"ألم أقل لكي أن لا تبحثي عني يا امرأة!" (رو فنغ) يصفع (لي نا) بشده.
 تقع محطمه على الأرض .. جسدها الكبير من الدهون  ينتج صوتًا كبيرًا مما يجعل (رو فنغ) يشعر بالأشمئزاز. ثم يمسح يده التي لمست 
وجه (لي نا) مقرف جدا.

ثم تظهر علامات الصفعة على (لي نا)هناك خط من الدم يتدفق من فمها. مظهره فظيع للغاية والدموع تسقط تلقائيا من عينيها. مع يدها المرتعشة ، تحاول أن تلمس وجهها لكنها تبدو مؤلمة للغاية ويصبح صوت تنهداتها أعلى.

لماذا تفعل هذا بي؟ لقد وعدت بالحب والعناية بي. ألا تتذكر؟ (لي نا)  تصرخ في (رو فنغ) . لا تستطيع أن تصدق أن حبيبها يمكن أن يعاملها هكذا. لقد فعلت كل شيء فقط لتكون معه ، والآن تركها!

هل تقصدى عهد منذ سنوات؟ أنا لا أتذكر ذلك. هل تعتقدى بوجه مثل وجهك يجعلنى سأنظر لكي؟ هل تعيشين في الاحلام؟
 (رو فنغ)يضحك بسخريه على المرأة البدينة السخيفة أمامه.

امرأة تأتي وتسحب يد (رو فنغ)، "حبيبي ، من هذه؟" المرأة تبدو جميلة جدا ومثيره. ثم تنظر بعبوس الى البائسة (لي نا). عيناها مليئة بالاشمئزاز. يمكن لـ (لي نا) أن ترى كيف تميزت بجلدها الأحمر من قبلاته وهذا يجعل قلبها يؤلم بشده. تفقه(لي نا)  ان هذه المرأة هي مساعده (رو فنغ).
"لا أحد .. فقط معجبه مجنونه تحاول لفت انتباهي" (رو فنغ) يضع يده على وسط الفتاة ثم يقبّلها أمام (لي نا)

 قلب (لي نا) يرتعش بشده. إنها لا تستطيع أن تتقبل
 كيف يستطيع (رو فنغ) أن يفعل ذلك لها. لقد أتت فى هذه الرحلة البحرية فقط لأنها سمعت أن (رو فنغ) سينضم إلي هذه الرحلة.

حتى الحصول على هذه المعلومات كلفها كثيرًا لأن معلومات (رو فنغ) كممثل مشهور مكلفة للغاية. تذكرت مدى صعوبة محاولة مساعدته.

كان لا يستطيع تحمل تعيين مدير اعمال ، فقد تطوعت بنفسها لتكون واحدة لإدارة جدول أعماله والمشاركة في اختيار أفضل سيناريو له. كلما عاد إلى المنزل وشعر بالتعب ، كانت تدلكه.حتى انها  تعلمت الطبخ لطهي الطعام له.

لقد فعلت الكثير من أجله وحتى عندما انتهى بها  المطاف بالحمل. تتذكر كم كانت تشعر بالألم عند إجراء عملية الإجهاض.

كانت لا تريد القيام بالإجهاض فى اول طفل لهم وطلبت الزواج.
 ومع ذلك ، استمر (رو فنغ) في إقناعها بالقيام بذلك ويسكتها بحجه معالجه الوضع لها

وقال باستمرار أنهم لا يستطيعون إبقاء الطفل بسبب وضعه الاقتصادي ويخشى أن يعاني طفلهم. الإجهاض الأول الذي قامت به مؤلم للغاية وبكيت وهي تنظر إلى الجنين الميت.

ولكن مع وعد بأن (رو فنغ) سيعتني بها عندما يستقر اقتصاديا، لقد ظلت  وفية له وتواصل العمل معه. على الرغم من أنه يسمى عمل ، إلا أنها لم تحصل على أجر.

بعد كسب بعض المال ، استأجر منزلًا صغيرًا لهم ليحتمو فيه.
 وعد (رو فنغ) بشراء منزل أفضل وأكبر لهم بمجرد أن يصبح مشهورا بعض الشيء... ونعم (لي نا) صدقته .

عندما حملت فى طفلها الثاني ، ما زال (رو فنغ) يقنعها بإجهاضه. حاولت (لي نا) أن ترفض وأقسمت أنها ستكون من تربي الطفل ولكن (رو فنغ) صرخ عليها.

نعم! هذه هي المرة الأولى التي يرفع فيها (رو فنغ) يده عليها. ما زالت 
 (لي نا) تتذكر الكلمة التي صرخ بها في ذلك اليوم ، "ألم أخبرك أن تفعلي ذلك! فقط قومي بذلك. هل أنتي صماء؟ يا غبيه!" لم يرفع صوته أبدًا ، لكنه فعل ذلك في ذلك اليوم.

في ذلك الوقت ، ما زالت (لي نا)  تعاني من عصبيته ،  "لا مفر! هذا هو طفلنا. سأقوم بتربيته. حتى لو كنت لا ترغب في الاعتناء به ، فلا بأس بذلك. يمكنني القيام بذلك بنفسي". (لي نا)تصرخ وتندفع على الفور للخروج من منزلهم الصغير.

لم تخطر  ل(لي نا) قط أن معصمها اهتز بقوه من قبل (رو فنغ) حتى وقعت . "لقد تحديتيني! فقط افعلي ما أطلبه منكي القيام به ، وقحة!" قبل أن تقف ، سحبها (رو فنغ) إلى الأرض وبدأ يركلها حتي تجهض.
ضمت (لي نا) بيدها بطنها الصغير لحماية الطفل في بطنها ، 
لكن آثار ضرب (رو فنغ)كانت كبيرة للغاية. تأثر رحمها والاصابه جعلت الدم يتدفق إلى ساقها.

بعد إطلاق أعصابه عليها ، تركها (رو فنغ) وحدها في المنزل. في تلك المرحلة وهي ضعيفة ، فذهبت إلى حالة طوارئ ثم أغمي عليها.

بعد الاستيقاظ ، وجدت أنها تعرضت للإجهاض بينما بجانبها ، استمر (رو فنغ) في البكاء وطلب المغفرة. ابتعدت (لي نا) عنه لكنه ظل يعتني بها كل يوم حتى نمت اللحية على وجهه بشكل غير متساوي.

حالته البائسة واعتذاره لها بلا هوادة حن قلبها له وأخيرا قبلت ان يعود لها مره اخرى. هذه المرة استمرت في إجراء الإجهاض في كل مرة تكون فيها حاملاً لتجنب مزاج (رو فنغ)الذي لا يمكن السيطرة عليه.

إن عمليات الإجهاض المتكررة هذه جعلت جسدها يفقد الاحساس باالألم وتقبلت تدريجياً جريمة الإجهاض كجزء من حياتها. إنها لا تعرف عدد المرات التي قامت بها بالعدد الذي لا يمكن عده.

حتى أتى الطبيب وأخبرها بأنها لم تعد قادرة على حمل الطفل. كان رحمها متضررًا ومتضررًا بسبب عمليات الإجهاض المتعددة. لا يشير السجل إلى المقدار الحقيقي الذي أجرته للإجهاض لأنه في بعض الأحيان قامت بذلك أيضًا في عيادات غير قانونية.

في ذلك الوقت بكت بشدة. انها لم تعد قادرة على أن تصبح أم. في هذه الحالة من الاكتئاب في بعض الأحيان اصبحت تسمع صرخة صاخبة من الأطفال في منزل فارغ.  كانت خائفة وحاولت الوصول إلى(رو فنغ)  
لكن بما أنه كان مشغولًا جدًا بالتصوير ، فلم يكن هناك أحد لمواستها.

نتيجة لذلك ، اشترت الكثير من الأدوية المضادة للاكتئاب وأقراص  للنوم. هذه العقاقير جعلت جسدها أثقل وأكبر في النهاية  بحلول الوقت نظرت(لي نا) إلى المرآة ، لم تعد قادرة على التعرف على نفسها بعد الآن.

انه يجعلها في مزاج الاكتئاب دائما واصبح أثقل ولكن واصلت أخذهم لتهدء. 
ثم أصبح وقت عودة (رو فنغ) إلى وطنه أقل وأقل حتى لم يعد

 (لي نا)  حاولت الاتصال به ، لكن مساعدته الجديده ترد وتقول إنه مشغول وتطلب منها التوقف عن إزعاجه. لكن بلا هوادة ، اتصلت به مرارًا وتكرارًا كلما هاجمها الاكتئاب.

وقبل أن يبتعد عنها تمامًا ، اتصل (رو فنغ) بـ (لي نا) للتوقف عن ازعاجه وان تتوقف عن البحث عنه بعد الآن. وانه يريد التركيز في التمثيل .

لم تعد (لي نا) قادره على الاتصال به ، فقد بذلت قصارى جهدها للبحث عن معلوماته. بعد أن أصبح ممثلا مشهورا ، لم تفكر أبدا في أن (رو فنغ) لديه منزل كبير باسمه. لم يدعها حتى هناك.

لذلك بعد معرفة ان (رو فنغ) سينضم إلى برنامج استضافة على متن سفينة سياحية ، قامت بسحب جسدها الثقيل ودخلت السفينة بشكل متسلل لمواجهته.

لكن الحقيقة كسرت قلبها. كل جهودها لا معنى لها. (رو فنغ) لم يقدرها أبدًا. في حين أن هذين الحيوانات يقبلون بعضهم سألت (لي نا) "لماذا تفعل هذا بي؟ ما هو خطأي؟"و دموعها تتدفق .

توقف (رو فنغ) عن تقبيل مساعدته وابتسم ، "خطأك هو أنك تركتينى منذ سنوات من أجل الثروة". وقال (رو فنغ) بغضب. إنه لا يزال يتذكر كيف كان يتوسل في ذلك اليوم من (لي نا) أن تتبعه إلى المدينة وحتى ركع لها. لكن (لي نا) لم تتراجع.

صرخ من أجلها واتصل بها كل يوم و لكن ينتهي به المطاف وقد ابتعدت عنه. في بعض الأحيان كان يرغب في الموت لأنه أحبها كثيرًا. أصيب كيانه كله بجروح.

حتى أنه تعين عليه تناول الأدوية المضادة للاكتئاب لاستعادة روحه والعودة للانتقام. نعم انتقم!

يريد  من (لي نا) أن تشعر بنفس الطريقة التي شعر بها. هذا اليأس والحزن. كله. لذلك عندما ذهب إلى المدينة ، حاول جاهدا كسب شهرة.

ان يجعلها تبكي بسبب الألم هو انتقامه. يدعها تأخذ الدواء المضاد للاكتئاب هو انتقامه. نعم ، كل شيء هو الانتقام. إنها بحاجة إلى الشعور بنفس الطريقة التي شعر بها من قبل.

"ألا تعرف أنني أُجبرت؟" بكت (لي نا) بشده. لا تستطيع أن تصدق أن (رو فنغ) لا يزال متمسكًا بهذا الماضي حتى الآن.

كان لديكي خيار لكنك ما زلتي اخترتي هذا القرار. هذا عقابك.
 (رو فنغ) يضحك بسخريه. الآن يشعر بالرضا. ثم يمسك خصر مساعدته  وينتقل إلى غرفته.

"لا لا لا!". (لي نا) تهز رأسها. كل شيء كثير بالنسبة لها لتتحمله.  طاردت (رو فنغ) وحاولت مهاجمته.

حاولت مساعدته إيقافها ولكن (رو فنغ) اعطي إشارة لها بالمغادرة.

رؤية (لي نا) التى تتحرك بعصبية بشكل غير طبيعي لمهاجمته يجعله يشعر بالاشمئزاز وبحركه خفيفة من اليد ، دفعها.

ولأن قدم (لي نا) غير مستقره ، فإنها تنتهي بالسقوط. ومع ذلك ، نظرًا لوجودهم على سطح السفينة ، فإن جسدها سيسقط للخلف وتسقط في المحيط.

لإدراكها لحالة الخطر ، حاولت (لي نا) الوصول إلى يد (رو فنغ) لكنه يتجاهلها تمامًا مثلما تجاهلته (لي نا) وهو يراقب سقوطها.

تقع (لي نا)  في المحيط. ولكنها لا تعرف كيف تسبح ، جسدها يغرق في قاع المحيط. كفاحها يجعل طاقتها مستنفدة

تأتي المياه إلى داخل رئتها في كل مرة تحاول فيها التنفس ويخنقها إلى أن يتوقف جسمها عن الحركة.

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus