[العيش من جديد]


في احدى الغابات في ضواحي البلدة كان هناك طفل يبدوا من صفاته أنه في سن العاشرة, كان يلبس قميص ابيض للتدريب ويملك شعرا اسود وعينين سوداويين.


بعدما انتهى من تمارينه الصباحية من جري ولكم الأشجار, تمدد على الأرض العشبية مستسلما لتعبه.


بينما كان مستلقي تمتم بكلمة "حالة"


فجأة, ضهرت قائمة أنيقة بحجم شاشة الحاسوب أمامه.


الاسم: أكيو

العمر: 10

المستوى:8

الجنس-العرق: ذكر-شيطان (السلالة غير مفعلة)

الألقاب: [مزارع استثنائي]

الاحصائية:

القوة: 36

الرشاقة:36

التحمل:36

البراعة:36

الذكاء:36

المهارات:

لا يوجد


في البداية عندما كان في المستوى 0 كان يملك 20 نقطة في كل احصائية, وعن طريق التدرب يستطيع الترقي في المستوى وعن كل مستوى تزداد الاحصائيات بنقطتان لكل واحد لذا ففي المستوى الثامن فجميع احصائياته 36.


ولكن أكثر ما يزعجه هو أن جنسه هو شيطان ولكن بغض النظر عن الكيفية التي يرى بها والديه فهم كانوا مطابقين تماما للبشر ومن غير الممكن أنه تم تبنيه فأخوه التوأم هو بشري.


"لابد أن هاكروث يعبث معي"


بدأ أكيو بالتذمر, وهو يظن أنى ذلك الهاكروث يقوم بالعبث معه, اذا اراد جعله مخلوق قوي فعلى الأقل يجب ان يولد كتنين ومع ان الشياطين اقوى من البشر الا انه لايمكن اعتبارها بتلك القوة الهائلة في العصر الحالي.


عندما كان أكيو غارقا في أفكاره اتى اليه طفل يشبهه في الملامح الا انه يبدوا اقصر قليلا ويملك شعر وعينين بنيين.


حملق أكيو به بعناية وبعد ملاحظة انه كانت هناك كدمة على وجهه سأله بتعجل.


"جين, أخي الصغير, هل يتم التنمر عليك مجددا؟"


كانت نبرة أكيو مليئة بالغضب والانزعاج, فأخوه التوأم الصغير يملك بنية جسدية ضعيفة لذا فبعض الأطفال من البلدة كانوا يتنمرون عليه.


"الأمر ليس كذلك لايجب عليك ازعاج نفسك"


قام جين بانكار ذلك على الفور, السبب ليس انه يخاف من المتنمرين بل كل مافي الأمر هو انه لا يريد جلب المشاكل لأكيو.


"أخي الصغير, لاتقلق, اليوم أنا سوف اضربهم حتى يصبح لديهم وجوه الخنازير"


توجه أكيو للبلدة وراح يبحث عن اولئك المشاغبين, بعد فترة من الوقت فهو قد وجدهم أخيرا.


كانوا مجموعة من ثلاثة اطفال, هؤلاء الأطفال كانوا يتنمرون على جين بسبب ضعفه ولكنهم دائما ماكانوا خائفين من أكيو.


جين ولد بهيئة جسدية ضعيفة ولكن على العكس فأكيو ولد بذكاء وقوة خارقين فهو كان يستطيع المشي في عمر الستة اشهر وتعلم اللغة بالكامل بعد اكمال سنة واحدة.


فور أن رأى المشاغبين الثلاثة أن اكيو قد جاء فهم قد خافوا على الفور و حاولو الهرب ولكن أكيو قد تبعهم وقام بالقبض عليهم.


قام بالجلوس فوق صدر احدهم وبدأ بتسديد اللكمات على وجهه حتى انتفخ واصبح وجهه مماثلا للخنزير.


ومجددا قام بضرب الطفل الثاني حتى اصبح مماثلا للنموذج الأول وهكذا ايضا بالنسبة للثالث.


عندما انتهى من تعليم المشاغبين الثلاثة درسا مناسبا, استدار ناحية جين وقال له:


"اخي الصغير, لاتقلق, انا متؤكد انهم لن يجرؤو على ازعاجك مجددا"


عند مشاهدة اخيه يبتسم بسعادة بعدما قام للتو بتحويل 3 شبان وسماء الى 3 خنازير قبيحة لم يكن بوسع جين الا ان يرتعش قليلا.


"على اي حال, أمي قالت لي ان انادي عليك لكي نأكل الغداء لذا فعلينا الاسراع الأن"


بعد العودة للبيت كانت اول من استقبلتهم هي أمه كيتلين, كانت كيتلين تملك جسما رشيقا و شعرا احمر ناعم وطويل يصل لاسفل ظهرها (لايروح تفكيرك بعيد) وتملك اعين قرمزية براقة.


"جين, أكيو, مرحبا بعودتكما"


وعلى الطاولة كان هناك ابوه هيمال, كان هيمال شخص رياضي طوله حوالي المتران كان يملك شعرا واعين بنيين يشبه جين, كل مايعرفه اكيو انه قبل ان يصبح هيمال لورد البلدة فهو كان يعمل في الجيش خلاف ذلك فهو لايعلم شيء عنه.


"مرحبا أمي" اجاب جين وأكيو بنفس الوقت وسارعوا للجلوس على الكراسي بجوار الطاولة.


وضعت كيتلين مختلف الأطباق فوق الطاولة الخشبية مما جعل لعاب هيمال وجين يسيل, عندما رأى أكيو منظر الأب وابنه بهذه الطريقة تنهد ببرود وقال:


"قلة أدب, انتما لا تتحليان بأداب المائدة"


بسماع ابنه يقوم بوعظه بطريقة باردة لم يسع هيمال الا أن يقوم بالاحتجاج:


"طفلي الصغير, لما لاتقوم بالتغاظي عني قليلا, كل خطأ أقوم به انت تلاحظه"


"بدلا من ذلك انت تتغاظى عن كل الأخطاء التي تفعلها كيتلين"


حملق أكيو بأبيه هيمال قليلا ورد عليه:


"أمي هي امرأة جميلة, من واجب الرجل الاهتمام بالمرأة وان يغض البصر عنها"


بعدما انتهيت كيتلين من تحظير المائدة قامت بالجلوس بالكرسي الموجود بجانب ابنها اكيو وقالت.


"عزيزي (هيمال وجين) عليكما التعلم من أكيو قليلا"




حملت العائلة أعواد الأكل وشرعت بالأكل, هيمال وجين كانوا يتناولون بسرعة ولكن الأشخاص المقابلين لهم...


لو سمع شخص ما حديثهم من قبلل لضن انهم اشخاص نبلاء يتحلون بأداب المائدة ولكن الأن هم كانوا يتناولون بسرعة جنونية, وهكذا انتهيت الأطباق التي كانت تكفي 10 أشخاص بدقائق معدودة من قبل 4 أشخاص فقط وكان أكيو و كيتلين قد تناولوا اكثر من 70% منها.


-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


الفصل الثالث وهو ايضا اطول فصل كتبته بحياتي


اقرأ باقي الفصول فور نزولها فقط على نادي الروايات


www.Rewayat.Club
شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus