بعد ذلك ، عاد براندي الى غرفته وهو يحمل الحقيبة السوداء . 


 

 

أراد ان يجهز نفسه جيدا ، قبل ان يبدأ المهمة . 

 

 

 

جلس على سريره واخرج حزمة الأوراق التي بها معلومات حول المبرمج ، قبل ان يبدأ بقراءتها جيدا ، لم يجرؤ على تفويت حرف واحد . 

 

 

 

بعد نصف ساعة تقريبا ، انهى براندي القراءة وتنهد ببطء . 

 

 

 

هناك العديد من المعلومات في هذه الأوراق ، ولكن اغلبها ليست مفيدة له حاليا . 

 

 

 

يبدو ان مبرمج أنظمة التشغيل هذا ، كوسوموتو توميو ، بدأ بتوظيف حراس شخصيين منذ خمسة أيام ، يريد توظيف ثلاثة حراس شخصيين يمتلكون قدرات عالية لحمايته لمدة شهرين كاملين .  

 

 

 

هذا الإعلان ينتهي بعد ثلاثة أيام بالضبط . 

 

 

 

كما ان سعر الاستئجار ليس قليلا ، حتى ان براندي تفاجأ . 

 

 

 

ولكن بما ان ذلك الشخص هو مبرمج أنظمة تشغيل ، ليس من الغريب ان يمتلك ثروة صغيرة . 

 

 

 

بعد بضعة دقائق ، عقد براندي خطته . 

 

 

 

سوف يعمل كحارس شخصي لكوسوموتو توميو ، فبذلك يكون قريبا للغاية منه ، وعندما تسنح له الفرصة ، سوف يبحث في ما اذا كان الاخر يمتلك معلومات عن المنظمة ام لا .

 

 

 

ولكن … 

 

 

 

حدق براندي في الأوراق للحظة . 

 

 

 

شروط التوظيف هي ان يكون لدى الشخص بعض مهارات الفنون القتالية ، لا يهم ان كان رجلا ام امرأة او كم عمره . 

 

 

 

يجب ان يكون جاهزا للحراسة 24 / 24 ساعة تقريبا . 

 

 

 

واخيرا ، يجب ان يكون مخلصًا . 

 

 

 

براندي لم يكن لديه مشكلة مع الشرطين الأخيرين ، ولكن … 

 

 

 

الشرط الأول ، يجب ان يمتلك الشخص بعض مهارات فنون القتال ، لم يكن براندي يتوقع هذا حقا . 

 

 

 

" هل سيقبل بي لو اخبرته انني امتلك بعض مهارات الرماية ؟ فهي مازالت تدخل في صنف الدفاع عن النفس في النهاية … " فكر براندي بصوت عالي . 

 

 

 

على أي حال ، هو لن يستطيع فعل شيء وهو ثابت في مكانه ، يجب عليه البدأ في التجهز فورا .

 

 

 

فقط عندما فكر في ذلك ، فُتِحَ باب غرفته فجأة . 

 

 

 

تفاجأ براندي قليلا ، ولكنه استعاد نفسه عندما راى من الذي دخل . 

 

 

 

لقد كان الطبيب الذي قام بعلاجه عندما فقد الوعي لعشرة أيام . 

 

 

 

" هل يمكنك طرق الباب على الأقل قبل ان تدخل ؟ سيكون من المزعج للغاية … دخولك هكذا كل مرة ! " قال براندي بنبرة انزعاج ، فمن بين جميع افراد المنظمة الذين التقاهم حتى الان ، يبدو انه اعتاد على التصرف براحة قليلا مع هذا الطبيب ، رغم انه مازال يعتبره عدوا . 

 

 

 

" لماذا ؟ هل كنتَ تفعلُ شيئا سيئا ؟ " ابتسم الطبيب وهو يتحدث . 

 

 

 

' هذا الـ … ' بدأ الغضب والانزعاج يندلعان في قلب براندي في نفس الوقت . 

 

 

 

" هاها … على أي حال ، سمعتُ انك ستذهب في اول مهمة لك " ضحك الطبيب بصوت عالي قبل ان يقول . 

 

 

 

" اجل … يبدو انه تم وضعي في فريق الاستطلاع " تحدث براندي بنبرة لا مبالاة .

 

 

 

نظر الطبيب اليه بغرابة قبل ان يقول بانزعاج وهو يحك رأسه " انت … هل انتَ غاضب مني ؟ " 

 

 

 

نظر براندي اليه قبل ان يقول " لا … لست غاضبا على الاطلاق ، فقط … لدي بعض نوايا القتل للشخص الذي اعطاني هاتفا به قنبلة ! " 

 

 

 

" توقعت هذا … " ابتسم الطبيب بقليل من التوتر ، ثم أضاف " لم يكن لدي خيار في ذلك الوقت … فقد فقدتَ ذكرياتك في النهاية … وأيضا ، تلك القنبلة لم يكن هدفها تفجيرك انت ، بل الهاتف ، جين كان يتوقع انك ستكون المنظمة وترمي الهاتف بعيدا ، لذلك المهم أولا هو تدمير الهاتف والبيانات التي فيه ، بعدها يمكننا ايجادك بسهولة … "

 

 

 

" تشه ! انتظر لحظة … الان عرفتُ لماذا كنتَ تكرر جملة ( ستتحول الى أشلاء اذا خرجت كلمة عن المنظمة ) من قبل … هل هذا يعني انكم كنتم تنوون قتلي منذ البداية حقا ؟! " وسع براندي عينيه وهو ينظر الى الطبيب بغضب . 

 

 

 

" … " 

 

 

 

لم يجد الطبيب ما يقوله ، لم يتوقع ان براندي سيتذكر كل هذا … لقد تم حشره في الزاوية هذه المرة . 

 

 

 

فجأة ، يبدو ان الطبيب وجد شيئا مناسبا ليقوله " اذا … ماذا لو اعطيتك تعويضا ؟ اطلب أي شيء ! " 

 

 

 

حقا ؟! 

 

 

 

لمعت عيون براندي بعدما سمع حديثه . 

 

 

 

للحظة فقط ، كان سيطلب من الطبيب ان يجد بيانات العقار واعطاءها له . 

 

 

 

لحسن الحظ ، أوقف نفسه في الوقت المناسب ، فهو يعلم جيدا انه من المستحيل فعل ذلك ، كما انه سيكشف للمنظمة العديد من الأشياء بكلامه وحده . 

 

 

 

ارتفعت زوايا فم براندي لتشكل ابتسامة قبل ان يقول " هذه ستكون اول مهمة لي ، ولكنني لا املك الأدوات المناسبة ، لذلك … اريد هاتفا ، حاسوبا محمولا ، جهاز العاب ، تلفاز ذو شاشة بلازما ضخمة ، ادفع لي ايجار غرفة في فندق خمس نجوم لمدة شهر كامل ، وأيضا … اريد عشر مجموعات من الملابس ، يجب ان تكون كل العلامات التجارية مشهورة وتناسب قياسي ، ولا تنسى شراء سلسلة كاملة من كتب كونان دويل واجاثا كريستي ! " 

 

 

 

" … " 

 

 

 

تجمد الطبيب في مكانه ، حرفيا ! 

 

 

 

بدأ الندم يسيطر عليه فورا ، لما كان عليه ان يقول هذا من قبل ؟ 

 

 

 

كيف لم يعلم ان هذا الفتى امامه ليس سوى الة صرف أموال ؟ 

 

 

 

ولكن … لا يمكنه التراجع عن كلامه ، صحيح ؟ 

 

 

 

استغرق الامر نصف ساعة تقريبا ، حتى قال الطبيب بعد ان تنهد بعمق " حسنا … ستجد كل هذا جاهزا غدا . " 

 

 

 

وبالطبع ، لم يواصل البقاء هنا ، انه واثق لو بقى هنا ثانية إضافية ، فسيفلس فورا . 

 

 

 

…… 

 

 

 

في الغد . 

 

 

 

فعل الطبيب كما قال تماما . 

 

 

 

اصبح براندي يمتلك هاتفا وكمبيوترا محمولا خاصان به ، وقد تأكد من انه لا توجد أي أداة غريبة بالداخل هذه المرة . 

 

 

 

وقد أعطاه مفتاح شقة في فندق ذو خمس نجوم .

 

 

 

لم يضيع براندي الوقت وخرج من غرفته فور ان تسلم المفتاح . 


 

 

لقد شعر انه سيصاب بالجنون لو بقي طويلا في غرفة مغلقة في قاعدة المنظمة ، حقا ! 

 

 

 

…… 

 

 

 

" واو ! " 

 

 

 

كان براندي قد وصل الى الفندق في بضعة دقائق بسيارة اجرة ، وعندما وصل الى غرفته ، بمجرد فتحه للباب ، سقط فكه السفلي على الأرض ، بينما عينيه امتلئا ببريق لامع . 

 

 

 

غرفة واسعة للغاية ، نظيفة ومرتبة ، نوافذ كثيرة ، سرير ضخم في غرفة النوم . 

 

 

 

إضافة الى مطبخ رائع وحمام ، وتوجد أيضا شرفة تظل على الخارج في غرفة النوم . 

 

 

 

هذا …

 

 

 

اليس هذا النعيم بعينه ؟! 

 

 

 

حسنا … لا يمكن مساعدة براندي ، فهذه هي اول مرة له في زيارة فندق ذو خمسة نجوم مثل هذا ، لذلك يمكن القول ان رد فعله اقل من المتوقع . 

 

 

 

دخل براندي الغرفة واغلق الباب من خلفه . 

 

 

 

بالنسبة للمطبخ ، فهو لم يعر له أي اهتمام ، لانه لا يجيد الطبخ ، واذا كان جائعا فيمكنه الذهاب لقاعدة المنظمة ، الطعام هناك مجاني ، إضافة الى انه شهي للغاية . 

 

 

 

توجد مباشرة نحو غرفة النوم ، كان هناك تلفاز ضخم معلق في الجدار ، ويوجد أيضا بالقرب من السرير ، صندوق لتلفاز اخر ، يبدو انه الذي اشتراه الطبيب . 

 

 

 

في منتصف الغرفة يوجد سرير ضخم ، بينما على الجانب توجد الشرفة ، وعلى الجانب الاخر توجد خزانة ملابس . 

 

 

 

فتح براندي باب الخزانة لتتشكل ابتسامة واسعة ومتغطرسة على وجهه . 

 

 

 

عشر مجموعات من الملابس ذات علامات تجارية مشهورة للغاية معلقة في الخزانة ، إضافة الى مجموعتين من ملابس الرياضة وبدلة رسمية سوداء اللون وحقيبة ظهر سوداء ايضا . 

 

 

 

واو ! 

 

 

 

بعد ان تعود على منزله الجديد ، لم يواصل براندي تضييع وقته . 

 

 

 

ذهب الى قاعة الجلوس وجلس على اريكة واسعة ذات لون احمر ، قبل ان يفتح حاسوبه المحمول . 

 

 

 

قام باعداد حاسوبه جيدا ليصبح جاهزا للعمل أولا ، ثم فتح الموقع الذي انشئه كوسوموتو توميو لتوظيف الحراس الشخصيين . 

 

 

 

ليتفاجأ بأن ذلك المبرمج قد قام بتوظف شخصين بالفعل ، ما يعني انه بقي مكان شاغر واحد فقط . 

 

 

 

لم يتردد براندي وضغط على زر طلب العمل . 

 

 

 

لصدمته ، قام كوسوموتو توميو بارسال رسالة اليه فورا . 

 

 

 

- ما هو اسمك ؟ عمرك ؟ الفنون القتالية التي تتقنها ؟ يرجى اخباري بكل المعلومات التي تخصك قبل ان اقرر اذا كنتَ ستعمل ام لا . 

 

 

 

فكر براندي لثانية قبل ان يبدأ بالكتابة . 

 

 

 

- الاسم هو كوروغومي نويتشي ، 19 سنة ، اعمل محققا خاصا ، بالنسبة للفنون القتالية التي اتقنها … فأنا لا ابرع في أي فنون قتالية ، ولكنني تعلمتُ الرماية عندما كنتُ صغيرا ، وعلى الرغم من انني لم احمل المسدس لسنوات عديدة ، الا اني اعتقد انه يمكنني قنص أي شيء بدقة على بعد 10 امتار الى 15 مترا  . 

 

 

 

بالطبع ، كان على براندي الكذب قليلا لمنع الشكوك ، فعمره هو 17 سنة ولكن لا يمكن لشخص تحت سن 18 في اليابان امتلاك رخصة حيازة سلاح او استعماله ، هذه المرة ، انتظر عدة دقائق قبل ان يأتيه رد من كوسوموتو توميو . 

 

 

 

- هل لديك سلاح ناري لاستعماله ؟ ماذا عن الترخيص ؟ 

 

 

 

ابتسم براندي بخفة ، لحسن الحظ ، كانت المنظمة قد تولت أمور انشاء هويتين مزيفتين له . 

 

 

 

كانت الهوية  الأولى تحتوي على اسمه المزيف : كوروغومي نويتشي ، إضافة الى عمر مزيف 19 عاما . 

 

 

 

بالنسبة للهوية الثانية ففيها نفس معلومات الأولى ، فقط ان العمر فيها كان عمره الحقيقي ، 17 عاما . 

 

 

 

كما طلب براندي من الطبيب ان يساعده في الحصول على ترخيص لاستعمال السلاح الناري . 

 

 

 

بهذا ، لا يمتلك براندي أي عوائق . 

 

 

 

- امتلك مسدسا وبضعة رصاصات ، بالنسبة للترخيص ، فانا امتلكه . 

 

 

 

اضطر براندي للانتظار مرة أخرى ، يبدو ان كوسوموتو هذا مشغول بالتفكير . 

 

 

 

 

أخيرا ، بعد نصف ساعة تقريبا جاءه رد منه . 

 

 

 

- يمكنك البدء بالعمل اليوم ، بالنسبة للسعر فسيكون 200 دولار للساعة مثلما اتفقنا .  

 

 

 

" جيد ! " عند رؤية هذا ، ابتسم براندي ، قبل ان يرسل رسالة موافقة للرجل . 

 

 

 

بعدها اغلق حاسوبه المحمول ، وقف وتوجه نحو الحمام . 


 

 

بعد ان اخذ حماما قصيرا ، ارتدى براندي احدى مجموعات الملابس التي اشتراها الطبيب . 

 

 

 

قميصا ابيضا ذو اكمام قصيرة وسروالا طويلا بني اللون .  

 

 

 

وضع قبعة بيسبول سوداء على رأسه ، تأكد من هاتفه في جيبه . 

 

 

 

ارتدى حقيبة ظهر بعد ان وضع فيها المسدس وعلبة واحدة من الذخيرة . 

 

 

 

لم يكلف نفسه عناء جلب القنابل الموقوتة لان الفندق قريب جدا من مكان عيش السيد كوسوموتو ، ولكن للاحتياط فقط ، ارتدى ساعة اليد الذكية المسؤولة عن تفعيل القنابل في يده . 

 

 

 

بعدها ، خرج من غرفته ، اغلق الباب باحكام ومشى بعيدا . 

 

 

 

" وقتُ بدء المهمة ! " 

 

 

 

—————————— 

 

 

 

نهاية الفصل السادس عشر . 

 

 

 

أتمنى ان تكونوا استمتعتوا بالفصل . 

 

 

 

اعتذر على التأخير .
 

التعليقات
blog comments powered by Disqus