الفصل 127

المقنع الغريب

127

انتهى القتال اخيرا حيث انتصر الرفاق انتصار ساحق

عادت ملكه الساحرات الى قلعتها حيث بدات تشرح امر الاحجار السحريه و تحدثت عن سيوف استا وكيف ان قائد الجان قد استعملهم قبل وقت طويل جدا

والان هم في يد استا

لم يهتم اكوما كثيرا بهذه المعلومات اساسا وانما جلس جانبا وهو ينظر الى سيفه الاسود

' هاديون هل انت مثله ايضا '

تنهد اكوما بهدوء وهو ينظر الى سيفه ثم الى جريمور استا الاسود

بعد بعض الوقت حدد الجميع ما يريدون فعله الان

و عادت فرقه الثيران السود الى مقرهم مع شفاء كل اصابات استا

ولكن يد اكوما قد قطعت الان بلا فائدة

أخبرته فانيسا ان ملكه الساحرات سوف تعالج يده ولكن اكوما رفض الامر كليا

ليس لانه لا يثق ب ملكه الساحرات

هو لا يثق بها ولاكن هذا لم يكن السبب وانما هو فقط يعتمد على امر اخر قد حدث

عندما وصل الرفاق الى المقر

دخل اكوما الى غرفته حيث اغلق الباب خلفه ثم جلس بهدوء على سريره

وهو ينظر الى نافذة ايبل امامه

|تم فتح ميزه التجدد الان تستطيع استعمالها ولكن

فتره الخمول اصبحت اكبر

حيث ان بعد ان تستعمل ميزه التجدد سوف تخمل الميزه لمده شهر كامل|

ابتسم اكوما بهدوء ثم فعل ميزه التجدد وهو ينظر الى يده اليمنى

ضن اكوما انه سوف يشعر بالالم او شي ما مثل ما حدث له اول مره استعمل الميزه ولكن الشئ العجيب ان يده بدات تتجدد امامه الان بلا اي الم وانما شعر بالهدوء و الراحه حتى

بعد مضي بعض الوقت نظر اكوما الى يده اليمنى حيث عادت كما كانت

"اكوما احتفال النجوم سوف يحدث اليوم "

سمع اكوما صوت صراخ استا القوي حيث لم يفرح حتى بعودة يده

تنهد اكوما بهدوء ثم وقف و استحم و ارتدى ملابس جديده

و بعدها خرج من اجل الاحتفال

لاحظ الرفاق عوده يد اكوما حيث صدم الجميع الان من الامر و بدات الأسئلة تتطاير منهم عن الامر

ف يد اكوما قد قطعت بالكامل و تم تدميرها حتى

كيف الان عادت بالكامل

تجنب اكوما الاسئله وهو يتقدم نحو الاحتفال ثم ذكر استا ب امر احفاد الكاهن الاكبر الذين تم اصابتهم على يد فيت سابقا

مع تذكر الامر نسي الرفاق امر يد اكوما وبدأوا يركزون على امر الرفاق

' كيف اشرح الامر حتى

مرحبا انا منتقل بين العوالم لدي عدة ميزات واحده منهم هي التجدد '

|نعم لا اعتقد ان هذا سوف ينجح|

تنهد اكوما وهو يبتسم بهدوء ثم تقدم نحو مكان الاحتفال

ذهب فينرال و احضر كاهونو و كيتو احفاد الكاهن الاكبر

حيث فتح استا العلبه الصغيرة بيده بالقرب منهم و تم علاجهم

كان هذا سحر ملكه الساحرات

" نويل استا لنخرج في موعد مشترك "

مع هذه الكلمات تقدم الرفاق لوحدهم بينما نظر اكوما اليهم من بعيد

|هل تضن انك لا تنتمي |

' انا لا اضن انا اعلم

انا لا انتمي الى اي عالم بعد الان

ف اي عالم ماهو الا رحله بسيطة بالنسبة لي '

|ماذا عن فيولا هذا العالم |

مع سؤال ايبل ابتسم اكوما بهدوء وهو ينظر الى السماء الزرقاء الجميلة فوقه

' لقول الحقيقة انا لا اعلم حتى لماذا اخذت فيولا معي من الاساس

انا لست مناسب لشي مثل الحب و الحياة الجميلة

من الممكن في اي لحظة سوف تنتهي قصتي لذلك

فيولا هذا العالم دعها تعيش كما تريد ف حياتها بدوني صدقني شي افضل لها '

ابتسم اكوما بهدوء وهو يتقدم الى الامام و ينظر من حوله

" ربما علي ان اشرب شي ما "

لاحظ اكوما احد المتاجر القريبه منه و تقدم نحوه

قبل ان يتحدث مع البائع حتى

تقدمت فتاة نحوه وهي تحمل كاس من الشراب

"مرحبا اكوما "

نظر اكوما الى الصوت بجانبه اتضح انها فيولا

ولكن هذه لم تكن فيولا التي يعرفها ف ملابسها مختلفه حيث كانت تعطي هاله فارس سحري قوي

لاحظ اكوما الشعار على درعها

"انتي من فرقه الورود الزرقاء اذا "

اخذ اكوما الكاس بهدوء و ابتسم لها

"الم اذكر الامر سابقا"

احمرت خدود فيولا وهي تتحدث بلطف

"حسنا سابقا حدث الكثير من الأشياء

اذا ماذا تفعلين هنا "

سال اكوما ثم تذكر امر الاحتفال و بدا يبتسم بغباء

"اوووه فتيات جميلات حقا "

سمع اكوما الصوت ثم لاحظ اقتراب رجل من الخلف كان ينظر الى فيولا و فتاتان بجانبها

"انه الكونت بالمان "

تحدث الناس من حول اكوما عن الرجل

اتضح انه احد النبلاء

اقترب الرجل و وضع يده على يد فيولا التي ارتعشت بخفه و خوف

"اذا لم لا ت"

"لم لا تغرب عن وجهي قبل ان احطم جسدك و روحك "

لم ينهي الكونت كلامه حتى واذا ب شاب مقنع ينظر اليه وهو يرتشف الشراب بهدوء و تحدث وكانه يتحدث مع شخص عادي وليس كونت كبير

"ايها الوغد الصغير الا تعلم من انا وما هذا القناع الغبي "

نظرت فيولا الى صاحب القناع بغرابة فقبل ثواني كان الجالس بجانبها اكوما ولكن الان

كان فتى مختلف

حتى ملابسه مختلفه و صوته ايضا

صوته كان اكثر حده و قوه

"لا اهتم

اخر تحذير ابعد يدك "

"اقبضوا على هذا المختل "

" اهرب"

صرخت فيولا وهي تنظر الى الشاب ولكن في تلك اللحظة ابتسم الشاب من تحت القناع بسعادة ثم اختفى من مكانه

ثم ضهر امام اول حارس اقترب منه و ضرب عنقه بسرعه و دقه

"لقد قلت"

تحرك المقنع بسرعه مره اخرى و اصبح امام وجه الحارس الثاني

حيث فقد الحارس توازنه و سقط ارضا لا يعلم ان رقبته قد ضربت من الاساس

"ابعد يدك "

مع هذه الكلمات فقط رفع المقنع سيف ابيض جميل و لامع بقوه و ضرب

في ثواني قليلة فقط صرخ الكونت وهو يتراجع الى الخلف مع يداه قد قطعت من مكانها

"الم احذرك

فقط لماذا لا احد يستمع الى كلامي"

تنهد المقنع وهو يبعد الدماء من سيفه

"اعني هل انا مرئي لكم

هل يستطيع الناس سماعي ام لا

تبا لقد بدات اخاف ربما انا شبح

همممم شبح

هراء"

ابتسم المقنع ثم بدا يضحك بصوت عالي وهو يتقدم نحو الكونت

"راسك ملكي "

"توقف الان "

سمع المقنع صوت صراخ قوي من الامام حيث وقف قادة الفرق من بينهم كان اخ نويل قائد فرقه النسر الفضي

"حسنا بما ان الملكيين هنا سوف اتوقف "

تنهد المقنع بهدوء وهو يتراجع عن الكونت حيث اعاد سيفه الى الغمد ولاكن في تلك اللحظة صرخ الكونت بغضب

"اقتلوووه"

مع صراخ الكونت القوي اختفى المقنع من المكان ثم ضهر خلف الكونت

"نعم

هذه هي حقيقة النبلاء مجرد اوغاد فاسدين "

مع هذه الكلمات التي صرخ بها المقنع نحو كل مكان

وضع يداه حول عنق الكونت ثم ضغط بقوه لا تصدق و سرعه عاليه و اقتلع راس الكونت

"اي"

قبل ان ينهي القادة حتى لعنهم اختفى جسد المقنع من المكان مره اخرى

بدون ترك اي شي خلفه غير جثه بدون راس

بحث القادة في كل مكان ولاكن لم يجدوا اي شي ابدا ولا حتى دليل واحد عن هويه او مكان المقنع

"هل انتي بخير فيولا"

سال اكوما وهو ينظر الى فيولا بجانبه حيث شاهدت المجزرة التي حدثت الان وفمها كاد ان يسقط نحو الارض من الصدمه

ثم نظرت الى اكوما بعدم تصديق

"انت

كيف الم"

لم تستطع فيولا انشاء سؤال واحد حتى فهي لا تعلم ما حدث الان حقا

فهل اكوما هو المقنع ام لا

واذا كان هو كيف اصبح بجانبها بسرعه وكيف لم يستطع اي احد من القادة من الشعور به

كيف غير ملابسه و اختفت الدماء منه

في النهاية عقلها لم يستوعب الامر و اختار الخيار الاسهل

اكوما ليس المقنع

2024/01/10 · 68 مشاهدة · 1176 كلمة
نادي الروايات - 2024