المنديل الملطخ بالدماء مع الدوق تشين؟ لم تستطع الخادمة العجوز إلا أن تأخذ نفسا عميقا وهي تنظر نحوه في حالة من الذهول وعدم تصديق .

أي نوع من المزاح هذا؟

لا أحد يعرف متى عاد الدوق تشين الليلة الماضية، وكان من الغريب بالفعل أنه لم يقم بطرد هذه المرأة من فناء الخطمي. لكن ان يسير معها هكذا، لقد خمنت لابد أنه هنا لتقديم الاحترام لوالدته، كيف يمكن له ولهذه المرأة أن يفعلا هذا وذلك ... وأن يحضر معه المنديل الملطخ بالدماء؟ هذه المرأة تكذب، لكن كيف تجرأت على الكذب أمام الدوق تشين؟ هل تتمنى الموت؟ كانت أفكار الخادمة العجوزة مشتته، أرادت أن تسأل لكنها لم تجرؤ على الكلام، وانتظرت رد الدوق تشين فقط.

ألقى كلمة واحدة لونغ في ياه "انتظري" قبل أن يعود بنفسه.

للحصول على الأدلة؟

لم تستطع الخادمة العجوز إلا أن تغطي فمها وتسترق نظرة على مورنغ ونرو التي كانت تتجسس عليهما من بعيد.

تتبعت هان يون نظراتها بفضول لكنها لم تر أحداً.

"أنت ... أنتما الاثنين..." كانت الخادمة العجوز ترتجف، الطريقة التي كانت تتصرف بها ، كما لو كانت تشاهد شخصان يمارسان الرذيلة بدلاً من زوجين، ادارات  هان يون
 عينيها قبل أن تستند على سياج من الخيزران في إنتظار الدوق، في الواقع هي لم تكن واثقة أيضًا، السماء وحدها تعلم إن كان لونغ في ياه سيحضر حقًا قطعة قماش عليها دم. في الليلة الماضية، هي اجبرته فقط على مرافقتها لتقديم الاحترام، لكنها نسيت هذا الأمر. إذا لم يكن هناك قطرة من الدم على المنديل، فسيظل مجيئه معها بلا معنى.

فقط شيء من هذا القبيل يمكن أن يثبت أنها أصبحت زوجته.

على الرغم من أنها كانت تعرف أنه من المستحيل حدوث هذا، إلا أنه كان من الصعب قبول هذه الحقيقة. لا تزال هان يون متمسكة بهذا الأمل الضئيل لأنها الآن زوجته بالفعل.

تزوجت به بسبب أوامر الإمبراطور وليس لأنها  أرادت ذلك. إذا كنت لا تستطيع عصيان أوامر الإمبراطور، فهل يمكنك إلا تضع الحمل على كتفي، من فضلك؟

 
 خفضت عينيها، صامته وهي تتكئ على السياج. كانت الخادمة العجوز تحترق بفارغ الصبر وهي تخطو في مكانها، وتنظر إليها  كل بضع ثوان كما لو كانت مخلوقًا غريبًا. أخيرًا، عاد لونغ في ياه، لكن يديه كانت فارغة. ألم يحضر شيئًا لأنه قرر قول الحقيقة؟ بذلت هان يون  قصارى جهده لتجاهل البؤس في قلبها وابتسمت دون طرح أي أسئلة. لكن الخادمة العجوز  لم تكن صبورة.


"صاحب السمو .... أين هو منديل؟" سألته .

أجاب لونغ في ياه: "سأحضره معي إلى الداخل".

لقد صدمت الخادمة العجوز "صاحب السمو ... صاحب السمو سوف ترى المحظية الكبرى معها، معًا؟"

لونغ في ياه لم يجب عليها. ولم ينظر إلى  هان يون 
 بدأ يسير فور انتهاء حديثه. كانت ساقاه طويلتان، لذا كان يسير بسرعة كبيرة، سارعت هان يون للحاق بالركب قبل أن يتمكن دماغها من معالجة ما حدث. بدأ قلبها يتسارع وهي تتساءل كيف سيتعامل مع هذا الأمر بالضبط. لقد أرادت أن تسأل، لكنها لم تكن تعرف كيف، وتبعته طوال الطريق إلى البوابة الأمامية.

أمامهم وقفت فتاة يبدو أنها في حوالي السبعة عشر أو الثمانية عشر من العمر، نحيلة كالخيط. يبدو أن عاصفة بسيطة من الرياح ستطرقها ارضا،  ترتدي ملابس بسيطة، مع نظرة نقية و لطيفه للغاية في عينيها. لم تكن هذه الفتاة سوى ابنة المحظية الكبرى ، مورونج وانرو. بمجرد أن رآتهم يصلون، سارعت إلى الأمام ونادت بخجل. "الأخ الأكبر، أنت أتيت أيضًا؟"

كان صوت مورنغ ونرو ناعمًا ورقيقًا، بما يكفي لإذابة القلب. لم تستطع هان يوان إلا أن  تشعر برعشه واخذت بالتهديد سرا، يا له من عرض عظيم لزهرة “حساسة و رقيقه"! رائعة و هادئة، كانت مورنغ ونرو تمتلك نوعًا من الجمال يجذب الانتباه أينما كانت. من العار أن لونغ في ياه عاملها مثل الهواء و سار متجاوزا لها.

 يبدو أن هذا الرجل بارد لكل من قابلهم.

"الاخ الاكبر…"
كان صوت مورنغ ونرو دافئًا لدرجة أنه يمكن أن  يذيب عظام المرء، ولكنه أيضا كان مليئًا بالحزن. ارتجفت هان 
 مرة أخرى، في محاولة للتخلص من التخلص من موجة الرعب مرة أخرى . لم تكن تتوقع أن تأتي الفتاة وتطيل النظر إليها، بعيون مليئة بالغيرة وهي تبتسم ثم تتحدث بلهجة لطيفة. "الأخت، أنت جميلة جدا!"


عند انتهائها من الحديث، اخذت يد هان يون بهدوء لتهدئتها."لدى أخي هذا النوع من الشخصية ، لا تكترثي لذلك. تعالي ، سآخذك  إلى الداخل. "


ألم تكن مورنغ ونرو هي التي تمت معاملتها مثل الهواء من قبل لونغ في ياه قبل قليل؟ كانت تتحدث وكأنها السيدة وهان يون مجرد ضيفة على هذا المنزل. بغض النظر مكانة هذه الابنة المتبينة، في النهاية فإن لقبها ليس لونغ. وبغض النظر عن مدى كونها غير مفضلة هنا،  فهي ما زلت الزوجة الرسمية، و ستصبح سيدة هذا المنزل في المستقبل. وضعت هان يون  ابتسامة صفراء.


"شكراً جزيلاً يا آنسة مورونغ، لكن يمكنني أن أذهب بنفسي".
بعد أن تحدثت، دفعت يدها جانباً، واتجهت إلي  الداخل.

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus