كارثة الفيضانات (2)
**************************************

 

تذكرتُ هان ميونغوه وهو يتفاخر بوجود يخت خاص في فيلا المالديف خاصته. لقد قال ذلك حينها:  المروحة الدافعة لليخت كانت تجعله كطريق سريع في البحر.

 

الآن عرفت ماذا كان ذلك الشعور. إذا كان قارب المدير هان ميونغوه على المحيط مثل طريق جيونجبو السريع، فأنا حالياً على طريق سريع أيضاً.

 

"هذا رائع حقاً."

 

ركبتُ أنا ويو سانجاه على ظهر الملكة وشاهدنا تموجات مياة نهر الهان بروعة وإعجاب شديدين. وكما لو تختبر تحكمها، شين يوسونج قادت الملكة مباشرة عبر مجموعة من الإكثيوصورات. لقد أصبح نهر الهان منطقة آمنة الان وكان من الأفضل النزول بالقرب من يونجسان-جو.

 

سبحت الإكثيوصورات خلف الملكة ميراباد مثل البط الذي يتبع أمه. أنا أغلقتُ عيني وشعرتُ بالهواء البارد على وجهي. هذا كان شعور حقيقي! هذا كان ترفًا لم أكن لأستمتع به لو بقي العالم على حاله.

 

ظلت شين يوسونج تربت على رأس الملكة من أجل مزج أرواحهم. يو سانجاه كانت تشاهد من الجانب وسألت فجأة. "بالمناسبة يا دوكجا-شي، إذا أصبحت يوسونج أقوى الآن، فهل سيكون مستقبلها أقوى أيضًا؟"

 

اعتقدتُ أنها ستسألني شيئا كهذا.

 

"لا أعتقد ذلك."

 

تبعا للرواية الأصلية، فإن الكارثة التي ستأتي كانت شين يوسونج الخاصة بمستقبل 'تراجعات' أخرى. هي تمت خيانتها من قبل يو جونغهيوك وهُجرت خارج هذا العالم.

 

فقدت إحساسها بالوقت و تجولت في الكون. ثم أصبحت جزءًا من السيناريوهات بسبب نعمة البث النجمي وأصبحت 'كارثة' للسيناريوهات السابقة.

 

رفعت يو سانجاه سؤالاً. "إذن لماذا سيتم إيقاف الكارثة المستقبلية إذا ماتت يوسونج الحالية؟ إذا كان الجذر مختلفاً تماماً..."

 

"هل سمعتي عن نظرية الفيلم الغير متصل؟"

 

"....لا." شاهدتُ المياة وفتحت فمي. "ببساطة، إن الأمر هكذا. لنفترض أن تاريخ يوسونج من العالم الأول هو فيلم."

 

"فيلم ... هل تتحدث عن الفيلم التلفزيوني؟ الأفلام؟"

 

أومأتُ وواصلتُ الحديث. "بافتراض أن هذا العالم هو الفيلم واحد، فينبغي أن يكون هناك أفلام لا تحصى تمثل العوالم الأخرى. صحيح؟ يمكن أن يكون هناك فيلمان ويمكن أن يكونوا أيضاً 34 فيلماً."

 

"أنا أرى. هل هذا صحيح؟"

 

"ماذا يحدث عندما، أحد الأفلام، مع مقدمته مقطوعة، يلتصق بالجزء الخلفي للفيلم الأول؟ على سبيل المثال، ماذا لو التصق الفيلم الرابع والثلاثين المقطوع بالجزء الخلفي من الفيلم الأول؟ ماذا تعتقدين أنه سيحدث إذا تم تشغيل الفيلم؟"

 

بدت يو سانجاه مضطربة لفترة. "إذن سيتغير الفيلم مع الوقت....اه، انتظر. القصتان لن يؤثرا على بعضهما البعض؟"

 

"هذا صحيح."

 

"آه ... يوسونج حاليا في وضع كهذا. إن يوسونج الحاضر من الفيلم الأول في حين أن يوسونج الكارثة من الفيلم الرابع والثلاثين. كلا القصتين مستقلتان تماماً وأي تغيرات في عالمنا لن تؤثر على الكارثة." يو سانجاه كانت ذكية حقاً. "لكن مازال، يبقى السؤال. ألا يجب أن تظل الكارثة موجودة حتى لو تم قتل يوسونج الحاضر؟"

 

"إن محتويات الفيلم لا تؤثر على بعضها البعض، لكن الفيلمين متصلين".

 

"هاه؟"

 

"ماذا لو أضرمت النيران في مقدمة الفيلم؟"

 

صاحت يو سانجاه بعدما أدركت. "الفيلم الخلفي ... سيكون مشتعلاً أيضا."

 

خطوط العالمين كانت متصلة. إذا ماتت يوسونج الحاضر، فإن يوسونج المستقبل ستموت كذلك. ومع ذلك، فإن أي تغييرات في يوسونج الحالية لن تغير يوسونج المستقبل. تلك المفارقة الغامضة كانت جوهر هذه الكارثة.

 

"دوكجا-شي يعرف الكثير حقاً. لقد سمعتُ عن علم الكونيات الموازي لكن لم أسمع مثل هذه النظرية من قبل."

 

أومأتُ بشكل أخرق. بالطبع لم تكن لتعرف ذلك. إنها كانت نظرية قد صنعها مؤلف طرق البقاء. بقدر ما أعلم، فإن قوانين طرق البقاء لم تُدمر أبداً من قبل.

 

بعد فترة من الوقت، هدأت مياة نهر الهان. وقد وصلنا أخيرا إلى الجانب الآخر من النهر. أنزلتنا الملكة ثم اختفت في المياة مرة أخرى.

 

تنهدت شين يوسونج كما لو أن كل التوتر الذي يملأها تم تحريره. "…كيف كنتُ؟"

 

"هل تسألين حقاً؟ أحسنتِ."

 

"نعم."

 

تغيرت تعبيرات شين يوسونج. كانت سعيدة لتلقيها المديح. لم يكن هناك أي حد متبقي ليثني على الصغيرة الان.

 

ثم شعرتُ فجأة بعداء شرس قادم من مباني يونسجان-جو. من خلف أحد المباني، خرج ظل ضخم من بين ظلال المبنى الكبير.

 

... فرس نبي عملاق؟ الصبي على قمة فرس النبي العملاق نظر للأسفل نحوي.

 

"دوكجا هيونغ؟"

 

كان هنالك لي جيليونج الذي ارتدي قبعة وهان دونجهون مع سماعات الرأس.

 

انزلق لي جيليونج لأسفل فرس النبي واندفع نحو ذراعيّ. سقطت قبعة لي جيليونج من على رأسه.

 

لقد كان لماً للشمل بعد مرور أسبوع. ثم ظهرت رسالة على هاتفي الذكي. كانت من هان دونجون.

 

- من الجيد رؤيتك، هيونغ.

 

"أليس من الأفضل أن تقول أن من الجميل مقابلتي بعد وقت طويل؟"

 

- لا أريد ذلك.

 

***

 

كانت هنالك حرباً للأعصاب بين لي جيليونج وشين يوسونج بمجرد أن تقابلا. كان شعر لي جيليونج يتحرك كما لو كان هوائيات حقيقية بينما ظلن شين يوسونج تلمس شعرها.

 

"اجاشي، ذلك الولد يحدق بي باستمرار."

 

"هيونغ، من هي؟"

 

يبدو أن الناس من نفس النوع يتعرفون على بعضهم البعض. أحدهما كان سيداً للوحوش والآخر كان سيداً للحشرات. لم أعلم ما إذا كانا سينسجمان معاً أم لا.

 

سألتُ لي جيليونج، "أنت لم تقابل هيوون-شي بعد؟"

 

"نعم. لكنني أعرف أين هي. لقد أرسلتُ حشرة للبحث هيوون نونا موجودة حاليا في الشمال."

 

كما المتوقع من لي جيليونج. هو كان يبحث بالفعل عن أعضاء المجموعة بدون الحاجة إلى أن أخبره.

 

بالمناسبة، الشمال كان حيث يوجد (ملكة) المتجولين في الوقت الحالي. ربما كانت جونج هيوون على اتصال بها.

 

"كنتُ أعلم أن هيونغ قادم. لقد أرسلتُ الكثير من خنافس الغوص."

 

بالحديث عن ذلك، الحشرات على رأس لي جيليونج قد زادت. بالتأكيد لم يكن هناك سوى صرصور واحد في السابق...شين يوسونج عبست كما لو أن هذا مثير للاشمئزاز. راجعتُ قوة المجموعة الان وقمتُ باستنتاج.

 

"من الأفضل أن نبقى هنا ليومين. ارفعوا مستوى مهاراتكم بقدر الامكان واجمعوا العملات في أوقات الفراغ. اعتنوا باحصائياتكم العامة. و، يو سانجاه-شي."

 

"نعم."

 

"هل اتصلتِ بعائلتك؟"

 

أظلم وجه يو سانجاه فجأة. يبدو أنها لم تتصل بهم بعد.

 

"دونجهون."

 

أبقى هان دونجهون على سماعات رأسه في مكانها وأومأ في صمت. كان هان دونجهون يمتلك مهارة الانترنت واسع النطاق. بكلمات أخرى، كان من الممكن التواصل مع العالم الخارجي.

 

رن هاتف يو سانجاه الذكي وكانت هناك رسالة أنه أصبح متصلاً بالانترنت. نظرت يو سانجاه مرة أخرى كما لو تشك في عينيهان ثم بدأت تحدق بي وكانت على وشك البكاء. أومأتُ واستمريتُ.

 

"تفضلي وأخبري عائلتك بهذا الوضع. بمجرد أن ينتهي هذا السيناريو، خارج سيول لن يعود آمن كما هو الان."

 

"ماذا سيحدث؟"

 

"لا أعلم ماذا سيحدث. فقط أخبريهم أن يكونوا مستعدين. هذا كافى للان."

 

"دوكجا-شي، أليس عليك الاتصال بأي أحد؟"

 

"انا بخير."

 

"لكن…"

 

"عائلتي في سيول."

 

"سيول؟ إذن..."

 

"إنهم بأمان."

 

حدقتُ في صمت نحو الشمال. ثم أتت رسالة النظام كما لو كانت تنتظر.

 

[أحدهم قد تعامل مع كارثة المياة في الشمال.]

 

ملكة المتجولين قد أنهت عملها بأمان. لم تكن هناك سوى كارثة واحدة متبقية. كارثة الفيضانات.

 

***

 

「 سيف الطاقة المتألق صنع صوتًا خافتًا حيث تم رفعه في الهواء.. لقد أطلق دزينات من أنصال الطاقة في مرة واحدة. تدفقت الدماء من عيون جونج هيوون وتناثرت عبر الهواء. بعد فترة قصيرة توقف سيف جونج هيوون.

 

"أعتقد أن هذا هو."

 

فحصت جونج هييون السيف بعناية وابتسمت برضا. المرأة متوسطة العمر الواقفة في الجانب الأخر ابتسمت أيضاً بشكل خافت.

 

"إن تقنية جيون ووتشي رائعة."

 

"كيندو هيوون-شي ممتاز هو الأخر. قريبا ستحصلين على راعي وربما لن أكون نداً لكي بعد الان."

 

"أنا أشعر بالإطراء."

 

جونج هيوون حدقت في زي السجن الأزرق الخاص بالمرأة. في الأسبوع الماضي، أصبحت جونج هيوون مدينة لها. وكان دينًا لا يمكن سداده على الأرجح بالوقت المتبقي. سألت امرأة في منتصف العمر.

 

"هل حقا لا تريدي الانضمام إلى مجموعتنا 'الموجة الجديدة'؟ إن الملكة ستكون سعيدة بانضمام هيوون-شي."

 

"أنا آسفة لكن رفاقي ينتظرون."

 

رفعت جونج هيوون يديها واعتذرت. المرأة متوسطة العمر ابتسمت فحسب كما لو لا يسعها فعل شيء آخر. كانت المرأة تعرف بالفعل من كان أعضاء مجموعة جونج هيوون.

 

"آمل أنه يعلم أن هيوون-شي يائسة لهذا الحد."

 

"إنه يعلم." نظرت جونج هيوون نحو السماء بتعبيرات متذمرة بعض نوعا ما. "بطريقة ما، أعتقد أنه يراقبني الآن." 」

 

....لهذا لم أريدها أن تعرف عن 'منظور قارئ يعرف كل شيء'.

 

على أي حال، يبدو أن جونج هيوون كانت تنمو بشكل جيد. لقد كنتُ قلقاً لأن شخصيتها لم تكن متواجدة في الكتاب الأصلي لكن كنتُ سعيداً لأن اختياري كان صحيح.

 

بعد ذلك شاهدت شخصاً آخر باستخدام منظور قارئ يعرف كل شيء. لسوء الحظ، لم تكن هناك الكثير من النقاط المرئية لتحديد هوية الشخص.

 

...امم؟ ما كان هذا؟ سرعان ما ظهر وجه مألوف على الشاشة.

 

...لقد كان أنا؟ انتظر. هؤلاء الناس؟

 

「 "مهلاً، أنتي." لي جيليونج تحدث بصوت شرس. "ابقي بعيدة عن هيونغ."

 

ثم أجابت شين يوسونج، التي كانت مستلقية بجانبي، "ماذا لو لا أريد ذلك؟"

 

"هذه النذلة ..."

 

"لا تتحدث معي، أيها الدودة اللعينة."

 

لي جيليونج كان متفاجئ. الصرصور والحشرات الأخرى تحركت بهيجان على رأسه. استعاد لي جيليونج نفسه بالكاد.

 

"هيونغ يكره الأطفال مثلك."

 

"أنا أعرف من يحبه الاجاشي."

 

"... تعرفين من الذي يحبه هيونغ؟ من؟"

 

"سيدة ما."

 

ضحك لي جيليونج. "سيدة؟ أعتقد أن معلوماتك خاطئة. هيونغ يحب رجلاً."

 

"كيف تعرف ذلك؟"

 

"لقد كنتُ مع هيونغ لوقت طويل." 」

 

تمكنتُ من الاستيقاظ بالكاد عند بدء هذه المحادثة المريعة. أسرعتُ بالنظر حولي ورأيت لي جيليونج وشين يوسونج نائمين ورأسيهما تستندان على شيء ما.

 

... هل ما رأيته خطأ؟ هل كان مجرد حلم؟

 

"دوكجا-شي، ما الأمر؟"

 

قمتُ بهز رأسي عند سؤال يو سانجاه. لابد أن يكون حلماً. كنتُ قد استلقيتُ مرة أخرى عندما سمعت همساً من مكان ما.

 

'اوي، أيها الحشرة. بالتفكير في الأمر، لقد عانقتَ اجاشي سابقاً.'

 

'....'

 

'هل أنت طفل؟ هل تحب الناس الكبار؟'

 

لم يكن حلما.

 

"عذراً ... ألستم نائمين؟"

 

حذرت يو سانجاه. ثم أصبح المكان صامتاً مرة أخرى وأمكن سماع صوت شخير الأطفال بعد ذلك.

 

***

 

يومين قد طارا في ومضة.

 

[السيناريو الفرعي - أنشطة البقاء قد انتهى.]

 

الجميع سمع رسالة النظام أثناء استيقاظهم واستعدوا. لقد كان سيناريو طويل لكن قصير. ثم وصلت رسالة من بيهيونج.

 

[9,421.]

 

كان رقماً. تحدث بيهيونج مرة أخرى.

 

[9,513.]

 

'ماذا؟'

 

[ألم تفهم؟ 9,611.]

 

لاحظتُ مباشرة ماذا كان ذلك الرقم. في ذلك الوقت، قمتُ بـوعدٍ بـ '10,000'.

 

[الكوكبات الذين يحبون شبه الجزيرة الكورية متوترين بشأن عدد المشتركين المتبقيين.]

 

سألتُ بيهيونج، 'هل قمتَ بما قلته لك؟'

 

[... لقد فعلت. لكن لا أعرف ما إذا كان هذا جيدًا بأي شكل. على أي حال، أتمنى لك الحظ. 9,781.]

 

القاعة الكبرى في السماء أظهرت نذير غير عادي. كان هناك عاصفة برقية وأمكن سماع أصوات الرعد المتقطعة. ثم ظهر دوكايبي متوسط في الهواء.

 

[الجميع، لقد كنتم تنتظرون لفترة طويلة.]

 

الدوكايبي المتوسط بدا هزيلاً. على الأرجح أنه كان يعاني من بعض عقاب المكتب.

 

[هل استمتعتم بأنشطة البقاء؟ إن السيناريو الذي كنتم تنتظروه سيبدأ أخيراً. كانت هناك بعض الاضطرابات ولكن ... نعم ، حسنا. إنه سيكون سيناريو ممتع. لنتطلع إليه معاً.]

 

نظر إلي وإلى التجسيدات واستمر في الحديث بنبرة متذمرة.

 

[لقد قمتم بإيقاف أربعة من الكوارث الخمسة. أنا أعترف بإنجازاتكم كلياً. لكن أتعلموا؟ إن الأربعة الآخرين كانوا مجرد لعب أطفال مقارنة بالكارثة الأخيرة.]

 

وجوه الناس أصبحت متوترة. في الواقع، هو كان محق. لا يمكن مقارنة أي من الكوارث الأخرى بكارثة الفيضانات.

 

[اعتمادا على نجاح هذا السيناريو، كل شيء قد قمتم به حتى الآن قد يتلاشى وكل شيء سينتهي. بصراحة، إن احتمالات حدوث هذا تتجاوز الـ 90%. لكن لحسن الحظ ، هناك من يشعر بالأسى لكم ويصرخ معكم.]

 

قبضتُ يدي بقوة. لقد كان يبدأ أخيراً. الحدث الأخير قبل بداية السيناريو الخامس.

 

[إذن، من الان فصاعداً سوف أبداً اختيار الراعي الثاني.]

****************************************************
Ahmed Elgamal
+
آسف على التأخير ليس بيدي. بحاول أخلي الفصول يومية بإذن الله مع دعمكم. ولقراءة الفصل بصيغة pdf من هنا :- https://drive.google.com/open?id=1t3hA6N6cMKp7Fus1jVL597Kfxp3U9-v_
+
لدعمي وتشجيعي عبر باي بال : https://www.paypal.me/AhmedAdelElgamal
للدعم المعنوي اكتب تعليق أو اضغط على زر التوصية.
وشكرا لكم.
 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus