إختبار الإكاديمية(5)


غادر لين مينغ قاعة إختبار القوة برأسه مرفوع وإبتسامة هادئة ومغرورة على وجهه وكأنه يقول "هل صفعتكم على وجهكم بالخطأ", بينما المشاركين الذين كانوا غاضبين ويسخرون منه في السابق قد تم إسكاتهم بالكامل وأصبحوا الأن وكأنهم غير موجودين.


تابع لين مينغ طريقه بإبتسامته المعتادة على وجهه وإحساسه بالتفوق, ولكنه سرعانما أزال هذا الإحساس الخادع وركز على مشكلته الحالية, قبل إجراء الإختبار كان قد جمع كل مابوسعه من معلومات عن الإختبارات الثلاثة للأكاديمية وإستطاع أن يعرف أن أسهل إختبار هو إختبار القوة ثم إختبار الموهبة وأخيرا إختبار القلب.


إختبار القلب هو مميز جدا, فعند بدايته يجب عليها دخول مصفوفة سحرية والتي تنقل وعينا إلى عالم الأحلام أو شيء مثل ذلك وعند وجودنا في ذلك العالم سيتم تضخيم هواجسنا ومخاوفنا وشهواتنا ويتم تجسيدها وبالطبع الغرض من هذا هو التغلب عليها.


ولكن لين مينغ صنع الكثير من الأعداء في حياته السابقة مما خلف له الكثير من المخاوف والهواجس, كما أن أكبر هاجس وعقدة في قلبه هو خيانة لين يولان له مما أدى في حياته السابقة إلى تأخير زراعته ولكن في هذه الحياة إتخذ أول خطوة له هي التغلب على العقدة في قلبه ثم تلقينهم درسا.


سرعانما مرّ الوقت بسرعة ومرت نصف ساعة وتجمع جميع المشاركين في قاعة إختبار القلب ويمكن القول بأن هؤلاء الشبان هم نخبة جيلهم الحالي في عائلاتهم وأسرهم وهم مامجموعه 103 مشارك,


المشرف على إختبار القلب هو....أو هم, تجمع شيوخ القاعة الداخلية والقليل من الأساتذة البارزين لمراقبة إختبار القلب والحكم على مواهب هذا العام, كما أن الأساتذة حضروا هنا لإختيار المواهب البارزة كطلبتهم الخاصين.


وقف أحد الشيوخ وقال "مرحبا, بداية, مبروك لكل المشاركين لوصولكم لهذا الحد ولكن لاتفرحوا كثيرا فوقت الجد يبدأ الأن"


ثم أكمل "في إختبار العام السابق وما سبقه كان الحد الأقصى لإجتياز إختبار القلب هو ساعة ولكن هذا العام كان مليء بالمواهب لذلك قررنا أنه يتوجب علينا جعل الأمور أصعب قليلا لذلك أصبح الحد الأقصى هو نصف ساعة فقط"


كلام هذا الشيخ جعل بعض الأشخاص الذين يفهمون صعوبة هذه المرحلة متوترون بينما الأشخاص الذين لم يفهموا مدى صعوبة إختبار القلب لازالو غارقين في وهمهم قائلين أن نصف ساعة كثيرة للغاية.


ثم أكمل الشيخ مجددا "ولكن هذا ليس كل شيء,بما أننا قمنا بزيادة الصعوبة فمن الطبيعي أن نقدم تعويضا مساويا لذلك فنحن سنمنح أول 3 أشخاص مكافئات لائقة"


"صاحب المركز الثالث سيحصل على حبة الغزال الذهبي التي تملك فوائد عظيمة على جانب تنمية الجوهر الحقيقي وهي غير متوفرة في السوق"


"صاحب المركز الثاني سيحصل على حبة الـ100 جذر الروحية والتي تقوم بزيادة سرعة الزراعة لفترة زمنية معينة بنسبة 600% وهي أيضا غير متوفرة في السوق"


"أما صاحب المركز الأول فسيحصل على حبة نار السحلية والتي تستطيع زيادة زراعة المرء بشكل مباشر وعلى عكس نواة الجوهر فهه الحبة لاتملك أي أثار جانبية مثل تزعزع قاعدة الزراعة أو الإدمان عليها, ويمكن إستخلاص أكبر فائدة عند إستخدامها في عالم تدريب الجسد وهذه الأشياء الثلاثة أتت من الفرع الرئيسي لقلعة اليشم الأبيض,هاها"


كلمات هذا الشيخ جعلت العديد من الأشخاص يثيرون ضجة كبيرة فيما بينهم فمثل هذه الأدوية والحبوب الثمينة كانت لتباع بمئات الألاف من العملات الذهبية ولكن الآكاديمية كانت تقوم بإعطائها كمكافئات لإختبار الدخول فقط وهذا ما أعطى صدمة كبيرة لهم.


خصوصا حبة نار السحلية, على الشخص أن يعرف أن نواة الجوهر تستطيع زيادة الزراعة في عالم تدريب الجسد فقط ولكن على حسب قول هذا الشيخ فيمكن إستخلاص كامل فعاليتها فيعالم تدريب الجسد ولكن يمكن إستخدامها في عالم السماء الصغرى ولكن فعاليتها ستكون محدودة جدا.


ومثل هذا الدواء الثمين لايقدر بثمن خصوصا أنه لا يملك أي أثار جانبية, فمن المعروف أنه بعد إستخدام نواة الجوهر تكون القاعدة الزراعية هشة ومتزعزة لذا يجب على الشخص ألا يزرع حتى تستقر قاعدته بالإضافة إلى أن الإفراط في إستهلاك نواة الجوهر يسبب إدمانا عليها وهذا التأثير غير مستحب بين الفنانين العسكريين.


بعد ذلك بلحظات قام الشيخ بتشغيل المصفوفة السحرية وتم سحب وعي جميع المشاركين الذين كانوا داخلها.


تم سحب وعي لين مينغ قسرا إلى ممر خشبي قصير غريب, بقي لين مينغ يتمشى فيه إلى أن وصل إلى نهايته حيث كان باب أحمر مشرق, عندما دخل لين مينغ عبر الباب تغير كل شيء من حوله.


حاليا, كان مستلق تحت شجرة على العشب الناعم, كان هذا المشهد مؤلوف, مؤلوف جدا.


ولكنه لا يستطيع التذكر لسبب ما, في الحقيقة, فور دخوله المصفوفة السحرية فقد تم تشويه ذاكرتهم مؤقتا لكي يقوم المشاركين بإعتبار مايحدث لهم داخل التشكيل السحري كعدو يقوم بالتلاعب بالوهم او شيء مثل هذا.


جلس قليلا وغرق في التفكير ولكن فجأة شخص ما عانقه من خلفه, قفز وإستدار وفاجئه بأن الشخص الذي عانقه....كانت تملك شعرا أسودا وجلدا أبيض كاليشم وترتدي ثوبا حريريا أبيض, كانت لين يولان.


تحدثت بإبتسامة"مابالك وتعبيرك؟ وكأنك رأيت شبحا"


بقي لين مينغ صامتا فهو الأن لا يستطيع إستيعاب مايحدث, فـ لين يولان تتحدث وكأن شيئا لم يحدث بينهما لذلك أصبح لين مينغ يتسائل ما إذا مات وعاد بالوقت مجددا.


'كلا, زراعتي في منتصف المرحلة الثانية كما أني الأن في بداية 15 سنة لذا من غير المعقول'


فجأة تغير تعبير لين يولان, لا, تغيرت المنطقة بأكملها إلى تل صغير, كان هناك تعبير قاسٍ على وجه لين يولان.


قالت "نحن غير مناسبان لبعضنا, أنا فنانة عسكرية وأنت مجرد بشري عادي, مو لي, إبن زعيم عائلة مو قد طلب يدي للزواج كما أنه إذا إعتمدت عليه سأستطيع الإنظمام إلى الأكاديمية العسكرية وسأستطيع الوصول إلى المرحلة السادسة وأطيل عمري وشبابي"


"أعرف أنك لاتفهم كلامي ولاتفهم أهمية المرحلة السادسة ولكني لا ألومك فأنت مجرد بشري عادي صغير العقل, أعرف أنك لن تتقبل هذا ولكن هذا اليوم هو أخر يوم في علاقتنا"


نفس الكلمات القاسية و المحطمة التي سمعها قبل 35 سنة قد سمعها مجددا وهذا جعل غضبه يشطاط وعيناه أخرجتا نية القتل التي حولت السماء للون دامي, ولكنه فوجئ أن قاعدته الزراعية إختفت تماما وأصبح كشخص عادي ولكن غضبه أزال كل همومه.


تشكل خيال مو لي بجانب لين يولان وقبلا بعضهما قبلة حارة وطويلة مما زاد من غضب لين مينغ, هذا المشهد لم يكن في حياته السابقة لذلك هذا المتغير جعل غضبه يصعد بهامش كبير.


لم يعد يحتمل غضبه وإستل سيفه من خصره وتقدم للأمام بنية قتلهما, تقدم مو لي أيضا بإبتسامة خبيثة.


"لين مينغ أنت جرذ لعين" قال مو لي ومن ثم أفرج عن هالته وأخذت في الإرتفاع, المرحلة الرابعة, الخامسة, السادسة, السماء الصغرى المبكرة, منتصف السماء الصغرى.


توقف لين مينغ أثناء مواجهته لهذه الهالة الكبيرة وتسائل مع نفسه 'غير معقول, ألم يحقق منتصف السماء الصغرى في الخمسين من عمره؟ إنه حاليا في السابعة عشر فقط, كيف؟'


فجأة يبدوا وكأن لين مينغ أصابه بعض التنوير وتمتم بصوت منخفض "سوترا  القلب والعقل"


تابع لين مينغ طريقه بشكل أسرع, قال لي مو "لين مينغ, حتى بمواجهة قوتي الهائلة فأنت لاتزال تتقدم؟ هل تنوي الإنتحار؟"


"أصمت, أنت حاليا في عالمي, وأنا هنا شبيه بالإله يا شيطان القلب"


القطع الأفقي!! قام لين مينغ بتفعيل مهارته مما قسم كل شيء, لين يولان! مولي! العالم! كل شيء إنقسم جراء تحريك لين مينغ لسيفه.


بدل هذا العالم, حل مشهد جديد, وجد لين مينغ نفسه في حديقة المدينة وأمامه المرأة التي أصبح يحبها, وانغ تشينغهونغ!


"لا أريد أذيتك حتى لو كنتِ مجرد وهم, تحركي رجاءا"


"همم؟ ألا تحبني؟ سيكون من السيء حقا أن تقطعني مثلهم" قال وهم وانغ تشينغهونغ.


"أنا أحبكي, ولكني أريد الحقيقية منك, أنت مجرد وهم في عالم أحلامي."


فجأة تحرك وهم وانغ تشينغهونغ وقبلت لين مينغ بعفوية وحرارة وهذا مافاجئ لين مينغ, قالت "سأنتظرك ولكن لاتتأخر كثيرا"


فقط عندما كان المشهد سيستبدل مجددا إنتفظ لين مينغ وقام بتفعيل 'سوترا القلب والعقل' وكسر هذا العالم.


في العالم الحقيقي,بعد دقيقتين من بداية الإختبار أول من إستيقظ كان وانغ تشينغ هونغ.


بعدها بقليل إستيقظ مو ليان بفارق دقيقة وتبعه مباشرة وانغ تونغفاي.


بعد ذلك بقليل, إندلع الجوهر الحقيقي من جسم لين مينغ وإنفجر للخارج مما ترك عدة شقوق على الأرضية.


وقف لين مينغ بينما كان يتعرق بقزارة ويلهث, فهذه هي المرة الأولى التي يستعمل تقنية 'سوترا القلب والعقل' وهي مهارة إشتراها من النظام, وهي تملك ثلاثة خاصيات.


الأولى, عند التمرن عليها يتم تعزيز القوة العقلية والذاكرة والتركيز بشكل كبير.


ثانيا, عند تفعيلها يمكنك إدراك ما إذا كنت في وهم و تستطيع السيطرة على الأحلام بشكل أفضل.


ثالثا, يمكنك تركيز الجوهر الحقيقي في مسامك وتفجره للخارج لتعطي لنفسك صدمة وتوقظ نفسك قسرا من الوهم.


مع أنها تقنية ذات جودة منخفضة من خطوة الإنسان فقط إلا أن ثأثيراتها ممتازة بشكل فاضح وهذا مايميز التقنيات المصنوعة من قبل النظام.


عندما تذكر ماحدث فوق التل مع لين مولان مولي غمره الغضب ولكن عندما وصل للجزء الذي قبلته فيه وانغ تشينغهونغ أصبحت خدود لين مينغ وردية بسبب الخجل.


"لن أجعلك تنتظرين كثيرا" تمتم لين مينغ.


بجانب الشيوخ, قال الشيخ باي عندما رأى لين مينغ هو رابع من يستيقظ "هذا الفتى..."


"أتعرفه؟" قال شيخ بجانبه.


"كلا, كل مافي الأمر هو أنه أعطاني رشوة في إختبار الموهبة"


"الشيخ باي يأخذ رشوة, ألا تعرف أن هذا ضد القواعد؟" قال شيخ أخر.


"من يهتم بالقواعد؟ ألم تقم أنت بقبول خطيبة إبن أخيك بدون أي إختبارات؟ أيها الشيخ مو" قال الشيخ باي.


"همف, لايهم..." قال الشيخ مو.


"مع أن موهبته من الرتبة الثانية فقط إلا أن جوهره الحقيقي كثيف ونقي بشكل لايصدق وقاعدته الزراعية مستقرة وصلبة, ومن خلال ملاحظة طبيعة جوهره الحقيقي إكتشفت أنه كان يتدرب منذ بضعة شهور فقط, في البداية ضننت أن موهبته ذات جودة عالية من الرتبة الرابعة أو حتى الموهبة الأسطورية من الرتبة الخامسة....كان هذا مؤسفا حقا بالنسبة لي *تنهد*" قال الشيخ باي بمرارة.


"كل شخص يملك أسراره الخاصة لذا لا تصب بخيبة الأمل" قال الشيخ من وقت سابق.


------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

تأليف:brain

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus