الحلقة 3 – عقد (1)
---------------------------------------
جسدي اصبح ثقيلًا فجأة كما شعرت بالماء يدخل الى رئتاي. ثم تم امتصاصي الى مكان ما. لم أتعرض للتمزيق لانني سقطت مع توقيت مثالي لكن, لا يمكنني ان افقد وعيي هنا.

علي البقاء مستيقظا. علي الانتظار لفترة.

نجحت بطريقة ما  فى لف نفسي وامساك نَفسي. 10ثواني, 20ثانية, 30ثانية...كنت اتنفس بالكاد عندما لمست يدي حائط ما فى الظلام.

"او-اييوك"

تمكنت من التنفس بالكاد بعدما سعلت الكثير من مياة النهر من فمي. قدرة التحمل مستوى 10 خاصتي أنقذتني من الموت عن طريق الاصطدام بسطح الماء, لكن الكدمات الصغيرة والكبيرة في كل جسدي كانوا مؤلمين للغاية.

تحكمت في تنفسي حتى لا اصاب بالذعر وشغلت هاتفي.

كنت قلقًا انه ربما قد انكسر لكن لحسم الحظ كان يعمل. كان من الجيد أنني أنفقت شيئا كبيرا واشتريت هاتف ذكي مضاد للماء.

باهات.

انفتح ضوء الكشاف والمشهد المحيط ظهر أمام عيوني. كانت هناك حوائط عملاقة مع مواد خرسانية تطفو بالجوار. معدة الاكثيوصور كانت أكثر اثارة للاشمئزاز مما اعتقدت.

"اللعنة"

تعابير يو جونغهيوك بينما يتركني بدون أي تردد ويعبر الجسر كانت حية في ذهني. كنت اتوقع ذلك, لكن الأمر كان صادم اكثر مما تخيلت.

...اذا اردت ان اكون رفيقه, فيجب ان أبقى على قيد الحياة.

لم يكن أنني لم أفهم.

رفيق. ثقل هذه الكلمة كان عظيم جدا بالنسبة ليو جونغهيوك. منذ فشله في اول دورة من العودة, يو جونغهيوك لم يتخذ رفيقًا حقيقيًا أبدا.

انه نادر للبشر ان يتبعوا بسهولة نمو شخص عائد. ونتيجة لذلك, قام بحل كل شيء بمفرده وكان طبيعيًا لوحده .

بالنسبة ليو جونغهيوك, البشر كانوا فقط تابعين او اعداء.

وهكذا, كان هذا اختبار. اذا اردت ان اكون على قدم المساواة معه, فعلي حل هذا القدر بمفردي.

...حسنا, هذا كان عند النظر الى الامر من منظور يو جونغهيوك.

"رفيق مثلك...ايها المختل المجنون"

تحركت بشكل أخرق الى شيء طافي ورفعت جسدي عليه. بفضل دفء المعدة, لم أكن أعاني من البرودة. لكن المشكلة كانت تبدأ من الان.

أغلقت عيوني وشغلت الرسالة التي كنت سمعتها.

[لقد فشلت في مسح السيناريو]

[ستبدأ التسوية المدفوعة]

[100 عملة تم انقاصهم من اجل مصاريف استخدام القناة]

[الكوكبة ‘سجين عصبة الرأس الذهبية’ قد أومأ لملاحظاتك المثيرة للاهتمام]

[تم تقديم 100 عملة]

[الكوكبة ‘حكم النار الشبيه بالشيطان’  يومأ لاختيارك]

[تم تقديم 100عملة]

[الكوكبة ‘المخطط السري’ مخيب الامال من ملاحظاتك المتسرعة]

كان هناك الكثير من الرسائل. بالاضافة الى ذلك, بعض من الكوكبات المعروفة قاموا برعايتي ببعض العملات. ربما انه كان بسبب المحادثة الاخيرة بيني وبين يو جونغهيوك.

شعرت بالاحباط قليلا بينما أقرأ خلال رسائل الكوكبات واحدة بواحدة وجمعت العملات. لو كنت اخترت واحد من هذه الكوكبات كراعي لي فى المرة الاولى, لم يكن ليحدث هذا.

لكن لا اشعر بالندم لما قمت به.

بعد مواجهة يو جونغهيوك مباشرة, كنتُ متأكدًا.

الحكيم العظيم من السماء ربما يكون راعي من الجودة العالية, لكنه ليس كافي. احتجت الى اكثر من مجرد ‘رعاية’ اذا كنُت أريد مواجهة يو جونغهيوك.

وسوف أحصل عليها من هنا.

جدران المعدة اهتزت مما صنع موجات صغيرة فى الداخل. قائد البحر كان يبدو أنه ذاهب الى مكان ما. شغلت هاتفي الذكي وحسبت الوقت.

تبعا لطرق البقاء, فإن الاكثيوصور بدأ بإفراز حمض المعدة حوالي ثلاثة ساعات بعد ابتلاع الطعام.

بعبارة اخرى لم يتبقي لي الكثير من الوقت.

[هاها, انه لمن المحزن ان الامور الت الى هذا الوضع. لقد كانت مثيرة للغاية]

كان هناك تأثير صوتي قبل أن يُسمع صوت الدوكايبي.

"...دوكايبي؟"

[نعم هذا صحيح. أنت لا تبدو مذعورًا على الاطلاق؟]

"علمتُ أنك سوف تأتي"

[همم. يبدو وكأنك كنت تنتظرني!]

"بالطبع كنت أنتظر"

انفتح الضوء وظهر الدوكايبي. لم استطع الجزم من تعابير وجهه فقط, لكن هذا الشيء كان من الواضح أنه مهتم بي.

تحدثت بهدوء متعمد. اذا تم دفعي هنا فلن أتمكن من أكل وجبتي.

"هل ستأخذ عملات مني؟"

[...عملات؟]

"عليك أن تأخذ عملات مبادلة مع فشلي فى السيناريو"

[همم, ليس حياتك؟]

"اذا كانت حياتي, لكنتَ كتبت ‘موت’ فى عمود نتيجة الفشل وليس مجرد ثلاث علامات استفهام. ألا يعني هذا ان هناك مساحة للتفاوض؟"

[....هاهاها كم هذا مثير]

فى الحقيقة, كانت توجد ثغرة في كلماتي. رسالة السيناريو كانت الفشل : ؟؟؟ وهذا حرفيًا يعني ان عقوبة الفشل مجهولة, كان افتراضي فقط انه يمكن مبادلة العملات. بغض النظر عن ذلك, كان هناك سبب لكوني متأكدًا للغاية.

"أأنا مخطىء؟"

كان ذلك لأنني بالفعل اعلم عن هذا السيناريو. الدوكايبي تردد للحظة قبل أن يومأ برأسه.

[انت محق. مذهل. ان تتمكن من تحديد هذا الامر بمثل ذلك الدليل..كما هو متوقع من شخص جذب انتباه الكوكبات]

نبرة الدوكايبي كانت ممتلئة بالاعجاب الصادق.

[كما قلت, يمكنك النجاة في هذا السيناريو الفرعي اذا دفعت عملات, حتى لو فشلت]

"كم؟"

[ادفع 5,100 عملة وسوف أدعك تعيش]

نظرت الى عدد العملات الذي املكه حاليا.

( العملات المُمتلكة: 5100 عملة )

لم اتمكن من التوقف عن الابتسام. ذلك المغفل كان يعبث الان.

"هذا كثير جدا"

[هاها, اذًا هل ستموت؟ انه اختيارك ان تدفع او لا تدفع. اذا قمت بشيء خاطىء فسوف أنهي الأمر هنا فقط]

"اذًا اقتلني"

[...هاه؟]

"اقتلني"

[....]

"لا تستطيع قتلي؟"

لم يتحرك الدوكايبي. كان ذلك طبيعيا. انه كان يحظى بالكثير من المرح معي الان. وعلاوة على ذلك, انه لم يكن ليأتي الى هنا لرؤيتي اذا كان يخطط لقتلي. من اجل ذلك الشخص, علي ان انجو هنا او على الاقل علي الموت في يأس.

[هاها انت حقا تجعلني غاضب. انظر الان...]

حواجب الدوكايبي المسطحة انثنت في غضب. انه كان وقت التوقف عن السخرية والتحدث عن النقطة الرئيسية.

"الدوكايبي منخفض الدرجة, بيهيونغ. كيف هي نشاطات العناوين الرئيسية؟"

لو كان هناك كسر فى الوجه, فانه سوف يبدو بالضبط مثل هذا. الدوكايبي بيهيونغ اظهر الارتباك للمرة الاولى.

[ك-كيف تعرف اسمي؟]

"انت لم تكن تستمتع بالاذاعة مؤخرًا صحيح؟ الكوكبات بخيلة للغاية"

[من-من انت بحق الجحيم؟ كيف لبشري أن...]

قرون بيهيونغ ارتجفت. كان طبيعيا. الانسان العادي لا يمكنه ان يعلم بشأن نظام التيار النجمي, لكنني لم أكن انسانا عاديا.

[بعض الكوكبات لديها شكوك بشأن كيانك]

[ عيون الكوكبة المخطط السري تلمع لخطتك]

من الان فصاعدا, لم تكن قصة للكوكبات.

قُلت لبيهيونغ,"ماذا عن ان نتحدث بعدما تغلق القناة؟"

بيهيونغ كان قلقا واغلق القناة.

[قناة #BI-7626 مغلقة]

عندما تركت الكوكبات القناة, اظهر بيهيونغ الوانه الحقيقية.

[خذ حريتك فى الحديث. انت, كيف يمكن لانسان عادي ان يعلم بشأن اذاعة التيار النجمي؟]

"هذا ليس مهما"

[هاه؟]

"بيهيونغ, هل تريد ان تكون ‘ملك الدوكايبي’؟"

[ماذا الان-]

"الا تتمنى ان تكون الافضل فى الشبكة, متغلبًا على دوكجاك وجيلدال؟"

لون جلد بيهيونغ كان يتغير.

"ايها الدوكايبي بيهيونغ, وقع عقدًا معي وسوف أجعلك ملك الدوكايبي"



*Kitora*

التعليقات
blog comments powered by Disqus