الفصل 8:  القبطانه الصغيره "هينا"

في الأفق يبحر قارب عادي وصغير مثل هذا القارب غالبا
ما يكون راكبوه من البحاره والعمال المهاجرون.

ومع ذلك فإن مايميز هذا القارب هو قبطانه
فتاة صغيره تلف شالا حول عنقها وشعر وردي جميل ونقي   في عمر يناهز السادسه عشر  او السابعة عشر

تقف على قوس السفينه مراقبة بهدوء البحر امامها
تاركه من حولها يتساءلون عما تفكر فبه

صدر صراخ حاد ومفاجئ  من السماء
مقاطعا تأملها

"ما هذا؟"

ظهر في السماء طائر ابيض عملاق. لكن ماصدمها حقيقة
ان الطائر كان يحمل صبيا صغيرا

"hyuu!"

اقترب الطائر من القارب وحين أصبح على ارتفاع
متر واحد من سطح القارب تلاشى الطائر كأنه وهم

"تحطم!"

سقط الصبي على سطح القارب محطمن الألواح الخشبيه
من تحته ليغرقها بدمه

"مااااذا !؟"

" رأيت طائر يسقط من السماء  يتحول إلى صبي".

"يبدو أنه مصاب".

تسبب سقوط روجن على سطح السفينه في جذب انتباه
وفضول البحاره والعاملين عليها

تفقدت  الفتاة ذات الشعر الوردي الطويل  روجن ل يتغير تعبيرها سريعا

"استدعى طبيب السفينه نحن بحاجته هذا الشخص مصاب"

تحرك الجميع بسرعه

وجر رجل مسن من قبلهم

"ما الأمر يا هينا !؟ هذا الرجل العجوز لم يعد شابا بصحة جيدة ليساعدك كما كان من قبل"

خرج الرجل العجوز من بين الحشد وهو يشتكى

تجاهلت هينا شكواه قائلة: "فريد ، قم بفحصه تبدوا إصابته خطيره"

تساءل فريد حين رأى غيبوبة روجن

"من أين أتى هذا الطفل ؟ لايبدو قادم من البحر.
ف ملابسه جافه  "

"من السماء ، سقط من السماء!"

ليصرخ شخص بجانبه مشيرا  إلى السماء.

ب النسبة لهم انه حدث فظيع انقذت الجميله هينا
فتى سقط من السماء امر كهذا يكفيهم للتحدث عنه لمدة شهر

"السماء! "

نظر فريد ل السماء ب غرابه. ويجلس لفحص جسد روجن
 

بعد فترة  هز  رأسه عابسا:"إصابته ليست خطيره
لقد فقد الكثير من الدم فقط لحسن الحظ وجدنا والى فقد لايكون من الممكن انقاذه في الوقت المناسب "

"لا داعي للقلق على إيقاف النزيف واعطائه دما ل التعويض
عما فقده. لقد فقد الكثير من الدم بسبب أداة حادة
أصابت شريانه"

"ابذل جهدك لإنقاذه يا فريد "

ابتسم فريد وجعل روجن يستلقي ليغلق الجرح بسرعه
ويلف الضمادات على الجرح جيدا وامرهم بنقله إلى الغرفه
ليستريح

أراد الحشد نقل روجن إلى الطابق السفلي
لاكن منعهم فريد ف علاج الاصابه يحتاج للهواء
المنعش والشمس والطابق السفلى رطب ومظلم

استقر الأمر على بقاء روجن في غرفة هينا كونها
اكثر الغرف راحه

نظرة هينا للمراهق النائم في سريرها بفضول
لقد كان يقف على طائر فكيف اختفى

استمرت غيبوبه روجن ثلاثة أيام خلالها كانت هينا
هي من تعتني به مما تسبب في انتشار الاحاديث
بين الطاقم والعاملين

"لقد رأيت الانسه هينا تعتني به لابد انها تهتم به كثيرا"

"اه. تعني الصبي الجديد انه وسيم جدا"

"في عصر الآنسه من الطبيعي ان تقع في الحب"

مضى يومين اخرين. واخيرا فتح روجن عينيه
مشوشا ليجد نفسه في مكان غريب

"هل استيقظت"
فوجئت هينا برؤيته مستيقظا

"أين أنا..؟ ماهذا المكان؟ "

"  انت على قاربي. حين سقط من السماء كنت في غيبوبه
فقمنا ب انقاذك"

قامت هينا ب تسليمه كوب من الماء ل الشرب
أغلق روجن عينيه بضعف بعد الشرب متذكرا
كل ماحدث له قبل فقدانه الوعي

"المارينز"!

فتح روجن عينيه بهدوء ناظرا للفتاة اللتي امامه
جلد ابيض ك الثلج، وجه جميل وحساس

" شكرا جزيلا لك على إنقاذ حياتي "

رد له كلماته ب ابتسامة جميله "هل تستطيع أن تخبرني
ب اسمك"

"روجن"

مضى اسبوع على وجود روجن في القارب
مشكلا ب ذلك صداقه مع طاقمه

" يا روجن ألم تحصل على الكابتن بعد"

"الأخ روجن استطيع ان ارى ان اختي معجبه بك
عليك استغلال الفرصه "

انفجر الجميع ب الضحك حين سمعوا كلمات دورون
شقيق هينا البالغ من العمر عشر سنوات

استمتع روجن بهذا الجو الدافئ على القارب
انها مرته الأولى في البحر وقد احب هذا الشعور. 














 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus