15 - التابع الأول

كان ريو الان في غرفته بمفرده وكان امامه عنصرين الأول خشب يحتوي على كميه من الطاقة مستخرج من شجرة معمرة والثاني حجر طاقة احمر اللون.

"شراهة"ريو.

وبالفعل خرج ضباب بنفسجي إلتهم العنصرين.

"إنشاء" ريو.

بدأ شيء بالتكون و لقد إنتهى لقد تكون قناع أبيض مصنوع من الخشب.

[يبدو انك نجحت هذا القناع لايمكن ان يسقط من وجه صاحبه بالإضافة الى تغيير طول صاحبة ] امبر.

"حسنا هذا جيد والأن لنغادر"ريو.

قالها قبل أن يختفي وفجاءه فتحت النافذة الموجودة في غرفة ريو حيث يبدو انه غادر من خلالها.

"يوهو أنا الأن اطير بجانب السحاب..حقا ان الطيران شيء ممتع عند قتالي للتنانين لم يكن لدي وقت لأستمتع"ريو.

[نحن لم نخرج للإستمتاع] امبر.

"اعلم اعلم . حسنا في أي إتجاه تقع غابة تاندرا" ريو.

[لليمين سيد عظيم تسعة نجوم سيستغرق عشر ساعات من الطيران المتواصل ليصل اليها] امبر.

"حقاً ...ماذا؟ هل هذه المدينه؟"ريو.

لقد شاهد ريو مدينه العاصمة زارين والتي تعتبر اكبر مدينه شاهدها حتى اليوم فهي بحجم دولة كاملة على الأرض رغم كونها مجرد عاصمة هنا. كانت مدينه زارين دائرية الشكل تحاط من الخارج بجدار عملاق يسمى الجدار الخارجي ويقابل هذا الجدار من الداخل ملايين البيوت الخاصة بالمواطنين , هناك ايضاً الأسواق والحدائق والمتاجر. وبعد إنتهاء منازل المواطنين يقع السور المتوسط الذي يفصل بين منازل المواطنين العاديين ومنازل التجار والحرفين الكبار وصغار النبلاء ثم يليه الجدار الداخلي وهناك ستجد القصور الفخام الخاصة بكبار النبلاء والجنرالات وسفراء الإمبراطوريات وبعدها هناك مساحة كبيرة من السهول الفارغة حتى مركز الدائرة الذي يقع فيها القصر الإمبراطوري وحوله قصور الأمراء.

[ريو لا وقت لدينا للمشاهدة] امبر.

"حسنا"ريو.

وبسرعة إنطلق ريو بإتجاه غابة تاندرا وفي خلال خمس دقائق وصل .

كانت سرعة إستعادة ريو للطاقة عالية وتزيد السرعة بإستمرار حالياً 170الف في الثانية.لو علم أي شخص على وجه القارة البشرية بهذا لصدم حتى الجنون.

حط ريو على الأرض الان كان امامه غابة كبيرة جداً.

[الوحوش عالية المستوى توجد في المركز لذلك من الأفضل ان تطير الى المركز] امبر.

"حسنا" ريو.

قالها قبل أن يطير.

وبالفعل وصل ريو الى مركز الغابة وحط على الأرض مجدداً عندها سمع هدير مخيف لوحش كان يركض بإتجاهه.

غاااااااااااااه.

تحطمت الأشجار جراء تقدم هذا الوحش الذي سرعان ماظهر.

[إنه وحش العقرب السام مستواه 70 طاقته100مليون يتميز بدرع شديد السماكة حتى سيد أعلى نجمتين سيواجه بعض المصاعب عند...]

"هل تقصدين هذا؟"ريو.

[لماذا قتلته؟ لم يكن لدي الوقت حتى لأشرح] امبر.

"هل أنت غاضب؟"ريو.

[غبي انا لا أملك مشاعر لأغضب] امبر.

"لا يجب ان نضيع الوقت لنذهب"ريو.

وبالفعل بدأ ريو الركض والقفز على الأشجار وهو يبحث عن فريسة.

حتى الأن إستطاع صيد صرصور المستوى69 الذي يمتلك 90مليون نقطة طاقة, وذبابه المستوى72 التي تمتلك 300مليون نقطة طاقة , وبعوضة المستوى 71طاقتها 200مليون.

كانت كل هذه الوحوش تعتبر كارثة حتى على مستوى الإمبراطورية لكن بالنسبة لريو الذي يمتلك جسد المحرمات والهاكي وطاقة الدمار التي تعتبر واحدة من الطاقات الأكثر نقاء ضربه واحده فقط كفيله بقتلهم.

فجاءه وقع نظر ريو على ثعبان ضخم جدا ويملك حراشف قاسية تغطي جسده.

[ احذر انه في المستوى84 طاقته هي 5مليار]امبر.

في تلك اللحظة لمح الثعبان ريو عندها أستشعر قوته حيث انه كلما زاد مستوى الوحش ازدادت قوته وذكاءه بمستوى كبير حتى ان وحوش المستوى 60 فما فوق تستطيع الكلام الأمر فقط ان ريو لم يمنحهم فرصة لذلك.

"وقح, رغم انك اضعف مني تتجراء على دخول منطقتي؟" السيد ثعبان.

"هاااااه هل قلت للتو اني اضعف منك؟" كيف تجرؤ؟"ريو.

غضب ريو كثيراً صحيح ان الغضب في هذه المواقف يعتبر شيء احمق لكن ان يعتبره مجرد وحش انه ضعيف رغم مامر به من المتاعب للحصول على هذه القوة شيء جعل قلب ريو يعتصر ودمه يفور.

"أتعلم شيء أيها الثعبان الدنيء إذا إستطعت التحمل لمده ثانيه فقط سأصدق كلامك" ريو.

عندها لمعت عيون ريو فجاءه ظهر مكعب اسود بجانب ريو الذي ادخل يده فيه واخرج خنجر في منتهى السواد كان الخنجر الذي صنعه ريو اليوم وكان المكعب الأسود احد المهارات التي إبتكرها ريو طوال هذه السنوات الثلاث واستخدمه لتخزين ادواته.

عندها بدأت طبقة سوداء تغطي الخنجرهذه الطبقة لاشيء سوى هاكي التصلب الذي تعلم ريو استخدامه قبل سنه واحدة أيضاً بدأ وهج شفاف من الطاقة يغلف الخنجر كان ريو يعزز خنجره ويغطيه بطبقات من الطاقة حيث إستخدم لتعزيزه 10مليون نقطة طاقة.

كل هذا حدث في ربع ثانيه, فجاءه إختفى ريو من مكانه وظهر خلف الثعبان في السماء وكان يمد يده اليمنى التي كانت ممسكة بالخنجر الى الأفق.

فجاءه خرج وميض أسود من أسفل رأس الثعبان .سقط رأس الثعبان متدحرجاً في الأرض قبل ان يتبعه جسده , واستمر الوميض الأسود في مساره مدمرأ جزء كبير من الغابة.

"شراهة" ريو.

في تلك اللحظة خرج ضباب بنفسجي من ريو والتهم الثعبان بشكل كامل لكن الغريب انه لم يتوقف واتجه بإتجاه المنطقة التي دمرها الوميض الأسود وابتلع كل الكائنات التي ماتت جراء الوميض الأسود.

" هل هذا يكفي أمبر ؟" ريو.

[نعم ] امبر.

" امبر كيف يمكنني معرفة الأشياء داخل الشراهة؟" ريو.

[فقط فكر فيها] امبر.

بدأ ريو التفكير في قانون الشراهة وبالتزامن مع بدأ تفكيره بدأت معلومات تدخل دماغه وكانها كانت موجوده سابقاً.

"واو هذا حقاً كم كبير من الأجساد.....هاه لحظة ماهذا؟ هل هذه الأنويه الخاصة بالوحوش التي قتلتها؟ الا يعني هذا انني استطيع استخدام طاقتها لي؟" ريو.

[ لن تستطيع اخذها لك مباشرة لأنها ليست متوافقه مع روحك وجسدك وطاقتك, لكن تستطيع إستيعابها كما تستوعب الطاقة من الهواء لكن بما انها طاقة مركزة ستحتاج أولاً لإطلاق سراحها في منطقة مجهزة بمصفوفة ذات مستوى عالي لحجز الطاقة ومنعها من الهرب ثم تبدأ بالإستيعاب لكن انت خصيصا لاتحتاج للمصفوفة لأنك تملك الشراهة لذلك تستطيع إطلاق سراحها بداخل الشراهة وإستيعابها] امبر.

"لكن مالفائدة؟ الم تقل انه يجب علي إستيعابها ايضاً؟" ريو.

[نعم , لكن بما انها طاقة جاهزة للإستخدام وليست طاقة من الجو والتي في العادة تكون غير نقية لدرجة كبيرة وأيضا بما انها كثيفه فسرعه إستيعابها ستكون أسرع من إستيعاب الطاقة من الهواء بمئات المرات] امبر.

"هل هناك إستخدام اخر لها؟ فكما تعلم لا يزال علي الإنتضار لسنتين لإكتمال إستعادة طاقتي قبل بدأ الإستيعاب . اليس هذا ما اخبرتني فيما مضى؟"ريو.

[حسناً هذا صحيح. تستطيع إستخدامها لصنع الحبوب والأسلحة والمصفوفات ] امبر.

"حقا هذا جميل"ريو.

عاد ريو للتركيز في قانون الشراهه ليكتشف شيء غريب اخر.

"امبر هل هذه الأشياء الكروية التي تشع بمختلف الألوان وتحاول الخروج من الشرهه هي الأرواح؟" ريو.

[نعم] امبر.

"كيف يمكنني إستخدامها؟"ريو.

[في رفع مستوى روحك لكني لا انصحك بهذا لأنك ستحتاج مليارات الأرواح مثل هذه لتحسين روحك بشكل طفيف لذلك يفضل إستخدامها عند إنشاء الكائنات الحية او لدمجها مع الأسلحة او عند صنع حبوب الروح] امبر.

"اه شكراً. وبما اننا انتهينا من هذا لنبداء صنع..." ريو.

فجاءه احس ريو بشعور غريب يجذبه الى مكان ما.

"امبر هل شعرت بهذا؟"ريو.

[بالطبع فحواسنا واحدة] امبر.

"لنذهب"ريو.

بدأ ريو بالطيران بسرعة كبيره بإتجاه المكان الذي يصدر هذا الشعور الغريب.

وصل ريو الى امام فتحة كهف في جبل مرتفع.

"اذا من هنا يأتي هذا الشعور الغريب"ريو.

[نعم استطيع الشعور بطاقة ذات كثافة عالية من هنا] امبر.

عندها بدأ ريو بالمشي بإتجاه الكهف, وصل الى امام المدخل ودخل وسرعان ماتعمق فيه . في كل خطوة يخطوها ازدادت كثافة الطاقة وازداد الضلام. حاول ريو إشعال شعله من الطاقة لإضاءه المكان لكن الطاقة الكثيفة منعت إصدار ريو لأي طاقة. لكن ريو قام بمضاعفة الطاقة وتغليفها بالهاكي واخيراً إستطاع تكوين شعله ينير بها دربه.

بعد مده من المشي وصل ريو الى غرفة في نهاية الكهف كان سقف الغرفة سماء رمادية وكان هناك العديد من الأعمدة المكسورة . نظر ريو حوله وشاهد كتابين واحد كبير والأخر صغير. توجه ريو بإتجاه الكتابين وصل اليهما ورفع الكبير فتح اول صفحة كان هناك عنوان لكنه كان مكتوب بلغة غريبه.

"ماهذه اللغة؟" ريو.

[انها أحد اللغات الرئيسية في الأبعاد] امبر.

"هل تستطيعين قراتها؟"ريو.

[نعم. هذا الكتاب هو كتاب تقني بعنوان (تقنيه الأنويه المتعددة) انه يشرح طريقة مميزة لإستيعاب الطاقة وتشكيل النواة وهو بالفعل كتاب ذا مستوى تجاوز الكوكب وتجاوز قدرة هذا الكون] امبر.

"حسنا هذا هذا جيد سأتدرب عليه"ريو.

[ليس الأن بعد إكتمال الإستعادة] امبر.

"حسنا حسنا"ريو.

قالها بخيبه امل.

ادخل ريو الكتاب الكبير في المكعب الأسود ثم امسك بالكتاب الصغير وفتحه كان مجرد دفتر يوميات عادي والغريب انه كان مكتوب بلغة غريبه ايضاً لكن بشكل او بأخر تمكن ريو من قرأته.

{انا دافني كروكر, كنت تائهة في الظلام , لقد تدمر موطني وقتلت عائلتي, كنا أقوياء نجوب الأبعاد لكنه كان قوياً جداً حقاً كم اكرهه, لقد سلب مني كل شيء, هربت ,حقا لقد هربت فقد كنت خائفة . منذ ذلك اليوم قررت الإنتقام صحيح انني لاأعرف من هو وأين هو الأن لكنه اخبرنا بإسمه عندما كان يقتل اختي التي وفرت لي الوقت للهرب لقد كان اسمه هو......}

"هاه ياللأسف بقيه الكتاب محروق"ريو.

"حسنا لا يهم يجب ان أنجز المهمه التي خرجت من اجلها" ريو

"اذا اولاً احتاج التفكير في تحليل المواد الموجوده داخل قانون الشراهة ثم ضغطها ومشاركتها مع قانون الإنشاء والتفكير في الجسد الذي اريد صنعه مع مراعاة خصائص الجسد المراد صنعه"ريو.

بدأ ريو التركيز وبالتالي بدأت المواد داخل قانون الشراهة مثل أجساد الوحوش ودمائهم بالتحلل بالإضافة الى معدن غريب اسود اللون ذا خطوط ذهبية كان الشراهة قد إبتلعه عندما إبتلع المنطقة التي دمرها الوميض وبعد تحلل المواد اصبح هناك جبال من ذرات العناصر المتحلله التي بدأت بالتجمع ثم الخروج من جدار الشراهة الموجود داخل ريو لكن سرعان مادخلت الى كتلة بيضاء كانت قانون الإنشاء كل هذا حدث داخل وعي ريو.

فجاءه بدأ شيء بالتشكل امام ريو كان هناك العديد من الألوان التي تمتزج مع بعضها البعض وسرعان ما إكتمل الشكل وتكون الجسد. لقد كان جسد مخلوق ذا لون اسود مذهب يحوي على اجنحة كاجنحة الحشرات وجسده الخارجي مكون من درع اسود وذهبي ويملك اربع اذرع وذيل عقرب ورأس هجين من عدة حشرات.

[لقد شكلت الجسد الأن ينبغي عليك إجتذاب الروح . ركز بشده فهذا شيء خطير] امبر.

بدأ ريو بتركيز وعيه في قانون الإنشاء والتفكير بتجاوز الحدود بعد فترة من التأمل تحول المكان حول ريو الى فراغ لانهائي.

فتح ريو عينيه.

"اذا هذا هو الفراغ"ريو.

لم يكن يوجد شيء هنا . كان حرفياً فراغ.

كان ريو يطوف في الهواء لكونه في الفراغ فلاجاذبية ولا ارض .

بدأ ريو بالتفكير انه يتقدم للأمام وبالفعل بدأ جسده بالتقدم, زاد من سرعته في عقله فزادت سرعة جسده واستمر بالتقدم لمدة طويلة جداً.

"اعتقد ان هذا إستمر لمئة سنه. هناك خطاء ما اخبرني امبر انه عاده لن يطول الوقت اكثر من سنه حتى اعثر على روح.....هاه"ريو.

فجاءه احس ريو بشيء يصدر مشاعر مختلطة من الكره والحقد والغضب والرغبة في التدمير. عندها إنطلق ريو بإتجاه هذه المشاعر.

" عشر سنوات حتى اصل أليك. أخيراً وصلت لكن بحق الجحيم ماتكون"ريو.

كان امام ريو الأن كتلة من الضباب الأسود والأحمر. كانت هذه الكتله تبعث نية قتل كبيره وكره هائل لدرجه ان هذه الكراهيه قادرة على تدمير الكون .وهذا يفسر سبب إختفاء الأرواح الأخرى.

"هاه روح أخرى هنا ؟ يجب عليك الفناء يجب عليك الخضوع لي" الكتلة السوداء والحمراء.

بدأ فكر ريو يهتز من هذه المشاعر الشديدة والقادرة على تدمير اكوان كاملة لكن.

"انا ريو كوهاي انا من سيحكم كل سلاسل الأبعاد. انا من سيقف في الذروة لذلك إخضع لي" ريو.

"هاه مجرد شخص يريدني انا ان اخضع؟ اعطني روحك" الروح السوداء والحمراء.

وبالفعل هجمت الكتله ذات اللون الأسود والاحمر على ريو . حاول ريو المقاومة لكن سرعان ماسقط امام هذه الكراهيه.

وبدأ الضباب بتغليفه. فجاءه بدأ شيء داخل ريو بالإرتجاف كانت الوردة الموجوده اعلى الشجرة التي تمثل روح ريو كانت تشع الأن بضوء ذهبي شديد الوهج.

فجاءه بدأت طاقة ذهبيه تغلف ريو وتصد ضباب الكراهية وبالفعل إستطاعت الدفاع بنجاح لكن الضوء الذهبي لم يكتفي بالدفاع وانتقل الى الهجوم وبدأ بمهاجمه كتله الروح المليئة بالحقد والغضب حتى دفعها بعيدا.

"من انت ؟ كيف تملك هذه الروح؟" كتله الروح

عندها وقف ريو في الفراغ بعزم وكان الضوء الذهبي يشع منه بقوه.

"اخبرتك مسبقاً. انا ريو كوهاي الحاكم المطلق لكل شيء في المستقبل, وانا اظهر لك رحمتي واسمح لك ان تكون تابعي وجزء من قوتي. سأعطيك الجسد وستعطيني الولاء , وسنحكم العالم , لا سأحكم العالم بمفردي وستكون احد سيوفي . هل تقبل؟" ريو.

"بعد ان أظهرت روحك هذه القوة فلا أعتقد اني سأضل موجوداً ان رفضتك حيث انني لا أستطيع مقاومه هذا الضوء لذلك سأخضع, لكن عدني بأنك ستنفذ كلامك" كتله الروح.

" هذا وعد من شخص سيكون ذات يوم وجود يحلم الأباطرة ان يكونو مجرد خدم عنده"ريو.

"اذا انا تايفون اعلن الولاء للحاكم المطلق" كتله الروح.

"لقد قبلت ولاءك" ريو.

في تلك اللحظة فتح ريو عينيه في كوكب البداية. كان الجسد الذي صنعه للتو يشع بوهج قوي فجاءه سقط عليه ضوء مكون من الأسود والأحمر وحط على الجسد ودخل فيه.

عندها فتح الجسد عيونه الذهبية واضاء منها وهج حيوي يعلن بإرتباط الروح بالجسد.

" سيدي " الروح

انحنى الجسد لريو.

"هل تذكر ماضيك ؟" ريو.

" لا سيدي فقد مكثت روحي في الفراغ لمليارات السنين.وقد فقدت كل ذكرياتي "الروح.

"اذا الشيء الوحيد الذي تذكره هو اسمك"ريو.

" اسمي؟ ما اسمي؟ هل لدي إسم؟ لا استطيع التذكر" الروح.

[يبدو انه يعاني من خطب في ذكرياته]امبر.

" لا داعي للتذكر. اسمك هو تايفون وانت تابعي . هذا هو الشيء الوحيد الذي يجب ان تعرفه"ريو.

" انا تايفون وانا تابع السيد"تايفون.

"اذ لنصنع لك سلاح" ريو.

عندها بدأ ريو إستخدام بعض المواد الأوليه التي لاتزال في قانون الشراهة واستخدم قانون الإنشاء لإنشاء سلاح وبالفعل بدأ يتكون شيء واكتمل .

لقد كان رمح طويل اسود اللون طرفه الحاد ازرق مخضر. كان سلاح ملحمي عالي المستوى , وقد كان يملك خاصية فريدة تسمح له بالنمو عن طريق القتل.

تعلم ريو إضافة الخصائص للأشياء التي ينشئها من امبر.

" خذ هذا سلاحك إعتني به" ريو.

"امر سيدي" تايفون.

كانت نقاط طاقة تايفون 400مليون نقطة طاقة وقد كانت شديدة النقاء.

"اه اشعر بالصداع" ريو.

[هذا طبيعي فقد إستنفذت كمية كبيرة من طاقتك . طاقتك المتبقية هي مليون نقطة فقط]

كان ريو لايزال الأن في الكهف الذي عثر فيه على الكتابين. امر تايفون بحمايته وامتد على الأرض ونام بعد ان اخبر امبر ان يوقظه عندما يعيد جسده تعبئه الطاقة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تأليف: إمبراطور الدمار.

رأيكم بالفصل؟

يرجى إضافة الرواية للمفضلة لكي يصلك إشعار عند نزول فصل جديد.

وشكرا

2021/11/08 · 170 مشاهدة · 3054 كلمة
نادي الروايات - 2021