الفصل 132:الحلقة 26 - مدمر السيناريو (2)
**********************************************************************

تلس123. كان هذا هو الاسم المستعار لمؤلف طرق البقاء.

اتسعت عيون أسوكا رين. "ايه؟ تلس123...؟"

حثثتُها، "هل تتذكري؟"

"أتذكر ... إيه؟"

"ما الأمر؟"

رمشت أسوكا رين وعيونها أصبحت مشوشة للحظة. ظهرت شرارات خافتة حول جسدها.

"■■■…■■"

هاه؟ كنتُ مصدوماً وسألت، "ماذا قلتي للتو!"

"...هاه؟"

"الكلمات التي قلتيها للتو ..."

"ماذا تعني؟ ماذا أنا..."

وجه أسوكا رين أظهر أنها لم تكن تعرف أي شيء. شعرت بشعور مروع من الشك. نشطتُ قائمة الشخصيات بسرعة.

[المهارة الحصرية، قائمة الشخصيات تم تنشطيها.]

+

[معلومات الشخصية]

الاسم: أسوكا رين

العمر: 31 سنة

دعم الكوكبة: سيد النيتين اتشو-ريو

السمة الخاصة: صانعة أرض السلام (أسطورة)، مانجاكا (نادر)

المهارات الحصرية: الكيندو مستوى 7، حافة القلم الأسود مستوى 4، كرامة وقوانين معقولة مستوى 5، تحفيز الخيال مستوى 4...

الستيجما: نيتين اتشو-ريو مستوى 3.

الإحصائيات العامة: البنية مستوى 55 (حاليا مستوى 17)، القوة مستوى 55 (حاليا مستوى 17)، الرشاقة مستوى 49 (حاليا مستوى 11)، الطاقة السحرية مستوى 54 (حاليا مستوى 16)

التقييم العام: التقييم الشامل الحالي قيد التقدم.

+

كما رأيت في طرق البقاء، لابد أن تكون هذه المرأة في صانعة أرض السلام.

إذن...

...هل كان 'تعديلاً'؟ في اللحظة التالية، رأيتُ اختفاء نافذة ميزة كاملة أمام عيوني. كالرمال، تناثرت الحروف واحدة تلو الأخرى أمامي.

+

السمة الخاصة: مانجاكا (نادر)

+

بالتدريج، كانت القشعريرة تطغى على جسدي. لماذا اختفت 'صانعة أرض السلام' فجأة! كان من المستحيل لأي كوكبة أن تقوم بذلك.

نظرت أسوكا رين إليّ وسألت، "آسفة، ما الذي كنا نتحدث بشأنه؟"

"كنا نتحدث عن عمل رين-شي."

"عملى؟" أظهرت أسوكا رين وجهاً كما لو لا يمكنها تذكر أي شيء. لم تستطع تذكر أي من إعدادات أرض السلام التي صنعتها.

「 في هذه اللحظة، هي عرفت أن العالم قد ترك يديها بالكامل. 」

شعرتُ بصداع خافق. هل كانت هناك جملة كهذه في الطرق البقاء. لم أكن أعلم.

مع ذلك، كان هناك شيء واحد مؤكد.

لحن الكمان الذي يلعب في الليل الوحيد. بكاء الناس الصغار. الجو الحزين والغني الذي ارتفع بواسطة العواطف. هذه كانت اللحظة التي اكتمل فيها العالم الذي يسمى أرض السلام.

لم يكن هناك أي شيء الان ليضاف إلى هذه القصة. أخيراً، قصة واحدة قد أصبحت مستقلة تماماً من مؤلفها.

اعتقدتُ فجأة أنني فهمت لماذا اختفت السمة من أسوكا رين. في اللحظة التي انتهى فيها العالم، كان على المؤلف أن ينزل من موقع الصانع.

تساءلتُ فجأة. أين ذهبت القصة المكتملة؟

[لقد حدث وأن تعرفت على كوكب أرض السلام.]

[كل الكائنات التي تنتمي لأرض السلام واعية لنظرتك بشكل خافتك.]

[كوكبة الكوكب الصغير فرح بحضورك.]

[كائنات أرض السلام قد بدأوا يكتبون الأساطير عنك.]

الشيء المضحك هو أنني لم أطلب ذلك.

...أنا أرى. إن مصير القصة التي تركت صانعها كان مقرراً من البداية.

بعد ذلك، سألتُ أسوكا رين بضعة أشياء أخرى أثناء استخدام كشف الكذب. مع ذلك هي لم حقاً لم تتذكر أي شيء.

"آسفة، أنا حقاً لا أعلم. إنها مثل مانجا قرأتُها ..."

كان كأنها قرأت قصتها الخاصة. بطريقة ما شعرتُ بالاكتئاب. أغلقت أسوكا رين عينيها للحظة قبل أن تقول، "لكن، أعتقد أنني استمتعتُ بقراءتها. بالتأكيد..."

للأسف، المعلومات حول مؤلف طرق البقاء التي لمستُها بالكاد توقفت هنا. كان لا يزال غير واضحاً أي نوع من الأشخاص كان مؤلف طرق البقاء وماذا كان يريد.

لكن مازال، بدا أن هناك شيئا واحداً واضحاً بشكل غامض على الأقل. ربما مثلي، لم يكن مؤلف طرق البقاء راضيًا عن النهاية الحالية. لهذا أعطاني هذا النص قبل نهاية العالم. إذا كان الأمر كذلك، فسوف أستجيب لهذا التوقعات.

ابتعدتُ عن أسوكا رين التي كانت تستمتع بالمشهد وأخرجتُ أمبولة صغيرة.

[دماء الثعبان القديم المقدسة]

كان عنصر حصلتُ عليه بأجزاء الكوكبة. أرسلتُ إشارة وفي نفس الوقت أومأ لي هيونسونج البعيد واقترب مني. لي هيونسونج لم يكن يشرب. كنتُ آسف لكن كان لدي عملاً له اليوم.

"إذن أنا أطلب منك."

"اترك الأمر لي."

كان لي هيونسونج مفوضاً بأن يكون حارسي. هذا لأنني كنتُ سأنهار لبعض الوقت.  رششتُ دماء الثعبان القديم المقدسة في الكوب وتحول الكحول الذهبي إلى أحمر دموي.

[لقد شربت كحولاً مصنوعاً من دماء الثعبان القديم المقدسة.]

[الثعبان الجشع سوف يختبر قوتك العقلية.]

هذه كانت قطعة خفية لم يكن يو جونغهيوك يعرف بشأنها في التراجع الثالث. كانت هذه مراسم يمكن إجراؤها فقط عندما يُخلط الكحول المصنوع من أجزاء أوروتشى بالدماء المقدسة. أنا لم أكن لأتخلى عن سمة ممتازة مثل ملك اللا قتل لو لم يكن بسبب هذه.

[الثعبان قد أكد أهليتك لقاتل التنين.]

[السمة الجديدة 'الحيوات الثمانية' يتم تجهيزها.]

...جيد. الان حيث يتم تجهيزها، ستكون لدي سمة جديدة عندما استيقظ.

شيء واحد انتهى والآخر....

صببتُ الكحول المتبقي في فمي. شعرتُ بالدوار والثمالة بسرعة. مع ذلك، لم أستطع النوم على الفور. جلستُ على الأرض وكتبت رسالة.

'سيد النبيذ والنشوة'

لماذا؟ كان ديونيسوس لا يستجيب رغم الأجواء المرحة. نفس الأمر كان صحيحاً لبيرسيفون أيضاً.

كان وضعا صعبا. لقد أنجزتُ مهمتي لكن لم يكن هناك أحد ليأخذني إلى العالم السفلي.

هل يجب أن أحضر يو سانجاه هنا؟ إذا كان هناك محطة مباشرة مع الأوليمبوس، فيمكنني إرسال الإشارة على الفور.

'والد الليل الغني.'

لقد حدث عندما كتبتُ الاسم المعدل لـ هاديس. اجتاحت جسدي هالة غريبة.

كان كأن هناك شيء يحثني على التقيؤ وعندما فتحتُ عيني مرى أخرى، أدركت أنني ذهبتُ بالفعل إلى العالم السفلي. هذا الجو المضطرب وغير السعيد كان يمكن الشعور به فقط في العالم السفلي.

بالنظر حولي، كان لحسن الحظ أنني لم أسقط في التاتاروس. كان هناك شخص يقف أمامي.

[لا ينبغي أن تدخل العالم السفلي الان.]

لم يكن هاديس أو بيرسيفون. استطعتُ الجزم في اللحظة التي رأيتُ فيها زيه الذي يشبه المبعوث.

"حاكم-نيم."

لم يكن الحاكم الذي أرشدني المرة الماضية. أجبتُه، "أتيتُ لأبلغ أنني أكملتُ مهمة الملكة."

[أعلم. مرة أخرى، لا يمكنك الدخول إلى القصر.]

"...لماذا؟"

[لا يمكنني إخبارك بذلك.]

لوح الحاكم بيده كما لو كان الأمر مزعج.

[عد. لقد استدعيتُك باستخدام قوة الوالد لكن من المستحيل عليك أن تدخل.]

"لدي موعد مع الملكة. يجب أن أدخل."

[لا يمكنك الآن. عد.]

أي نوع من الهراء كان هذا؟ رغم قوته، كان الحاكم صغيراً مقارنة ببيرسيفون. مع ذلك، بالنظر إلى عناده...

"... ربما كلاهما ليس هنا؟"

تردد الحاكم قبل أن يومأ.

[هذا صحيح.]

"ما الذي يجري..."

كان هاديس وبيرسيفو غائبين في نفس الوقت. لم أكن أعلم ماذا يجري لكن كان هناك احتمال كبير أن شيئا كبيراً قد حدث. إذا كان اجتماعًا طارئًا لأسياد الأوليمبوس الإثنا عشر...لكن هل كان هناك أي شيء يستحق القيام بهذا الاستدعاء في هذه المرحلة؟

"هل تركوا شيئًا لي؟ شيء يمكنني الحصول عليه إذا وصلتُ إلى هنا..."

[لماذا يجب أن أخبرك إذا كان هناك شيء كهذا؟]

كنتُ أعرف أن الحكام كانت لديهم شخصيات مختلفة لكن لم أتوقع أن يتم إمساكي بواسطة واحد صلب كهذا. اعتماداً على طريقة كلامه، ينبغي أن يكون هناك شيء ما. لم يكن ممكن أن بيرسيفون شديدة الدقة ستغادر هكذا فحسب...

لم يكن هناك خيار.

"سأدعك تأخذ رشفة من هذا إذا ساعدتني."

أخرجتُ كحول ياماتا نو أوروتشي الذي وضعته في زجاجة في معطفي. فتحتُ الغطاء وانتشرت رائحة الكحول المخمر الحلوة.

[ذ-ذلك....؟]

كان الحاكم مصدوماً. بالنسبة لشخص عاش لفترة طويلة، كان الكحول مثل المخدرات. كانت الوسيلة الوحيدة لنسيان مأساة السنوات الطويلة. هذا لم يكن كحولاً لكن كحولاً مصنوعا من أجزاء كوكبة.

[هـ-هرمم. هممم....]

"إذا لا يعجبك فسوف أذهب."

[ا-انتظر لحظة! فهمت. سأعطيك الشيء الذي تركته الملكة.]

إنه أكل الطعم. كان هذا مختلفاً تماماً عن الحاكم القاسي الذي رأيتُه المرة الماضية.

[هاه ...جيد...]

ابتسم الحاكم برضا بعد أخذ رشفة وأخرج خرزة صفراء.

[هنا، خذها واذهب.]

كانت خرزة صفراء ساطعة. أدركتُ أنها كانت روح شين يوسونج التي كنت أبحث عنها بتلهف. مسحتُ على الخرزة عدة مرات حيث لمعت بضوء خافت. وضعتُ يدي على الخرزة وفكرت، 'آسف، هل أنا متأخر؟'

الخرزة صرخت فقط، كما لو فقدت معظم لغتها.

[اه...اه]

امرأة فقدت كلماتها وذكرياتها. رغم تكريس حياتها للسيناريو، كانت القصة الوحيدة المتبقية لها هي تاريخ مروع من الألم. هذا ما كان سيقوله أي شخص عادي.

'لقد مررتِ بما يكفي لذا استرخي وارتاحي.'

لكن، شين يوسونج لن تستطيع الراحة. كان لا يزال لديها عمل تقوم به في هذا العالم.

[ا...جاشي...؟]

ارتعشت الروح بعد وقت طويل.

[حقا، حقا…]

'نعم'

[لماذا...؟]

'لا يزال هناك عمل للقيام به في هذا العالم'

أنا لم آتي إلى هنا لأنني تعاطفتُ معها. لقد فعلت ذلك لأنني كنتُ أحتاج لمساعدة شين يوسونج. كان هناك شيء هي فقط من يمكنها فعله بالقصة التي بنتها لوقت طويل. أجابت شين يوسونج بخوف قليل.

[أنا...ماذا يجب أن أفعل؟]

لمستُ روحها وأظهرت لها بعضاً من أفكاري. كانت شين يوسونج صامتة لفترة قبل أن تنفجر ضاحكة.

[هاها، ها ... شخص قاسي، اجاشي ... بطريقة ما، أنت أكثر قسوة من الكابتن ...]

'آسف'

[لكن..حسنا. أنا أقبل. لا،...أريد فعل ذلك. هذا ما أريده. هذه المرة، أريد أن أرى 'نهاية' هذا العالم.]

'ربما تختفي ذكرياتك. فهل يمكنك تحمل ذلك؟'

أومأت شين يوسونج.

[انا لست خائفة. اجاشي...سوف أؤمن بما قلته لي.]

أخيرا، اختفت روح شين يوسونج مرة أخرى في الخرزة. هي على الأرجح لن تخرج لبعض الوقت. اللحظة التي سنلتقي فيها مجدداً كانت بعد أن تكتسب جسداً مادياً.

شاهدنا الحاكم وفتح فمه.

[كما تعلم، الجسد لا يتم إعادة إحيائه فقط بإخراج الروح من هذا العالم. الأكثر، من المستحيل للروح أن تستقر في جسد جديد بعد وقت طويل.]

ضحك الحاكم.

[ربما تكون هناك طريقة باستخدام إعادة التجسيد لكن هذه الروح قد ارتكبت العديد من الخطايا حيث لم تولد مجدداً كبشرية. إذا أردت أن تولد من جديد كبشرية فعليك أن ترمي كل قصص الروح بعيداً. وفي هذه الحالة، لن تكون الشخص الذي تعرفه.]

"أعلم."

كما قالت بيرسيفون، الروح كانت قصة. حتى في الوقت الحالي، كانت روح شين يوسونج تصبح 'ليست شين يوسونج'. مع ذلك لم يكن هذا هو الطريق الوحيد لها.

اتصلتُ على الفور لشخص ما. 'بيهيونج'

هو كان صامت. انتظرتُ بينما أنظر إلى الخرزة حتى أجاب بيهيونج. فقط الكائنات ذات القيمة العالية من يمكنهم اختيار الجسد الذي يتم إعادة تجسيد روح فيه...

لقد تمت الهيمنة عليها بواسطة القصة حتى الان، والان ستولد من جديد كحاكمة للقصة. شعرتُ أخيرا ببهيونج من خلال القناة. فتحتُ فمي. 'أحتاج مساعدتك'

- أى مساعدة؟

لم أجب. كان بيهونغ صامتًا حيث نظر بيني وبين وروح شين يوسونج. سرعان ما لاحظ معنى كلماتي.

- بالتأكيد أنت ... لا تريد مني فعل 'ذلك'؟

أومأتُ.

- مهلاً، فكر في الأمر. إنه ليس سهلاً كما تظن. ربما يكون من الأفضل لو اختفت هنا...

'هل تريد تدمير قناتك؟'

- اللعنة. أنت، هذا حقاً...أنا لم أفعل هذا أبداً من قبل!

'سوف نجرب ذلك من الآن فصاعدا.'

- تباً.

تردد بيهيونج لوقت طويل قبل أن يعطيني بيضة ذهبية. البيضة من 'القصة النجمية' الأعظم هبطت للأسفل.

وضعتُ روح شين يوسونج في هذه البيضة. اهتزت البيضة وبعثت ضوءاً متألقاً قبل أن تطفو في السماء مجدداً.

لم يستطع بيهيونج قول أي شيء لوقت طويل قبل أن يتمتم بصوت سخيف.

- لم أفكر أبداً أنني سأحصل على "طفل" بهذه الطريقة ...

إن أعدائي لم يكونوا فقط داخل السيناريوهات. شين يوسونج التراجع الواحد والأربعين، إنها ستكون 'صاحبة البث' الوحيدة لي في هذه الجولة.
 

***************************************************************
Ahmed Elgamal
+
لدعمي عن طريق paypal من هنا:
https://www.paypal.me/AhmedAdelElgamal
لدعمي عن طريق Buy me a coffe من هنا:
http://ko-fi.com/ahmedelgamal

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus