إختبار الإكاديمية(النهاية)


بعد إنتهاء جميع المشاركين من الإختبار فالذين نجحوا هم 56 شخصا فقط, وهذا العدد بالكاد ربع عدد الناجحين من العام السابق ولكن هذا في الأغلب بسبب زيادة صعوبة الإختبارات.


كان لين مينغ هو صاحب المركز الرابع لذلك فهو متأخر بلحظات, وهذا ماسبب له الندم فربما إذا أسرع قليلا فسيكون صاحب المركز الثالث وسيأخذ حبة الغزال الذهبي, ولكنه يدرك بالفعل أن الندم على ماسبق لن يكسبه شيئا.


بعد أن غادر الأشخاص الذين فشلوا في الإختبار وقف الشيخ الذي أعلن المكافأت في وقت سابق وبدأ بالتكلم "أولا, تهانينا لجميع من إستطاع إجتياز الإختبار, من المؤسف أن هناك فقط 56 شخصا فوق المتوسط هذا العام, ولكني أدرك أن ذلك بسبب عدم إستعداداتكم"


"الأن سنقوم بإعلان المراكز الثلاثة الأولى, صاحب المركز الأول, مو ليان, سيحصل على حبة نار السحلية و10 حبات إستعادة الجوهر الحقيقي"


هذه المرة, قام جميع المشاركين بمن فيهم لين مينغ بحك أذنهم لأنهم ضنوا أنهم سمعوا كلام الشيخ بشكل خاطئ فعلى حسب علمهم فصاحبة المركز الأول هي وانغ تشينغهونغ, حتى مو ليان المعني بالأمر كان مرتبك للحظات قبل أن ترتسم على وجهه إبتسامة سعيدة, من الواضح أنه لم يكن يتوقع هذا.


أكمل الشيخ متجاهلا رد فعل الحشد "وصاحب المركز الثاني هو وانغ تونغفاي وسيحصل على حبة الـ100 جذر الروحية و10 حبات إستعادة الجوهر الحقيقي"


هذه المرة حتى وانغ تونغفاي إستبدل إبتسامته المغرورة بأخرى لطيفة, يمكن القول بأنه يوجد عدة فتيات وقعن في حبه في هذه اللحظة.


"وصاحب المركز الثالث هو لين مينغ وسيحصل على حبة الغزال الذهبي و10 حبات إستعادة الجوهر الحقيقي"


على عكس مو ليان و وانغ تونغفاي فـ لين مينغ لم ترتسم على وجهه إبتسامة لطيفة أو سعيدة بل يمكن القول بأن معنوياته إرتفعت وتشكل حوله ذلك الجو المغرور والمتعجرف مما جعل الأشخاص الذين يعرفون أنه قام برشي الشيخ باي في إختبار الموهبة يقومون بسبه سراََ.


بعد ذلك, قام الثلاثة منهم بالتوجه نحو الشيخ وإستلموا مكافأتهم, بالطبع لم يتوقعوا أن الأمر سيكون بهذه السهولة فعندما أخذو الجوائز قاموا بالقفز للإبتعاد عن بعضهم البعض.


فهم الثلاثة يدركون أن هذه الجوائز تكمل بعضها البعض, فالأولى تقوم بزيادة الزراعة و الثانية تقوم بزيادة سرعة الزراعة والثالثة تقوم بترقية الجوهر الحقيقي, إذا تم إستخدامهم معا فيمكن مضاعفة ثأثيراتهم عدة مرات.


قام لين مينغ بالتوجه نحو زاوية خالية من القاعة وشاهد وانغ تونغفاي و مو ليان يتقاتلون.


قام مو ليان بالضحك قليلا ثم قال "وانغ تونغفاي سلمني حبة الـ100 جذر الروحية وعندها لن أحتاج إلى ضربك أمام كل هؤلاء الناس والشيوخ"


تجاهل وانغ تونغفاي إستفزازات مو ليان وقال "الأمر نفسه معك", في الحقيقة على الرغم من أن قوة مو ليان تتفوق على وانغ تونغفاي إلا أنه لم يكن خائفا منه ولم يكن له نية في أن يستسلم طواعية فإذا فعل هذا الشيء فهو سيجرح قلب الفنون العسكرية خاصته مما يؤذي إلى تأخر زراعته.


إستل وانغ تونغفاي و مو ليان سيوفهم, بدء سيف وانغ تونغفاي يضيء بلون أخضر مشرق وإزداد طول النصل بعدة سنتيمترات, كانت هذه هي التقنية العسكرية الخاصة بعائلة وانغ 'سيف الربيع الأخضر' وهي مهارة ذات جودة متوسطة من خطوة الإنسان.


إندفع وانغ تونغفاي إلى مو ليان بنية تقطيعه, مو ليان ضحك بسخرية وكأنه يرى طفلا يلعب بلعبة أمامه, فجأة قام بنزع ملابسه العلوية مما أظهر درعا لامعا على صدره وظهرت مروحية معدنية في هذه الأخرى التي لا تمسك السيف.


حاليا, كان مو ليان يمسك سيفا بيده اليمنى ومروحية معدنية بيده اليسرى ويلبس درعا لامع مرن على صدره وكلها كنوز من الجودة المنخفضة من خطوة الإنسان, يمكن القول بأن مو ليان حاليا أشبه بألة قتل حية بالنسبة لمن في مستواه.


نقر وانغ تونغفاي على لسانه وحاول الإبتعاد ولكن مو ليان تصرف بسرعة ووصل لجانب وانغ تونغفاي ولوح بسيفه وصنع جرحا دمويا على يد وانغ تونغفاي, ضحك مو ليان بجنون "تونغفاي, أنا لا أرتدي ثلاثة كنوز فقط بل حتى حذائي كنز يستطيع زيادة سرعة الحركة, أنا لا أقهر تحت المرحلة السادسة"


"نذل, أنت فقط تعتمد على المساعدة من الكنوز للفوز" قال وانغ تونغفاي بغضب.


"إذا ماذا؟ طالما أفوز فلن يهتم أحد"


بعد تبادل عدة ضربات كان وانغ تونغفاي مليئا بالجروج ولكنه يأبى الإستسلام, بينما مو ليان بالكاد مصاب بأي شيء, وكان على وجهه إبتسامة سعيدة وخبيثة بنفس الوقت "تونغفاي, إذا لم تقم بإعطائي الحبة الأن فلن أتردد في شل تدريبك وأجعلك معاقا."


"في أحلامك, أراهن أنك ستفعل نفس الشيء حتى إن أعطيتك إياها"


"نعم, أسف هاهاها...لم أكن أضن أنك ذكي كفاية لتعرف نيتي الحقيقية" سخر مو ليان.


فقط عندما كان وانغ تونغفاي يريد قول شيء ما جاء صوت أنثوي "تونغفاي سلمه تلك الحبة" إستدار وانغ تونغفاي للتعرف عن هذا الشخص ثم قال "الشيخة وي ولكن..." قاطعته المرأة "بدون لكن إنها مجرد حبة "


إستسلم وانغ تونغفاي وسلم الحبة إلى موليان بنفور وغادر على الفور لكي لايمع سخرية موليان.


بعد تخزين الحبة في خاتمه المكاني توجه مو ليان بإبتسامته المليئة بالسخرية نحو إتجاه لين مينج عندما وصل إلى مقربة منه ولم يتبقى سوى القليل من السنتيمترات بينهم قام موليان بالإشارة إلى لين مينغ بسيفه وقال "إسمك لين مينغ؟ حدثني أخي الأكبر عنك ولكنه لم يتوقع أن تصل إلى المرحلة الثانية في أشهر"


"ههه في الحقيقة أنا حقا أريد أن أرى كيف كان تعبيرك عندما تخلت عنك تلك الـ لين مولان, أراهن أنه كان قبيح جدا"


إستمع لين مينغ إلى سخرية مو ليان حتى النهاية ولكنه لم يقل أي شيء وترك مو ليان حتى يكمل كلامه "لين مينغ, لاتقلق فأنا سأنهي معاناتك اليوم وأرسلك للينابيع الصفراء..."


إندفع مو ليان  إلى لين مينغ بنية قتله, صنع لين مينغ تعبيرا خائفا وقال بسرعة "السيد مو, رجاءا تجنب حياتي"


توقف مو ليان ورفع رأسه للأعلى وضحك كثيرا" هاهاها, حسنا حسنا لاتقلق طالما تلمني تلك الحبة اللعينة وثمثل مثل الكلب وتلعق حدائي فأنا لن أؤذيك " وأكمل ضحكم مع عينيه مغلقتين.


"بالطبع السيد مو هو شخص رحيم جدا" سخر لين مينغ وقام بطعن موليان على كتفه, "أنت.." كان مو ليان على وشك الإنفجار غضبا ولكن لين مينغ قام بالبصق (التفل) على وجهه وكسب لحظة من الإرباك, وقإستمر في طعنه في نفس الجرح حتى سقط موليان إلى الأرض.


رمي لين مينغ سيفه بعيدا وجلس على بطن مو ليان وبدء في لكمه بأقصى قوته ولكن قاطعه صراخ غاضب "توقف!!" وأحس بضغط هائل يسقط عليه لذلك قام بأخذ الخاتم المكاني من إصبع مو ليان وهرب من ذلك المكان بسرعة.


"أيها اللعين, ماذا فعلت بإبن أخي" كان صاحب الصوت هو أحد الشيوخ, بالضبط, الشيخ مو.


قاوم لين مينغ الضغط بصعوبة وقال "هو كان يريد مقاتلتي وأخذ مكافئتي"


"إذا ماذا؟ أنت وغذ حقير تستخدم الحيل الدنيئة لتفوز"


"المعذرة؟ أضنني لم أسمع بشكل صحيح, ألم يكن إبن أخيك هو من إستخدم 4 كنوز على الأقل لهزيمة وانغ تونغفاي؟ أعتقد أنك تعاني من مشاكل في الرؤية, أنصحك أن تزور الطبيب"


"أنت تملك فما حقير أكثر منك, أبويك لم يعلموك الأدب"


في هذه اللحظة وقف مو ليان وقال والغضب يمكن رؤيته في عينيه "الجرذ اللعين, أقسم أني سأقتلك اليوم" وإندفع إلى لين مينغ ولكن أوقفه الشيخ مو وقال للين مينغ "لحسن حظك أن هذا ليس قتال حقيقي وإلا لن أوقفه عن قتلك"


سخر لين مينغ "الشيخ مو لابد أنك تمزح, لو كان هذا القتال حقيقي لكان سيفي قد إخترق فمه وأخذ حياته في وقت سابق"


هذه المرة كان الشيخ مو على وشك الإنفجار غضبا ولكن الشيخ باي قفز من المنصة ليوقف هذه الجلبة "الشيخ مو, لين مينغ على حق, مو ليان إستخدم الكنوز للفور, ولين مينغ إستخدم الأساليب الحقيرة, ماهو الفرق؟"


"أنت..."


"بدون كلام, فلتأخذ إبن أخيك ليتعالح, هذه المسألة إنتهت نهائيا"


"ولكن.."


"ألم تسمع بشكل جيد؟ في المرة القادمة على إبن أخيك أن يقاتل بعدل إذا أراد من منافسيه أن يقاتلوه بعدل"


غادر مو ليان والشيخ مو بنفور وعدم الرغبة.


----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

تأليف:brain

أتمنى حقا أن تقوموا بالضغط على زر التوصية في صفحة الرواية.

الفصول القادمة:

-البحث عن أستاذ مناسب

-تقنية 'إتقان الأسلحة'

-سوط العظم السلكي

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus