الفصل 113: الحلقة 22 - ثلاث وعود (6)
*****************************************************

 

ظلت نظرة كيم ناموون الأخيرة معي لكني لم آتي لإنقاذه في المقام الأول. بالإضافة، لماذا علي إنقاذه في حين أنه يحب الجحيم؟

 

الحاكم الذي لا يملك أرجل صعد السلالم بهدوء، كالأشباح. نظرت بعض الأجسام الرمزية على امتداد الطريق إليّ بعيون مهتمة. هل كانوا كوكبات يقيمون في قصر هاديس؟ لا أعلم. لم تكن جميع الكوكبات هنا.

 

بدا أن الحاكم كان واعياً أنني أتباطأ نوعا ما وتحدث بدون أن ينظر للخلف.

 

[سوف تفقد طريقك إذا لم تتبعني جيداً.]

 

كان صوتاً خشناً جعلني أشعر بعدم الراحة. مازال، كانت نصيحته صحيحة.

 

نظرتُ إلى الحاكم قبل أن أنظر إلى السقف وأفتح فمي قليلاً. 'هاي، أيمكنك سماعي؟'

 

كانت همسة صغيرة لم يستطع الحاكم سماعها.

 

'أعلم أنك تسمع.'

 

هذه لم تكن الأرض بل عالم هاديس السفلي. كنتُ فضوليا. هل تعمل قناة الدوكايبي هنا؟ ثم دخل صوت خافت أذني.

 

-...نعم.

 

كان هناك رد عبر تواصل الدوكايبي. لم يكن صوت بيهيونج.

 

'هل أنت دوكايبي جديد؟'

 

- نعم. أنا الدوكايبي منخفض الدرجة يونجي. أنا أخدم مؤقتاً كمسؤول بينما بيهيونج في المكتب.

 

الدوكايبي يونجي. ربما كان هو الدوكايبي الذي تعامل مع تسوية التعويض للسيناريو الخامس خلال النهار. دخلتُ في الموضوع مباشرة.

 

'لماذا لا تقوم بعملك بشكل صحيح؟'

 

- هاه؟

 

'السيناريو الخفي قد تم تحديثه لكن لماذا لا تدعني أعرف محتوياته؟'

 

لقد أتيتُ إلى هذا المكان المروع وينبغي أن أحصل على تعويض على الأقل.

 

- اه ، ذ-ذلك...!

 

اتضح أن هذا الدوكايبي كان مبتدئاً. استطعتُ رؤية كم كان بيهيونج جيداً في التعامل مع مختلف الأمور. هو فقط كان يفتقر إلى الذكاء قليلاً... كان الدوكايبي صامتاً لعشرات الثواني قبل أن يتلعثم.

 

- ا-اعذرني...

 

'ما الأمر الان؟'

 

- كيف أحدث السيناريو؟

 

كنتُ عاجزًا عن الكلام للحظة.

 

'لماذا دوكايبي يسأل كوكبة؟'

 

- بيهيونج أخبرني أن أسأل كيم دوكجا-شي إذا كنتُ غير متأكد من أي شيء.

 

هذا الوغد بيهيونج جعلني ناصحاً؟

 

- م-ن فضلك انتظر لحظة! سوف أسأل دوكايبي آخر عن ذلك. اه، و...

 

'...ماذا أيضاً؟'

 

- آسف لكن هل تريد تلقي الرسائل الغير مباشرة المتراكمة؟ كانت أول مرة أكون في هذا الموقف...

 

أومأت بشكل ممانع. لم أتوقع أبداً أن يأتي اليوم الذي سأفتقد فيه بيهيونج. ثم انفجرت الرسائل في رأسي.

 

[الكوكبة 'سيد النبيذ والنشوة' سعيد بمحنتك.]

 

[الكوكبة 'سجين عصبة الرأس الذهبية' متحمس بشأن مغامرتك.]

 

[الكوكبة 'المخطط السري' يتسائل كيف ستهرب.]

 

[الكوكبة 'حاكم النار الشبيه بالشيطان' يدعو أن تتمكن من العودة بأمان إلى زملائك.]

 

...

 

كما المتوقع، كانت الكوكبات تعشق مشاهدتي. على الجانب الآخر، كان هنالك الذين يشعرون بالإعجاب.

 

[الكوكبة 'مايتريا العين الواحدة' معجب بالعالم السفلي.]

 

[الكوكبة 'جنرال العدل الأصلع' مصدوم كثيراً بمظهر العالم السفلي.]

 

[الكوكبة 'جنرال العدل الأصلع' يبدأ بالشك في نفسه.]

 

...

 

كان هذا مشهدًا لبعض الكوكبات. ليست كل الكوكبات استطاعت القدوم إلى قلعة هاديس.

 

[ 12,000 عملة تم رعايتها.]

 

حصلتُ على 12,000 عملة فقط من عرض قصر هاديس. كان ربحاً كبيراً. كان هذا مثل تصوير أرض خاصة بشكل غير قانوني.

 

مر بعض الوقت. الحاكم الذي كان يسير في صمت فتح فمه أخيراً.

 

[لقد وصلنا.]

 

انفتح الباب وظهرت قاعة مأدبة ضخمة. ما بالداخل لم يكن مرئياً لأنه كان مظلم. اختفى الحاكم وانغلق الباب.

 

ثم ظهر ضوء صغير في منتصف القاعة المظلمة. كانت هناك طاولة بيضاوية أنيقة تنتظرني. وكان هناك تمثالاً رائعاً يمكن اعتباره تمثالًا لملك. احتوت الطاولة على العديد من الأطباق التي حفزت الغدد اللعابية.

 

كانت هناك امرأة تنظر إلي عند نهاية الطاولة.

 

[مثير. إن روحاً حية قد أتت إلى هذه القلعة. وفوق ذلك، لقد أحضرتَ مراقبين غير سارين... اليوم هو يوم خاص حقا.]

 

أدركتُ على الفور من كانت. في قصر هاديس، كان هناك وجود واحد فقط يمكن أن يشغل مقعد المضيفة. انحنيتُ وفتحت فمي.

 

"إنه لشرف، يا ملكة الربيع المظلم."

 

ملكة الربيع المظلم. إنها كانت بيرسيفون، زوجة هاديس وملكة العالم السفلي الشهيرة.

 

[أنت تعرف اسمي المعدل. أنت تجسيد مهذب.]

 

"أنتي تبالغي في الثناء عليّ."

 

[الشيء الأكثر إثارة للاهتمام هو أن روحك لم تهتز عندما سمعت صوتي الحقيقي.]

 

بالتفكير في الأمر، لم أشعر بالكثير عندما سمعتُ الصوت الحقيقي للكوكبات.

 

كانت بيرسيفون كوكبة والتي كانت على الأقل في الدرجة القصصية. بسبب الفارق بيننا، كان يجب أن تتضرر روحي أو تُدمر في اللحظة التي سمعتُ فيها صوتها الحقيقي.

 

الأكثر، لقد سبق وأن سمعت كلمات كيم يوشين، كوكبة من الدرجة العليا...

 

[المهارة الحصرية، 'الجدار الرابع' نشطة بقوة!]

 

كانت هذه المرة الأولى التي كانت كلمة 'بقوة' موجودة في الرسالة. ربما إن عقلي اللاواعي قد رأى هذا الموقف على أنه 'غير واقعي' بسبب الشخص الذي ألتقي به.

 

[اجلس، أيها التجسيد كيم دوكجا.]

 

شكرتُها على كرم الضيافة وجلست في الناحية الأخرى منها. بصراحة، كان معروفاً غير متوقع. رائحة الطعام الفاخر الحلو دغدغت أنفي.

 

نظرتُ حولي لكن فقط بيرسيفون من كانت جالسة على الطاولة. "الملك..؟"

 

[الملك غير مرتاح من زيارتك المفاجئة. لهذا السبب اعتقدتُ أنه سيكون من الأفضل لي التحدث معك.]

 

تحول الأمر هكذا. لقد توقعتُ ذلك. لم يكن هناك تسجيد وحيد قد قابل قادة الأوليمبوس الثلاثة. بالإضافة، أنا لم ألعب على القيثارة بشكل جيد مثل أورفيوس.

 

"هل تمانعين إذا سألتك سؤالا؟"

 

[يمكنك ذلك.]

 

"هل هذه هو جسدك الحقيقي؟"

 

[بالطبع هو جسد رمزي. جسدي الحقيقي ليس شيء يمكن لبشري مثلك أن يتحمله.]

 

نظرتُ بهدوء نحو جسد بيرسيفون الرمزي. بدت مثل امرأة كبيرة.

 

...كانت هواية فظيعة. بصراحة، كان علي التفكير هكذا. ابتسمت بيرسيفون بخفة.

 

[أنت لا تحب السيدات الأكبر سناً مثل هذا؟]

 

"هذه ليست المشكلة."

 

لم يهم إذا كانت تشبه جدة أو جد. المشكلة كانت أنها بدت بالضبط مثل 'الجدة' في مترو الأنفاق في السيناريو الأول.

 

[إذا كنت تشعر بعدم الراحة فيمكنني التحول إلى شخص آخر.]

 

تغير مظهر بيرسيفون ببطء إلى صورة ليو سانجاه. لم تكن يو سانجاه العادية. هذه اليو سانجاه كانت ترتدي فستاناً صينياً أسوداً، مع مكياج مغري لعينيها...

 

لقد تحولتُ إلى اللون الأحمر فقط بتحديقي في وجهها. اللعنة، هل اختلست النظر على أحلامي؟

 

"فقط كوني جدة."

 

بالطبع، لم تستمع بيرسيفون لي.

 

[ليس هناك الكثير من الوقت لذا تحدث مباشرة.]

 

"أنتي لا تعرفي؟"

 

[لقد سمعتُ القليل من ابني لكن يكون المعنى أكبر عند سماعه مباشرة من الصغار.]

 

ابنها لابد أنها تعني ديونيسوس. أومأتُ وأخذت نفسًا عميقًا قبل الشرح. "أنا أبحث عن روح امرأة. لا أعلم إذا كنتي قد سمعتي لكنني مستعد لعملية تبادل."

 

[روح ... إنها فكرة قديمة جداً.]

 

انخفضت جفون عينيها حيث بدا أنها تفكر في شيء ما. بعد فترة، تحركت أصابع بيرسيفون الطويلة وبدأت بتقطيع شريحة اللحم على طبقها.

 

أنا انتظرتُ بصبر. كان الأمر يسير ببطء. أمسكت الشوكة بقطعة اللحم حيث تحركت السكينة ذهابا وإيابا، قاطعةً اللحم بشكل لائق. تدفقت العصائر الحمراء حيث تم قطع قطعة نظيفة. حركت الشوكة قطعة اللحم التي قد اخترقتها بعناية.

 

صنعت بيرسيفون وجهاً وكأنها كانت قلقة هل تأكلها أم لا. بدا أنها نسيتني.

 

كنتُ على وشك فتح فمي عندما فتحت فمها أولاً. بالطبع، كان لأكل شريحة اللحم.

 

[لا يوجد ما يسمى 'روح' في هذا العالم.]

 

الأرواح لم تتواجد. كان أمراً سيتفق عليه جميع علماء الفيزياء الحديثون لكن المشكلة أن الشخص الذي يقوله كان سيداً. كان سيداً للأوليمبوس، ,الذي طالما دافع عن منطق الأرواح.

 

قلتُ بسخرية، "أفلاطون وأرسطو سينهضون من قبورهم."

 

[إنهم كوكبات الان لذا لن يكونوا في قبورهم.]

 

"أنا لم آتي إلى هنا للعب في الأنحاء."

 

[أنا لا ألعب في الأنحاء. أيها التجسيد كيم دوكجا. الروح لا توجد. إنه فقط وهم قد صنعه البشر الذين أرادوا استمرارية أنفسهم.]

 

"إذن ماذا عن الناس في العالم السفلي؟ أليسوا أرواح؟"

 

أشارت إلى قطعة اللحم التي قطعتها للتو.

 

[إنهم مثل هذه.]

 

دخلت شريحة اللحم ببطء إلى فم بيرسيفون. أخذت وقتها في مضغ اللحم، كما لو كانت تستمتع به. شفاهها الحمراء لمعت بشكل ساحر.

 

[حسنا، إنه خاص جدا. لما لا تجربه لمرة؟]

 

شريحة اللحم نفسها التي أكلتها ظهرت أمامي. نظرت للأسفل إليها وقلتُ بعد لحظة. "لا أريد."

 

[هل ستكون وقحاً؟]

 

"نعم. أنا آسف حقا لكن علي أن أكون وقحا."

 

بالتأكيد ستكون لذيذة إذا أكلتها. لقد كانت هناك 12 صفحة على الأقل في طرق البقاء تصف الطعم. مع ذلك، في نهاية الوصف الطويل، كانت هذه الجملة مكتوبة:

 

「 لم يكن حتى نهاية التراجع أن يو جونغهيوك ندم على تناول الطعام. 」

 

هؤلاء الذين أكلوا طعام العالم السفلي لم يستطيعوا العودة إلى الأرض. بدا أن بيرسيفون قرأت عقلي وضحكت.

 

[الناس في العالم السفلي ليسوا مروعين كما تظن. إن معظم النظريات المعروفة خاطئة. يمكنك الخروج من العالم السفلي في أي وقت طالما لديك إذن من الملك. إنه مفهوم مماثل لـ 'جندي الجيش' في عالمك.]

 

"الحياة العسكرية كانت أكثر الذكريات ترويعاً في حياتي."

 

[أهذا صحيح؟ ألا يقول الذكور في بلدكم أنه ينبغي عليهم البقاء في الجيش؟ لهذا اعتقدتُ أنه ليس بالأمر الكبير. أعتقد أنه كان سوء فهم.]

 

لم أعلم لماذا سيدة لدولة أخرى تعرف الكثير جداً عن الوسط الكوري. واصلت بيرسيفون الحديث.

 

[أيها التجسيد كيم دوكجا، سوف تتم معاملتك أفضل مما تتخيل.]

 

"الشخص الذي نصحني بأن أكون رقيباً محترفاً قال لي شيئاً مشابه."

 

[هل أوصى بشريحة لحم مثلي؟ على سبيل المثال، شريحة اللحم الموجودة أمامك. هل تعلم ماذا سيحدث إذا أكلتها؟]

 

"سأستطيع تذوق عصائر بقرة."

 

[يمكنك أن تصبح 'خبير سيف' حالاً.]

 

اعتقدتُ أنني سمعت خطأ للحظة. خبير السيف. كان عالماً أعلى فقط العائدين الذين تركوا هذا العالم من كان بإمكانهم الوصول إليه بعد عمل جاد.

 

[المعكرونة بجانب قطعة اللحم. يمكنك أن تصبح 'ساحرًا عظيمًا' إذا أكلتها.]

 

... هذه المعكرونة؟

 

[الحساء؟ يمكنه أن يجعلك صياداً من الدرجة SSS.]

 

هذا ... هل هذه كانت أرض العجائب بدلا من الجحيم؟

 

لم يسعني إلا أن أبتلع لعابي. يمكنني الحصول على القوة للتغلب على يو جونغهيوك الحالي فقط بتناول هذا اللحم.

 

[مازلت لن تأكل؟]

 

حركتُ شوكتي ببطء والتقطت قطعة اللحم. في اللحظة التي اخترقت فيها شوكي اللحم، ومضت مشاهد غريبة أمام عيوني. كانت ذكرى لرجل يتدرب وحيداً بالسيف.

 

「 لا يمكن أن أكون ضعيفًا.يجب أن أتعلم السيف. 」

 

「 سوف أكافح لأصبح أقوى. 」

 

「 ل-لقد فعلتُها أخيراً!فعلتُهااا! 」

 

كانت بضعة مشاهد فقط. كنتُ متفاجئاً ووضعت الشوكة في الأسفل. هذه لم تكن بقرة ميتة التي كنت أغرس الشوكة بها.

 

"هذه...؟"

 

أومأت بيرسيفون.

 

"نعم. هذه القطعة الصغيرة من اللحم. إنها الروح التي يؤمن بها البشر.]

 

هي مرة أخرى أكلت اللحم. فهمتُ متأخراً لماذا قالت بيرسيفون أنني أستطيع أن أصبح خبيراً للسيف إذا أكلت هذه. أعلنتُ، "...إنها تحتوي على ذكريات خبير للسيف."

 

[ذكريات؟ لا. لأكون أكثر دقة ...]

 

توقفت للحظة لاختيار كلماتها.

 

[إنها قصة.]

 

مظهرها وهي تمسح شفتيها بلسانها جعلني أشعر بالقشعريرة.

 

[إنها القصة التي هي الطعام المفضل لجميع الكوكبات.]

******************************************************
Ahmed Elgamal
+
لدعمي عن طريق paypal من هنا:
https://www.paypal.me/AhmedAdelElgamal
لدعمي عن طريق Buy me a coffe من هنا:
http://ko-fi.com/ahmedelgamal

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus