أرجح ليو يينغ ذراعه وغادر مع تعبير بارد بعد قول ذلك.

وقف شو يي بحرج في نفس المكان وحاول تخفيف التوتر: * سعال * "ليو يينغ دائما مثل هذا ، من فضلك لا تمانعي في ذلك".

يي وان وان لم ترد. بعد كل شيء ، كانت مستعدة بالفعل لهذا وتوقعت أن لا يصدقها أحد. كانت تعرف أيضًا كيف سينظر إليها الآخرون بمجرد تحذيرها بشأن ما سيأتي.

في وقت متأخر من الليل في البار بالطابق العلوي من الفندق:

بعد أن كانوا على الطريق لمدة يومين ، كان الحراس الشخصيون يستريحون قليلاً في البار.

مجموعة من الناس كانوا يشربون ويدردشون هناك.

"آه ، هل سمعت يا رفاق؟ تلك المرأة تشبه المجنونة في الأيام القليلة الماضية - لقد أخبرت الرئيس أنه ستكون هناك عملية سطو وخطر في المستقبل ، وحثت الرئيس على التوقف عن  المتابعة !"

"إنها تعتقد حقًا أنها صاحبة رتبة عظيمة في الكهانة ، هاه؟"

"هذا هراء! لقد خمنت تلك الزائفة ببساطة ما حدث للقائد بالصدفة ، أليس كذلك؟ لقد توقعت أن يعاني سونغ جينغ من كارثة رومانسية ، لكن مرّ يومين و سونغ جينغ على ما يرام"

سخر سونغ جينغ ، "قال الكابتن إنها كارثة - إنه على حق تمامًا!"

كانت مجموعة منهم تتحدث عندما فجأة ، مشى أجنبي اشقر بعيون زرقاء تجاههم وتوجه مباشرة إلى سونغ جينغ. لمعت عيناه وهو يحدق بالسكين على خصر سونغ جينغ وقال في لغة الماندرين بطلاقة ، "واو ، إذا لم أكن مخطئًا ، فهذه سكين شهير من أسرة تانغ ، أليس كذلك؟"

عندما رأى أن هذا الشخص يعرف أغراضه ، فوجئ سونغ جينغ ، "أجنبي مثلك يعرف فعليًا هذا؟"

"هه ،  انا لا أحب تاريخ الصين فحسب ، بل أحب الصيني ..."

" الصيني... ماذا؟"

"لا شيء ~" ثم قال الرجل ضاحكا ، "لدي العديد من الأسلحة من الصين في المنزل ، هل تريد متابعتي وإلقاء نظرة؟ مكاني قريب ~"

"حقا؟ بالتأكيد!"

...

الصباح التالي.

لم تكن يي وان وان قد نامت طوال الليل تقريبًا حيث كانت تطفو الى الطابق السفلي مثل الروح المتجولة لتناول وجبة الإفطار.

في نفس الوقت في مطعم الفندق:

حاصرت مجموعة من الرجال الكبار شابًا نحيفًا  ، وقاموا بتبيت كتفه وإقناعه واحداً تلو الآخر.

"آه ، لا تكن كئيبًا للغاية ، ولحسن الحظ فقد هرعنا بالوقت المناسب . هذا المغتصب لم يحصل على ما يريد ، حسنا؟"

"من كان يعرف أن  هذا الاجنبي كان مثلي الجنس؟ وحتى كان لديه تفضيل خاص تجاه الرجال الصينيين؟! جذب سونغ جينغ إلى منزله عن طريق الخداع حول السكاكين!"

"الجزء الأسوأ كان أنه استخدم هذا النوع من المخدرات... الحقير! لقد كان قريبًا للغاية! إذا وصلنا إلى هناك في وقت لاحق ، لما تمكنا من إنقاذ زهرة أقحوان سونغ جينغ! كان هذا اللعب مرعباً للغاية ؛ إذا وضع هذا الشيء حقًا في ... "

...

ظهرت الأوردة على جبين سونغ جينغ واصبح وجهه أغمق وهو يستمع. صرخ في غضب حارق: "اسكتوا جميعًا! سأثقب أسنان من يتحدث بما حدث الليلة الماضية !!!"

"نعم نعم نعم ، دعونا لا نتحدث عن ذلك بعد الآن!" الجميع ضحك على عجل لتهدئته.

في اللحظة التي تدخل فيها  وان وان  إلى المطعم ، سمعت النسخة التفصيلية لما حدث وكان من الصعب بالفعل شرحه بكلمات قليلة ...

جلست يي وان وان على الطاولة التي لا تبعد كثيراً عن طاولة سونغ جينغ ، ثم اتصلت بالنادل ، "أيها النادل ، أرجو أن تحضر لي وعاء من شاي الأقحوان ~"

سماع صوت يي وان وان ، سونغ جينغ ، الذي هدأ قليلاً ،  حما على الفور زهرة الأقحوان الخاصة به وهو يحول رأسه بقوة نحو يي وان وان.

 
تمت مزامنة جميع الإجراءات الأخرى التي يقوم بها الحراس الشخصيون مع سونغ جينغ أثناء استدارتهم نحو يي وان وان بمزيد من الدهشة مقارنة بآخر مرة.

في البداية ، لم يفكروا بالامر ، لكن بعد أن رأوا يي وان وان ، تذكروا فجأة حادثة غريبة ...
 

*****
ترجمة ash girl ❤

اقرأ المزيد
التعليقات
blog comments powered by Disqus