الفصل 121

قتال متواصل

121

سقط اكوما ارضا وهو ينزف بشده من انفه و اعينه

' ايبل ماذا يحدث '

|ايها الاحمق لقد استعملت النار لفترة طويلة وانت تعب و مريض وكل هذا الهراء قاد الى حالتك هذه|

' اريد استعمال الشفاء ولاكن '

اراد اكوما استعمال الشفاء ولاكنه حذر بشان الامر

لانه في عرين الاسد الان ولا يعلم هل هذه الفتاة هل هي اخر الاعداء او هناك احد اخر سوف يخرج و يقاتل بعدها

عندما كان اكوما يفكر واذا ب غوش قد عاد

في تلك اللحظة ابتسم اكوما بهدوء حيث أن كل شي سيكون بخير الان

ف القتال انتقل ل استا و غوش

بدا القتال ما بين الاثنين ضد الفتاة وبعد بعض الوقت و المعركه الكبيره تم هزيمه الفتاة على يد الاثنان و انتصروا انتصار ساحق حيث تعاون غوش و استا في الهجوم الاخير و انتصروا

"حسنا حان وقت الذهاب "

تنهد اكوما بهدوء وهو يقف حيث استرجع بعض من قوته الان و بدا ينظر الى الاطفال من اجل مساعدتهم

ولكن في تلك اللحظة عندما كان كل شئ يبدوا وكانه بخير و انتهى الامر

انطلقت عده اسهم من الضوء و تمركزت في جسد الاخت العجوز

"ماذا يحدث"

نظر الجميع الى الخلف لكي يروا شخص يقف خلفهم مع هاله نقيه من حوله و قوه مانا مهوله تخرج منه

' انه مقارب لقوه الكابتن يامي '

تاكد اكوما من قوته وهو ينظر اليه ولكن في تلك اللحظة اختفى الرجل من امامه و اصبح خلفه حيث ضرب اكوما على عنقه و ارسله محلق نحو نهايه الكهف

ثم وقف امام استا وهو يريد اخذ كتابه

ولكن في تلك اللحظة الحرجه تم شق الفضاء و خرج سيف مغطى بالظلام و تصدى لهجوم الرجل

اتضح انه الكابتن يامي

"اوووي هل انتم بخير ايها الاوغاد "

"كابتن يامي"

نظر كل من غوش و استا الى الكابتن يامي بفرح وعدم تصديق

حيث كان قد اتى ومعه فينرال ايضا

"لقد قالت نويل ان اكوما م"

قبل ان ينهي الكابتن يامي كلامه واذا به ينظر الى الخلف ليرى جسد اكوما مليء بالدماء و الجراح

فتلك الضربه على العنق لم تكن كل شي

حيث ان الرجل سابقا اطلق عده هجمات قبل ان يضرب عنق اكوما

تم تقطيع جسد اكوما بشكل كبير حيث ان ملابسه تمزقت و سالت الدماء من كل مكان في جسده وهو مغمى عليه فوق تل من الحجارة

عندما شاهد الكابتن يامي الامر نظر الى الرحل الواقف امامه بهدوء

"لقد قمت ب اذيه احد اوغادي ايها اللعين

ذلك الوغد الصغير تحتي وانت قمت بفعل هذا "

رمى الكابتن يامي السيجارة من فمه و ضغط الارض بقوه و اختفى من مكانه حيث لوح سيف مظلم نحو العدو و قطع اذنه

تراجع العدو و فتح الجريمور الخاص به ولكن في تلك اللحظة ضغط الكابتن يامي على الارض و قفز فوق العدو وهو يلوح بسيفه بقوه لا تصدق

عندما كان سيف الكابتن يامي على وشك قطع العدو في تلك اللحظة فتحت بوابه سوداء امام وجه الكابتن يامي وانطلق هجوم مباشر عليه

كان الهجوم ضعيف ولن يضع اثر قوي على الكابتن يامي ولاكن مع ذلك في لحظة تفادي الهجوم

عالج الرجل جرح اذنه ثم اطلق هجوم على الكابتن يامي جعله يتراجع حيث كان يقف استا

تم نقل كل الرفاق المصابين الى القريه بواسطه سحر فينرال ومن تبقى كان اكوما حيث وقف فيرنال امامه ولاكن بعد ثواني غادر لوحده

بدا الكابتن يامي يعلم استا عن الكي و اسشعاره وما الى ذلك

ثم انطلق الاثنان في هجوم واحد ضد العدو

' انهم يقاتلون بشكل جميل '

|لماذا لا تنضم لهم |

' كل شي في وقته '

في تلك اللحظة اطلق الرجل هجوم اسواط من الضوء و بدا يحطم اجزاء من الكهف على راس الكابتن يامي و استا

من تحت الصخور خرج الاثنان ب اقل اصابات و انطلقوا نحو الاعداء مره اخرى

بعد محاولات عقيمه استطاع استا ان يقضي على عدوه

و الكابتن يامي جرح عدوه بشكل كبير

"الهجوم القادم سيكون الاخير "

صرخ الرجل بقوه وهو يجمع طاقته امامه

استشعر الكابتن يامي الامر وعلم ان هذا الهجوم سوف يدمر المكان معه وكل من فيه

" خمس ثواني كل ما احتاج"

صرخ الرجل بسعادة وهو يجمع المانا في يده من اجل إطلاق هجومه الاخير حيث بدا الكابتن يامي يصنع حاجز من الظلام من اجل التصدي للضربة

ولكن في تلك اللحظة

"احم لماذا بحق الجحيم علي ان انتظرك وانت تحضر هجوم لعين سوف يقتلني "

ابتسم اكوما بغرور وهو يقف خلف الرجل و سيفه قد اخترق صدره بالكامل

" كيف لك

كيف لم بم استطع الشعور بك "

سالت الدماء من فمه و ارتعش جسد العدو وهو ينظر الى السيف ثم الى اكوما الواقف خلفه الان

ابتسم اكوما بهدوء وهو ينظر الى اعين الرجل الغاضبه

حيث انه قد استعمل الشفاء بالفعل على جسده وبدا يقترب في الخفاء من عدوه وبعد ان هزم استا عدوه كان اكوما قد اصبح بالفعل خلف الرجل ولاكن على بعد مسافه كبيره

ولاكن هجوم الكابتن يامي الاخير ارسل الرجل محلق و وضعه في كف اكوما

نزف الرجل الدماء بقوه وهو ينظر الى الخلف

" اووووه يا عزيزي انا لا املك اي قوة سحريه او ما تسمى ب المانا ابدا

لذلك

نعم الان اين كنا

اه تذكرت

القي تحيه طيبه ل ملك الجحيم و سيد لا احد اذا وجدته هناك "

ابتسم اكوما بهدوء و غرور ثم ضغط على سيفه الكاتانا الغريب بقوه

انتشر الظلام من سيف اكوما نحو جسد الرجل وبدا يغطي جسده

ارتعش جسد اكوما من قوه السيف و بدات الدماء تسيل من فمه بقوه

" انت شيطان لعين سوف اعترف بذلك "

قبل ان ينهي اكوما هجومه واذا ب هاله قتل نقيه تضرب من خلفه

" اكوما تراجع"

مع صراخ الكابتن يامي سحب اكوما سيفه و قفز عاليا

مع لحضه قفزه ضغط هجوم ناري مدوي على الارض و احرق كل شي حول الرجل

ثم سقط هجوم وحشي مدمر على الارض و حطم الارض من تحته

قفز اكوما و هبط بجانب الكابتن يامي و استا

ومن حول الرجل وقف ثلاث اعداء جدد

لاير صاحب سحر النسخ او ما يسمى بتقليد السحر

فيت صاحب سحر الوحوش

و اخيرا فانا صاحبه سحر الروح

كانت قوتهم مهوله و غضبهم صارخ حقا

"اكتمل الفريق حقا ولاكن هناك شي غريب واحد لا يعرفه اي احد "

وقف اكوما امام الكابتن يامي بهدوء ثم وضع يده على الارض

في تلك اللحظة نظر قائد الاعداء له

" انه يستعمل النار احذروا "

ابتسم اكوما على تحذير قائد الاعداء ل رفاقه ثم ضغط بيده بقوه و ابتسم بجنون

حيث اشتعل جانبه الايمن ب نار حارقه قويه ولاكن امام اعين الجميع تم تغطيه النار و خفتت بقوه بواسطه الجليد الذي بدا يحتوي جسد اكوما

" عالم من الجليد "

مع هذه الكلمات فقط ارتعش جسد اكوما بقوه و انطلق هجوم جليدي على الارض وعلى كل من يقف امامه

في ثلاث ثوان فقط

ثلاث ثوان كل ما تطلب الامر من اجل تجميد كل الاعداء امامه الان

" تبا انا مستهلك "

على يده التي لمست الارض سقطت قطرات دم بهدوء

ثلاث ثوان كانت اكثر من كافيه من اجل هذا الهجوم

على الرغم من الاعداء اقوى من اكوما بكثير ولاكن تم اخذهم على حين غرة بسبب انهم ضنوا ان اكوما يستعمل النار ولاكن عندما رأوا الجليد امامهم كان هذا شي عجيب و غريب حقا

ثلاث ثوان توقفت اجساد الاعداء ل ثلاث ثوان فقط وهذا كان اكثر من كاف ل اكوما لكي يشن هجومه الاخير واضعا كل قوته و طاقته به

" اكوما انت"

تقدم استا نحو اكوما وهو يريد الاطمئنان عليه ولاكن لاحظ الدماء تنزف من انفه و اعينه بجنون

عندما حاول الاقتراب منه اكثر شعر استا بقوه تسحبه الى الخلف ثم قفز ظل الى الامام و وقف امام جسد اكوما و اشتعل جسد الظل ب ظلام دامس عميق حيث رفع سيفه المكسور الذي تم تغطيته بالكامل ب الظلام و تصدى لهجوم النار الذي تم إطلاقه نحوه

اتضح ان فانا صاحبه سحر الروح المختص ب نوع سلمندر مضادة ل هجوم اكوما الجليدي

"اوي اوي

تحاولين إيذاء فتاي الصغير

من تظنين نفسك ايتها المحترقة"

ابتسم الكابتن يامي ب عظمة وهو يضغط على غمد سيفه وهو مستعد لكي يقطع الفتاة امامه ولاكن في تلك اللحظة

هبط ضغط مدوي نحو الارض و تم دفع الكابتن يامي الى الخلف

حيث تقدم ثلاث قادة

قائد فرقه النسر الفضي

قائدة فرقه الورود الزرقاء

قائد فرقه الجندب الاخضر

بينما تدخل القادة لاحظوا ان الساحه تم تجميدها و كل الاعداء الان مجمدين بالكامل ما عدى فرد واحد

نظر القادة الى يامي ثم الى ساحة المعركة بتعجب

وعدم تصديق. و صمت مدوي الى ان قطع قائد فرقه الجندب الاخضر الصمت وهو ينظر الى الكابتن يامي و يسأل

" من فعل هذا "

2024/01/07 · 92 مشاهدة · 1362 كلمة
نادي الروايات - 2024