الفصل 114: الحلقة 22 - ثلاث وعود (7)
*******************************************************

 

أصابتني القشعريرة عندما سمعتُ الكلمات التي خرجت من فم كوكبة. هؤلاء الذين كانوا مجانين بالقصص كانوا يأكلون القصص. كانت هذه طبيعة الكوكبات.

 

[الموت هو نهاية القصة. بالضبط مثل أن البقرة التي أصبحت قطعة لحم لا يمكن إحياؤها، لا يمكن إحياء الموتى. قصتهم تكون قد انتهت.]

 

"أعلم أن هناك استثناءات."

 

[إنها خرافات مزيفة. لا توجد استثناءات.]

 

كانت كذبة. كانت هناك مقولة لهذا في الأساطير اليونانية. "هل يمكنك أن تقسمي على نهر ستيكس؟"

 

بطبيعة الحال لم تستطع أن تقسم. للمرة الأولى، ملأ الغضب تعبيرات بيرسيفون.

 

[... الروح التي تؤمن بها هي مجرد قطعة تافهة من قصة.]

 

"أريد تلك القطعة التافهة من القصة."

 

[الشخص الذي ينظر خلفه في العالم السفلي سوف يشعر بالندم. يجب أن تفهم أن الوقت قد مر.]

 

إذا كانت قد استخدمت مثل هذه الجملة الصعبة إذن علي استخدام بطاقتي الرابحة التي حفظتُها.

 

"الملكة-نيم. الوقت ليس بالضرورة  'المضي قدماً'. اعتقدتُ أنكِ تعلمي ذلك."

 

في هذه اللحظة، تحول العالم إلى اللون الرمادي. نية قتل واسعة ملأت القاعة بأكملها. للحظة، شعرتُ أنني رأيتُ جوهر بيرسيفون. لم ينفتح فمي لكنني أردت الصراخ.

 

الأرواح لا توجد؟ ألم تكن روحي تقفز من الرعب في صدري الان؟ تقطر العرق أسفل ظهري حيث اختفت نية القتل.

 

ابتسمت بيرسيفون كما لو لم يحدث شيء. [هوهو...كم هذا مثير. كما هو متوقع من الصغير الذي يسميه الأوليمبوس 'حالة شاذة' (أو تفرد).]

 

كانت ابتسامتها مختلفة بشكل طفيف عن السابق. استطعتُ الشعور به دون أن أتكلم. من الآن فصاعدا، يمكنني الوصول إلى هدفي.

 

"أعلم أنه ليس ذلك فحسب. لقد رأيتُ الجندي العملاق في تطور في التارتاروس. إذا عقدتي صفقة معي، فيمكنك تقصير الوقت المطلوب لاستخدامه..."

 

[تلك هي القصة. الجيجانتوماتشيا هو مسألة مهمة لكن الجندي العملاق يمكن إنهاؤه في الوقت المناسب بدون مساعدتك.]

 

كنتُ عاجزًا عن الكلام للحظة. هي كانت سيدة منيعة حقاً. كان دور بيرسيفون الان.

 

[مع ذلك، ربما أفكر في هذه الصفقة إذا أخبرتني كيف تعرف هذه المعلومات ...]

 

"هذا صعب قليلاً. بصراحة، لا أعلم كيف أشرح ذلك."

 

شعرت بالأسفُ لشين يوسونج لكن هذا لم يكن ممكنًا. خطتي للمستقبل ستكون قد انتهت لو كشفتُ هذا الأمر. حدقت بيرسيفون في عيني لقياس حقيقة إجابتي. ثم تمتمت بصوت غريب.

 

[بالفعل، ■■■ ■■■....]

 

...ماذا؟ في الثانية التالية، انفجرت رسائل الكوكبات في أذني.

 

[الكوكبة 'سجين عصبة الرأس الذهبية' يشك في أذنيه.]

 

[عيون الكوكبة 'حكم النار الشبيه بالشيطان' قد اتسعت.]

 

[الكوكبة 'كاتب السماء' يشير إلى تهور الملكة.]

 

[الكوكبة 'المخطط السري' منغمر.]

 

عبست بيرسيفون.

 

[الضيوف الغير مدعوين ينبغي أن يبقوا هادئين.]

 

سألتُ بتعبيرات مصدومة،

 

"ما الذي قلتيه للتو؟"

 

[اه، إنه ليس بالأمر الكبير.]

 

كنتُ مرتبكاً حقا.

 

...■■■؟

 

لم أستطع نطقها بشكل صحيح لكن كلماتها بدت وكأنها معلومات تمت تصفيتها. لقد حدث ذلك عادة مع المعلومات التي لم تصبح معلنة بعد في السيناريو. لكن، لا يتم حث التصفية إذا كان الشخص يعرف المعلومات بالفعل.

 

هذا لم يكن معقولاً. كانت هناك معلومات لا أعرفها رغم قراءتي لكل طرق البقاء؟ لا، ربما...

 

[أنا آسفة لكن سوف أنهي التسلية هنا. ليس لدي أي سبب لصنع الصفقة معك. أستطيع استخدام طرق أخرى لاكتشاف معلوماتك.]

 

انعكس الضوء بطريقة مريعة على سكينتها. لم أشعر بشيء.

 

[أظل أفكر في هذا لكن ... لكنك تبدو لذيذاً للغاية.]

 

اقتربت بيرسيفون فجأة وأمسكت ذقني. أنا امتنعتُ عن دفع ظهر الكرسي وابتسمتُ.

 

"هل ستكوني قادرة على التعامل مع العاصفة التي ستحدث إذا أضررتِ بتجسيد في منتصف السيناريو؟"

 

[هرممم. أنت غير محترم. أتعتقد أنني لا أستطيع تحمل هذه الإحتمالية؟]

 

"الكوكبات التي تشاهدني لن يستطيعوا تحملها كذلك."

 

ضحكت بيرسيفون. [هل تعتقد أن الملك سيخاف من مثل هذه الكوكبات التافهة؟]

 

بالطبع، استحق هاديس أن يكون بهذا التعجرف. لكن مازال، كلمة 'تافهة' لا يجب أن تُستخدم بهذه الطريقة.

 

[الكوكبة سجين عصبة الرأس الذهبية يؤرجح صولجانه. كما لو تم استفزازه.]

 

[الكوكبة حاكمة النار الشبيهة بالشيطان تسحب سيفها بعيون باردة.]

 

[الكوكبة المخطط السري متحمس ويشجع الموقف.]

 

بيرسيفون أيضاً أطلقت قوتها.

 

[أنا أرى. هل تريدون تجربة ذلك الان؟]

 

بدأ سقف القاعة يمتلأ بسحب مظلمة. تطايرت الشرارات الحمراء والزرقاء هنا وهناك حيث شكلت عاصفة رعدية وانتشرت النيران البيضاء في أنحاء القاعة. هذه كانت معركة بين الكوكبات.

 

ارتفعت هالة ضخمة من الجسد الرمزي لبيرسيفون. سوف أنفجر إذا استمر هذا.

 

لذا فتحتُ فمي بهدوء. "لقد قلتي أنك تحبين القصص."

 

قلت أجواء الكوكبات للحظة عند كلماتي.

 

"إذن ما رأيك في صفقة مختلفة؟"

 

[الكوكبة 'المخطط السري' يستمع لكلماتك.]

 

حدقت بيرسيفون بي.

 

"إذا قمتي بمساعدتي، فسوف أريكي القصة الأكثر إثارة في العالم. قصة لا يمكن مقارنتها مع شريحة اللحم التي تناولتِها للتو."

 

[هل هذا يعني أنني أستطيع تناولها؟]

 

"إذا كنتي تحبين الوجبات الذواقة، فأنا لا أعتقد أن هناك حاجة إلى المزيد من الوجبات. هذه القصة ستكون كافية."

 

لاحظت بيرسيفون ما أحاول قوله وضحكت.

 

[... هل تخطط لأخذ المال بدون أن تسمح لي بتناول الطعام؟]

 

"سأدعك تجربين الطعم. لكن، إذا التهمتيني الان فسوف تندمين على هذا لبقية حياتك."

 

[لماذا؟]

 

"كنتي ستفكرين أنه كان ليكون أكثر لذة لو لم آكله."

 

بدت بيرسيفون مفتونة.

 

[...كيف يمكن أن تكون متأكد لهذه الدرجة؟]

 

"أستطيع الوقوف ضد كائنات تتحدى الوقت بدون راعي."

 

اهتزت عيون بيرسيفون بخفة.

 

"لقد دمرتُ أحد العائدين ومنعتُ كوارث بدون مساعدة من سيد هذا العالم. وحتى الآن، مرت خمسة سيناريوهات فقط."

 

عضت بيرسيفون شفتيها بطريقة غريبة.

 

"كروح حية، دخلت إلى العالم السفلي وواجهتك هكذا. ألستِ فضولية بشأن ما سأفعله في المستقبل؟"

 

[أنت تتحدث بشكل جيد جداً. لكن…]

 

أخفضت بيرسيفون نظراتها واستمرت.

 

[هذا لا يبدو وكأنه صفقة؟]

 

"يمكنك تسميته مغازلة."

 

[...هاه؟]

 

ابتسمتُ.

 

"أنا جاد. سوف أريكِ قصصاً لم تريها أبداً من قبل وقصصاً لن يمكنك التوقف عن التفكير بها."

 

ربما كان من الخطأ التفكير في عقد صفقات مع الكوكبات. إنهم كانوا هؤلاء المقيدون بالأبدية. لا يمكنهم صنع صفقات جادة مع تجسيدات تافهة. إذا كان الأمر كذلك، فكان من الأفضل أن أقول أشياء سخيفة وبعيدة الاحتمال. على أقل الأقل، سوف تترك انطباعاً.

 

مثل كل الأساطير، كان الأسياد أكثر تأثراً ببضعة من الكلمات المخلصة أكث  من مائة كلمة من الخداع. في الحقيقة، تعبيرات بيرسيفون لم تكن سيئة على الإطلاق.

 

[همم، هذا صعب. لهذا السبب الذكور لا...]

 

"بالتأكيد، إنها ليست مغازلة لك لكنها مغازلة لـ والد الليل الغني."

 

اتسعت عيون بيرسيفون عند كلماتي وانفجرت ضاحكة. ابتعدت عني وشابكت ساقيها ببطء للجلوس على الطاولة. اجتاحت عيناها المتظاهرة بالخجل جسدي.

 

[هذا مثير جداً.]

 

كان من المخيف أنها كانت تتظاهر بهذا الشكل بجسد يو سانجاه. حدقت بيرسيفون في الهواء المظلم وأغلقت عينيها. كان هذا للحظة فقط لكنه بدا أنه كساعات من الصمت الثقيل. كنت على وشك الاختناق من ثقل هذا الصمت عندما تحدثت بيرسيفون.

 

[سوف أعطيك مهمة.]

 

لقد أتت أخيراً.

 

[أنت تريد أن تريني قصة مثيرة للاهتمام؟ إذا نجحت، سأدعك تجد الروح الذي تريد.]

 

ثم ظهرت رسالة نظام.

 

[سيناريو خفي جديد قد تم تنشيطه.]

 

كانت هناك بعض الأساطير التي أتت إلى ذهني عندما سمعت كلماتها. هذا ذكرني، إن هيركليز قد قام بشيء ما يسمى 'المهمات الإثنا عشر'. لمعت عيون بيرسيفون.

 

[أريد رؤيتها مرة واحدة. صغار الأوليمبوس دائماً ما يقومون بها لكنني لم أتمكن من مشاهدتها منذ مقابلة ملكي.]

 

"ما نوع هذه المهمة؟"

 

[مهمتك هي قطع رأس الثعبان.]

 

"...ثعبان؟ أتقصدين الثعبان متعدد الرؤوس؟" سألتُ بصوت متردد قليلاً.

 

هذا لأن 'ذلك الثعبان' كان وحشاً من الدرجة الثانية. هزت بيرسيفون رأسها.

 

[أنا لا أتحدث عن الهيدرا. فقط هيركليز من يستطيع قتله. أما الثعبان الذي يجب عليك قتله فهو في مكان آخر.]

 

"لكن لا يمكنني الذهاب بعيداً بسبب السيناريو."

 

[لا تقلق. الثعبان سيكون في أي مكان تذهب إليه.]

 

ومض إصبع بيرسيفون بشكل خفيف وظهرت شاشة في الهواء الفارغ. كانت هناك رسالة تقول أن القناة متصلة وأدركتُ ماذا كانت هذه الشاشة بعد لحظة.

 

...هل تشاهدنا الكوكبات بهذه الطريقة؟ غابة خضراء واسعة ملأت الشاشة بأكملها. ولم يمر وقت طويل حتى اكتشفتُ ماذا كان هذا المكان الأخضر. كان منصة السيناريو السادس والذي كان على وشك البدء. انتظر لحظة. ما هذا؟

 

「 اجاشي، اسحب بعض الخشب هناك واصنع مكاناً للراحة.ألست جيداً في ذلك؟ 」

 

「 لستُ جيدًا في تنظيف الأرض.أيتها الأنثى الغبية. 」

 

حدقتُ في الشاشة. كان الشخصان هما المفقودان جونج بيلدو وهان سويونج. كيف يمكن هذا؟ السيناريو السادس لم يبدأ بعد! استطعتُ الشعور ببيرسيفون تحدق بي.

 

[ما رأيك؟ أتود المحاولة؟ ربما تكون مهمة صعبة لكنها تستحق.]

 

استعدتُ روحي مجدداً. استطعتُ الشعور بالثعبان (الأفعى) الذي (التي) أرادت بيرسيفون أن أقتله (أقتلها). أومأتُ ببطء.

 

***

 

غادر التجسيد وعاد الظلام إلى القاعة مرة أخرى.

 

ظلت بيرسيفون وحدها، بينما تحدق في طاولة الطعام قبل أن تفتح فمها.

 

[أزل هذا. إن مذاقه ليس جيد.]

 

ظهرت أيدي في الظلام وسرعان ما أخذت الأطباق بعيداً. شاهدت بيرسيفون بينما ذهب الطعام مباشرة نحو القمامة. خبير السيف، صياد الدرجة SSS، ساحر الدائرة العاشرة...

 

كانت متعبة بالفعل من هذه الأطعمة اللذيذة. ثم جاء صوت من الظلام.

 

- بيرسيفون. لماذا فعلتي ذلك؟

 

كان كأن الفراغ نفسه كان يتحدث.

 

[اوه، زوجي الخجول يتحدث أخيراً.]

 

- لقد سألتُكِ لماذا.

 

[هاديس، أنت أردت هذا.]

 

- أنا لم أقل ذلك أبدا.

 

حدقت بيرسيفون في الظلام.

 

[أنت نادرًا ما تحب التجسيدات. أعتقد أنك تحب هذا الصغير على وجه الخصوص. أأنا مخطئة؟]

 

- لماذا تعتقدين ذلك؟

 

[لأنك لم تقتله عندما دخل العالم السفلي.]

 

كان الظلام صامتاً للحظة.

 

[أنت دائماً ما كنت حسوداً أن زيوس لديه هيركليز. هذه المرة، لقد قرأتُ قليلا من عقلك.]

 

نظرت بيرسيفون إلى يديها للحظات قبل أن تشكل قبضة.

 

[لقد كان هذا مذهلاً بصراحة. كانت هناك بعض الكوكبات التي لا يمكنني مواجهتها. وكلهم كانوا يطاردون خلف تجسيد واحد...]

 

ظهرت شاشة في الظلام. لكن، كانت إشارة القناة غير مستقرة ولم يظهر الفيديو في الحال. حدق الظلام في الشاشة وفتح فمه.

 

- قريبا ستكون هناك علامات للأيام الأخيرة.

 

الايام الاخيرة. استمعت بيرسفون إلى هذه الكلمات وفتحت فمها بمزيج من عدم الثقة والشك والقلق.

 

[... هل ستأتي الأيام الأخيرة حقًا؟]

 

- ربما.

 

[أنت ستظل معي في ذلك الوقت أليس كذلك؟]

 

لم يجب هاديس. الظلام الدافئ فقط التف بعناية حول جسدها الرمزي. شعرت بيرسيفون بالظلام وقالت.

 

[أنا متحمسة جدًا لرؤية القصة التي سيعرضها لي ذلك الصغير].

 

عيونها شاهدت بينما يسير التجسيد كيم دوكجا عبر الظلام من أجل مغادرة العالم السفلي. تحرك كيم دوكجا للأمام بدون أن ينظر للخلف.

 

ضحكت بيرسيفون بخفة، كما لو كان مظهره لطيفاً.
 

*******************************************************
Ahmed Elgamal
+
لدعمي عن طريق paypal من هنا:
https://www.paypal.me/AhmedAdelElgamal
لدعمي عن طريق Buy me a coffe من هنا:
http://ko-fi.com/ahmedelgamal

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus