بعد ساعتين تقريبا … 


 

 

كانت سيارة المحقق موري قد وصلت الى منطقة يعمها الثلج في كل مكان .  

 

 

 

" نادي محبي السحر ؟ "  قال براندي وهو ينظر الى سونوكو بتساءل . 

 

 

 

" صحيح ، انه نادي على الانترنت يجمع كل معجبي الخدع السحرية ، ولكن بما اننا كنا نتواصل على الانترنت فقط ، الليلة ستكون اول مرة نلتقي فيها وجها لوجه " ردت سونوكو بابتسامة ، يبدو انها متحمسة للغاية لهذا اللقاء . 

 

 

 

تحدث المحقق موري وعلى وجهه تعبير سخرية " ولكن هذا لا يصدق ، الانسة الصغيرة من عائلة سوزوكي المعروفة ، يجب عليها ان تجد صديقا على الانترنت ، ماذا سيقول الاخرون لو سمعوا هذا ؟ " 

 

 

 

" هي هي ، كما تعلم ، في هذا العصر ، الانترنت شيء لا يمكن تجاهله ، خاصة في أمور التواصل ، مكتب التحقيقات خاصتك يجب عليه ان يبدا في استعماله أيضا " رفعت سونوكو حاجبيها وهي ترد عليه . 

 

 

 

" ولكنها مفاجأة حقا ، انكِ يا سونوكو قد أصبحتِ مهووسة بالسحر وبمواقع التواصل الاجتماعي أيضا " ابتسمت ران وهي تقول .

 

 

 

" لانني وجدتُ شخصا رائعا ! " ابتسمت الأخرى بينما تضع يديها على وجنتيها . 

 

 

 

شخصا رائعا ؟ 

 

 

 

التفت الجميع في السيارة لينظروا اليها ، حتى براندي شعر بقليل من الاهتمام . 

 

 

 

" دويتو كاتسوكي ، عمره 21 سنة ، كما انه عضو ثابت في نادي السحر والذي انا مشتركة فيه حاليا … " 

 

 

 

وأضافت بعد فترة قصيرة " لديه حس فكاهة رائع واحيانا يكون عاطفيا للغاية ، لا بد وانه سيكون شخصا وسيما للغاية مع انني لا اظن انه سيكون اوسم من كوروغومي – كن ، آه … " 

 

 

 

خلال رحلتهم على السيارة ، تعرفت ران وسونوكو على كوروغومي اكثر ، وهكذا ، تكونت بينهم علاقة صداقة تقريبا ، ما جعل سونوكو تغير من طريقة مناداتها لكوروغومي ، فعوضا عن مناداته ب ( ساما ) أصبحت تناديه ب ( كن ) مثل شينتشي . 

 

 

 

بالطبع ، كلما اصبح أولئك الثلاثة اقرب من بعضهم البعض ، كلما زاد كونان انزعاجا ، حتى ان راسه اصبح يكرر كلام سونوكو سابقا ، حول ان كوروغومي سياخذ ران منه . 

 

 

 

لذلك ، لم تمر ثانية الا وحدق كونان بكوروغومي بنظرة قاتلة .

 

 

 

شعر كونان بالغرابة من حديث سونوكو قليلا فقال " الم تقولي انكم تستخدمون أسماء مستعارة للتحدث ؟ فكيف تعلمين اسمه ؟ " 

 

 

 

" لانني سألته شخصيا " ثم نظرت الى ران وقالت " اليس هذا مشوقا ؟ ان تلتقي وجها لوجه مع أناس قد تحدثت معهم على الانترنت فقط ؟ " 

 

 

 

" اظن هذا … " ابتسمت ران وهي ترد عليها . 

 

 

 

فجأة ، توقفت السيارة بالقرب من جسر خشبي ، يبدو انهم قد وصلوا للمكان المحدد . 

 

 

 

خرج الجميع من السيارة ، قبل ان تركض سونوكو وتجر ران معها الى الجسر . 

 

 

 

" يا له من جرف عميق ! " قال المحقق موري وهو ينظر الى الجرف اسفل الجسر . 

 

 

 

بينما هم يتاملون الطبيعة ، اخرج براندي هاتفه المغطى بالقماش ببطء من جيبه ، قبل ان يرميه من على الجرف بسرعة . 

 

 

 

كان الجرف عميقا للغاية لذلك كان صوت السقوط خافتا للغاية ولم يتمكنوا من سماعه جيدا .

 

 

 

ومع ذلك … سونوكو ، ران وموري كوغورو لم يروا فعلة براندي ، ولكن كونان راى كل شيء بوضوح . 

 

 

 

شعر بالغرابة من فعل الاخر قليلا ولكن … لم يقل أي شيء ، تصرف وكأنه لم يرى أي شيء ابدا . 

 

 

 

اما براندي ، فقد عبس لفترة من الوقت ، لانه شم رائحة غريبة ، لقد كانت مثل … رائحة بنزين ؟ 

 

 

 

بعد ذلك ، مشوا لبضعة دقائق حتى اصبح بإمكانهم رؤية فيلا متوسطة الحجم لونها احمر وتغطي الثلوج سقفها . 

 

 

 

يبدو ان هذا هو مكان اللقاء . 

 

 

 

طرقت سونوكو الباب ، ليخرج رجل في منتصف العمر . 

 

 

 

قالت سونوكو بسرعة " مرحبا ، لقد اتيت لحضورِ حفل لقاء نادي محبي السحر ! " 

 

 

 

" آه ، انتِ هي ( ساحر التعويذة ) ، سررتُ بمعرفتكِ انا آرا يوشينوري ، اسمي المستعار كان ( ساحر الفينتريلوكوي ) ! " ابتسم يوشينوري وهو يتحدث . 

 

 

 

" … سررتُ بمعرفتكَ أيضا ، ولكن … كيفَ عرفتَ بانني ساحر التعويذة ؟ فقد كنتُ اتصرف وكأنني رجل في الثلاثين من عمره ؟ " سألت سونوكو . 

 

 

 

" هاهاها ، كان واضحا من خلال طريقتك في الدردشة ، كنتِ تبدين فتاة اكثر من رجل ! " 

 

 

 

" هكذا اذن … " 

 

 

 

سمعت سونوكو فجأة صوت امراة تخاطبها . 

 

 

 

" اجل ، لقد كنتُ دائما ما اضحك وانا انظر الى المحادثة ! " ضحكت المرأة بخفة . 

 

 

 

كانت هذه المرأة هي كورودا ناوكو ، 25 سنة ، اسمها المستعار كان ( خيال ) . 

 

 

 

تحدث رجل اخر قائلا " صحيح ، انا أيضا افعل المثل ، يبدو انه لا يوجد احد يفوق تاناكا – سان في التمثيل " 

 

 

 

اسم هذا الرجل هو هامانو توشيا ، 27 سنة ، اسمه المستعار هو ( الارنب المتخفي ) . 

 

 

 

اجابت امرأة أخرى عليه مبتسمة " انا حقا لم اقصد التمثيل كرجل ! " 

 

 

 

هذه المراة تدعى تاناكا كيكوي ، 28 سنة ، الاسم المستعار هو ( غشاش صغير ) . 

 

 

 

ثم اضافت وهي تنظر الى هامانو " ولكنني ظننت حقا بأن الارنب المتخفي كان امرأة ! " 

 

 

 

" اجل ، حتى انا اعتقدت هذا لدرجة انني اخبرته في البريد كل شيء حتى العطر الذي استخدمه والملابس الداخلية التي استعملها " قالت ناوكو وهي تنظر اليه بقليل من الغضب والاحراج . 

 

 

 

" حتى انا تفاجئتُ من هذا ! " حك هامانو رأسه بقليل من الاحراج أيضا . 

 

 

 

نظرت سونوكو الى رجل آخر كان يقف بعيدا عنهم ، كل ما قاله هو " مرحبا ! " 

 

 

 

كان هذا الرجل هو سوغاما كيوهيمو ، 23 سنة ، عامل مؤقت استأجره يوشينوري لمساعدتهم قليلا . 

 

 

 

بعد ان راتهم جميعا ، أومأت سونوكو برأسها قبل ان تنظر الى يوشينوري وتقول " ماذا عن دويتو – سان ؟ اسمه المستعار كان ( الطوق الأحمر ) ، هل هو هنا أيضا ؟ " 

 

 

 

" انه قادم " ردت عليها ناوكو وهي تنظر الى الدرج . 

 

 

 

عندما سمعت هذا ، تحمست سونوكو للغاية ، كيف لا وهي ستقابل رجلا وسيما للغاية ؟ 

 

 

 

ولكن … 

 

 

 

الشخص الذي نزل من على الدرج … لم يكن وسيما ابدا ! 

 

 

 

لا … يمكن القول ان الفرق بين هذا الرجل والرجل الذي تخيلته في رأسها كان كالفرق بين السماء والأرض . 

 

 

 

هذا الرجل الذي نزل كان سمينا ودهنيا للغاية بينما الرجل الذي تخيلته سونوكو كان نحيفا ، عضليا ، اشقر الشعر ، ازرق العينين ، يسحر الشخص عن طريق كلماته وعيونه فقط . 

 

 

 

لذلك … يمكن القول ان قلب سونوكو قد تحطم الى عدة شظايا صغيرة وهي ترى مظهر هذا الرجل ، لدرجة ان الدموع قد سقطت من عينيها تقريبا ، حرفيا . 

 

 

 

بالطبع ، كان هذا الرجل هو دويتو كاتسوكي ، 21 سنة ، اسمه المستعار كان ( الطوق الأحمر ) . 

 

 

 

نظر يوشينوري الى براندي والاخرين ، ثم سأل " ومن انتم ؟ " 

 

 

 

" ادعى ران موري ، اتيت لمرافقة سونوكو و سأبيت هنا الليلة أيضا ! " ابتسمت ران وهي تجيب . 

 

 

 

ليقول المحقق موري بعدها " انا والدها ، اتيت لايصالهم فقط وساذهب بعد قليل . "

 

 

 

" اما انا فادعى كوروغومي نويتشي ، محقق ، اتيت لمرافقة ران – سان وسونوكو – سان أيضا " ابتسم براندي . 

 

 

 

محقق ؟ 

 

 

 

تفاجأ يوشينوري قليلا فهو لم يتوقع ان يأتي محقق الى هذا المكان أيضا ولكنه قال مبتسما بعد فترة " اوه ، مالذي تنتظرونه في الخارج ، فلتتفضلوا بالدخول ! " 

دخلت ران وسونوكو بينما المحقق موري ، استدار وهو يقول " اذا نحن الثلاثة سنذهب ، اعتنوا بالفتيات جيدا ! " 

 

 

 

" آه ، انتظر ، موري – سان ! " صرخ براندي بسرعة . 

 

 

 

" ماذا ؟ " التفت اليه المحقق موري سائلا . 

 

 

 

" امممم … " حك براندي راسه قليلا قبل ان يقترب من المحقق موري ويهمس له في اذنه " بالنسبة لتلك القضية التي اردتُ طلبَ مساعدتك فيها … في الحقيقة ، انا لا املك المال لادفع لك ، لذلك … ما رايك لو قمتُ الدفع لك عن طريق حماية ابنتك وصديقتها ؟ " 

 

 

 

" ماذا ؟ … حسنا ، افعل ما تشاء " فكر المحقق موري قليلا قبل ان يجيب . 

 

 

 

" ايمكنني البقاء مع ران – نيتشان أيضا ؟ " قال كونان بصوت عالي عندما راى ان براندي سيبقى ، فهو مازال لم يعرف سبب تصرفات براندي الغريبة من قبل ، لذلك للاحتياط فقط ، أراد البقاء هنا وحماية ران . 

 

 

 

" هل انت مجنون ؟ انت مصاب بالزكام ، هيا لنذهب ، لن تستطيع البقاء في مكان هكذا ابدا ، لنذهب ! " حمل المحقق موري كونان من معطفه وجره بقوة نحو الجسر . 

 

…… 

 

" آه ، انتظر ! " بعد وصولهم الى الجسر ، توقف كونان فجأة . 

 

 

 

" ماذا ؟ " 

 

 

 

لم يرد كونان عليه ، وانما ذهب الى جانب الجسر ، والقى نظرة على الجرف في الأسفل . 

 

 

 

رمى براندي هاتفه من قبل في هذا المكان لانه لم يرد من جين سماع المزيد من محادثاته . 

 

 

 

' لماذا اضطر المحقق كوروغومي الى رمي هاتفه من هنا ؟ وأيضا … قطعة القماش التي كانت تلف هاتفه … ما كان سبب ذلك ؟ ' كلما فكر كونان في الامر اكثر ، كلما وجد الامر اكثر غرابة واثارة للشبهات . 

 

 

 

" هاي ، أيها الصغير ، فلنذهب والا سنتأخر كثيرا ! " تحدث المحقق موري وهو ينظر الى كونان . 

 

 

 

" حسنا … " تردد كونان في البداية ولكنه قبل . 

 

 

 

مشى الاثنان على الجسر ببطء متجهين نحو السيارة . 

 

 

 

ولكن قبل ان يصلوا الى نهاية الجسر الخشبي … 

 

 

 

بووووووومم ! 

 

 

 

سمع الاثنان فجأة صوت انفجار ضخم للغاية . 

 

 

 

" ما … مالذي حدث ؟! " صرخ المحقق موري بسرعة . 

 

 

 

اما كونان ، فتوجه فورا نحو مصدر هذا الانفجار ، ركض الى احد جانبي الجسر والقى نظرة الى الأسفل . 

 

 

 

لقد كان هناك انفجار ضخم … ليس هذا فقط ، بل كان الانفجار في نفس المكان الذي رمى فيه براندي هاتفه من قبل !! 

 

 

 

فجأة ، ادار كونان وجهه ، ليرى ان شعلة ضخمة قد ظهرت في الجسر . 

 

 

 

يبدو ان الانفجار قد ساعد في اشتعال الجسر ، لأنه عندما جاء براندي الى هنا ، كان قد اشتم رائحة بنزين منتشرة هنا . 

 

 

 

عند رؤية هذا ، صرخ كونان بصوت عالي " فلنعد الى الفيلا قبل ان يحترق الجسر بالكامل ! بسرعة ! " 

 

 

 

لم يتردد المحقق موري وحمل كونان بسرعة قبل ان يركض نحو الفيلا حيث ران والاخرين .

 

 

 

اما براندي ، فقد كان في الفيلا يرتاح في غرفته ، بدون ان يعرف … انه الى جانب أداة التنصت ، كانت هناك قنبلة مزروعة في هاتفه أيضا ! 

 

 

 

—————————————- 

 

 

 

نهاية الفصل الثامن . 

 

أتمنى ان تكونوا قد استمتعتم بالفصل . 

التعليقات
blog comments powered by Disqus