الفصل 118: الحلقة 23 - عالم مهجور (4)
************************************************************************

ابتسمت ملكة المتجولين عند كلماتي. "مر وقت طويل؟ لقد رأيتُك في المرة الأخيرة."

"لقد مررنا فقط ببعضنا البعض في ذلك الوقت."

حتى الآن، رأيتُ ملكة المتجولين مرتين. الأولى كانت عندما دمرتُ أنا وهان سويونج سونج مينوو، والثانية كانت عندما تم قتل كارثة الفيضانات.

هذه كانت المرة الثالثة.

خلعت ملكة المتجولين قناعها ببطء. كما المتوقع، كان وجهها.

سألتُها، "متى خرجتي؟"

"منذ فترة قليلة."

نظرنا إلى بعضنا البعض للحظة. أمي وأنا لم نبدو متشابهين. مهما نظرتُ بشدة، كان وجهها فقط في أواخر الثلاثينات. عندما كنتُ صغيراً، لطالما سمعتُ أنها بدت مثل ابن عمي الكبير. بالطبع، كان ذلك عندما كان لا يزال والدي موجوداً.

"هل عشتي في سيول؟"

هي أجابت، "لقد أتيتُ لمقابلة شخص أعرفه."

"إذن تم الإمساك بك بالصدفة داخل قبة سيول؟"

"نعم."

"وتم إطلاق سراحك. لما لا زلتي ترتدين زي السجن؟"

"امم لنرى. ربما بسبب رغبتي في التكفير عن خطاياي؟"

"...تكفير؟ أنتي؟"

"كل البشر حبيسي أنفسهم. إنهم يملكون سجنهم الخاص."

حدقتُ في أمي. تلك النبرة الوقحة...إنها حقاً لم تتغير. قالت لي، "ألا يمكنك قول أي كلمات شكر؟ لكنت ستعيش أوقاتاً أصعب لو لم يكن بفضلي."

...بالتأكيد، إنها ساعدت. أمي قد قادت قواتها شمالاً نحو الكارثة. كان هذا عظيماً، مهما كانت تلك الكارثة ضعيفة. في الواقع، اعتقدتُ أنها ستفعل ذلك بشكل جيد. لقد كرهتُ أمي لكن كذلك كنتُ أعرفها جيدا.

"أنت تقابل أمك لكنك لا تبدو سعيدًا."

"هل تريدي ذلك حقا؟"

"قليلا."

[المهارة الحصرية "كشف الكذب" مستوى 1 نشطة.]

[لقد أكدت أن الكلام خاطئ.]

كم هذا مضحك. كنتُ أعلم أنها كذبة لكن مازال كان علي التحقق. قلتُ "لقد نجوتِ. أنت ناجية عظيمة."

"إنه بفضل القصة التي أخبرتني بها."

"...أعتقد ذلك."

"أنت الوحيد الذي جاء إلى السجن لرؤيتي وأخبرتني عن الرواية التي قرأتَها."

هذا صحيح. لم يسبق أن حظيتُ بمحادثة لائقة وحيدة مع أمي خلال كل المرات التي زرتُها فيها في السجن. تحدثتُ فقط عن طرق البقاء. بمجرد أن تعبتُ من ذلك، توقفت عن الزيارة. "لم يكن لدي أي شيء آخر لأقوله غير الرواية."

"كيف يمكن ذلك؟"

"الرواية كانت كل ما أملك."

أتت صورة من الماضي إلى ذهني قبل أن تختفي مرة أخرى. لو لم تكن هناك طرق البقاء أو المؤلف الذي كتبها، ربما لم أكن سأكون في هذا العالم الان. هذه القصة كانت الراحة الوحيدة لكيم دوكجا الذي لم يملك أماً ولا أباً.

تمتمت أمي ، "إنها ليست سوى رواية خيالية..."

"وقد نجوتِ بفضل هذه الرواية في نهاية المطاف."

حدقنا بصمت في بعضنا البعض للحظة.

[الكوكبة 'سجين عصبة الرأس الذهبية' ينظر إليك بعيون مثيرة.]

[الكوكبة 'المخطط السري' ينظر إليك بعيون غريبة.]

[الكوكبة حاكمة النار الشبيهة بالشيطان تنظر إليك بعيون حزينة.]

كنتُ الشخص الذي كسر الصمت أولاً. "ما السمات التي حصلتي عليها؟ ربما تكون متعلقة بالرواية التي رويتُها لكِ."

"هل يجب أن أخبرك؟"

"نعم، إذا كنتِ لا تزالين تفكرين بي كابنك."

"أتساءل إذا كنت تفكر بي كأمك."

"قليلا."

[الشخصية 'لي سوكيونج' قد استخدمت 'كشف الكذب' مستوى 1.]

[لي سونجكيونج قد أكدت أن كلماتك خاطئة.]

اللعنة. والدتي كانت تملك هذه المهارة بالفعل. كان هناك لمحة من الأسى في تعبيرات أمي. لم تكن لدي طريقة لأعرف ما إذا كان تمثيلاً أم لا.

هي سألت، "هل ما زلت تحمل ضغينة ضدي؟ "

"أنا لستُ هنا للحديث عن ذلك."

"أبوك هو من كان الشخص السيء."

"أعلم."

كان هناك بالتأكيد 'أناس سيئون' في هذا العالم. أحد الأنواع استخدم العنف ضد زوجاتهم، تقامر بشكل غير قانوني وهدد معيشة عائلته.

كان أبي شخصًا سيئًا. كنت أعلم ذلك، أمي علمت ذلك، وقوانين كوريا الجنوبية قد قالت ذلك. مع ذلك…

"ما فعلتيه لم يكن صحيحاً فقط لأن والدي كان شخصًا سيئًا."

"هناك أشياء علينا التضحية بها من أجل حياة أفضل."

"لا يوجد قانون كهذا في كوريا الجنوبية. لكن هناك قانون يقول أن أي إنسان يرتكب جريمة قتل يجب أن يذهب إلى السجن."

"أنت جيد في الحديث لأنك تقرأ الروايات فقط."

"بالنسبة لي، كان الواقع أشبه أكثر برواية. بسببك."

عند هذه النقطة، لم تكن محادثة طبيعية بين أم وابن. لهذا لم أرد التحدث معها. علمتُ ماذا سيحدث إذا تحدثنا. لقد كنا نعرف الكثير جداً عن كيفية إيذاء بعضنا البعض.

وهكذا غيرتُ الموضوع. "هل تعرفي لماذا أبحث عنك؟"

"اممم لماذا؟"

"يمكنني القول أنك تذكبين لذا توقفي عن المماطلة."

ابتسمت أمي بخفة.

"لديكِ السجينة رقم 406؟ أقرضيني تلك الجدة."

"... أليس من الأفضل أن تأخذ التجسيدة التي تملك جيون ووتشي كراعية من هذه الجدة؟ لدي العديد من التجسيدات المفيدة."

"جيون ووتشي هي زميلة أمي. بالإضافة، الجدة ستكون أكثر نفعاً."

حدقت أمي بي للحظة قبل أن تومأ. "بالتأكيد، هي ربما تكون مفيدة بسبب الخصوم القادمين. بالمناسبة، كيف تعرف راعي السجينة رقم 406؟"

"لا أستطيع القول."

"هل لديك مهارة لرؤية الرعاة؟"

لم أستطع قول أي شيء لأمي. "هل ستقرضيها لي أم لا؟"

"سأقرضها. بدلا من ذلك..."

كنتُ خائفاً قليلاً مما ستقوله تالياً. على الأرجح إن أمي كانت ستقترح صفقة لا أستطيع تخيلها أبداً. قالت بابتسامة باهتة، "في المرة القادمة، قدمني إلى أصدقائك."

كنت مصعوقاً ولم أستطع اختيار كلماتي التالية.

...تباً. كانت ضربة مثالية. كانت أمي هي الأفضل في جعل الناس السيئين أسوأ.

"دوكجا. انظر إلى الواقع مباشرة. حتى لو أصبح الخيال واقعاً، فلا ينبغي أن تفكر في الخيال كواقع."

[المهارة الحصرية، 'الجدار الرابع' يهتز بعنف!]

لقد سمعتُ فقط بضعة كلمات لكن عالمي بأكمله بدا أنه يهتز. كنت أعلم بشكل مؤكد. بالنسبة لي، كان هذا الشخص هو أقوى تذكير بـ 'الواقع' الذي كرهته.

"هل تفهم؟"

[الستيجما 'التعقل الذاتي' مستوى 1 نشطة.]

مقزز. الآن أرادت أن تتصرف كأم. لقد تم عبور الكثير من الأنهار للعودة للان.

[ اهتزاز المهارة الحصرية، 'الجدار الرابع' قد تلاشى.]

لم أستطع التحمل بعد الآن ووقفت. "هذا صحيح. أعتقد أن الخيال مثل الواقع. لماذا؟ هذا لأنني كنتُ أعيش دائما بهذه الطريقة."

"..…"

"ربما يبدو هذا مثيرا للشفقة لك. لكن، اعلمي هذا. على الأقل لم أقم ببيع 'الواقع كخيال' مثلما فعلتي."

غادرت الخيمة بهذه الكلمات الأخيرة. الهواء البارد دخل إلى ملابسي ووصل إلى جسدي. نظرتُ أمامي ورأيت يو سانجاه المتفاجئة قليلاً.

"أ-أنا أسفة..دوكجا-شي قد تأخر لذا..."

كان هذا صعباً. لا، بدلا من صعبا...كان مخزياً.

"هل سمعتي كل شيء؟"

حنت يو سانجاه رأسها في اعتذار عميق. أمكن رؤية تاج رأسها.

تنهدتُ في النهاية. "هل تريدين السير قليلاً؟"

مشينا على امتداد منصة محطة يونجسان. كان هناك بالتأكيد رياح باردة لكن درجة الحرارة تغيرت عندما لمست خدّي. لم يكن هناك وقت لأغسل شعري لكن كانت هناك رائحة لطيفة تطفو من شعر يو سانجاه.

سألتُها، "كيف هو صداعك؟"

"أنا بخير. بالمناسبة، لقد سمعتُ أنك حملتني على ظهرك. أنا أسفة. لقد أزعجتك."

"هذا لأنك كنت تعتنين بي."

كنا صامتين للحظة قبل أن أفتح فمي. "هل تعتقدي أنه غريب؟ لماذا تتحدث أم وابنها هكذا؟"

"هذا ليس صحيح."

كانت تكذب. كان غريبا لأقصى درجة.

"هل تريدين معرفة الأمر؟"

اهتزت عيون يو سانجاه للحظة."...إذا كنت لا تمانع."

ابتسمتُ بمرارة. نعم، الان كان الوقت للحديث. أخذتُ نفسا عميقا قبل أن أقول بنبرة مبالغ فيها. "إن أمي قتلت أبي."

من الغريب أن كلامي بدا سخيفاً. لقد تحدثتُ كما لو أنها قصة شخص آخر.

"وذهبت إلى السجن بسبب خطيئتها."

واصلتُ الحديث.

"أبي...من المخزي قول هذا لكنه شخص كان الغرض منه أن يموت. عنف منزلي، قمار، مُسجل لدى الشرطة... لقد عشتُ أنا ووالدتي في خوف كل يوم. لم يكن هناك يوم واحد دون كدمات. كنتُ أُضرب في بعض الاحيان. ثم يوماً ما، اتخذت أمي القرار وفعلتها."

"اه..."

"اعتقدتُ انه هذا كان معروفة جيدا في الشركة. يو سانجاه-شي لم تكن تعلم؟"

لم يكن هناك رد من يو سانجاه. أدركت ببصيرتها المتأخرة أنها قد لمست جرحًا لم يكن يجب أن تلمسه.

"هل تشعرين بالغرابة أكثر الان؟ إنه خطا من وجهة نظر القانون لكنك لا تفهمي لماذا أكره أمي."

"لا! أنا لستُ دوكجا-شي لذا أنا لا أفهم بالكامل..."

"بصراحة، هل تعتقدي أنني يجب أن أسامحها؟"

لم تستطع يو سانجاه قول أي شيء. لم يوجد خيار آخر. الجرح الملموس كان قد انفجر بالفعل.

كان هناك صمت أخرق قبل أن أتحدث مرة أخرى. "هل تعرفين الكتاب الذي يسمى القاتل التحت أرضي؟ كان على قائمة الأكثر مبيعاً في موقع كيوبو."

الحديث عن كتاب ظهر فجأة. يو سانجاه اعتقدت أن الموضوع السابق قد تم غلقه وأجابت بشكل أخرق، "أعتقد أنني سمعتُ عنه. ألم يكن مشهوراً ومبيعاته عظيمة؟"

"لقد كان عبارة عن مقالة كتبتها امرأة كانت تُعامل بسوء في السجن بعد أن قتلت زوجها. وقد تلقت ثناء النقاد في ذلك الوقت. لقد قالوا حينها أن النسخة الكورية من 'ملاحظات من تحت الأرض' قد ظهرت أخيراً. بالطبع، كان هذا الثناء مبالغاً فيه تماماً."

أظلم وجه يو سانجاه فجأة. هي لاحظت. أنا لم أغير الموضوع على الإطلاق.

"هذا صحيح. أمي هي من كتبته."

سقط فم يو سانجاه مفتوحاً.

"لا زلتُ أتذكر الوقت الذي انتظرتني فيه مجموعة من الصحفيين أمام بيتي. ظلوا يسألونني ما إذا كانت المقالة حقيقية."

".…"

"أنا أتذكر كل شيء قاله زملائي في الفصل. قالوا لي أن والدتي كسبت المال عن طريق بيع القتل."

"دوكجا-شي..."

"أقاربي قد قالوا هذا أيضاً. أمي قاتلة. كيف تجرؤ أن تظهر وجهها في الصحف؟"

أرادت يو سانجاه قول شيء ما لكنني استمريتُ.

"كان الأمر صعباً نوعا ما بسبب هذا. كان صعباً لوقت طويل جداً."

".…"

"أستطيع تحمل أن أكون ابنًا لقاتل. لكن، إنه مختلف أن أُباع كقصة. إنها قصة مختلفة عندما تم تحويل حياتي إلى مال بواسطة شخص ما."

نظرت إلى السماء. لم يكن الليل لكن كنتُ متأكداً أكثر من أي وقت مضى أن الكوكبات البعيدة كانت تراقبني. ربما كانت هذه القصة معنية لهم أيضاً.

مع ذلك، لا كوكبة قد أرسلت عملات. هل يجب ان أكون سعيداً؟ لا أعلم.

"هل لا زلتي تعتقدي أنني يجب أن أسامح أمي؟"

لم أكن أريد إجابة. لم أريدها أن تفهم في المقام الأول. ربما كان هذا أبشع أشكال العنف التي يمكن أن أفعلها ضد يو سانجاه، التي نشأت في عائلة جيدة. كان عرضاً استبدادياً للتعاسة تم إجباره على شخص لن يفهم أبداً.

يو سانجاه اللطيفة ستحزن أنه كان من المستحيل عليها أن تفهم. ضحكتُ مع شعور مجهور من الانتصار. "أنا آسف. لقد كانت مزحة."

"هاه؟"

"كانت كذبة. هل خُدعتِ بالفعل؟ هل تعتقد أن هناك رواية كهذه؟ أنا وأمي أناساً عاديين وأبي كان في حادث عندما كنتُ صغيرا ..."

ثم أمسك شيء صغير ورقيق بيدي. كان الملمس دافئاً جداً لدرجة أنني نسيتُ ما كنت على وشك قوله. لفترة...توقفتُ عن السير.

يو سانجاه لم تكن تنظر إليّ. وهكذا ، لم أكن أنظر إليها أيضًا. سرنا يداً بيد بدون مواجهة بعضنا البعض. كان كما لو أن هذا كان كافياً. من الغريب أن قلبي قد هدأ تدريجياً.

[المهارة الحصرية، 'الجدار الرابع' يهتز بخفة!]

ربما كان ذلك بسبب درجة حرارة الجسم الحقيقية.

"دوكجا-شي!"

اقتربنا من مدخل المحطة وكان هناك صوت أشخاص يندفعون للأمام. تركنا يد بعضنا البعض غريزياً. ركضت جونج هيوون نحونا وسألت، "هل قبلتما بعضكما البعض مرة أخرى؟"

"ق-قبلة؟"

"يو سانجاه-شي تتحول إلى الأحمر. لقد فعلتَها، لقد فعلتَها!"

كنت سأسيء الفهم لو لم أكن أعرف يو سانجاه جيداً.

"توقفي عن اللعب في الأنحاء. لم يحدث شيء."

"نعم نعم، أنا متأكدة." نظرت جونج هيوون إليّ وقالت، "جدة غريبة أتت لتجدنا. تم الاتصال بها بواسطة دوكجا-شي؟"

امرأة عجوز تحمل عوداً من القصب ظهرت من مؤخرة المجموعة. "آمل أن يكون هذا الجسد العجوز عديم النفع مفيداً..."

كالسجناء الآخرين، كانت الجدة ترتدي زياً أزرق. كانت السجينة رثم 406. لقد تصرفت أمي بسرعة كبيرة.

"هل أنت كيم دوكجا؟"

"نعم، هذا أنا."

"لقد سمعتُ الكثير عن من سوكيونج. إنه من الجميل مقابلتك."

"نفس الأمر هنا"

سوكيونج كان اسم أمي. نظرت حولي إلى أعضاء المجموعة وقلتُ، "إنها بالفعل الشخص الذي اتصلتُ به. لنغادر."

خرجنا من محطة يونجسان وذهبنا إلى مكان كان الناس متجمعون فيه. مجموعة يو جونغهيوك والملوك كانوا موجودين هناك بالفعل.

سقطت بلورة بيضاء ببطء من القاعة الكبرى في السماء. كانت بلورة متألقة بالضوء.

[بلورة التشوه.]

كان هذا هو العنصر الذي سنستخدمه للذهاب إلى منطقة السيناريو التالي.
 

***************************************************************************
Ahmed Elgamal
+
لدعمي عن طريق paypal من هنا:
https://www.paypal.me/AhmedAdelElgamal
لدعمي عن طريق Buy me a coffe من هنا:
http://ko-fi.com/ahmedelgamal

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus