الحلقة 19 - التفرد (5)

*******************************************************
 

أردت النوم لفترة لكن الوقت كان مبكراً جداً عندما فتحت عيوني.

[الكوكبة 'حكم النار الشبيه بالشيطان' يشجعك على الاهتمام بتجسيدك.]

استيقظتُ دون علم على رسالة أورييل. اللعنة، لقد كانت الكوكبات تصنع الفوضى منذ أن قمتُ بــ 'إعلان راعي' البارحة.

[الكوكبة 'سجين عصبة الرأس الذهبية' يضحك على اختيارك.]

بصراحة، لم تكن هناك طريقة أن أتمكن من أن أكون راعياً في حين أن قصتي ليست مبنية بشكل ملائم بعد. الراعي الذي لا يستطيع إعطاء تجسيده ستيجما يكون عائق فقط، رغم أنني املك الكثير من المال، أكثر من أي راعي جيد.

[العديد من الكوكبات فضوليون بشأن اختيارك.]

[بعض الكوكبات يعتقدون أن أفعالك سخيفة.]

كانت ردود أفعال الكوكبات مقسومة إلى اثنين. هؤلاء الذين أحبوني كانوا 'الباحثين عن التجسيدات' بينما كان الذين لا يحبوني هم 'الباحثين عن الترفيه'.

بالطبع، كان هنالك كوكبة واحدة لم يكن واضحاً.

[الكوكبة 'المخطط السري' يشاهد استراتيجيتك باهتمام.]

[ 1,000 عملة تم رعايتها.]

اعتقدتُ أنه كان عادياً منذ أن رأيت اسمه المعدل للمرة الأولى لكن مؤخراً غيرتُ رأيي. إن متوسط حجم رعايته كان كبيراً جداً. بالتالي هذه الكوكبة كان على الأقل في الدرجة 'القصصية'. ومع ذلك، مهما بحثتُ في طرق البقاء، لم أستطع رؤية اسم المخطط السري على الإطلاق.

هذا يعني أنه لم يكن كوكبة لهذا العالم أو أنه لم يتم التعامل معه بشكل ملائم في طرق البقاء. من كان؟

وووونج. منذ الليلة الماضية، كانت شين يوسونج تمارس مهاراتها في أحد أركان المبنى المهجور. استخدمت شين يوسونج جرعات استعادة الطاقة السحرية التي أعطيتُها لها واستمرت في استخدام مهارة ما على وحش غرول مجاور.

امتدت هالة خافتة من يدي شين يوسونج ولمست جلد الغرول. كانت هذه قوة التواصل المتعدد التي رأيتُها من لي جيليونج.

نظرتُ للأسفل نحو شين يوسونج والتي كانت الدوائر السوداء تحيط بأعينها. "يوسونج، هل نمتي؟"

"ليس بعد."

"ألا تعرفين عقوبة عدم النوم؟ اذهبي إلى النوم."

"القليل فقط بعد."

[الشخصية 'شين يوسونج' قد استخدمت التواصل المتعدد مستوى 8.]

[الشخصية 'شين يوسونج' قد استخدمت 'الترويض' مستوى 7.]

سرعان ما اختفى تركيز شين يوسونج.

[الترويض قد فشل!]

[الوحش بدأ في الخروج عن السيطرة!]

خرج الغرول عن السيطرة واندفع بسرعة نحو شين يوسونج. قبل أن أستطيع التحرك، تصرفت هان سويونج النائمة تقريبا أسرع مني. توقف الغرول عن التنفس حيث ارتطم بجدار من المبنى المهجور.   سقطت هان سويونج نائمة مرة أخرى.

قلتُ لشين يوسونج، التي كانت تتحكم في تنفسها ووجهها شاحب. "هل تفهمين الان؟"

"نعم." صنعت شين يوسونج تعبيرات حزينة.

[المهارة الحصرية، قائمة الشخصيات تم تنشطيها.]

النسخة المختصرة.

+

[قائمة الشخصيات]

الاسم: شين يوسونج

السمة الخاصة: مروض الوحش (نادر)، قاتل انعكاسي (عام)

المهارات الحصرية: الترويض مستوى 7، التواصل المتعدد مستوى 8، أقدام رشيقة مستوى 8، التهجين مستوى 6.

الستيجما: لا شيء

الإحصاءات العامة: البنية مستوى 19، القوة مستوى 14، الرشاقة مستوى 44، الطاقة السحرية مستوى 45

* يتم تطبيق حزمة النمو I حالياً.

* يتم تطبيق حزمة النمو 2 حالياً.

* يتم تطبيق حزمة السيناريو الجديد التذكارية حاليًا.

+

كان معدل نمو مهاراتها هائلاً بفضل حزمة النمو التي اشتريتُها لها.

كانت هناك أيضاً حزمة السيناريو الجديد التذكارية والتي تحفز تطور الاحصائيات. لم أكن أعلم ما إذا كان هنالك أي تجسيد على شبه الجزيرة الكورية قد حصل على دعم كهذا أم لا.

هي كانت شخص موهوب لذا قريبا ستتمكن من اختراق مهارة التواصل المتعدد خلال المستوى العاشر وتتحول المهارة إلى 'التواصل المتعدد المتقدم'.

المشكلة كانت أنها لم تستطع ترويض الوحش ذو الدرجة الثامنة، الغرول، بشكل ملائم رغم كل إحصائياتها. ينبغي أن يكون هذا مستحيلاً بفضل مساعدة النظام. حنت شين يوسونج رأسها كما لو كانت تشعر بالخزي. "...أنا لا أملك أي موهبة."

إذا كانت هي لا تملك موهبة، فأنا يجب أن أقتل نفسي إذن.

"لا تقلقي. أنت تمتلكين الموهبة." لم أستطع ترك الإحباط ينال من تجسيدتي الثمينة. قد تكون شين يوسونج لا تستطيع استخدام موهبتها بسبب صدماتها السابقة التي أثرت عليها. "في ماذا تفكرين؟"

"أنا خائفة."

لم يكن من الصعب تخمين سبب خوفها. قلتُ لها، "الوحوش ليست حيوانات أليفة."

"أعلم."

"مازال، ربما لا بأس في أن تأخذي واحداً كرفيق لك. إنهم متينون وأقوياء."

كانت شين يوسونج شخصاً قد قتل كلبه الخاص بيديها. كان من أجل البقاء على قيد الحياة. وهذه الحقيقة لا تزال عميقة في قلب هذه الطفلة. فكرتُ للحظة قبل أن أقول، "أتعلمي؟ إذا تمت إزالة جميع السيناريوهات، فيمكنك أن تطلبي أمنية..."

"وجه الأجاشي يتغير عندما يقول كذبة. أنفك تصبح أكبر."

هذا ذكرني بجيليونج. ربما الاطفال الذين يملكون التواصل المتعدد كانوا يمتلكوا حساسية أعلى للغة الجسد. قررتُ المواصلة كرجال العصابات. "...ماذا تريدي ان تسألي؟"

"هل يمكنني فعل ذلك؟"

"يمكنك فعلها."

"أنت تتحدث دون أي إخلاص."

"لقد اخترتُك." ارتجفت عيون شين يوسونج عند كلماتي. "لقد اخترتُك بدلا من سيول. ولست نادماً على ذلك."

"...."

"يمكنك أن تتقدمي أكثر من أي احد أخر."

نظرت شين يوسونج للأعلى إليّ حيث قبضت يديها بشدة معاً. ثم بدأت الدموع تتشكل في عيونها. "اجاشي، إذا أصبحت حقاً قوية..."

"قوية؟" 

ترددت شين يوسونج للحظة قبل أن تضحك. "إنه لاشيء. سوف أحاول بجد في تدريبي."

ثم استدارت شين يوسونج وواصلت استخدام المهارة مجدداً. فجأة تذكرتُ شيئا ما. تذكرتُ نوع الشخص الذي كانت عليه شين يوسونج في الرواية الأصلية.

「 "جونغهيوك اوبا وسيم للغاية." 」

「 "جونغهيوك اوبا هو الأفضل." 」

「" أنا أحب جونغهيوك أوبا أكثر من أي أحد." 」

... هذه الفتاة، لقد كانت من محبي يو جونغهيوك في طرق البقاء. وبالطبع، هي لم تكن بطلة مُرشحة. بسبب عمرها كانت تقع ضمن موقع الأخت الصغرى. أنا أتذكر شجارها مع يوو ميا...

أصبحتُ قلقاً قليلاً فجأة. هل سأفقد الشخص الذي عملتُ بجد لتنميته إلى يو جونغهيوك؟ 

حولتُ رأسي فجأة نحو هان سويونج التي استيقظت للتو. لاحظت هان سويونج نظرتي والتفتت بعيداً. هذه الفتاة، لقد كانت عابسة منذ البارحة.

ناديت عليها بصوت عالي. "هاي!"

"ماذا؟"

"هل ستظلين عابسة؟"

"لا تتحدث معي."

"هناك شيء أريد أن أسألك."

رفعت هان سويونج حاجبًا عند كلماتي. خفضتُ صوتي حتى لم تتمكن شين يوسونج من سماعه وسألت، "ما رأيك في مظهري؟ خاصة عند المقارنة مع يو جونغهيوك."

نظرت هان سويونج إليّ كما لو أن الحشرات دخلت أذنها. "لماذا بحق السماء تسألني هذا؟"

"أنا فقط فضولي للغاية."

أنا لم أكن أبدا مهتما بكيف أبدو منذ تخرجي من المدرسة الثانوية. ثم فكرت في ردود أفعال المرسولين عندما تظاهرتُ بأنني يو جونغهيوك وبدا أنني كنتُ قبيحاً. أنا لم أكن أعتقد أنني قبيحاً عندما كنتُ أخذ الصور الشخصية النادرة في الحمام.

[كوكبة عاصفة ينظر إليك وكأنك مثير للشفقة.]

هي أجابت، "اقبل مصيرك."

"لا، أنا حقًا أشعر بالفضول ..."

"كل ما يمكنني فعله الآن هو تشجيعك."

اللعنة.

"…لهذه الدرجة؟"

نظرتُ بهدوء إلى شين يوسونج واتخذتُ قراري. لا يمكن أبداً أن أسمح لها بمقابلة يو جونغهيوك.

***

قتلنا الوحوش حولنا وجمعنا المزيد من العملات. ثم استثمرتُ العملات التي تم جمعها في شين يوسونج، مما جعل إحصائياتها تنمو بسرعة ملحوظة.

في الأصل، كانت العملات تستخدم بشكل أساسي في الرشاقة والطاقة السحرية. وهذا كان من أجل تضخيم مزايا الأقدام الرشيقة والترويض والتواصل المتعدد.

مع حلول الليل مرة أخرى، تعلمت شين يوسونج أخيراً التواصل المتعدد المتقدم. مع ذلك ، لم تنجح مهارة الترويض. سألت شين يوسونج، "المستقبل مني ستكون أقوى بكثير؟"

بالطبع. شين يوسونج الحالية لم تكن تقارن بشين يوسونج المستقبل في معركة أمامية.

لكن، إذا تدربت بشدة فسوف تستطيع ختم إحدى قدرات شين يوسونج المستقبل المهمة. كانت كارثة الفيضانات خطيرة لأنها تستطيع قيادة جيش بنفسها.

"أنا أؤمن بك أكثر من المستقبل الذي لم يأت بعد."

إذا كانت شين يوسونج المستقبل تستطيع القيام بذلك، فمن الممكن لشين يوسونج الحاضر أن تقوم بذلك أيضاً. بالاضافة، كانت هنالك فرصة للفوز إذا واجهت مستقبلها. هذا لأن شين يوسونج المستقبل لا تستطيع أبداً قتل شين يوسونج الحاضر.

"لقد أكلتُ جيداً." شكرت يو سانجاه النعمة بعدما أكلت لحم الغرول ونظفت عظامه.

"يو سانجاه-شي متدينة؟"

"لا لست كذلك."

"إذن لماذا تصلين…"

"لقد فعلت ذلك من أجل أسياد أوليمبوس."

كانت صلاة واقعية لدرجة أنني كنت مندهشاً. هذا ذكرني. الأسياد الذين عرفناهم قد أصبحوا واقعاً ومستقبلي صلاتنا لم يكونوا واضحين.

"اليوم هان سويونج وأنا سوف نحرس أولاً. يو سانجاه يمكنها النوم."

"ألا بأس في ذلك؟"

"نعم."

استلقت يو سانجاه ونامت أولاً.  اتكأت هان سويونج على الجدار خلفها وعبثت بهاتفها قليلاً.

كان من الطبيعي لها أن تكون غير مرتاحة. إنهم كانوا أعداء بالطبيعة. كانت أفكار هان سويونج على العكس تماماً من أفكار يو سانجاه. بغض النظر عما سيحدث في المستقبل، فكلاهما سيكونا أكثر عدائية من أن يكونا صديقتين.

شين يوسونج المتعبة قد سقطت نائمة أيضاً، ولم يتبق سوى جمرات النيران. تحدثت هان سويونج أولاً. "أنت نم أيضاً."

لقد استلقيتُ على الأرض بالفعل لكن النوم لم يأت بسهولة. كانت هنالك أربعة أيام متبقية حتى بداية السيناريو الخامس. شين يوسونج لم تحقق أي تقدم جديد اليوم، لكن هناك رسالة أتت من منطقة جانجسيو في الصباح.

[أحدهم قد تعامل مع كارثة الجليد التي جاءت من الغرب.]

هذه كانت الرسالة. لم يكن عليّ أن أسأل من قتل الكارثة. لقد منع يو جونغهيوك الكارثة التي كان يمكن أن تحول سيول إلى عصر جليدي. ربما قد قابل لي هيونسونج أيضاً.

كانت هان سويونج تشاهد جمرات النار عندما فتحت فمها فجأة. "أنت ، لدي سؤال."

"أنتي قبيحة."

عبست هان سويونج. "ومن سيتساءل بشأن ذلك؟ أيها الوغد."

"...إذن ما الأمر؟"

"ماذا تريد أن تفعل؟"

"ماذا أريد أن أفعل؟"

"ما هو هدفك؟ أعتقد أنني أشعر بالغرابة في كل مرة أراك. لقد حطمتَ العرش ولم تقتلني كذلك. ماذا تريد؟"

"لدي نهاية أريدها."

"نهاية؟"

أومأتُ بخفة. بشكل غير متوقع، لم تسأل هان سويونج أي شيء آخر. بدلا من ذلك، تحدثت عن شيء آخر. "كانت هنالك نهاية أردتُ كتابتها."

"لروايتك؟"

"نعم."

"إذن دعيني أسألك شيئًا."

"ما هو؟"

"لماذا سرقتي عمل غيرك؟ أنتي تكتبين جيداً."

"إنها ليست سرقة. هل تظن أن طرق البقاء مثل شيء مقدس؟ إن الأفكار موجودة في كل مكان. رعاية الكائنات السامية. مهمات البقاء. بطل الرواية الذي يعود بالوقت. أليس من الصعب إيجاد رواية لا تملك واحدة من هذه الأفكار في الوقت الحاضر؟"

"هذا لأن روايتك هي الأقرب."

"هناك سبب لذلك. هل أخبرك قصة؟ في الماضي، كانت هناك فتاة فقيرة ... "

"إنها قصة فتاة أدبية تعيش في فقر ثم أصبحت محبطة من حلمها، وفي النهاية سرقت رواية من أجل الطعام والمعيشة."

سقط فم هان سويونج مفتوحاً. "هل تستطيع حقاً قراءة عقول الناس؟!"

"إيه؟"

"على أي حال، شيء مثل هذا ممكن. صحيح؟"

"أي نوع من الإله تعتقدين أنني؟ لم أكن لأعاني هكذا لو كنتُ أملك هذه المهارة."

[الشخصية 'هان سويونج' قد استخدمت 'كشف الكذب' مستوى 3.]

[الشخصية هان سويونج قد أكدت أن كلماتك خاطئة.]

ضحكت هان سويونج. "هل يمكنني تعلمها أيضاً؟"

لم أجب.

"حسنا، ليس عليك أن تخبرني. على أي حال، إذا بالإمكان، من فضلك اقرأ عقلي الان."

"لا أستطيع قراءته."

"في الواقع ، أنا لم أسرق."

نظرتُ إلى هان سويونج بارتياب وهي استخدمت كشف الكذب على نفسها.

[الشخصية هان سويونج قد أكدت أن كلماتها صحيحة.]

...ماذا؟

"إنها مجرد صدفة أن القصة التي كتبتُها كانت مشابهة لطرق البقاء. أنا فقط كتبتُ تبعاً للأحلام التي أمتلكها."

[الشخصية هان سويونج قد أكدت أن كلماتها صحيحة.]

...هذه الفتاة كانت تستخم اللاوعي خاصتها كدرع.

"على أي حال، أنتي رأيتِ ذلك. إنه كان حُلُما بالنسبة لك."

ربما هذا صحيح. إذن..." ترددت هان سويونج قبل أن تقول، "أحياناً أفكر في ذلك."

"تفكرين في ماذا؟"

"إذا كان هذا الواقع هو الأصل، وأنا فقط أعدتُ إنتاج الأصل، حينها قد أكون سرقتُ فعلاً..."

"ماذا تقولين الان؟ إذن هل سرقتي فعلاً؟"

"من قال هذا؟ قلتُ انه مجرد تفكير."

في الحقيقة، أنا لم أعني ذلك. لقد كان تفكيراً فكرت فيه من اللحظة التي تحولت فيها طرق البقاء إلى واقع.

هل هذا العالم تم وضعه على رواية؟ أمل هل الواقع قد تحول إلى رواية؟

وقفتُ وقمتُ بهز رأسي. "هاي، لنغير المناوبة. اذهبي واحصلي على بعض النوم. الكوكبات على قناتي ستقل إذا واصلتُ الاستماع لقصص مؤلمة كهذه."

"لقد انخفض دعم كوكبتي لأنني كنتُ معك مؤخرًا."

"هذا لأنك تستمري في القيام بأشياء سرطانية."

أطلقنا بعض الشرارات الأخرى على بعضنا البعض قبل أن نصمت. أنا اتكأتُ على جدار للمبنى ونظرتُ إلى هان سويونج التي كان صوت الشخير ينبعث منها.

فجأة كان لدي فكرة. ربما كنتُ محظوظا نوعا ما أنها كانت هنا. على الأقل لم أكن وحدي الذي يعرف أن هذا العالم كان "رواية".

عند نقطة ما، غلبني النوم. ربما لأنني كنتُ متعباً جداً أو أنه تم تشتيتي بالراحة الغير متوقعة.  لقد كان نومًا قصيرًا ولكن حلوًا. لكن، ربما لم يكن ينبغي أن أنام.

عندما فتحتُ عيني في اليوم التالي، كانت هان سويونج جثة باردة.
 

*******************************************************

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus