الفصل 115: الحلقة 23 - عالم مهجور (1)
*******************************************************

 

قادني الحاكم نحو بوابة العالم السفلي. الموقع بالضبط لم يكن الموقع معروفًا لي لأنني كنت أرتدي رقعة عين خاصة. بدا فقط أننا نصعد ونهبط. بعد مسيرة طويلة، خلع الحاكم رقعة عيني.

 

[سر على امتداد هذا الطريق.]

 

فتحتُ عيني ورأيتُ طريقًا مظلمًا وضيقًا. ربما كان هذا هو المخرج الذي لا يتطلب المرور عبر تشارون، قائد المركب.

 

[يجب أن تنظر إلى 'الأمام'.]

 

"ماذا يعني ذلك؟"

 

نظرتُ حولي لكن الحاكم كان قد اختفى بالفعل.

 

لم يكن لدي خيار سوى البدء بالمشي على امتداد هذا الممر. تلاشى الضوء واستقر الظلام حولي. كان من الممكن في البداية تحديد الاتجاه باستخدام الجدران لكن الجدران سرعان ما اختفت. المكان الذي اعتمدتُ عليه اختفى وشعرتُ كأنني سفينة طافية على البحر بدون عوامات.

 

أسطورة أورفيوس برزت في عقلي فجأة. ماذا سيحدث إذا نظرتُ إلى الخلف؟ ثم ظهر ضوء خافت في الظلام.

 

[أنت خائف من ما يقبع خلفك. لهذا أنت صغير مثير للشفقة.]

 

كانت رسالة من بيرسيفون.

 

[أبقي هذا في عقلك. من أجل إيجاد 'الأمام'، يجب أن تعلم أين هو 'الخلف'. إن المقدمة يمكنها التواجد فقط إذا كانت هناك مؤخرة.]

 

بالحديث عن ذلك، فقد قال الحاكم شيئًا مشابهًا. مع ذلك، فقط لأنني سمعتُ كلمات معقولة لا يعني أنني حصلتُ على التنوير فجأة ويمكنني صنع تغييرات ضخمة.

 

[يبدو أنك بحاجة إلى بعض التحفيز ...]

 

شريط الضوء الذي ظهر مسبقاً في الهواء امتد نحوي كما لو كان متردد.

 

[حسنا. لا يمكنني جلبك إلى بداية متاهة العالم لكن هذا القدر ينبغي أن يكون ممكناً.]

 

شعرتُ بشيء ما فجأة. اختفى شريط الضوء وظهرت يراعة صغيرة أمامي. كان ضوءًا بعيدًا. كان ضوءًا هشًا ومتلألئًا جدًا. لم يخبرني أحد بأي شيء لكن كنتُ أعرف ماذا كان هذا الضوء.

 

- أنت...

 

كانت شين يوسونج التراجع الـ41.

 

- اه، اااه...

 

استطعتُ معرفة المدة التي كانت تنتظرها فقط من صوتها. إذا كانت بالفعل في بداية متاهة العالم، فإن مفهوم الوقت سيكون مختلفًا. لم يكن وقتاً طويلاً بالنسبة لمقاييسي لكن لابد أنه كان بضعة من السنين بالنسبة لشين يوسونج.

 

ارتجف الضوء الصغير لبضعة مرات قبل أن يتحدث بصوت متردد.

 

- اجاشي.

 

ربما كانت متأثرة بذكريات شين يوسونج الصغيرة.

 

- ...هـ-هل يمكنني مناداتك بذلك؟ لا...؟

 

الطريقة التي اتصلت بها كانت مثل رابطة. أمنية لأن تكون مرتبطة بمكان ما. ربما كانت كلمة 'اجاشي' هي الرابطة الأخيرة المتبقية لشين يوسونج الجولة الـ41. ابتسمتُ بلطف.

 

"أنتي أكبر مني حالياً كما تعلمين. ألا بأس؟"

 

اهتز الضوء الرقيق مرة أخرى. لمس الضوء وجهي بلطف. كان هناك دفء في تلك اللمسة...

 

لكن قلبي شعر بالألم. لا بد أنها كانت تنتظر لفترة طويلة. وحتى مع ذلك، هذه الصغيرة سيكون عليها الانتظار لوقت أطول.

 

"أنا آسف لكنني لا أستطيع إنقاذك الآن."

 

تحرك الضوء إلى أعلى وأسفل كما لو أنه فهم.

 

- من فضلك لا تبالغ في الأمر. قصتي الآن قد...

 

"إنها لم تنتهي بعد." تحدثتُ دون إعطائها وقتاً للرد. "لقد عانيتِ لوقت طويل جداً ولا يمكن أن ينتهي الأمر هكذا."

 

- لماذا...

 

"لن أدع ذلك يحدث أبداً."

 

حدق الضوء بي. ارتجف بشكل مرتبك ومشوش.

 

- لقد تعرفتُ على الاجاشي من خلال ذكريات هذا العالم. لكن اجاشي...لماذا أنت لطيف جداً معي؟ هل اجاشي يعرفني؟

 

لم أجب. لقد تعرفنا على بعضنا البعض من خلال وسائل مختلفة. تماماً مثلما عرفتني شين يوسونج الجولة 41 من خلال ذكريات ذاتها الصغيرة، فقد عرفتُها من خلال طرق البقاء. مع ذلك، هذا شيء لا يمكن أن أشرحه.

 

- أنا اشعر بالغرابة. أنا بالتأكيد لا أعرف الاجاشي لكن عندما أكون معك، أشعر وكأنني أفهم كل شيء عنك. كما لو كُنتَ 'سيداً'...

 

إذا كنتُ سيداً حقاً فسأكون أكثر سيد غير كفء في العالم. السيد الأكثر عجزاً في العالم الذي كان يعرف كل شيء لكن لا يمكنه أن يشرح أي شيء.

 

كان ضوء شين يوسونج يتلاشى بسرعة. لم أستطع رؤيتها لكن بدا أنني أعرف كيف تبدو.

 

- أرجوك أنقذني، أرجوك ...

 

"سأفعل."

 

ذيل الضوء المهتز في الهواء أصبح أصغر وقمتُ بمد يدي نحو الضوء. شعرتُ وكأن قلبي كان مسجوناً. استطعتُ الشعور بيأس شين يوسونج. هذا الانتظار الطويل...

 

لقد تألم قلبي بحزن لا يوصف. شيئا فشيئا، كانت كلمات بيرسيفون تزداد منطقية. يجب أن يكون هناك شيء في الخلف من أجل الذهاب إلى الأمام. إن هذا هذا 'خلفي' وفي نفس الوقت، 'أمامي' الذي كان علي مواجهته.

 

ربما هكذا شعر يو جونغهيوك. هو عاد باستمرار إلى الماضي لكنه لم يكن قادراً على المضي إلى الأمام.

 

في لحظة تأكدي من اتجاهي، استقرت البيئة حولي. ظهرت كرة من الضوء في الظلام المتناثر.

 

[لقد أمسكتُها لبعض الوقت بقوتي لكن ليس لديك الكثير من الوقت إذا كنت تريد إنقاذها.]

 

تذكرتُ دفء شين يوسونج. واصلت بيرسيفون الحديث.

 

[أبقي هذا في عقلك. البشر هم 'قصص'. بحلول وقت استعادتك لها، لا أحد يعلم كم من قصتها سيتبقى.]

 

بعد ذلك، تم سحبي نحو مكان ما. خمدت صرخات الأشباح وعادت أحاسيس جسدي الواحدة تلو الأخرى. أمكنني الشعور بضوء الشمس الدافئ على جفوني. كما شعرتُ بالرطوبة حيث فتحتُ عيني لأرى وجهًا مألوفًا.

 

"...اجاشي؟" كانت شين يوسونج تشاهدني. عيون الطفلة الهادئة طمأنتني.  لقد قلت نبضات قلبي المتسارع بشدة.

 

لقد عدت. تنفستُ ببطء وسرعان ما اكتسبت عضلات جسدي وظيفتها مجدداً.

 

[السيناريو الخفي - ملكة العالم السفلي قد انتهى.]

 

[لقد حصلت على 15,000 عملة  كمكافأة إنجاز.]

 

والتعويض الخاص بالسيناريو المحدث تم الحصول عليه أيضاً. بدا أن الدوكايبي قد قام بعمله بشكل جيد.

 

[الكوكبة سيد النبيذ والنشوة يهنئك على عودتك سالماً.]

 

رأيتُ الرسالة الغير مباشرة وزاد غضبي على الفور.

 

هذا الوغد ديونيسوس، لم أكن سأضطر إلى المرور بكل هذه المشاكل لو لم يضعني في التارتاروس. كنتُ عالقاً في التارتاروس مع كيم ناموون وكدتُ أن أصبح مجبراً علي قضاء بقية حياتي في صنع جاندام.

 

[الكوكبة 'سيد النبيذ والنشوة' يطلب التصالح.]

 

[7,942 عملة تم رعايتها.]

 

7,942؟ ما كان هذا الاعتذار الذي يشبه الخنزير؟ حسنا، سأدع الأمر يمر بما أنه أعطاني بعض العملات مع ذلك.

 

[هناك سيناريو خفي واحد جديد.]

 

أكدتُ السيناريو الخفي الذي وصل حديثا.

 

+

 

[سيناريو خفي - صيد ثعبان.]

 

الفئة: خفي

 

الصعوبة: S-

 

شروط واضحة: اصطاد الهدف في منطقة السيناريو الرئيسي السادسة.

 

الوقت المحدد: حتى نهاية السيناريو الرئيسي.

 

التعويض: 80,000 عملة، ثقة ملكة الربيع المظلم.

 

الفشل: لا دخول للعالم السفلي.

 

+

 

كم المتوقع، كانت مهمة بيرسيفون مقدمة في شكل سيناريو خفي.

 

[بمجرد أن يقترب الهدف، سوف يتم حث انذار السيناريو تلقائياً.]

 

صيد ثعبان. لم يتم تحديد هدف السيناريو لكنني خمنتُ أن "الثعبان" سيظهر في السيناريو التالي.

 

رفعتُ جسدي العلوي ببطء وشين يوسونج سألتني بقلق، "اجاشي، هل أنت بخير؟"

 

"نعم. انا بخير."

 

"يو سانجاه-أوني طلبت مني الاعتناء بك..."

 

هذا ذكرني بما قلتُه ليو سانجاه قبل أن أنهار.

 

"يو سانجاه-شي؟"

 

لم يكن من الصعب إيجاد يو سانجاه. كانت يو سانجاه متكورة على الأرض ونائمة بعمق. نظرتُ إلى وجهها النائم وتذكرت صورة بيرسيفون. أصبح وجهي ساخناً على الفور.

 

...

 

بالمناسبة، ذلك الفستان الصيني والحزام...كان عظيماً حقاً.

 

"أوني قد نامت قبل أن تستيقظ أنت مباشرة."

 

"نعم"

 

"أخبرتني أن أخبر الآخرين إذا لم تستيقظ."

 

أشعلت هذه الكلمات الذنب بداخلي. استطعتُ رؤية الدوائر السوداء تحت عيون يو سانجاه. لابد أنها كانت تعاني من دوار الكحول كذلك...

 

فستان صيني؟ وذلك الحزام؟ اللعنة، لقد كنتُ قمامة.

 

"هل انت مستيقظ الان!"

 

جونج هيوون ولي هيونسونج اقتربا مني. كان العرق يغطي جسديهما حيث بدا أنهما قد انتهيا من مبارزة صباحية للتو.

 

أخبرتني جونج هيوون. "دوكجا-شي مستيقظ الان لذا نحن مستعدون للذهاب."

 

"مستعدون؟"

 

"لقد بدأ الناس الآخرون بالفعل."

 

تعال للتفكير في الأمر، لم يكن هناك الكثير من الناس بقدر ما كان بالأمس. سألتُ، "ماذا حدث بينما كنت نائم؟"

 

"لقد أتى إعلان السيناريو السادس."

 

...بالفعل؟ لم آخذ وقتي في السؤال عندما ظهرت سلسلة ضخمة من الكلمات في السماء.

 

[يُنصح الناجون بأن يجتمعوا في محطة يونجسان.]

 

حزمنا أمتعتنا وغادرنا.

 

لقد كنا في الأصل لذا لم يكن من الصعب الذهاب إلى المحطة. حملتُ يو سانجاه بينما كانت جونج هيوون ولي هيونسونج مسؤولين عن بقية الحقائب.

 

تبعنا كل من لي جيليونج وشين يوسونج، اللذان كانا يسيران بعيدين عن بعضهما البعض. لم أعلم أين ذهبت مجموعة يو جونغهيوك.

 

سرعان ما وصلنا بالقرب من المحطة التي كانت مزدحمة بالناجين. لم أستطع تصديق أنه كان لا يزال هناك هذا العدد الكبير من الناجين في سيول. كان الجميع يشاهد الشاشة الضخمة الطافية في الهواء.

 

"ايه؟"

 

"هذا المكان؟"

 

نظرتُ أنا وأعضاء المجموعة إلى الشاشة معا. كانت نفس الصورة التي رأيتُها في العالم السفلي. كانت غابة مزدهرة وكانت الوحوش تجري حول الغابة. من الواضح أنه كانت هنالك وحوش مخيفة لكنهم بدوا وكأنهم جزء من نظام بيئي عملاق.

 

أمكن رؤية مظهر التجسيدات كذلك. ضحك بعض الناس الذين بدأوا الصيد وهم يقطعون رأس أحد الوحوش. هؤلاء الدوكايبيز. لقد قاموا بتعديل الفيديو جيداً ليبدو كما لو أنه مزاراً سياحياً.

 

تحدث أحدهم. "إيه؟ أليسوا يابانيين؟"

 

إذا تذكرتُ بشكل صحيح، فإن السيناريو السادس كان سيناريو حدث مع قبة أخرى. الرجل الذي ظهر على الشاشة كان إيزومي، تجسيد مشهور لليابان.

 

كانت قبة طوكيو أسرع منا لذلك وصلوا إلى السيناريو السادس أبكر منا. بطرق عديدة، يمكن القول إن كوريا الجنوبية كانت بدايتها ضعيفة نوعا ما.

 

[لقد وصل سيناريو رئيسي جديد!]

*******************************************************
Ahmed Elgamal
+
لدعمي عن طريق paypal من هنا:
https://www.paypal.me/AhmedAdelElgamal
لدعمي عن طريق Buy me a coffe من هنا:
http://ko-fi.com/ahmedelgamal

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus