أولا آسف لأي أخطاء املائية
ثانيا اذا كان شيئ مستغربه أو مش فاهمه فإسأل في التعليقات وأنا هأجوبك
ثالثا انا مش عارف اخلي طريقة الكلام ازاي يعني اخلي الكلام قبل ولا بعد الاسم فقررت الغبطهم في اول فصل فتشوفوا الاحسن وتقولولي

 


في احدى الليالي على جانب الطريق جلست على مقعد أنتظر صديقتي لنذهب الى حفل التخرج معا
جلس بجواري صبي صغير لم يتخط بعد العاشرة
"آآه هذا ممل الجلوس هنا منتظرهم ان يأتوا الي هو ممل حقا" قال الصبي
نظر الي ثم قال لي "مرحبا ايها العم انا راي سيد اليين وأنت؟ "
'أوه اذا ،هو اوتاكو صغير'
"اه ، مرحبا راي انا جاك فرانس هل تنتظر والداك؟"
رد علي"لا، لقد ماتا منذ أن كنت في الرابعة ،انا هنا في انتظار بعض الأوغاد"
رغم أنه قال ذلك لكن لم يكن هناك حزن في صوته
"أوه، آسف لسماع ذلك"
"أيها العم جاك هل لي بسؤال"
"تفضل"
"ما الذي ستفعله اذا لقيت شخصا يطلق عليه تجسيدا للشر"
'وها نحن ذا الى اسئلة الاوتاكو ،ليس الامر وكأنني أكره هذا الجزء في حديث الاطفال فبأي حال انا أيضا اوتاكو'
"همم،لا أعتقد حقا وجود شخص شرير بطبعه،أو تجسيدا للشر"
"اذا ماذا عن الاسود أو الحيوانات المفترسة أليست تأكل البشر اذا فهي تجسيد للشر، صحيح؟"
فكرت قليلا ثم رددت"لا ليسوا كذلك هل سمعت يوما عن مروضوا الاسود"
"هؤلاء الأشخاص في السيرك"
"نعم هم"
"ماذا عنهم؟"
"حسنا هناك البعض منهم من يربون شبرا منذ الصغر ويلعبون معه ولا يكبر كوحش يريد اكل البشر بدلا من ذلك يصبح صديقا لهم ،حتى لو لم يكن خيرا فهو على الاقل ليس مفترسا كاملا كما كان من قبل"
ثم نظرت الي الصبي فوجدت أن لديه تعبير مفكر 
كما لو أنه يحلل ما قلت له فتابعت قائلا
"وأيضا نحن لسنا حيوانات فلدينا فكر يمكننا أن نقرر أي طريق نسلك ويمكن أن يتغير الطريق في المنتصف ،هناك بالفعل أشخاصا كانوا جيدين ثم أصبحوا تجار مخدرات او مافيا وهناك أشخاص أشرار أصبحوا طيبين ،بإختصار لا يوجد شخص شرير بطبيعته"
نظرة الفتى اصبحت أكثر عمقا كما لو أنه سقط في تفكير عميق لم يتغير تعبيره لمده قصيرة
"فتى هل انت بخير"
"نعم شكرا لك العم جاك"
"على الرح...."" بوووم"
"آآآآآآه" فجأه كما لو أن قنبله انفجرت في ظهري
انفجر المقعد بما في ذلك أنا والطفل دفعنا الانفجار بعيدا على الارض 
'آه ، دافئ أشعر بالدفئ على ظهري'
'لا أستطيع الحركة ،إذا لقد أصبت بالشلل'
'ماذا عن الصبي'
"لا أعتقد أنه يمكن إنقاذك العم"
قال الطفل بإبتسامة 
"لكن سأبقي كلامك في ذهني، أسف لولا محاولت قتلي لما مت أسف حقا"
'نظرتي تتشوش ،مهلا كيف لم يصب الطفل بالاذى، ...حسنا لا...ي.ه...م'
.
.
.
.
.
'أين أنا'
فتحت عيني لكنني لم أرى شيئا غير الظلام
نظرت لجسدي فرأيته غاز. نعم يبدوا مثل غاز أبيض لكن على شكل جسدي السابق
'إذا لقد مت'
'ما هذا!'
رأيت حجرا مضيئا على شكل حلقة مغلقة في ضعف حجم قبضة اليد 
مددت يدي لامساكه لكن بعد لمسه اختفى 
'هذا غريب هل يختفي هكذا فقط'
"حسنا بما أنني مت هل يمكن أن أتناسخ سيكون ذلك رائعا"
قلت بحماس تام بعد كل شئ أكثر طموحات الاوتاكو هو التناسخ في عالم آخر
"في أي وقت الان سيأتي ملاك حساب الكارما او ايا يكن"
"نعم في أي لحظة الأن"
"ف*ك هل يوجد أحد هنا ام ماذا"

مر الوقت ببطء 
ربما شهرا أو حتى سنه وأنا في هذا المكان المظلم لا أعرف ماذا أفعل لا أعرف حتى كيف لم أجن من الانتظار
فجأة نقلت الى غرفة بيضاء الجدران وأمامي رجل عجوز ذو لحية بيضاء ينظر إلي كتاب
'وأخيرا حان وقت التناسخ'
"إذا جاك فرانس ، ولدت فقيرا ثم اجتهدت دراسيا...أجل أجل أجل،، جيد ..هممم ربما...حسنا هذا جيد جدا ،ههههههه، هذا نادر، فعلا نادر، حسنا لنبدأ"
'غريب الاطوار هل فعلا حياتي غريبة الي هذا الحد، لا أعتقد ذللك انها طبيعية تماما، أعتقد'
"عفوا من أنت"
سألته فرد علي "أنا مدير حسابات الكارما، أنت ميت لذا من الطبيعي أن تأتي لي"
"اذا ما الذي سيحدث لي"

"حسنا لديك ما مجموع 100,000,000 كارما أخبرني ما الذي تتمناه"
"مئة مليون هل هذا كثير أم قليل"
"حسنا على اعتبار أن المعدل الطبيعي للفرد العامل هو 10,000 فنعم هذا كثير"
"إذا فهو ك..مه.مهلا ...ماااذااا كيف بحق الجحيم حصلت على كل هذا"
قال العجوز "حسنا،اذا احتسبنا كل حياتك في ما عدى آخر نصف ساعة فستكون النتيجة 13,271 كارما لكن أتتذكر الفتى الذي قابلته"
"نعم ماذا به"
"لديه قوة تسمى سيد اليين وهي ذات سمة شر طبيعي وكان مصير كل أسياد اليين هو اغراق الكوكب الذي ولد فية في هالة الظلام والقتل ، لكن بفضل نصيحتك راجع نفسه وقرر ألا يفعل بعد أخذ قراره أصبح بطلا يحارب أسياد يين من الكواكب الاخرى بالطبع هذا بعد نضوج قوته ثم مات في قتاله الثالث وأخذ معه سيد الين أي أنك ساعدت في انقاذ ثلاثة كواكب صحيح أنه بجزء بسيط لكن هذا حسب لك الكثير من الكارما"
تفاجأت كثيرا هل فعلا مجرد نصيحة قد فعلت ذلك
"انتظر اذا حصلت على هذا الكم من الكارما اذا ماذا عنه"
"أوه حساب الكارما خاصته ليس معي انه عند المدير الثالث لكن أعتقد على الاقل انها 500,000,000 كارما"
"هذا مذهل ،حسنا هل يمكنني التناسخ بإستخدام الكارما"
"الكارما هي طاقة لذا يمكن تحويلها الى أي شئ طالما تملك ما يكفي منها"
"حسنا أولا أريد أن أتجسد في عالم ضد الآلهه "
ظهر عبوس على وجهه "ما الذي تعنيه بضد الآلهه يا فتى بهذه الكلمة حتى لو كنت تمتلك مليار كارما فسأرميك للجحيم"
"لا انتظر لقد فهمتني خطأ ،اقرأ ذكرياتي فقط اقرأها" سارع بقول ذلك له
"همف، حسنا لنرى ما تقصد"
"مم...............هاه..........لقد فهمت الآن
" اذا هذا ما تعنيه اسف لقد تسرعت بالحكم عليك"
تننهد"لا بأس لا تشغل بالك بهذا"
الرجل العجوز:" رغم ذلك الكارما خاصتك لا تكفي لصنع عالم مثل هذا"
"ماذا؟ اذا ما الذي تستطيع فعله"
قلت بخيبة أمل
"في الواقع لا تكفي الكارما تحت المليار لكي تصنع عالم حي لكن انت فعلا محظوظ فالعالم الذي طلبته موجود بالفعل"
"اذا فقد تمناه شخص آخر "
"لا انه موجود حقا لكن ليس كما في الرواية في الواقع هناك اختلافات كثيرة "
انا"هذا مسلٍ سيكون من الممل حقا أن أعرف كل ما حولي"
العجوز" تبقى لك 98,000,000 كارما"
أنا:"ريد نظاما"
العجوز:"حسنا يمكنني أن أعطيك نظاما متطورا لكن هذا سيكلفك"
انا "كم"
العجوز:"95,000,000 كارما"
انا:"مااذا كيف يكون هذا مكلف للغاية؟"
العجوز"النظام هو شئ يتحدى قوانين العالم الذي أنت فيه في الواقع يجب أن تكون تكلفة النظام العالي حوالي مليار كارما ،النظام الذي سأعطيه لك يساوي 150,000,000 كارما
وليس لديه حتى ذكاء ، لكن لأنني معجب بالقصص وحياتك ستتحول الي قصة بعد الموت ،فسأعطيك تخفيض"
انا:'اذا هكذا هو الامر. أعتقد أن هذا طبيعي بعد كل شئ النظام هو نوع من الغش'
"حسنا موافق"
العجوز: "تبقى لديك مليونان"
أنا:"أريد أن أتجسد كيون تشي"
العجوز:"لا يوجد يون تشي في هذا العالم"
أنا:'إذا هذا أيضا واحد من الاختلافات'
"اذا أريد لؤلؤة السم السماوي"
العجوز: "حسنا لم يتبقى لك شئ استعد لقد حان الوقت"
.
.
.
فتحت عيني

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus