الفصل 193: الحلقة 37 - مشهد العالم الشيطاني (1)

******************************************************************************************
 

"الجدار الرابع قال، أي ن هذا الم كان؟"

「 لا تق لد ني 」

كنتُ أسير عبر أفق القصة. بالتحديد، كنتُ أسير لأربع أيام الآن. أي أحد سيسير خلال كومة لا نهائية من القمامة سيشعر أنه يريد التحدث إلى الجدار.

تمتمتُ نحو شظايا القصة. "كيم دوكجا فكر. أنا سألتقط هذه."

بما أنه كان هناك مساحة معتبرة متبقية في معطف بُعد الفراغ اللانهائي، حفظتُ كل القصص التي التقطتها فيه. ثم أجاب الجدار الرابع،

「 أح مق.」

كان من المريح عدم التحدث إلى نفسي. لم أكن أعلم هوية الجدار الرابع لكن من الواضح أنه لم يكن عدواً. بدلا من ذلك، كان الذي أنقذني من عقوبة النفي.

「 نع، سا، ن 」

"تماسك قليلاً. يجب أن تقول شيئا لجعل الأمر أسهل."

كان من الصعب النجاة من عقوبة النفي بعد اكتساب جسد ومازال لم يبدو أن هناك نهاية لجبال القمامة. ربما سيستمر هذا الألم حتى أعود إلى السيناريو.

[بعض القصص الممتصة تسبب تعارض.]

لامارك كيرين ربما تكون سمة تطورية مع قليل من الآثار الجانبية لكن توازن القصة كان يجعل جسدي يترنح. لم يكن الأمر جدياً بعد لكن إذا قاتلتُ أو قمتُ بأشياء غير ضرورية فربما ينهار جسدي مجدداً.

...حسناً، لا شيء يتم حله بسهولة. لهذا لم أتعجل رغم أنني أريد الحصول على انتقامي من السدم.

[منطقة السيناريو تقترب.]

أول ما علي فعله كان دخول سيناريو عالم الشياطين. الرجل ذو النتوء رماني إلى هذا المكان لكن كنتُ اعلم كيفية الوصول للسيناريو هنا.

كانت لدي خطة تقريبية بالفعل. الطريق الذي سرتُ فيه حتى الان كان نفس الطريق بالضبط مثل يو جونغهيوك التراجع 111. بالتالي، لا ينبغي أن تفسد الخطة إلا إذا كانت هناك متغيرات غير عادية في المنتصف.

...بالحديث عن ذلك، كان هناك الكثير من العمل في تراجع يو جونغهيوك الـ111.

كان في نفس الوقت تقريباً الذي سقط فيه مؤلف طرق البقاء في حالة ركود لفترة.

كان بالضبط بعد اجتياز الفصل 1000 وتذكرتُ أنني وضعتُ تعليقاً يحتوي على بعض النصائح بخصوص بعض الأشياء. لم أعلم ما إذا كان بسبب تعليقي لكن شخصاً جديداً ظهر فجأة وتغيرت القصة...

فجأة، بيضة الدوكايبي في يدي تلوت. امتصصتُ بعض شظايا القصة ونقرتُ على البيضة.

"نعم نعم، أنتي كيوت."

شعرتُ بالروح التي حفظتُها تستيقظ لحياة جديدة. كان هذا غريباً جداً. البيضة على الأرجح ستفقس في خلال شهر. في ذلك الوقت، ستكون خطتي في كامل أوجها.

بالمناسبة، بمجرد أن تفقس هذه الصغيرة، لا يمكن أن يتم تسميتها شين يوسونج...ماذا يجب أن أسميها؟

「 في هذا الوقت، سمع كيم دوكجا صوتاً في أذنيه. 」

انخفضتُ خلف كومة قمامة وحبستُ أنفاسي.

لم يكن فقط واحد أو اثنين شعرتُ بهم. كان هنالك على الأقل عشرات أو ربما مئات الأفراد. اختلستُ النظر لأتحقق مما يحدث. رأيتُ أفعالاً لم تبدو حية على الإطلاق. كانت كائنات تشبه البشر تبحث في كومات القصص. كانت هوياتهم واضحة.

إنهم كانوا عبيد الإزالة. كانوا يأخذون الأوامر من حكام الممالك الشيطانية، يجمعوا شظايا القصص من الأفق المحيط لكي يتم استخدامها كوقود. كانوا يمتلكوا ذكاء صغير جداً ولن يهاجموا إلا إذا تم تهديدهم أولاً.

「 كيم دوكجا فكر: حقيقة أن عبيد الإزالة يتحركوا تعني أن هناك 'مجمع صناعي' بالقرب. 」

المجمعات الصناعية كانت مثل المدن في عالم الشياطين. كانت مصانع تصنع الطاقة عن طريق استخدام شظايا القصص المحطمة وحول المصنع ستكون هناك منطقة سكنية.

إذا تذكرتُ بشكل صحيح، فإن أقرب مجمع صناعي سيكون مجمع سيسويتز الصناعي.

"تحركوا أسرع! الوقود أوشك على النفاذ اليوم!"

كنتُ متفاجئاً من الصوت واختبأتُ خلف كومة القمامة مجدداً. شيطان ذو أجنحة صغيرة وقرن واحد كان يرفرف أجنحته ويعطي الأوامر.

لقد كان مشرف من مشرفي المجمع الصناعي. وحقيقة أنه أتى إلى هنا أيضاً تعني أن معدل 'التجميع' كان كبيراً جداً.

ثم اقترب عبد إزالة من كومة القمامة التي كنتُ أختبئ خلفها. واجهته بدون أي محاولة لتجنبه.

"جررر...؟"

عبد الإزالة الذي حدق بي بعيون بليدة كان لديه مظهر قرد، لا بشري. ربما تم تدمير كوكبه وكان أحد الفصائل المختطفة هنا.

كان هناك هؤلاء الذين خسروا سيناريوهاتهم واعتمدوا على كائنات أخرى للعيش. رأيتُ الستيجما '6424' على ذراعه.

[تأثير 'مرشح الملك الشيطاني' قد تم تنشيطه.]

مرشح الملك الشيطاني. كانت سمة حصلتُ عليها من سيناريو الملك الشيطاني الثالث والسبعين.

ثم بدأتُ أسمع كلمات كان من الصعب فهمها.

- أريد، أن، أتوقف.

ماذا؟

- اقتل، ني.

الرغبة في الحرية ملأت عيونه كما لو أن هذا الكيان نفسه كان بسيطاً. نظرتُ في عيونه البائسة للحظة وتنهدتُ بعمق.

「 كيم دوكجا فكر: أعتقد أن هناك طريقة واحدة فقط. 」

بعد فترة، وقفتُ مع عبيد الإزالة الآخرين عند مدخل المجمع الصناعي. العناصر، بما فيها معطف الفراغ، كانت مخبئة عميقاً داخل كومة القصص التي كنتُ أحملها.

بكلمات أخرى، كنتُ عارياً الان. كان هذا محتوماً بما أنني يجب أن أبدو مثل عبد إزالة بقدر الإمكان. وفي الحالات الطارئة، فقد خيطتُ الستيجما '6424' الخاصة بالشخص الذي مات على ذراعي اليسرى.

"التالى!"

كانت خطتي بسيطة. سأدخل المجمع الصناعي بالاختلاط مع عبيد الإزالة. هذا لأن فحص عبيد الإزالة يم كن صارماً مثل المسافرين الآخرين.

"ماذا، حصاد اليوم هو صفر؟"

مع ذلك، كان المشرف عقبة لي أكثر مما ظننت. ابتلعتُ عندما رأيتُ المشرف ينفجر أمامي.

"أنت هناك. خذ هذا الشقي. ضعه في خزان الوقود."

رمى المشرف عبد الإزالة كما لو يرمي قطعة من آلة.

المشرف كان البارون الشيطاني شيتشيفين. كان من درجة منخفضة عن النبلاء الذين قابلتُهم في القلعة المظلمة. هؤلاء في القلعة المظلمة ربما يمتلكون قصصاً أكثر لكن البارون كان بارون. كان شخصاً أستطيع قتله بدون تعب.

"التالى! 6424!"

المشكلة كانت ما سيحدث بعد أن أقتله. أسياد المجمعات الصناعية كانوا 'الأدواق' الأعلى في عالم الشياطين. (جمع دوق). كان من المرجح أن الدوق الشيطاني سيعرف مباشرة عندما يتم قتل مشرف مجمع صناعي.

وبدون حاجة للقول، كان من الخطير التعامل مع أعلى نبلاء عالم الشياطين بجسد تجسيدي الحالي.

يمكنني استخدام سمة مرشح الملك الشيطاني لكن لم أرد جذب الانتباه من البداية.

على أي حال، لم أستطع سوى الشعور بالتوتر للعديد من الأسباب بينما مددتُ سلة الجمع نحو المشرف. لو التوت الأمور هنا فإن خططي المستقبلية ستصبح أصعب بشكل بارز.

"م-ماذا؟ لقد أحضرتَ الكثير!"

لحسن الحظ، تحول وجه المشرف إلى الأحمر بعد رؤية كل القصص التي أحضرتُها. تساءلتُ إذا كان سيجد العناصر التي خبأتُها في كومة الشظايا لكن لم أظن أنه كان شخصاً شديد الدقة هكذا. رفرف المشرف أجنحته وصاح،

"جميعكم، اعملوا بجد مثله! هاه. ألا تعلموا أن الحصاد مؤخراً ليس جيد؟ بهذا المعدل، جميعكم ستصبحوا وقوداً!"

تصريح المشرف جعل الخوف يملأ عيون عبيد الإزالة. مهما كان الكم الذي فقدوه، فالخوف من الموت كان لا يزال موجوداً.

"أحسنت عملاً 6424! ادخل!"

[لقد دخلتَ منطقة سيناريو.]

هربتُ من عيون المشرف وتركتُ مجموعة عبيد الإزالة.

ثم بحثتُ خلال كومة الشظايا وارتديتُ عناصري واحداً تلو الآخر. خزنتُ ما أريده واستبعدتُ الباقي.

سرتُ على امتداد الشارع وسرعان بعد ذلك ما ظهر ميدان كبير أمامي.

كان البشر يتجولون في الأنحاء. كان هناك أيضاً جن، آجينز، وفي بعض الأحيان شياطين.

كان من الصحيح تسمية عالم الشياطين بمكان يعيش فيه الناس. ليس فقط أن البشر أتوا من أبعاد مختلفة، لكن مختلف أنواع الفصائل عاشت هنا أيضاً.

كان هناك تجار يبيعون مختلف أنواع الأشياء وكان الناس يساومون للشراء منهم. قرية مشابهة لبارادايس ظهرت من حولي. كان مكاناً حيث عاش الناس وتجمعت القصص.

تذكرتُ جملة من طرق البقاء فجأة.

「 مدينة محاطة بجدار ضخم.

الأسطح المنخفضة للمباني صنعت أفقاً غير متوازن.

في بعض الأحيان كان يمكن رؤية محركات بخارية تمر في الشوارع.

لقد كانت مدينة تتمتع بمزيج من الحضارات على مستويات متنوعة.

العديد من الكوكبات لم تشاهد هذا المكان لكنه كان مكاناً ممتلئاً بالحياة أيضاً. كان مكاناً حيث يعيش الجميع معاً مع سيناريوهاتهم الخاصة.

هذا كان المجمع الصناعي. 」

بشكل مؤكد، كان بالضبط كما تم وصفه. ربما أقول هذه الكلمات عندما أرى المجمع الصناعي للمرة الأولى.

الاسم 'عالم الشياطين' جعل هذا المشهد المسالم لا يمكن تصوره. مع ذلك، هذا المكان لم يكن مختلفاً عن 'الأرض' حيث يتجمع الناس.

إلى الناس الذين اعتقدوا أشياء كهذه، أردتُ إخبارهم جملة من طرق البقاء.

「 إذا فكرتم في الأمر بشكل عكسي، فربما يعني أن عالم البشر هو مروع مثل هذا. 」

نعم، هذه الكلمات. تم تذكيري بمحتويات طرق البقاء وانغمرتُ في مشاعر عميقة.

مجمع سيسويتز الصناعي في المملكة الشيطانية الثالثة والسبعين. هنا كان علي مقابلة شخصية ستقاتل معي ضد السدم. بالتأكيد، هو لا يعلم أنه سيفعل هذا في المستقبل...

[بعض القصص الممتصة تسبب تعارض.]

...ربما أحتاج للتحرك بسرعة أكبر مما ظننت. لجعل الأمور أسوأ، الجدار الرابع المنهك لم يستطيع التحمل بعد الان.

「 نعسا ن 」

ايه؟ مهلاً، انتظر لحظة؟

[المهارة الحصرية 'الجدار الرابع' قد دخل حالة صمت مؤقتاً.]

اللعنة، في هذا الوقت! فجأة، تخللت البرودة جسدي وبدأت شرارات تظهر حولي.

عقوبة النفي جعلت جسدي غير مستقر وبعض الناس حولي لاحظوا وجودي.

"من-منفي!"

هرع الناس بعيداً عني كما لو كنتُ معدياً. ابتعدتُ بسرعة عن الشوارع الرئيسية. كان الوقت ينفذ.

『 ثلاث طرق للبقاء على قيد الحياة في عالم مدمر. 』

في هذا المكان، كان علي إيجاد 'البطل' الثاني للقصة.

********************************************************************************************
Ahmed Elgamal
+
لدعمي عن طريق paypal من هنا:
https://www.paypal.me/AhmedAdelElgamal

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus