بعد خروجه من الفندق ، أوقف براندي فورا سيارة اجرة ، ليذهب الى حي بيكا حيث يعيش المبرمج كوسوموتو توميو . 





لم يستغرقه سوى نصف ساعة تقريبا حتى وصل الى المكان المحدد . 





كان بيتا واسعا من الطراز الياباني التقليدي ، ذو ساحة واسعة بها العديد من النباتات ، إضافة الى كوخ صغير الحجم وبيت كلاب بجانبه . 





دينغ دونغ ~ 





بعد ان تأكد من ان هذا هو بيت المبرمج كوسوموتو ، ضغط براندي على زر الجرس المعلق بجانب الباب الامامي . 






يبدو انه جرس ذو كاميرا وناقل للصوت ، بعد فترة قصيرة فقط ، سمع براندي صوت رجلٍ شاب يتحدث معه من خلال الجرس . 






" من ؟ " تحدث الرجل . 





تعجب براندي قليلا ، ولكنه لا يزال يجيب بقليل من التوتر " ا-انا الحارس الشخصي الذي تواصل مع كوسوموتو – سان قبل قليل ، لقد اخبرني بانني يمكنني البدء بالعمل اليوم … لذلك لم ارد التأخر كثيرا … " 





بعد ان انتهى براندي من حديثه ، تفاجأ من انقطاع الاتصال بينه وبين المبرمج . 





قلق براندي من ان الاخر قد يكون غاضبا قليلا من انه جاء في وقت مبكر . 





ولكن لم تمر فترة طويلة قبل ان يسمع صوت خطوات ، ويُفْتَح الباب الخشبي للبيت له . 





" مرحبا مرحبا ! لم أتوقع انك قد تآتي مبكرا … اسمك هو … كوروغومي – كن ، صحيح ؟ " 





لم يكن الشخص الذي فتح الباب شخصا واحدا كما توقع براندي ، بل ثلاثة اشخاص . 





الرجل الذي تحدث للتو مُرَحِبًا ببراندي ، كان الرجل الذي تريد المنظمة جمع معلومات عنه ، كوسوموتو توميو . 





بينما خلفه ، يوجد رجل ضخم البنية ، وفتاة نحيلة ذات ربطة ذيل الحصان ، يبدو انهما الحارسان الشخصيان اللذان وظفهما كوسوموتو أولا . 





ولكن … ما فاجأ براندي هو البدلة الرسمية السوداء التي كانوا يرتدونها ، إضافة الى النظارات الشمسية تلك … شعر نوعا ما بأنه يمثل في فلمٍ ما ؟ 





" م-مرحبا ، انا هو كوروغومي نويتشي الذي راسلك قبل قليل ، ولكن … " حول براندي نظرته الى الحارسان الشخصيان قبل ان يقول " لقد اتيت بلباس عادي فقط ، لم اكن اعرف انه يجب علي ارتداء بدلة رسمية … الا بأس بذلك ؟ " 





عند سماع حديثه ، ابتسم كوسوموتو قبل ان يقول وهو يلوح بيده " لا بأس ، لا بأس … فأنا لم اطلب من هذين الاثنين ارتداء بدلة رسمية ، فعلا ذلك بكل ارادتهما … " 





" نحن حراس شخصيين ! لذلك يجب علينا التصرف مثل الحراس الشخصيين ! " نزعت المرأة نظاراتها ، وضعت يدها على خصرها وهي تتحدث بابتسامة . 





كانت هذه المرأة هي ميانو ساكورا ، 22 سنة ، حاصلة على لقب بطولة التايكوندو لهذا العام . 





كانت بحاجة الى المال في هذه الفترة لذلك لجأت الى العمل كحراسة شخصية للمبرمج كوسوموتو . 





" حسنا … ليس هناك من لا يغرم بالافلام ، اردت عيش حياة مثيرة ، لذلك ظننت ان ارتدائي هكذا سيشعرني بتحسن … " نزع الرجل الذي بجانبها نظاراته أيضا ، قبل ان يعلقها على سترته ويتحدث بابتسامة . 





هذا الرجل هو اوسي كوتارو ( ose kotaro ) ، 23 عاما ، رغم ان بنيته الجسدية الضخمة تجعل الناس يظنون انه اكبر من عمره بكثير ، نال المركز الثاني في بطولة الملاكمة اليابانية لهذا العام . 





مازال براندي مصدوما حقا من مظهره ولم يستطع إزاحة عينيه عنه ، لقد كان يبدو مثل الغوريلا العملاقة ، بجدية ! 





أخيرا ، استطاع براندي المقاومة وقال " مرحبا … ادعى كوروغومي نويتشي … سررت بمعرفتكم . " 





بعدها ، قام كوسوموتو بتعريفهم على بعضهم البعض قبل ان يدخلهم الى المنزل . 





" ووف ! ووف ! جرررر ! " 





بمجرد ان دخلو المنزل ، تفاجأ براندي لدرجة انه كان سيقفز ، من كلب ضخم ذو لون اسود وبني ، ينبح وهو ينظر اليه بعداء . 





" ووف ! ووف ! ووف ! جرررر ! " واصل الكلب النباح بصوت عالي ، بعدها ، اكتشف براندي انه لا يفعل ذلك له فقط بل الحارسان الشخصيان الاخران أيضا . 





" ستيف ! توقف ! " صرخ كوسوموتو وهو ينظر الى الكلب ، ليهدئ الكلب بسرعة وبدون أي مقاومة . 





ستيف ؟ 





ياله من اسم غريب اطلقه على هذا الكلب . 





بعد ان هدئ الكلب ، نظر كوسوموتو الى الثلاثة قبل ان يقول " اعتذر نيابة عن كلبي … فهو حيواني الاليف منذ سنوات عديدة ، ولكنه ينبح كلما راى غرباء في المنزل ويكون عدوانيا للغاية ، يجب ان تعيشوا هنا لمدة اسبوعين على الأقل حتى يكون ستيف معتادا على وجودكم … " 





…… 





بعدها ، قام كوسوموتو بتوجيههم الى غرفهم ، ليضعوا اشياءهم فيها ، وضع براندي حقيبته في غرفته قبل ان يذهبوا جميعا الى باب غرفة السيد كوسوموتو . 





" حسنا … مهمتكم هي حراستي من أي خطر محتمل ، لو اشتبهتم في أي شيء ، تصرفوا بسرعة ! " قال كوسوموتو بصوت عالي وملامح الجدية تعلو وجهه . 





بعد ان انتهى من حديثه ، فتح الباب ، كان سيدخل الى غرفته ، لو لم ينتبه براندي بسرعة الى الحواسيب الثلاثة الموضوعة على مكتبه . 





فقال بسرعة " ومالذي ستفعله انت يا كوسوموتو – سان ؟ " 





عند سماع حديثه ، توقف كوسوموتو ، نظر الى براندي للحظة قبل ان يبتسم ويقول " لدي اعمال للقيام بها حاليا ، يمكنكم البقاء في غرفكم او حراستي من عند الباب ،المهم ان تكونوا جاهزين بسرعة عندما اصرخ طلبا للنجدة " 





" حسنا … " أومأت ساكورا وكوتارو موافقين على حديثه . 





ولكن براندي عبس قبل ان يقول بصوت عالي وقليل من ملامح الذعر على وجهه " لا يمكن ، كوسوموتو – سان … ماذا لو اقتحم احد ما غرفتك وقتلك قبل ان تصرخ طلبا للنجدة … لا ! ربما يمكن ان يكون شخص ما مختبئ في غرفتك في الوقت الحالي ! " 





" … " صمت كوسوموتو لفترة من الوقت ، قبل ان يجيب بقليل من التردد " … حسنا … يمكنكم البقاء في غرفتي اذا حتى حلول الليل … " 





ابتسم براندي داخليا وهو يسمع اجابته ، لقد كان هذا ما يريده . 





كانت غرفة السيد كوسوموتو مرتبة للغاية ، وكان هناك على ما يبدو انه جدار في منتصف الغرفة . 





كان الجدار يفصل بين سرير النوم الخاص بكوسوموتو و مكتبه ، الذي توضع عليه حواسيبه الثلاثة ، إضافة الى العديد من الملفات والأوراق الموضوعة على الجانب . 





" يمكنكم الجلوس في أي مكان تحبونه ، فقط لا تقتربوا من منطقة عملي … اوه ، ولا تقتربوا من ذلك الصندوق الخشبي على الطاولة … اعاني من مشاكل في النوم هذه الأيام ، لذلك اشتريت حبوبًا منومة ، ذلك الصندوق الصغير مليء بها " 

قال كوسوموتو قبل ان يجلس على الكرسي الخشبي عند المكتب ويشغل حواسيبه الثلاثة . 





وهو يفعل ذلك ، لم يفوت براندي أي حركة قام بها كوسوموتو . 





توقف كوسوموتو للحظة ، قبل ان يبدأ في الكتابة على لوحة المفاتيح ، يبدو انه يكتب كلمة السر الخاصة بحواسيب . 





بالطبع ، كان براندي يراقبه من بعيد ، وهو يحمل هاتفه امامه ، ويضغط على نفسه الحروف والأرقام التي ضغط عليها كوسوموتو في لوحة المفاتيح . 





على الرغم من ان كوسوموتو كان سريعا في كتابته ، الا ان براندي تمكن من التقاط تحركاته وتسجيل كلمة السر في كلمته . 





بعدها … نظر الى الصندوق الخشبي على الطاولة بجانب السرير ، وابتسم بخفة . 





…… 






انتهى اليوم بسرعة وحل الليل . 





بعد ان طلب كوسوموتو الطعام من مطعم فاخر ، وصل الطعام بعد بضعة دقائق . 





قام براندي وكوتارو بتوزيع الطعام على المائدة ، قبل ان يستمتعوا باشهى اللحوم والمشروبات . 





بعدها مباشرة بساعتين تقريبا ، ذهب الجميع الى النوم واطفئت انوار البيت . 





الا شخص واحد لم ينم بعد . 





ومن يمكن ان يكون ذلك الشخص غير بطل قصتنا ، براندي ؟ 





بعد ان تأكد من نوم الجميع ، نزع براندي غطاءه من سريره . 





وقف وارتدى ملابسه ، فبراندي يحب النوم عاريا بالكامل وهذه العادة لم تفارقه حتى بعد انتقاله الى عالم اخر ، رغم انه لم يكن ينوي النوم بعد . 





فتح باب غرفته ببطء ، ومشى بخفة باتجاه غرفة كوسوموتو . 





على الرغم من ان براندي لا يمتلك مهارات تسلل وتجسس عالية الا انه يستطيع توظيف خبرته المكتسبة من مشاهدة كل تلك الأفلام . 





فتح الباب ببطء ، لحسن الحظ ، يبدو ان الباب ليس مقفلا . 





رغم انه الظلام ، الا ان براندي استطاع المشي ببطء نحو المكتب . 





قام بفتح هاتفه لكي ينير المكان قليلا ، بعد ذلك جلس على الكرسي وضغط على زر تشغيل الحواسيب الثلاث . 





بمجرد تشغيلها ، ظهرت له شاشة زرقاء ، تطلب منه كلمة السر . 





لحسن الحظ ، مازال براندي يحتفظ بكلمة السر في هاتفه ، قام بنسخها وضغط على زر الادخال . 





لتظهر له بعد ذلك سطح المكتب ، الذي كان يوجد فيه خمسة ملفات لا غير . 





قام براندي بفتحهم واحدا تلو الاخر ، انتهى من أربعة ملفات ، كل تلك الملفات كانت ملفات برمجة ليس لها علاقة بالمنظمة . 





تنهد براندي براحة ، تمنى لو يكون الملف الاخير مثلهم كذلك ، لانه لو كان هناك شيء يتعلق بالمنظمة … 





بلع ريقه ، قبل ان يضغط على الملف بدون تردد . 





هذه المرة ، اختفت شاشة سطح المكتب وظهرت شاشة سوداء ملئت كل الحواسيب الثلاث . 





بدأت كلمات بيضاء تظهر بعد ثواني ، وتلك الكلمات كونت جملا ، وبعدها فقرات ، وهكذا … 





فتح براندي فمه وعينيه بصدمة . 





لان ما يراه الان … 





برنامج اختراق !





وليس أي برنامج اختراق ، انه برنامج اختراق غير مكتمل ، ومع ان براندي لا يعرف شيئا حول البرمجة الا انه يعرف ان هذا البرنامج اكثر تعقيدا من أي برنامج اخر . 





ليس هذا ما صدمه … بل المعلومات التي احضرها هذا البرنامج . 





على الرغم من ان براندي لا يعرف الى اين يتصل هذا البرنامج حاليا ، الا انه استطاع التوقع … 





لماذا ؟ الجواب سهل . 





لأن قائمة طويلة قد ظهرت امامه فجأة . 





كانت القائمة مليئة بأسماء ، وعلى الجانب الاخر ، توجد كلمة ( موت ) بجانب كل اسم . 





بعد تصفح تلك القائمة لفترة من الوقت ، توقف براندي عند اسم ما . 





كودو شينتشي … ميت ! 





هذه … 





انها قائمة الأشخاص الذين ماتوا بواسطة العقار APTX-4869 ! 





فجأة ، اختفت تلك القائمة … لتظهر له عدة صفحات سوداء مستطيلة الشكل بالترتيب . 






تلك الصفحات تظهر وتختفي ، لتظهر بعدها صفحات بمعلومات أخرى . 





اما براندي ، فقد كان مركزا على تلك الصفحات ، لانها أوراق بها المعلومات الشخصية لكل عضو من أعضاء المنظمة غير الأعضاء المهمين !  





فجأة توقفت عينيه على صفحة ما . 





الاسم الرمزي : براندي 





الاسم الحقيقي : ؟؟؟؟؟؟؟ 





فصيلة الدم : ؟؟؟؟؟؟؟





العمر : 17 عاما 





… 





فجأة ، اختفت كل تلك الشاشات لتعود شاشة سطح المكتب ، صدم براندي قليلا ، ولكنه علم السبب فيما بعد . 





يبدو ان حواسيب المنظمة قد علمت بان هناك دخيلا وقاومته على الفور . 





بعد بضعة دقائق ، تم محو البرنامج من حاسوب كوسوموتو عن طريق فيروس لم يكن غريبا على براندي . 





فيروس بارون الليل ! 





تنهد براندي براحة ، قبل ان تتغير ملامح وجهه الى البرود على الفور . 





كان سيستطيع الاستفادة من هذه المعلومات … ولكن المنظمة علمت بشان الاختراق بسرعة للغاية ، لذلك … الخيار الوحيد الذي لديه ليفعله هو … 





' هذا الرجل … يجب ان يموت ! لا يمكن ان يبقى على قيد الحياة ! ' 





المنظمة قد علمت بان شخص ما اخترق حواسيبها ، وسيتعقبونه تقريبا ، ولو لم يقتل براندي كوسوموتو توميو فورا ، فسيتم قتله من قبل جين بتهمة الخيانة … 





افعلها ام لا افعلها ؟ 





لم يستطع براندي التقرير بسرعة ، انه حائر حاليا . 





فجأة … اشتعلت انارة الغرفة . 





صدم براندي كثيرا ، استدار للوراء بسرعة … 





ليتفاجأ بمسدس يتم توجيهه الى وجهه . 





وبالطبع ، ذلك المسدس كان المسدس الخاص به والذي أعطاه جين لينجز مهمته ، مسدس اف ان 571 . 





والذي يحمله هو … كوسوموتو توميو ! 





" ربما يجب ان تنتهي لعبة التمثيل خاصتك ؟ يا سيد متحري ؟! " 





———————————— 





نهاية الفصل السابع عشر . 





أتمنى ان تكونوا استمتعتوا بالفصل . 











التعليقات
blog comments powered by Disqus