" ربما يجب ان تنتهي لعبة التمثيل خاصتك ؟ يا سيد متحري ؟! " 





ابتسم كوسوموتو بشر وهو ينظر الى براندي ، بينما يمسك مسدس الاخر في يده . 





" … " قلص براندي عينيه وهو ينظر الى كوسوموتو . 





لم يفهم مالذي يحدث هنا بعد الان ، ابتسم بتوتر قبل ان يقول " م-مالذي تقوله ، كوسوموتو – سان ؟ ولماذا تحمل مسدسي في يدك ؟ " 





" ربما انا من يجدر بي السؤال هنا ، كوروغومي – سان ، مالذي تفعله في غرفتي في هذا الوقت ؟ … ام علي ان أقول … مالذي يفعله عضو منظمة إجرامية في بيتي ؟ " زادت نبرة كوسوموتو حدة وهو يقرب المسدس من وجه براندي . 





بعد سماع حديثه ، عرف براندي انه لا مجال للكذب الان ، فالاخر يعرف بانه من المنظمة السوداء كما انه رآه يبحث في حاسوبه . 





وقف ببطء ليواجه كوسوموتو ، قبل ان يضع يده اليمنى في جيبه ويرفع يده اليسرى للاعلى علامة على الاستسلام ، ويقول بابتسامة خفيفة " كيف عرفت ؟ لا … اعتقد ان السؤال هو … اذا عرفت منذ البداية بانني عضو من المنظمة ، فلماذا قبلت توظيفي كحارسك الشخصي ؟ الست خائفًا من موتك ؟ " 





" عرفتُ منذ البداية ؟ لا لا … لم اكن لاتوقع ان يكون احد المتحرين الشباب عضو من منظمة اجرامية ابدا " هز كوسوموتو رأسه وهو يتحدث . 





" ماذا ؟ اذا كيف … ؟ " وسع براندي عينيه بتفاجأ وهو يسأل . 





" لأنني خمنت ! " رد الاخر بصوت عالي . 





" خمنتْ … ؟ " 





" صحيح ، في الأسابيع الأخيرة ، كنتُ ابحث وابحث كثيرا في ما يخص منظمتكم واعمالها الاجرامية ، لذلك توقعت انكم ستكتشفون ذلك وترسلون شخصا لقتلي ، لذلك قررتْ … قبل ان تقتلوني ، ساسبقكم بخطوة واحدة واقضي على القاتل ، ثم اهرب بعيدا " 





" تسبقنا بخطوة واحدة ؟ … اتعني … ؟ " وسع براندي عينيه وكأنه اكتشف شيئا ما . 





" صحيح ، اعلان توظيف الحراس الشخصيين الذي نشرته ، كان مجرد طعم لجذب أعضاء منظمتكم … بعد ان قمت بتأكيد انكم سترسلون شخصا لاغتيالي فكرتُ في شيء اخر … ماذا لو انني قمتُ بنسخ المعلومات التي اعرفها عنكم وقمت بارسالها لمكان بعيد ؟ … لو كنتم تفكرون بهذه الطريقة فستجدون طريقة لاستخراج المعلومات من عندي أولا ، قبل ان تقوموا باغلاق فمي للابد ، ولكن ذلك لن ينجح مالم ترسلوا شخصا ليتقرب مني ، صحيح ؟ ذلك الإعلان الذي نشرته كان لمساعدتكم قليلا في ذلك " 





اكمل كوسوموتو حديثه قائلا " لا توجد طريقة أخرى للتقرب مني غير اعلان الحراس الشخصيين ، لذلك فكرت انكم سترسلون شخصا ليعمل كحارس لي قبل ان يستخرج معلومات مني ويقتلني . " 





" ولكن … كيف ستعرف ان كان هذا الشخص الذي سيعمل عندك عضو من المنظمة ام لا ؟ فيمكن ان تكون ساكورا – سان او كوتارو – سان أيضا من أعضاء المنظمة … " قال براندي وقليل من ملامح الجدية على وجهه . 





" لم استطع المعرفة … لذلك اعتمدت على حظي بالكامل في اختيار الحراس الشخصيين ، امام ثلاثة منكم ، لم اعرف ماذا افعل ، ماذا لو كنتم جميعا من أعضاء المنظمة ؟ لذلك اتيت بخطة ذكية … وذلك باستعمال الحبوب المنومة وبرنامج الاختراق ! " رد كوسوموتو وملامح الانتصار تعلو وجهه . 





عند سماع حديثه ، صمت براندي لفترة من الوقت قبل ان يبتسم بخفة ويقول " لقد فهمت … قمتَ عمدا بوضع صندوق الحبوب المنومة في مكان ظاهر ويسهل الوصول اليه من غرفتك ، قبل ان تقول بصوت عالي ومسموع ، ان هذا صندوق حبوب منومة ، لانك توقعتَ خيارين ، الأول ، وهو انه اذا كان هناك عضو واحد فقط من المنظمة من بين حراسه الشخصيين ، فلكي لا يعيقه شيء ، سيتأكد ذلك العضو من تنويم الشخصين الاخرين باستخدام الحبوب المنومة وبعدها يأتي لغرفتك ، في ذلك الوقت سيتفقد حاسوبك ويفتح برنامج الاختراق ، فيكون مشغولا بتفقده تلك البيانات ولن ينتبه لما يحصل حوله مثلما فعلت انا قبل قليل ، وبعدها تذهب انت وتحضر سلاحا ما مثل سكين من المطبخ وتقتل ذلك العضو ، قبل ان تهرب بعيدا … " 





وأضاف " ولكن لو كان حراسة الشخصيين جميعهم أعضاء من المنظمة ، فستقوم بحذف برنامج الاختراق وتكون اكثر حذرا في تصرفاتك ، ما يجعلنا نصدق انك بريء ، اليس هذا صحيحا ؟ كوسوموتو توميو – سان ؟ "  





هز كوسوموتو توميو رأسه وهو يتحدث بصوت متحمس قليلا وابتسامة تمتلئ بنية القتل " اجل … كما هو متوقع من متحري ، تمكنت من استنتاج الكثير من القليل ! " 





رفع براندي رأسه قبل ان يقول " ولكن … يبدو انك لم تضع شيئا في الحسبان ! " 





" همم ؟ " عبس كوسوموتو وهو يسأل . 





" أصدقائي من أعضاء المنظمة يحيطون منزلك وسيقتحمونه لقتلك بمجرد إشارة مني او موتي " تحدث براندي ببطء وهو ينظر الى النافذة المفتوحة خلفه . 





ماذا ؟! 





وسع كوسوموتو عينيه بصدمة ، صحيح ، كيف لم يفكر في هذا الامر مسبقا … ربما الان ، هناك عشرات من أعضاء المنظمة يراقبونه من خارج المنزل . 





بمجرد التفكير بذلك شعر كوسوموتو بالعرق البارد يتسرب منه . 





فجأة ، ظهرت نقطة ضوء حمراء على الأرض بجانب اقدام كوسوموتو ، قبل ان تتحرك وتصعد على جسده شيئا فشيئا ، حتى وصلت الى منتصف جبهته . 





عند رؤية هذا ، ارتجف كوسوموتو بشدة ، لدرجة ان قدميه لم تستطيعا المقاومة ولكن السقوط على الأرض ، لانه يعرف بان ذلك الضوء الأحمر قادم من بندقية قناص ما يراقبه من بعيد . 





بينما براندي توسعت ابتسامته وهو يراقب تصرفات الاخر . 





أصدقاءه من المنظمة ؟ براندي لا يمكن ان يمتلك شيئا كهذا ، كل ذلك كان كذبة اختلقها من رأسه . 





بالنسبة لنقطة الضوء الأحمر التي تتبع كوسوموتو ، فقد كانت قادمة من هاتف براندي . 





في الصباح قبل ان يدق جرس باب منزل كوسوموتو ، قام بالتجول في المنطقة قليلا ، واكتشف ان نوافذ المنزل المقابل لمنزل كوسوموتو مصنوعة من الزجاج العاكس . 





لذلك كل ما كان يجب عليه فعله هو وضع يده اليمنى في جيبه والتلاعب بهاتفه قليلا ليصدر ليزرا احمرا . 





فيبدو ان اصدار هاتفه الذي اشتراه الطبيب يأتي مع عدة اكسسورات تلتصق به ، و أحد تلك الاكسسوارات هو ليزر يمكن تفعيله بالبصمة فقط . 





بمهارة قنص براندي ، استطاع توجيه الليزر الى نافذة المنزل المقابل ، لينعكس الليزر نحوهم فيبدو وكأن شخصا ما يقوم بتوجيه بندقية قنص نحوهم . 





والان بما ان كوسوموتو يرتعب من الخوف ، لم يضيع براندي الوقت وخطف مسدسه من يد الاخر بسرعة كبيرة ، قبل ان يوجهه نحو رأسه مبتسما . 





" يبدو … ان الأدوار قد انقلبت بسرعة ، كوسوموتو – سان "





بالطبع ، لم يكن قصده اخافه كوسوموتو لهذه الدرجة ، فمن المعلومات التي اعطتها له المنظمة ، يبدو ان كوسوموتو مريض من قلبه وكبده أيضا … سيكون الامر سيئا لو أصيب بسكتة قلبية فجأة . 





عند رؤية هذا ، لم يتمكن كوسوموتو من فعل أي شيء سوى القول بارتجاف " انت … م-من تكون ؟ " 





قال براندي بصوت عالي قليلا وهو لا يزال يوجه المسدس نحو رأس الاخر " آه ، اعتذر عن وقاحتي … براندي … هذا هو اسمي الرمزي ، سررتُ بمعرفتك ! " 





وأضاف بعدها بفترة وهو يقرب المسدس ويضغط على الزناد ببطء " والان … وداعا ، أتمنى الا تلومني في حياتك الأخرى … " 





" ا-انتظر !! " صرخ كوسوموتو وهو يلوح بيديه بخوف . 





عبس براندي قبل ان يتوقف فورا ، ويقول " ماذا ؟ أتمنى ان تجد عذرا مناسبا لابقاءك على قيد الحياة " 





" ف-في الحقيقة … غدا سياتيني ثلاث ضيوف ، احد أولئك الضيوف يمتلك قرصا فيه معلومات عن المنظمة ولكنني لم اعطه كلمة السر بل حتى هو لا يعرف بان القرص الذي يمتلكه فيه معلومات خطيرة … لذلك ، لو ابقيتني حيا حتى يوم غد … ف اعدك بارجاع القرص لك … " تحدث كوسوموتو وهو ما يزال يرتجف . 





فتح براندي عينيه بتفاجئ لم يتوقع ان يكون هذا الرجل اعطى مثل تلك المعلومات لشخص مجهول ، ولكن … اقنعه عذر الاخر نوعا ما . 





" حسنا … ولكن بشرط … فلتخبرني ، من اين علمتَ بشأن وجود منظمتنا ؟ " تحدث براندي والابتسامة مازالت مرتسمة على وجهه . 





" ل-لقد اكتشفتها بنفسي ، ان طريق اختراق احدى حواسيب احد أصدقائي المبرمجين ! " 





" مبرمج ؟ " عبس براندي ، هل كانت المنظمة تعمل مع مبرمج ونسيت قتله ام ماذا ؟ 





" ا-اجل ، سمعتُ انه يتلقى رسائل غريبة مؤخرا ، لذلك اخترقت حاسوبه وتتبعت مرسل تلك الرسائل ، وبعد عدة بحوث اكتشفت امر المنظمة … لم أتوقع ان صديقي ايتاكورا سيتورط معكم ابدا … " قال كوسوموتو وملامح الندم تملأ وجهه . 





" ايتاكورا ؟ … هذا الاسم يبدو مالوفا قليلا … " قال براندي . 





رفع الاخر رأسه لينظر اليه ويقول " اجل … لا شك ان سمعتَ به ، فهو مبرمج أنظمة تشغيل مشهور للغاية ، ايتاكورا سوغورو . " 





" ا-ايتاكورا سوغورو ؟! " بعد سماع حديثه لم يستطع براندي فعل شيء سوى الصراخ بصدمة . 





ايتاكورا سوغورو ، لذلك كان يظن ان هذا الاسم مألوف له كثيرا ، فهو اسم المبرمج الذي يقوم بصناعة برنامج مجهول للمنظمة ! 





ذكر اسم هذا الشخص كثيرا في الانمي الأصلي لذلك مستحيل على براندي الا يتذكره . 





' هكذا اذن … ولكن … ماهو البرنامج الذي يقوم بصناعته بحق الجحيم ؟ ' ظهرت ملامح القلق على وجه براندي بعدما تم تذكيره بهذا الاسم مرة أخرى بعد مرور زمن طويل . 





لم يواصل براندي التفكير في الامر ، نظر الى كوسوموتو قبل ان يقول " ساعود لغرفتي حاليا واتصرف مثل أي حارس شخصي عادي … لا تنسى ان أعضاء المنظمة يحيطون ببيتك ، قم بفعل شيء خاطئ ، وستندم فورا ! " 





قبل ان يضع مسدسه بداخل جيبه ، ويخرج من الغرفة ، فلقد تم حذف برنامج الاختراق ، وحاسوب كوسوموتو ، يتم مراقبته من قبل المنظمة … ليس هناك حاجة للقلق بعد الان سوى حول القرص الذي تحدث عنه كوسوموتو . 





…… 





حل الصباح بعد بضعة ساعات من هذا الحادث . 





استيقظ براندي وارتدى ملابسه ، قبل ان يقوم بعمل الحارس الشخصي الاعتيادي . 





وعلى الرغم من ان ساكورا وكوتارو قد تعجبا من نومهما العميق والسريع الا انه رد بانهما يمكن ان يكونا متعبان فقط . 





والان ، حان وقت قدوم الثلاث ضيوف الذين تكلم عنهم كوسوموتو من قبل . 





طلب كوسوموتو من حراسه الشخصيين ان يبقوا عند باب المنزل ، وذلك يشمل براندي أيضا . 





وعلى الرغم من ان براندي عضو من المنظمة الا انه لا يزال متمسكا بتمثيله كحارس واستمع لاوامر كوسوموتو . 





ولكنه قام بتشغيل تطبيق تسجيل الصوت على هاتفه ، احتياطا فقط . 





اول زائر كان رجلا بدينا واصلع ، يرتدي بدلة رسمية ، ذلك الرجل يدعى ماتسوبارا تيساي . 





يبدو انه رجل اعمال من نوع ما ، ولكن اكثر ما ازعج براندي هو ان هذا الرجل يتصرف بغطرسة ، لقد سمعه بوضوح يقول " همف ! " وهو يمر بجانبهم هم الحراس الشخصيين . 





" ووف ! ووف ! "





بمجرد عبور ماتسوبارا تيساي الباب ، بدأ كلب بني واسوود يصرخ وينبح بصوت عالي وبعدوانية شديدة . 





" هي هي … " ضحك براندي بخفة وهو يسمح نباح الكلب ستيف ، رائع ، لقن ذلك السمين المتغطرس درسا لا ينساه . 





ولكن يبدو ان كوسوموتو قام بتهدئة ستيف بسرعة ، شعر براندي بخيبة امل قليلا ولكنه لم يلقي اهتماما كبيرا لهذا الامر .





استمر ماتسوبارا تيساي وهو في داخل المنزل لمدة ساعة تقريبا ، ولانهم خارج المنزل ، لم يكن باستطاعة براندي والاخرين سماع أي شيء يقولونه . 





بعد خروجه مباشرة ببضعة دقائق ، جاء زائر اخر . 





رجل في منتصف العمر ، يدعى يابوتا كاتسويوكو . 





وأيضا ، بقي هذا الرجل في الداخل لساعة كاملة قبل ان يخرج أخيرا . 





بعدها بدقائق ، وصل زائر اخر ، كيبو ناوفومي .





" ووف ! وووف ! جرررر ! " 





مرة أخرى ، سمع براندي نابح الكلب ستيف … يبدو ان هذا الكلب عدواني لكل الغرباء مثلما قال كوسوموتو حقا . 





بعد بضعة دقائق ، صمت الكلب أخيرا . 





بقي كيبو ناوفومي هذه المرة لنصف ساعة فقط قبل ان يخرج وابتسامة ترتسم على وجهه . 





' يبدو ان هذا الرجل حصل على صفقة مربحة من كوسوموتو – سان ، هاه ؟ ' 





لم يستطع براندي سوى التنهد على ما يراه . 





" سأذهب لاطمئن على كوسوموتو – سان ، واصلا حراسة المنزل انتما الاثنان " تحدثت ساكورا بابتسامة مخاطبة براندي وكوتارو قبل ان تدخل للمنزل . 





فهي حارسة شخصية في النهاية ومهمتها هي حراسة العميل وحمايته . 





…… 





" كياااااااااااااهههههههه !!! " 





بعد بضعة دقائق من دخولها فقط ، تردد صوت صراخ ساكورا في البيت بأكمله . 





" مالذي يحدث ؟ " تفاجأ براندي وكوتارو من صراخها قبل أن يبدآ بالركض بسرعة الى الداخل .



 


بمجرد ان وصلوا الى غرفة الجلوس ، فتحوا اعينهم بصدمة . 





كانت ساكورا تقف عند الباب بجانبهم أيضا . 





كان كل شيء في الغرفة عاديا جدا . 





سوى جثة السيد كوسوموتو التي تقع في بحيرة صغيرة من الدم . 





بمجرد ان اختفت صدمته ، ركض براندي بأقصى سرعة نحو الجثة قبل ان يضع يده على عنق السيد كوسوموتو . 





' لا يوجد نبض … لقد مات ! ' عبس براندي وهو يفكر في هذا ، قبل ان ينتبه لشيء ما . 





توجد ثلاثة احرف مكتوبة بالدماء الى جانب رأس كوسوموتو . 





CBO ، احرف لاتينية غريبة . 





لا … 





انتظر … 





هذا ليس الشيء الوحيد الغريب هنا ! 





لم ينتبه براندي الى هذا قبلا ولكن الان عندما اقترب من الجثة …





" لا يوجد أي جروح ؟ " تحدث بصدمة . 





كيف ذلك ؟!





الدم منتشر حول الجثة في كل مكان ، لا ، بل حتى الجثة نفسها مطلية بالدم ولكن … لا يوجد اي جرح ؟!!





" ه-هذا … مالذي يحدث هنا ، بحق الجحيم ؟ " 





——————————————-  





نهاية الفصل الثامن عشر . 





أتمنى ان تكونوا استمتعتوا بالفصل . 


التعليقات
blog comments powered by Disqus