السلطة والثروة

الفصل 2 -- العودة الى الوراء قبل 60 ثانية؟


العاصمة بكين.


المنطقة الشرقية، شارع هيبينغ الشمالي.


دونغ شيوبينغ كان لا يزال مصدوماً بسبب تجربة وفاته بالأمس وكيف أنه رأى المستقبل ،و لما سنحت له الفرصة لرؤية والدته وعمته شوان. وكانت هذه هي المرة الأولى التي كان ممتنا لكونه على قيد الحياة. نام في الساعات الأولى من الصباح، حيث كانت الكثير من الأشياء تمر في ذهنه. هذا هو السبب في أنه استيقظ متأخرا نوعا ما على 10 صباحا عندما استيقظ. نهض من أريكته القديمة وتوجه إلى الحمام. غسل وجهه وتثاءب. وتقدم الى غرفة النوم وقال: "أمي، هل أنت مستيقظة؟"


وأجابت والدة دونغ شيوبينغ، لوان شياو بينغ: "أنا مستيقظة، وأنا أنظف الغرفة. هل ما زلت تريد الإفطار؟"


"سأنتظر الغداء" دونغ شيوبينغ يمكن أن يشعر بشيئا من صوت والدته. ودفع الباب على الفور ورأى والدته جالسة على السرير. وكانت تمسح بسرعة دموعها مع الجزء الخلفي من يديها عندما دخل دونغ شيوبينغ الغرفة. ونظرت إليه وأجبرت على الابتسام وهي تحمل صورتها باللون لأسود و الأبيض. كانت صورة زفافها، التي التقطت قبل أكثر من 20 عاما.


دونغ شيوبينغ يمكن أن يشعر بألم في قلبه وهو يجلس بجانب والدته : "تفكرين في أبي؟"


"لا... أنا لست كذلك". أم دونغ شيوبينغ احتفظت بالصورة بعناية وفركت عينيها. "أخرجتها لإلقاء نظرة أثناء التنظيف"


وقد حدث هذا مرات لا تحصى على مر السنين. كانت شخصية والدة دونغ شيوبينغ ضعيفة. في كل مرة تتذكر بعض الذكريات غير السارة، كانت تختبئ في غرفتها وتبكي. شعر دونغ شيوبينغ بالذنب وقال: "أمي، كل هذا خطأي لكوني عديم الفائدة. لا أستطيع الدراسة وليس لدي أي مهارات. لا أعتقد أنني سأتجاوز اختبار الموظف المدني كل ما يمكنني القيام به هو العمل بدوام جزئي في سوق بانجيايوان العتيق خلال عطلاتي. لو كنت أكثر قدرة قليلاً، لكنت قد دفعت ما يكفي من الفواتير الطبية  لأبي، وربما كان لا يزال موجوداً".


ربتت والدته على ساقيه: "توقف عن الهراء. أعرف أن ابني هو الأكثر موهبة وسيكون مسؤولاً حكومياً رفيع المستوى في المستقبل".


دونغ شيويهينغ حرك شفتيه لكنه لم يقل أي شيء.


ابتسمت والدته ولمست يده: "لا تفكر كثيراً. سأصنع لك غداء جيداً لاحقاً"


طبق من لحم الخنزير و الثوم المقلي، طبق من الملفوف البخاري ونصف وعاء من الكونجي. اعتبرت هذا وجبة فاخرة في أسرة دونغ شيويهبينغ. عادة، عندما كان وحده في المنزل، فهو لا يتحمل تناول مثل هذه الأطباق. كان يطبخ بعض الأرز ويقلى بعض الخضروات ويأكلها على الغداء والعشاء. لم يكن ذلك لأن دونغ شيوبينغ كان مقتصداً كان ذلك لأن عائلته كانت فقيرة حقاً.


كان دونغ شيويهبينغ يبلغ من العمر 23 عاماً وكان خريجا جامعي.


كان لديه مظهر والطول متوسط. كل شيء عنه كان عادياً.


وخلال العام الذي أُدخل فيه والد دونغ شيويهينغ المستشفى، استخدموا كل مدخراتهم. في النهاية، كان عليهم حتى بيع منزلهم. الشقة المكونة من غرفة نوم واحدة التي كانوا يعيشون فيها كانت مستأجرة. بعد وفاة والده، فقدت والدته وظيفتها لأخذها الكثير من العطل , كانت نفقات المعيشة في بكين مرتفعة للغاية، وعادت والدته إلى مسقط رأسها في الريف للعمل كمعلمة هناك. كانت تحاول بقصارى جهدها كسب ما يكفي من المال لرسوم جامعة دونغ شيوبينغ. وسوف تعود الى بكين فقط لتكون مع ابنها لمدة شهر او شهرين خلال العطلة المدرسية .


كل نفقات المعيشة والإيجارات والفواتير، وما إلى ذلك تعتمد على راتب والدة دونغ شيوبينغ البائسة، والتي لم تكن كافية. هذا هو السبب في أخد دونغ شيوبينغ لوظائف بدوام جزئي كصراف في محلات السوبر ماركت أو بعض الوظائف غريبة في السوق العتيق خلال عطلاته وعطلات نهاية الأسبوع. بخلاف رسوم مدرسته، كان يدفع كل شيء آخر. كان بإمكانه أن يعيش بنفسه دون أن يطلب المال من أمه.


كانت الحياة صعبة، ولكن 4 سنوات قد مرت في ومضة.


بعد الغداء، احتفظت والدة دونغ شيويهينغ بالأطباق وشاهدت بعض البرامج القديمة بالأبيض والأسود على شاشة التلفزيون. عاد دونغ شيوبينغ مرة أخرى إلى غرفة النوم وبقى هناك يحدق في السقف في حالة ذهول. والآن، لم تعد جميع الجامعات في بكين توفر وظيفة لخريجيها. وكان قد تخرج لتوه من جامعة بكين يونيون. ماذا سيفعل إذا فشل في اختبار موظف الخدمة المدنية؟


تنهد...... سيكون رائع إذا كان لدي حقا قوى خارقة للطبيعة؟


لكنني حاولت مرات عديدة الليلة الماضية ولم تنجح ولو مرة واحدة.


هل أحاول مرة أخرى؟


جاء صوت صرير وفتحت الباب. جاءت والدة دونغ شيوبينغ وقالت بلطف: "سأذهب إلى الطابق العلوي للتحدث إلى السيدة شو. سمعت أن ابنها سيتولى اختبار الخدمة المدنية هذا العام في نفس المكان الذي تجريه أنت أريد أن أرى إن كان بإمكانها أن تطلب من ابنها أن يساعدك في مراجعاتك شياو دونغ جيد في دراسته".


شعر دونغ شيوبينغ بعدم الارتياح في صدره وتمتم بالرد.


"سأعود لاحقاً" قالت وأغلقت الباب.


دونغ شيوبينغ ضغط على  أسنانه لتهدئة نفسه قبل أن يبدأ في تجاربه.


العودة إلى الوراء! تحرك للخلف! تراجع! العودة!


شعر دونغ شيوبينغ أن جسده تحرك، ولكن عندما نظر حوله، لم تكن هناك تغييرات. تبا , لم تكن تلك هي الكلمات السحرية.


فقط عندما كان دونغ شيوبينغ على وشك البدء في قول بعض الكلمات العشوائية ، وفتح باب غرفة النوم.


جاءت والدته ونظرت إليه: "سأذهب إلى الطابق العلوي للتحدث إلى السيدة شو. سمعت أن ابنها سيتولى اختبار الخدمة المدنية هذا العام في نفس المكان الذي تجريه أنت أريد أن أرى إن كان بإمكانها أن تطلب من ابنها أن يساعدك في مراجعاتك شياو دونغ جيد في دراسته".


أصيب دونغ شيوبينغ بالذهول وصاح: "آه؟"


لقد كانت نفس النغمة والكلمات بالضبط.


هذا ما حدث قبل 50 إلى 60 ثانية.


وبرؤية رد فعل ابنها، قالت بهدوء: "أمك تعرف أن لديك فخرك، ولكن ابنها، شياو دونغ كاد أن يسجل علامات كاملة لامتحاناته العام الماضي. إذا كان يمكن أن يساعدك مع خبرته قد يكون لديك فرصة أفضل لنجاح".


أجاب دونغ شيوبينغ في ذهول : "هذا ليس ما قصدته"


نظرت إليه والدته وقالت: "ثم سأذهب".


بعد أن غادرت والدته، أعطى دونغ شيوبينغ نفسه صفعة. هذا هو! لقد نجحت!


دونغ شيوبينغ قمع بسرعة سعادته  وأمسك ساعة منبه صغيرة برتقالية اللون من الرفوف. حدق في الساعة و بدأ في تكرار "الكلمات السحرية".


العودة إلى الوراء! تحرك للخلف! تراجع! العودة!


وواصل دونغ شيويهبينغ ترديد هذه الكلمات من فترة ما بعد الظهر حتى الليل. وبعد العشاء، واصل ترديد الكلمات. وأخيرا ، في الساعة 12.02 صباحا و 28 ثانية ، نجح الانتقال الى الوراء وعاد الى 12.01 و 28 ثانية صباحا . كان هذا بالضبط 1 دقيقة!


لا توجد كلمات يمكن أن تفسر الإثارة التي كان فيها دونغ شيوبينغ .


كان دونغ شيوبينغ يعرف أن الوقت على هذا المنبه لم يكن دقيقاً وأسرع للتلفزيون القديم .


كان هناك برنامج عسكري يعرض الوقت في الزاوية اليمنى العليا. 19: 59: 23.


التبديل على التلفزيون ينبغي أن يستغرق حوالي 19 ثانية. وهذا يعني عندما يستخدم دونغ شيوبينغ "العودة" الآن ، كان بالضبط منتصف الليل. رمش وقدم فرضية جريئة. هذه "العودة" سيتم إعادة تعينها في منتصف الليل، و يمكن استخدامها مرة واحدة فقط في اليوم. عندما يستخدمها، سيعود بالوقت ب60 ثانية الى الواراء.


يا إلهي!!!


إذا كان هذا حقيقي حقا، الحظ قد ابتسم له أخيرا .


التعليقات
blog comments powered by Disqus