب-بشري وضيع يجرؤ على...!"

بوووووك-!

[500 عملة تم استهلاكها كعقوبة.]

"لن- لن تكون في مأمن إذا فعلت هذا بي ...!"

بوووووك-!

[500 عملة تم استهلاكها كعقوبة.]

"سوف أقتلك! سوف أقتلك بالتأكيد ...!"

بوووووك-!

[500 عملة تم استهلاكها كعقوبة.]

"انتظر لحظة! انتظر!! توقف."

جسده المرعوب التف على بعضه وتوقفت قبضاتي للمرة الأولى. للحظة، ملأ الامل عينيه.

"ن-نعم! أ-أحسنت الاختيار. ل-لا يوجد مغزى من فعل هذا هنا..."

شاهدتُه يتحدث بشكل متعجل مع استخدام التشريفات وسألتُه، "هل توقفت؟"

"ماذا؟"

"عندما طلبت منك يوسونج التوقف، هل توقفت؟"

نظرت للأسفل نحوه بهدوء. هو لم يقل أي شيء وفقط نظر إلى الأرض. ثم رفع رأسه وحدق في السماء. شعر بالحقد تجاه من جعلوه هكذا.

"هذا لا يعني أي شيء! رفيقتك الميتة لن تعود إلى الحياة!"

رفاقي الموتى لن يعودوا إلى الحياة مجدداً. هو كان محق.

"هذا يعني شيئًا." مع ذلك، رفعتُ قبضتي على الدوكايبي المرتجف. "إذن ماذا لو كانت ميتة. لكانت شين يوسونج قد فعلت هذا أيضًا."

بوووووك-!

برزت أنياب باول وهو يتدحرج على الأرض.

"لي هيونسونج كان ليفعل ذلك أيضاً. يو سانجاه ولي جيليونج كذلك."

اصطدمت قبضتي في بطنه.

"ربما ... ذلك الوغد يو جونغهيوك ..."

كان رفاقي خارج القبة ينظرون نحونا.

كانت عيون شين يوسونج الصغيرة محمرة. لي جيهي ولي جيليونج كانا يصيحان بشيء ما. كانت عيون لي هيونسونج حمراء حيث أظهر تعبيرات جادة ويو سانجاه كانت تشاهد بعدم تصديق. كان يو جونغهيوك آخر شخص نظرتُ إليه قبل أن أعود إلى باول.

"أ-أنا خارج السيناريو! لا يمكنك كسب العملات بالقيام بهذا! إنه لن يفيدك!"

العملات...

نعم، فقط الدوكايبيز من سيفكرون بهذه الطريقة. بعض القصص سوف تصبح عملات. بعض القصص سوف لن تصبح عملات.

"ربما هذا صحيح."

لا أحد من الكوكبات قد أنشأ سيناريو جائزة، ولا كان هناك سيناريو فرعي. لكن، إن هذا التصرف كان له معنى. لا أحد كان يجبرني على فعل هذا.

"أنا لا أنوي الحصول على أي فوائد من هذا."

"م-ماذا؟"

منذ سقوط العالم، كانت العملات قد أصبحت المبدأ وراء تصرف كل إنسان. تحركوا إذا أعطت الكوكبات عملات ولم يتحركوا إذا لم تكن هناك عملات. لكن مازال، في بعض الأحيان تحرك البشر سواء كانت هناك عملات أو لا.

"أنت لا تعرف ذلك لكن البشر هم حيوانات يسعون لمعنى الحياة من خلال هذه الأشياء."

"م-ماذا...كوووك!"

رفعتُ قبضتي وضربته مرة أخرى.

بوووووك-!

اللكمات المستمرة سحقت وجهه، ضلوعه، ومفاصله. لم أكن مضطراً للتحكم في قوتي لأن لم يكن هناك خوف من أنه سيموت. أي ضربة كانت الضربة الأفضل. في كل مرة تكسرت العظام، كان ينفجر شيء ما بداخلي.

[500 عملة تم استهلاكها كعقوبة.]

في الواقع، كنتُ اعلم.

[500 عملة تم استهلاكها كعقوبة.]

كنتُ أعلم جيداً. مهما ضربته بشدة، فلن يعطيني هذا أي راحة بشأن موت شين يوسونج. شين يوسونج الميتة لن ترى هذا المشهد أبداً لكنني استمريت في الضرب. ضربته وضربته مجدداً.

بوووووك-!

كان مثل يو جونغهيوك بالضبط. ظل يعيد تراجعاته حتى اللحظة الأخيرة، حتى لو ليس هناك أحد يعرف غرضه.

[500 عملة تم استهلاكها كعقوبة.]

ثم أمكن سماع رسالة كوكبة.

[الكوكبة 'سجين عصبة الرأس الذهبية' متحمس بشأن التطور الغير مرئي.]

[ 500 عملة تم رعايتها.]

توقفت عن اللكم للحظة وحدققتُ في السماء. حتى هذه كانت قصة للكوكبات.

"إنه ليس تمثيلاً هذه المرة."

[لقد أعدتَ ال500 التي تمت رعايتها إلى الكوكبة.]

[الكوكبة 'سجين عصبة الرأس الذهبية' محرج للغاية.]

فكر في الأمر كخدمة مجانية. الان ستكون الأمور جيدة لي.

[الكوكبة 'المخطط السري' مهتم بأفعالك.]

[الكوكبة 'حكم النار الشبيه بالشيطان' معجب بعملك.]

بدأتُ باللكم مجددًا. كانت هناك فقط أصوت انفجارات جلد الدوكايبي وتأوهاته المستمرة.

شاهدت الكوكبات ما أفعله في صمت. لم يعطني أحد أي عملات لكنني استطعت الشعور بهم يشاهدوني. في بعض الأحيان، هذا وحده كان كافيا.

"ا-ااااه...لقد كنتُ مخطأ. ا-اعفو عني! أ-أرجوك! أرجوك سامحني!" لم يستطيع باول التحمل بعد الان وسحب جسده إلى حافة القبة.

صنع جدار القبة صوتاً خافتاً لكن المنفذين لم يستجيبوا. بدلا من ذلك، كانوا سعداء بأفعالي. ربما كانوا يقولون شيئًا كهذا:

「 ذلك الوغد صانع العملات. 」

「 حثالة البث اللعين. 」

الدوكايبيز المنفذين لا يحبون أصحاب البث. المنفذين الذين تطوروا من كوكبات كانوا جيدين في القتال لكن بلا موهبة في قيادة السيناريوهات.

بعد فترة قصيرة، أصبح جسد باول خرقة بالية. أمسكت رقبته الدموية. عند هذه النقطة، سألتُ ما أردت حقاً معرفته. "أين روح شين يوسونج الآن؟"

***

الأرواح الميتة التي كانت جزء من السيناريو لم تكن تستطيع الهروب من قيود العقد، حتى بالموت. لكان الأمر مختلفاً لو كان العقد نفسه قد تم تدميره.

فتح الدوكايبي المتوسط باول فمه بعدما ضُرب لبضعة مرات.

[ذ...ذلك.. لا أعلم. أنتَ استعرت قوة ملاك رئيسي و...عقدنا تم تدميره...]

بالفعل، كان الأمر هكذا. لقد تم تسليم الكارثة شين يوسونج إلى الدوكايبيز عن طريق شيطان عظيم. خلال عملية النقل، تم إنشاء سلاسل العقد باستخدام قوة الشيطان العظيم.

ثم أحرقت نيران جحيم أورييل تلك السلاسل. بكلمات أخرى، كانت روح شين يوسونج الان تطفو حول العالم.

[أ-أنت. من المؤكد، لن يمكن، استعادة، رفيقتك ... روحها، قريبا، المتاهة ...]

انهار باول أخيرا.

[لقد انتهى الاجتماع المنفرد.]

اختفت القبة الشفافة وصفر المنفذين.

[أوه، أنت في حالة فظيعة حتى قبل الجلسة التأديبية.]

نظروا إليّ قبل أن يبتعدوا مع ابتسامات سعيدة. شاهدتُ بيهيونج يسرع في اللحاق بهم وسألتُه،

'هل استعدتَ المال؟'

- بالطبع. لكن ألم تستخدم الكثير جدا من العملات؟

'ما زال يتبقى لدي الكثير.'

لقد ضربتُ باول 124 مرة بالضبط.

[عملات ممتلكة: 143,902 عملة]

تنهد بيهيونج بينما ينظر إلي.

- لن أتمكن من التواصل معك بعد دخول المكتب. سوف أبقي القناة مفتوحة لذا لا تقع في مشكلة في هذه الأثناء. أرجوك.

شاهدتُ بيهيونج وفكرتُ أن هذا جيد. بدونه، لن يجادلني أحد من الآن فصاعدا.

[خطأ السيناريو سوف يؤخر تسوية التعويضات أكثر.]

مسؤول السيناريو الرئيسي قد غادر المشهد تماماً ومن المرجح أن يكون تطور السيناريو راكداً لبعض الوقت. ينبغي أن يكون يومأ أو يومين فقط لكن هذا كان وقت كافي.

نظرتُ إلى الدوكايبيز المختفيين في البوابة وتذكّرتُ المحادثة الأخيرة التي خضتُها مع شين يوسونج.

- لا تقلقي. أنتي لن تموتي.

- ماذا تعني؟

- أستطيع مساعدتك على إعادة الإحياء. لقد تمت إعادة إحيائي مرتين لذا فالأمر ليس سيء كما تظنين.

في الواقع، لقد حاولتُ تجنب استخدام هذه الطريقة حتى النهاية. فبعد كل شيء، وفقا للتصميم، هي يجب أن 'تموت لمرة'. لم يكن هناك ضماناً أيضاً أنه يمكن إعادة إحيائها مجدداً.

- لا أعلم كم سيستغرق الأمر. إذا انتظرتي فقط ولم تستسلمي، فمن المؤكد أنني سأنقذك.

لو كانت روح شين يوسونج قد سقطت في متاهة العوالم، كان من المستحيل تقريباً إعادتها مجدداً. مع ذلك، هذا لم يكن الوضع بالضرورة. هي ستعيش بالتأكيد اذا استطعتُ استعادة روحها. المشكلة كانت 'كيف' أجد روحها.

نظرتُ فجأة للوراء إلى يو سانجاه. "يو سانجاه-شي."

"نعم."

ربما تدخل روح شين يوسونج في خط عالم جديد لكن في المجمل، كل الأرواح تهرب من هذا العالم عبر 'العالم السفلي'.

تذكرتُ بعض الكوكبات المتعلقة بالحياة بعد الموت. كل منهم كانوا في مكان لن أجرؤ على لمسه أو كانوا بعيدين عن متناول يدي. لكن مازال، كان هناك شخص واحد أستطيع التحدث إليه.

"هل يمكنك استدعاء عاشقة المتاهة المهجورة إلى هنا؟"

ترددت يو سانجاه للحظة قبل أن تومأ. بعد فترة، ظهرت شرارات خافتة حولها. لم تكن الطريقة السابقة للنزول مباشرة بسبب استهلاك الاحتمالية المرتفع لكن كان من المؤكد أن 'أريادن' نزلت داخلها.

فتحتُ فمي. "الأوليمبوس. أريد القيام ببعض الأعمال معكم."

الشرارات المنتشرة حول المنطقة كانت شديدة. حسنًا، مقابلتنا الأخيرة لم تكن رائعة. هذه المرة، كان علي تقديم تنازلات. أخذتُ نفسا عميقا قبل الدخول في الموضوع.

"دعوني أقابل ملك الجحيم."

الان كان الوقت للإيفاء بالوعد الثاني.

**********************************************************
Ahmed Elgamal
+
لقراءة الفصل Pdf من هنا:
https://drive.google.com/open?id=1s29ZBx5Vmm3MGonekMwoE_8xKyQu2Wp8
+
لدعمي عن طريق paypal من هنا:
https://www.paypal.me/AhmedAdelElgamal
لدعمي عن طريق Buy me a coffe من هنا:
http://ko-fi.com/ahmedelgamal
+
عذرا عالتأخير

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus