' هذا ليس انتحارا … بل جريمة قتل ' 


 

 

تغيرت ملامح وجه براندي قليلا ، ثم نظر الى المشتبه بهم الثلاثة الذين احضرهم الضابط تاكاجي ، هل يمكن ان أحدا منهم الثلاثة ، هو القاتل ؟ 

 

 

 

" انت ! مالذي تفعله هنا ثانية ؟ أ لم آمرك بالخروج قبل قليل ؟ هذا مسرح الجريمة هنا ! " عند رؤية أفعال براندي ، لم يستطع المفتش ميغوري فعل شيء سوى الصراخ بغضب وانزعاج ، لماذا يستمر هذا الشقي في الدخول الى مسرح الجريمة ؟ 

 

 

 

" ل-لا … انا فقط … " تراجع براندي خطوة واحدة وهو يقول بتوتر ، حاول التفكير بعذر مناسب ولكن وللأسف ، مهما عصر عقله لم يجد شيئا . 

 

 

 

" فلتخرج حالا قبل تقوم بافساد مسرح الجريمة ، اعرف انكم انتم الشباب دائما ما تكونون فضوليين ولكننا نحن الشرطة نقوم بعمل خطير ، لا يجب على الأطفال الدخول هنا ابدا " رفع المفتش ميغوري يده ولمس جبهته وهو يقول بصوت منخفض وملامح وجه جدية . 

 

 

 

' ط-طفل ؟ ' 

 

 

 

لم يعرف لماذا ، ولكن براندي بدأ يشعر بالانزعاج الشديد من هذا المفتش فتح فمه قائلا " اذا ماذا عن كودو شينتشي ؟ " 

 

 

 

" ماذا ؟ " 

 

 

 

" ماذا عن كودو شينتشي ؟ نحن بنفس العمر ولكنك تسمح له بحل القضايا دائما ، ليس هذا فقط بل تناديني بالطفل ، اذا كنتُ طفلا فماذا عنه ؟ " كانت ملامح براندي جدية وهو يتحدث ، مهما حدث يجب عليه ان يحل هذه القضية ، لقد انتقل الى عالم المحقق كونان والذي تحدث فيه الجرائم كل يوم ، وهو الشخص الذي كان يعيش حياة عادية في السابق ، على الرغم من انه كان يقرأ العديد من كتب الغموض والجرائم ، الا ان هذا لن يساعده ، يجب عليه اكتساب الخبرة في التعامل مع مثل هذه الأشياء . 

 

 

 

كانت اول قضية ل كودو شينتشي على متن طائرة ، وقد حلها بسهولة واكتشف القاتل ، كان براندي واثقا من انه يمكنه فعل ذلك أيضا . 

 

 

 

وأيضا ، ان يجعل من نفسه محققا مشهورا ، لقد وضع بالفعل هذا الهدف نصب عينيه ، لانه لو اصبح محققا فسيتمكن من تحقيق خطته القادمة . 

 

 

 

" انت … اتظن ان أي شخص كان ليكون مثل كودو شينتشي ؟ " عبس المفتش ميغوري عندما سمع حديث الاخر . 

 

 

 

" فقط دعني أحاول … اذا نجحت وحللت القضية فستسمح لي بمساعدتك مستقبلا ، وان لم استطع فاعدك بان لا اقترب من أي مسرح جريمة في المستقبل … " 

 

 

 

على الرغم من ان براندي كان مترددا قليلا في قول جملته الأخيرة الا انه لم يتراجع عن كلامه . 


 

 

" انت … " تفاجئ المفتش ميغوري من إصرار هذا الفتى الشاب على حل القضية ، ولكن بالتفكير في الامر لو فشل الاخر في فعل ذلك فلن يدخل مسرح الجريمة في المستقبل لذلك لم يكن لديه خيار سوى التنهد بلا حول ولا قوة وهو يقول " حسنا … فقط تأكد من ان لا تفسد الأدلة . 

 

 

" نعم ، شكرا شكرا ، انا ممتن للغاية ! " تشكلت ابتسامة واسعة على وجه براندي . 

 

 

 

لم يهتم المفتش ميغوري به واستدار نحو المشتبه بهم قائلا " على أي حال … من سيبدأ الاستجواب ؟ " 

 

 

 

" ا-انا اريد ان ابدأ … " رفع احد الرجلين ذراعه ، ياماموتو سيندو ذو 29 سنة ، هو من تحدث . 

 

 

 

أومأ المفتش ميغوري قبل ان يقول " اذا ، ايمكنك اخبارنا عن اين كنت و ما الذي كنتَ تفعله بين الساعة الرابعة الى الرابعة والنصف ؟ " 

 

 

 

" لقد كنتُ في غرفتي ، انها الغرفة رقم 303 ، والتي تقع بجوار هذه الغرفة ، لقد كنتُ افحص الرواية التي كتبتها نونوكا ، قبل ان يأتي شوسوي الى غرفتي ، كان يريد منا الذهاب الى اليانابيع الحارة " نظر ياماموتو الى شوسوي وهو يتحدث .

 

 

 

" أتذكر في أي وقت جاءك فيه ؟ " 

 

 

 

" كانت الرابعة وعشر دقائق … على ما اذكر . " 

 

 

 

" هكذا اذن … " أومأ المفتش ميغوري برأسه ثم حول نظره الى المرأة التي تدعى تسوكودا جينكو ، كانت تضع ضمادة طبية لاصقة صغيرة على خدها الايسر ، قال " ماذا عنكِ ؟ "  

 

 

 

" لقد كنتُ في غرفتي … انها الغرفة 305 ، والتي تقع بجوار هذه الغرفة أيضا ، كنتُ استحم في ذلك الوقت قبل ان يأتي شوسوي لدعوتي أيضا إلى الينابيع الحارة ، اخبرته بانني قد استحممت للتو ولا اعرف ان كنتُ سآتي ام لا … " نظرت جينكو الى شوسوي أيضا وهي تتحدث . 

 

 

 

انتبه براندي الى الضمادة التي على وجه جينكو فقال " تلك الضمادة … هل اصبتِ بجرح في وجهك ؟ " 

 

 

 

هزت جينكو راسها قائلة " اجل ، بعد ان غادر شوسوي ، قررت طبخ شيء لي لاكله ، فجرحت خدي بالسكين عن غير قصد . " 

 

 

 

" حسنا … وماذا عنك ؟ سونودا شوسوي – سان ؟ " حول المفتش نظرته الى اخر المشتبه بهم ، سونودا شوسوي . 

 

 

 

" لقد كنتُ أقوم بدعوة هؤلاء الثلاثة الى الينابيع الحارة ، أولا ذهبت الى جينكو ، دعوتها ولكنها قالت انها لا تعرف ماذا كانت ستاتي ام لا لانها استحمت للتو ، بعدها توجهت الى نونوكا ، قالت لي انها مشغولة بكتابة روايتها لذلك ستأتي فيما بعد ، أخيرا ، ذهبت الى ياماموتو ، وجدته يقوم بفحص الروايات ، ولكنه قال انه سياتي قريبا فالوقت مازال مبكرا جدا ، لذلك اخبرته بان يذكر الاثنتان عندما يكون قادما ، بعد هذا ، ذهبت للتجول قليلا حتى ينتهي الثلاثة من جميع أعمالهم ونذهب الى الينابيع الحارة مرة واحدة ، لقد كانت موظفة الفندق شاهدة على هذا لانها راتني وانا افعل هذا عندما كانت تقوم بخدمة احد الغرف المقابلة . " 

 

 

 

" تذكرت انك قلتَ انك كنت تفحص الروايات … مالذي كنتَ تقصده بذلك ؟ " نظر براندي الى ياماموتو وهو يتحدث . 

 

 

 

" آه … في الحقيقة ، نونوكا هي كاتبة روايات من تصنيف الغموض وانا هو مديرها ، لذلك هي تقوم بارسال الروايات الي قبل ان افحصها ثم اقرر ان كانت ستنشر ام لا . " 

 

 

 

" كاتبة ؟ ولكن على ما اعتقد … لا يوجد كاتبة تدعى نونوكا اسامي … " تحدث الضابط تاكاجي على الجانب عندما سمع حديثهم . 

 

 

 

" اجل … فهي لا تستخدم اسمها الحقيقي ، بل تستخدم اسم تسوكونو آجين " قال شوسوي . 

 

 

 

" تسوكونو آجين الشهيرة ؟ " لمعت عيون الضابط تاكاجي وهو يتحدث بحماس . 

 

 

 

" اتعرفها ؟ " نظر اليه المفتش ميغوري سائلا . 

 

 

 

" اجل ، انها كاتبة مشهورة انضمت الى عالم الروايات قبل شهرين فقط ، ولكنها ارتفعت الى القمة بسهولة ، من كان يعتقد انها ستموت اليوم هنا … " 

 

 

 

يمكن لبراندي ان يشعر بنبرة الحزن في حديث الضابط تاكاجي فلم يتمكن من المساعدة سوى التنهد داخليا ، من يرى الضابط تاكاجي يعتقد انه ليس شرطيا ابدا . 

 

 

 

" هل انت كاتبة ايضا ؟ " نظر المفتش ميغوري الى جينكو وسأل . 

 

 

 

" ل-لا ، انا و شوسوي أصدقاء لنونوكا منذ وقت طويل ، وبسبب انها أصبحت مشهورة ، قامت بدعوتنا الى هذا الفندق لتجربة اليانابيع الحارة التي تقع بالقرب من هنا ، كل شيء على حسابها . " هزت جينكو يدها بسرعة وهي تتحدث . 

 

 

 

" امممم … هذا يعني انكم جميعا ، تمتلكون حجة غياب … " اغمض المفتش ميغوري عينيه ، يبدو انه يفكر في شيء ما . 

 

 

 

" اذا … هل هذا يعني انها انتحرت ؟ " تحدث الضابط تاكاجي . 

 

 

 

" اجل … يبدو ان هذا ما حدث " رد المفتش ميغوري بعد ان فتح عينيه . 

 

 

 

عند سماع حديثهما ، عبس براندي قليلا قبل ان يقول " لا اعتقد هذا ، أيها المفتش . " 

 

 

 

" اتعني انها جريمة قتل ؟ " حول المفتش ميغوري نظرته الى براندي وهو يسال ببطء . 

 

 

 

" اجل ، فذلك الكرسي ، اذا انتحرت نونوكا – سان من عليه ، فيجب ان يكون ساقطا على الأرض ، ولكن بدلا من هذا ، فانني عندما سالت احد الشرطة و اخبرني انكم وجدتم الكرسي واقفا كما هو الان ، وليس هذا فقط ، بل توجد علامات مقاومة على عنق الضحية أيضا … " لمس براندي ذقنه وهو يقول ببطء . 

 

 

 

" لا … اعتقد انك مخطئ " أجاب المفتش ميغوري . 

 

 

 

" هاه ؟ لماذا ؟ " تفاجئ براندي قليلا من رد المفتش . 

 

 

 

" انظر هناك " أشار المفتش ميغوري بيده نحو طاولة خشبية بجانب الكرسي . 

 

 

 

انذهل قليلا ولكنه فهم قصد المفتش بسرعة ، ما قصده المفتش هو انه اذا قفزت الضحية من الطاولة عوضا عن الكرسي ، فلا يوجد سبب للكرسي للسقوط ، هذا ما عناه … براندي لم ينتبه للطاولة لانه كان مركزا على الكرسي فقط . 

 

 

 

" ليس هذا فقط … بل عندما وصلنا … كان كلا البابين ، باب الشرفة وباب الشقة مغلقان بواسطة مفتاح من الداخل ، فلا يمكن لاي احد الدخول الى الغرفة غير الانسة نونوكا . " 

 

 

 

غرفة مغلقة ؟ 

 

 

 

صدم براندي قليلا بعد سماع حديث الاخر . 

 

 

 

' اذا … هل هو انتحار حقا ؟ ' 

 

 

 

اكمل المفتش ميغوري حديثه قائلا " وحتى لو كانت جريمة قتل ، فكيف سيرفع المجرم جثة الضحية ويعلقها لتبدو وكأنها ماتت شنقا ؟ يجب ان تعرف انه كان يجب على شخصين التعاون لانزال جثة الضحية الثقيلة ، لا تخبرني انهم تعاونوا لقتل الانسة نونوكا " 

 

 

 

' بذكرك لهذا الامر … اعتقد ان هذا صحيح أيضا ' فلقد راى براندي ذلك بعينه . 

 

 

 

وحتى لو استطاع المجرم حمل الضحية ، كيف يمكنه الخروج من الغرفة ؟ لقد قال المفتش بان الغرفة مغلقة من الداخل في كلا البابين . 

 

 

 

مشى براندي ببطء نحو تلك الطاولة ثم نظر الى مروحة السقف والحبل المعلق عليها . 

 

 

 

بعدها ، صعد على الكرسي ثم على الطاولة . 

 

 

 

" ا-انتظر مالذي تفعله ؟ " قال المفتش ميغوري بصوت عالي عندما راى فعل براندي . 

 

 

 

اما براندي فلم يرد ، حدق في مروحة السقف لفترة من الوقت ، لقد كان يتخيل … طريقة انتحار نونوكا . 

 

 

 

أولا ، أغلقت الانسة نونوكا البابين بالمفتاح ، وبعدها وضعت الكرسي لتصعد عليه ثم على الطاولة ، قامت بعقد الحبل وربطه بالمروحة ، بعدها لفت الحبل على راسها وقفزت ؟ 

 

 

 

ولكن … اذا كان الامر كذلك ، فلماذا توجد علامات مقاومة ؟ 

 

 

 

لا تخبرني انها غيرت رايها في اللحظة التي قفزت فيها من على الطاولة وارادت النجاة ، فهذا مستحيل تماما . 

 

 

 

" أيها المفتش ، لقد وجدنا هذا في غرفة ياماموتو – سان " 

 

 

 

التفت براندي ليجد ان الضابط تاكاجي كان يحمل على ما يبدو وكأنه … خيط صيد ؟ 

 

 

 

" ما هذا ؟ " التفت المفتش ميغوري الى ياماموتو وهو يقول . 

 

 

 

" ه-هذا خيط صيد قديم ، وجدته بين ممتلكاتي ، لم أرى حاجة لي به لذلك رميته في سلة القمامة " 

 

 

 

نزل براندي من على الطاولة وذهب نحو الشرفة ، على الجانب الأيمن ، كانت توجد الشرفة الخاصة بغرفة الانسة جينكو ، بينما على اليسار ، توجد شرفة السيد ياماموتو ، المسافة بين الشرف قصيرة للغاية ويستطيع أي احد القفز منها ، ما يعني … الانسة جينكو او ياماموتو ، واحد من هذين فقط هو الذي يمكنه قتل السيدة نونوكا .

 

 

 

' ايه ؟ انتظر لحظة ، على ما اذكر … ' نظر براندي الى الضحية المستلقية على الأرض قبل ان يركض اليها ويرفع الغطاء الأبيض ببطء . 

 

 

 

كانت الضحية تضع على اصابعها اظافر اصطناعية ، ولكن هذا ليس ما جذب اهتمام براندي ، بل الاصبع الأوسط الخاص باليد اليسرى . 

 

 

 

ذلك الاصبع ، لم يكن عليه ظفرا اصطناعيا . 

 

 

 

رفع تلك اليد اليسرى ببطء ، ليتفاجئ بوجود بقع دم صغيرة جدا على الاصبع الأوسط . 

 

 

 

' بقع دم ؟ … هل يمكن ان يكون بسبب … ' قام بتضييق عينيه ، وهو ينظر الى المشتبه بهم الثلاثة الذين يتحدثون مع المفتش ميغوري . 

 

 

 

' ولكن اذا كان هو القاتل حقا … فاين الدليل ؟ وكيف استطاع رفع الجثة وتعليقها ؟ ' 

 

 

 

وهو يفكر في هذا ، فتح عينيه وكأنه اكتشف شيئا ما ، توجه نحو الطاولة وانبطح على الأرض وهو ينظر بعناية ، وكأنه يبحث عن شيء ما . 

 

 

 

بعد بضعة دقائق من البحث ، تشكلت ابتسامة على وجهه . 

 

 

 

' كما توقعت ، انه ليس هنا ابدا ، والان كل ما تبقى هو … طريقة رفع الجثة ، كيف فعل المجرم هذا ؟ ' 

 

 

 

وقف براندي وهو يضع يده على ذقنه ، مهما حاول التفكير في الامر ، لا يمكن لمجرم واحد ان يرفع الجثة ويعلقها بمفرده . 

 

 

 

' هذا … ' وهو يفكر ، التصقت عينا براندي بشيء ما على الطاولة ، بالنظر اليه ، يبدو وكأنه اثر لشيء صغير مربع الشكل وضع على الطاولة وخلف اثرا عليها . 

 

 

 

ارتفعت زوايا فم براندي لتشكل ابتسامة . 

 

 

 

" لقد فهمت ، هكذا تم الامر اذن ! " 

 

 

 

—————————————— 

 

 

 

نهاية الفصل الخامس . 

 

أتمنى ان تكونوا استمتعتوا بالفصل . 

 

في رايكم ، من هو القاتل ولماذا ؟ 


 

التعليقات
blog comments powered by Disqus