الفصل ١٣: قديس السيف قه ني.

جعلت كلمات روجن هانت محرج، إنه محق لقد قرروا
أذيته لاكنهم الان يحاولون إستخدام قوته
ل ضمان سلامتهم.
رحل فريد و روجن محاولين إيجاد هينا
ولاكن لم يعثروا عليها مؤكدين ب ذالك كلمات هانت
الذي لحق بهم.

" لقد أنقذت حياتك مرة من قبل لذالك أرجوك لو كنت
تمتلك القوه لحفظ السفينه ففعل
أعلم أن بعض الأشخاص هنا لايستحقون  ذالك.
لاكن هنالك أشخاص أبرياء"

تحدث فريد ناظر في روجن بألم. إنه يأمل حقا
إيقاف هذه المذبحه ف بكون طبيعته كطبيب
يكره إزهاق الأرواح.

" لا كني حقا لا أمتلك القوة اللتي تظنانها"

"حسنًا ، يبدو أننا سنموت جميعًا هنا".

تنهد فريد ب يأس.

سيطر القراصنة على جميع الأماكن المهمه في القارب
وقبض على الباقين من الطاقم في مكان واحد.

" امسكوا الفئران التي تختبئ على متن القارب ، وأحضروهم إلى القبطان !"

اختبأ الرجال الثلاثه غير متحركين على الإطلاق.
حتى إبتعدت الخطى عن مكانهم. ثم حاولوا بهدوء
الانتقال لمكان أخر دون أن يتم إكتشافهم.

بعد دخولهم الغرفه مباشرة جاءت ضربات قوية على الباب.

" إفتح الباب. ! "

"لقد وجدونا" أصبحت وجوه هانت وفريد ​​شاحبة ك الموت.

"هل على استخدام قوة النظام؟"
لقد تبقى معه ثلاثين ألف عملة فقط وهي تكفى
إلى استدعاد روح برتقاليه مرت واحده.

"بوم" كسر الباب وتدفق القراصنة إلى الغرفه
محيطين بهم.

" أيها الأوغاد.،هل تظنون أن ب إمكانكم الهرب!؟ "

"حسنًا ، كنت قد خطط لتوفير هذه الروح ، أأمل
أن تعطيني ٣٠٠٠٠ روح جيده!"

"استدعاء روح المستوى البرتقالي! بقيمة ٣٠ ألف بيلي”

تحدث مع النظام بصمت في ذهنه ، عندما أنهى كلمته  ظهر دوامة برتقالية على واجهة النظام.

"استهلاك  30.000 بيلي. استدعاء الروح البرتقالي. قديس السيف قه ني "
يعد قه ني أفضل مبارز لملك تشين في سلالة
مينغ حين دمجت روحه مع روجن إمتلك كل معرفته
وخبرته ب السيف معطيا إياه زخم مبارز.

في ذات الوقت تحرك القراصنة مهاجمين
ثلاثتهم ب نية قتلهم. لاكن تحرك سيف في لحظات
منهيا أمرهم ك الريح.

"سيف جيد"
سيف يمكنه أن يقتل دون أن يلوث ب الدم
يدل على سرعته فقط.

توجه روجن إلى الباب مغادر
لكنه إلتفت حين وجد أن كل من هانت وفريد
لم يتحركا مطلقا.

"ماذا تفعلان. هيا علينا الرحيل؟"

أيقظ صوته الخافت الشخصين اللذين كانا ينتظران الموت .

نظر فريد وهانت حولهما إلى جثث القراصنة ودمائهم
المتدفقه في المكان.

"هل ماتوا جميعًا؟"



 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus