الفصل 134:الحلقة 26 - مدمر السيناريو (5)
*********************************************************************

 

سألتُ يو جونغهيوك في الحال، "هل تعرف هؤلاء الناس؟"

"فقط واحد منهم."

يو جونغهيوك يعرف كنيسة الخلاص؟ حسنا، ربما يكون قد قابلهم في التراجع الثاني. كنتُ أيضاً أعرف كنيسة الخلاص. تبعاً للرواية الأصلية، كانت كنيسة الخلاص مجموعة قد هجرت تماماً الفكرة الشائعة لكلمة 'خلاص'.

「 "ليس هناك خلاص في الحياة الأخرى" 」

أول خطب كنيسة الخلاص قد بدأت بهذا.

「 "إن أهم شيء هو القصة و'اليوم' الذي نحتاجه لنحرر أنفسنا منها" 」

للوهلة الأولى، لم تكن هناك أي مشكلة في معتقداتهم. كانوا يعطون أهمية للحاضر، لا الماضي أو المستقبل. لقد كانت قصة سمعتها عدة مرات حتى قبل أن يأتي الدمار.

غمغمت كنيسة الخلاص بكلمات غير مفهومة بينما يقودون القوات الضخمة.  الأفيال التي كانت تصدر صرخات حادة كانت أفيال قرن الصحراء ذات الدرجة 7. كان هناك شخص بين هؤلاء الناس يمكنه 'ترويض' الأفيال.

"أ-أوووه..."

"كنيسة الخلاص!"

هتفت التجسيدات لذلك المظهر الرائع. أنا كنتُ متوتراً قليلاً. لقد ظهرت كنيسة الخلاص بالفعل. كان شخص ما يتدخل في المستقبل الذي أعرفه. وكان أيضاً حضور قوي جداً.

سمعتُ صوتاً من الفيل في المقدمة. "أيتها التجسيدات الشابة، كنيسة الخلاص قد أتت. نحن سنحرركم من السيناريو."

عند هذه الكلمات، مد أعضاء الخلاص أذرعتهم نحو التجسيدات. وتقدمت بعض التجسيدات إلى الأمام.

"...ماذا تعني بتحريرنا من السيناريو؟"

"إنه حرفياً ما قلتُه. سأمنحكم الحرية من السيناريوهات."

كانت الكلمات لا تزال بعيدة المنال لكنها كانت مناسبة لإغراء التجسيدات.

التحرير، الحرية.

كانت بعض التجسيدات مستعدة لكن بالنسبة لمعظم التجسيدات الذين تم إجبارهم إلى هذا المكان، كانت كلمات معسولة.

"هـ-هل يمكننا أن نصبح أقوى إذا دخلنا كنيسة الخلاص؟"

كانت بعض التجسيدات مقتنعة بالفعل بينما كان الآخرون أكثر حذراً. هم آمنوا بالقوة القورية بدلا من كلمات الخلاص الغامضة تلك.

"أقوى ..." تحرك ظل على الحمالة عند قمة الفيل. لم يمكن التعرف على جنس هذا الصوت الذي قال. "ماذا تعتقد أن القوة تكون؟"

تركزت النظرات على الرجل الذي سأل السؤال الأصلي وهو تلعثم بينما احمر وجهه. "حسنا، القوة هي أن تكون قوياً...أو أن تملك مهارات قوية! أليس هذا ما تعنيه القوة؟"

"قوة كبيرة ومهارات قوية...شيء كهذا؟"

امتدت طاقة سحرية ببطء من الحمالة على الفيل وكشلت كفاً عملاقاً في الهواء. كانت مظاهر الطاقة السحرية. تقنية يمكن استخدامها بواسطة عائد كان يتم تحقيقها بواسطة مجرد تجسيد في السيناريو.

[الكوكبة 'سجين عصبة الرأس الذهبية' عدائي نحو الكف.]

الكف الضخم الهائل غطى السماء وسقط نحو الرجل.

"وااااااااه!"

الجميع صرخ لهذا السحر الساحق. في اللحظة التي غطى فيها الكف التجسيدات، تحول إلى رياح واختفى. ثم أحاط هواء لطيف ودافئ بالتجسيدات.

"أنتم تطاردون أشياءً عابرة. القوة والضعف هم جميعاً صور مصنوعة بواسطة القصص."

ارتفعت ستارة الحمالة وظهر شيء ما. كشمس ساطعة مشرقة، كان الضوء ينبعث من الجسد بأكمله. كان كأن الهاً ينزل حيث هبط الضوء على الأرض.

ثم أدركتُ شيئا. لم أعتقد أن 'قائد الخلاص' الذي عرفتُه سيأتي بالفعل إلى السيناريو. التجسيد الذي سأل عن القوة تردد وفتح فمه.

"م-ماذا يعني...هل يمكن أن أصبح أقوى إذا اتبعت رايتكم؟"

تحدث لورد كنيسة الخلاص مع ابتسامة لطيفة. "ليس هناك معنى."

"-ل-ليس هناك معنى؟"

"أيها الشيء المسكين المحاصر في كومة من الوقت، أنت الان مخدوع بواسطة القصة." امتدت يد قائد الخلاص ولمست جبهة التجسيد. "أخبرني. من ألهمك أن تكون 'قوياً'؟ لماذا تريد أن تكون أقوى؟"

فتح التجسيد فمه كما لو كان ممسوس. "ذ-ذلك...من يكون قوياً...يستطيع النجاة..."

"ماذا يعني أن تنجو؟"

"النجاة...هي أن تبقى على قيد الحياة! تصبح أقوى وتعيش..."

تم تكرار هذا مثل أعنية سخيفة. مع ذلك، ربما كانت هذه هي الإجابة الأكثر صدقاً. سأل قائد الخلاص، "اهذه حياتك؟"

"م-ماذا...؟"

"إذا عشت طوال اليوم من أجل أن تكون أقوى، فأين هي حياتك؟"

كما لو يدرك شيئا لا ينبغي أن يكون واعياً له، اهتز جسم التجسيد.

"حياتي هي ... هاه؟"

تدفقت الدموع من عيون الرجل. ظل الرجل يبكي فقط بدون أن يفهم معنى دموعه هذه.

كلما واجه الإنسان عاطفة غير مفهومة، كان سيحاول بقوة من أجل الحصول على إجابة. جميع من يشاهد المشهد شعروا بشعور من التمجيد. كان كما لو أنهم كانوا ينتظرون أحداً ليصلح الموقف.

مسح قائد الخلاص دموع الرجل وتنهد بعض الناس.

"هذا هو فخ القصة."

نظرتُ للأعلى في الهواء وبدا أن الدوكايبي يستمع باهتمام. أعلن قائد كنيسة الخلاص، "لا تؤكل في مستقبلك."

تثبتت كل كلمة في قلوب التجسيدات.

"لا تنخدع بخلاص الحياة الأخرى التي ستأتي يوما ما."

جميع التجسيدات التي دخلت السيناريو للتو شاهدت وكأنها تحت تأثير تعويذة. سواء فهموا ذلك أو لم يفهموا، أصبحت الكلمات صوتاً يتخلل قلوب الجميع.

واصل قائد الخلاص الحديث، "الخلاص هنا الان وهنا هو حيث يجب أن تكون."

عش واحمي الحاضر. استعد الفخر البشري بدون أن تؤكل في المستقبل.

"كافح هنا! ثم اترك نفسك مع قصة جديدة! هذه هي الطريقة الوحيدة للتحرر من السيناريو!"

كان من الجميل سماع تلك الكلمات. على الأقل، إذا كان الشخص الذي يقولها ليس 'قائد كنيسة الخلاص'. نظرتُ إلى يو جونغهيوك. "يو جونغهيوك."

كان يو جونغهيوك أيضاً يسحب سيفه. كانت هناك نية قتل شرسة على وجهه. "إنها طريقة عظيمة لتدريب وحدة انتحارية عن ببعض الهراء الهائل."

التف قائد الخلاص عند كلمات يو جونغهيوك. عند لحظة التقاء عيونهم، قال يو جونغهيوك، "من الأفضل لك أن تنهي هذا الأمر وترحل، يا قائد الخلاص."

"أنت؟"

بدا أن موجة واسعة من الهواء تكتسح المحيط حيث بدأ قائد الخلاص يحلق نحو هذا الجانب. الشخص الذي يرتدي الغاجرا ويحلق في السماء بعث جواً غريباً مثل جنية. نادى قائد كنيسة الخلاص، "يو جونغهيوك؟"

لماذا؟ انتشرت ابتسامة جميلة على وجه قائد الخلاص. "يو جونغهيوك! هل تعلم كم من الوقت كنتُ أبحث عنك؟"

إنه كان أقوى من أي تجسيد واجهته من قبل. تبعا للرواية الأصلية، فينبغي أن يمر وقت طويل قبل أن يظهر هذا الشخص. بالتالي، لم أكن مستعداً له.

نشطتُ قائمة الشخصيات بهدوء.

[المهارة الحصرية، قائمة الشخصيات تم تنشطيها.]

[هناك الكثير من المعلومات حول هذا الشخص. قائمة الشخصيات يتم تحويلها إلى قائمة الملخص.]

ثم ظهرت رسالة رأيتُها للمرة الأولى.

[لا تزال هناك الكثير من المعلومات ذات الصلة حول هذا الشخص. قائمة الشخصيات ستحاول تلخيصها مجدداً.]

[تلخيص المعلومات قد فشل.]

[المعلومات ذات الصلة الخاصة بالشخص لا يمكن تلخيصها.]

كان هذا سخيفاً. كان من المستحيل تلخيص المعلومات؟ فكرتُ للحظة قبل أن أغير الإعداد إلى 'السمة الأولى' للشخص فقط.

[لقد تم تغيير إعدادات قائمة الملخص.]

+

[ملخص قائمة الشخصيات]

الاسم: نيرفانا موبيوس.

السمة: متجسد (أسطورة)

+

...أصابتني القشعريرة مجرد رؤيتي للمعلومات. اللعنة، لقد كان هو حقاً.

الطريقة الثالثة للبقاء على قيد الحياة في عالم مدمر. الشخص الذي أمامي كان الطريقة الثالثة. المتجسد، نيرفانا. بشري لم يكن بشرياً.

"يو جونغهيوك!" كان صوتًا مبتهجًا.

شاهدتُ الرجل يقترب وأصبحت يداي مبللة بالتوتر. كانت عقلية هذا الشخص مختلفة عن البشر العاديين. مهما كنتُ قرأت طرق البقاء، كانت هناك حدود لكم أستطيع استغلاله. إذن، ماذا يجب أن أفعل...

ابتسم نيرفانا بإشراق وفتح ذراعيه. "يو جونغهيوك! كن واحدًا معي!"

في هذه اللحظة، فهمتُ كيف يمكنني استخدامه.

***

تذكر نيرفانا بوضوح اللحظة الأولى التي استيقظ فيها في هذا 'العالم'. المضحك بما فيه الكفاية، نيرفانا كان خنفساء غوص.

'....'

بمجرد أن فتح عينيه، تم التهام نيرفانا بواسطة ضفدعة. في الحياة التالية، نيرفانا تمت ولادته كضفدعة.

'لم تكن حياة سهلة.'

في تلك الحياة، تم التهامه عن طريق ثعبان كبير ومات. أصبح نيرفانا ثعباناً في الحياة التي تلت ذلك.

'على الأقل يمكنني أكل الضفادع.'

في تلك الحياة، تم قتل نيرفانا بواسطة أناكوندا. في الحياة التالية، نيرفانا تمت ولادته كأناكوندا.

'سوف آكل كل الثعابين.'

في تلك الحياة، تطور نيرفانا إلى وحش قوي. ثم بعد فترة قصيرة, عاش أزمة أن يتم اصطياده من قبل البشر. البشر المعميون بالجوائز سببوا الأضرار له وعانى نيرفانا من إصابات كبيرة. على حافة الموت، اختبئ نيرفانا من الصيادين في الغابة.

مع ذلك، تمت ملاحظته بواسطة بشري.

"....تبدو مصاباً."

لماذا؟ هذا الإنسان لم يؤذيه. اعتنى الرجل بجروحه ثم أطلق سراحه في الغابة. لم يستطع نيرفانا فهم ذلك اللطف لكنه تذكر يد هذا الرجل لوقت طويل.

ثم ولد نيرفانا كإنسان.

[الكوكبة 'حامي ماندالا' يراقب حياتك.]

علم نيرفانا أن هناك أحد يشاهده. ثم أدرك لاحقاً أنه كان يسمى كوكبة. منذ ذلك الحين، تمت إعادة ولادة نيرفانا كبشري باستمرار.

أصبح مزارعًا ممتازًا ثم الشخص الذي قاد المزارعين. أصبح جنديا ثم سيدًا للسيف يحترمه الجنود. كان عبداً ونبيلاً يذبح العبيد.

عاش ميتات لا تحصى وعاش حيوات لا تحصى. مر خلال الكثير من السيناريوهات. ثم أدرك أنه كان 'الكائن المميز' الوحيد في هذا الكون.

'فقط أنا من تمت إعادة تجسيده مع كل ذكرياتي.'

هذه الحقيقة جعلته وحيداً بشكل مروع. كان وحيداً لذا استمتع بالحياة أكثر حتى. عاش وكأنه لا يستطيع النجاة مرة أخرى. فقط لمرة، عاش وكأنه يملك 'حياة واحدة'. علم الآخرين كيف عاش. ثم نجا وحده.

ثم في أحد الأيام، تلقى رسالة.

[أنت عالق في عجلة الزمن الضخمة.]

[دورة إعادة التجسد الخاصة بك تم إخضاعها لعجلة الزمن.]

[الكوكبة 'حامي ماندالا' يشعر بالشفقة لمصيرك.]

[أنت تشارك في سيناريوهات النظام الكوكبي 8612.]

مر نيرفانا بشخص ما.

'يو جونغهيوك.'

للمرة الأولى، وجد شخصاً قد كرر حياته. كان الشكل مختلفاً لكنه كان لا يزال مرتبطاً بعجلة الأبدية.

'أنت مثلي.'

فقط هذا سمح لنيرفانا بالحصول على خلاص هائل. في هذا الكون الشاسع، كان هناك شخص يفهمه.

'لقد فشلتُ في حياتي الماضية. هذه المرة ستكون مختلفة.'

اقترب قائد الخلاص من يو جونغهيوك وصاح، "يو جونغهيوك!"

شاهد نيرفانا يو جونغهيوك وضحك أكثر حتى. كان نيرفانا ينتظر هذا اليوم منذ دخل 'وقت' يو جونغهيوك.

"يو جونغهيوك! كن واحدًا معي!"

"توقف عن الهراء. قبل أن أقتلك."

ضحك نيرفانا على سلوك يو جونغهيوك. لقد كان يشعر بالملل بما فيه الكفاية لدرجة أن حتى هذا بدا لطيفاً له.

"أنت تتظاهر بأنك تكرهني لكن في الحقيقة، أنت تريدني أكثر من أي أحد آخر. أنت تحتاج لقوتي!"

في المرة السابقة دمر نيرفانا عمله لكن هذه المرة ستكون مختلفة. ظل نيرفانا يصيح، "سوف أساعدك! هل نسيت فشلك الأخير؟ فقط أنا من يمكنه إنقاذك! سوف أحررك من عجلة ال...."

"لستُ بحاجة لشخص مثلك."

"ماذا؟"

سأل نيرفانا بصوت كئيب ونظر يو جونغهيوك إلى جانبه قبل أن يتحدث مرة أخرى.

"لدي رفيق بالفعل."
 

*****************************************************************************************
Ahmed Elgamal
+
لدعمي عن طريق paypal من هنا:
https://www.paypal.me/AhmedAdelElgamal
لدعمي عن طريق Buy me a coffe من هنا:
http://ko-fi.com/ahmedelgamal

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus