الفصل 128

انا استحق ذلك

128

في الواقع اكوما هو المقنع

بشأن ملابسه و قناعه فهذا امر بسيط جدا

بعد ان قاتل اكوما في قتالات كثيره

في بعض الاحيان كان يجد نفسه عاري ابسط مثال على هذا في ظهوره امام توجي بعد ان استولى نواح الموت عليه

لذلك تحدث اكوما مع ايبل عن امر الملابس و اتضح ان ايبل يستطيع وضع اي ملابس موجودة في المخزن مباشرة على جسد اكوما و اخذ الملابس الاخرى الى المخزن

في جزء من الثانية

و القناع كان احد هذه الأشياء

اما عن امر الاختفاء

ف نعم اكوما ليس بقوه قادة الفرق الأقوياء

وهو ليس بسرعتهم ايضا

ولاكن ما لم يعرفه احد هو ان اكوما عندما تم تفعيل مهاره النسخ عنده في هذا العالم

التقى ب العديد من الناس من بين هؤلاء الناس كان هناك قائد فرقه يمتلك سحر الاختفاء

سحره يمحو اي اثر خلفه حتى امبراطور السحر لن يستطيع إيجاده اذا ما استعمل سحره

فقط من يستعملون الكي مثل الكابتن يامي و استا يستطيعون

و مستعملي الكي نادرين جدا جدا في مملكه كلوفر

لذلك يمكن اعتبار مهاره الاختفاء شي لا يستطيع احد اختراقه

وايضا فوق ذلك اكوما لا يملك اي قوة سحريه او ما تسمى ب المانا

فهو جسد تم صناعته لم يولد في هذا العالم لذلك لم يحصل على. ذره مانا وانما هو يقاتل فقط اعتماد على قدراته الجسديه البحته و ايضا الميزات التي تعتمد على الجسد ايضا

و هاديون بين الحين والآخر

الان تخيل شخص بدون اي مانا يستعمل مهاره الاختفاء التي هي من الاساس شي عظيم حقا

ربما حتى مستعمل الكي لن يستطيع إيجاده

فقط من كرسوا حياتهم في التدريب على الكي سوف يشعرون به

......

قام القادة باخذ جثه الكونت بينما نظفوا المكان محاولين جعل الناس ينسون ما حدث باي طريقه امكنت

ف موت عامي شي عادي

اما موت كونت في وسط احتفال امبراطور السحر و الملك شي خطير جدا ربما يزعز امان المملكة

ولكن

على الرغم ان ما حدث كان شي كبير جدا

الا ان الجميع ركزوا على امبراطور السحر المحبوب الذي ضهر امامهم الان وبدأ يتحدث بهدوء عن فرق السحر القويه

' انها تنظر الي منذ البداية

ربما اكتشفت الامر '

لاحظ اكوما نظرات قائدة فرقه الورود الزرقاء الحادة و الجميله

ثم لاحظ اكوما ان نظراتها لم تكن له وانما لشي يقف خلفه

"كابتن يامي"

ابتسم اكوما بهدوء وهو ينظر الى الخلف حيث كان الكابتن يامي خلفه الان

' منذ متى وهو هنا '

"انت هنا يا فتى

وارى انك مع فتاة ايضا "

ضرب الكابتن يامي على كتف اكوما وهو يبتسم ثم بدات مراسم حفل توزيع جوائز الفرسان

......

وقف اكوما على جنب مع فيولا بينما وقف استا و يونو مع امبراطور السحر

لان فريق الفجر الذهبي و فريق الثيران السود هم من اخذوا المركز الاول و الثاني هذا العام

من الأساس كان كل الشكر الى اثنين وهم استا و يونو

ثم بدا عد الفرق الأخرى واحده تلو الأخرى الى ان اتى دور تقديم الملك

"الى اين اكوما "

سألت فيولا وهي تنظر الى اكوما بدا يتحرك الى مكان اخر

"انا لا احب هذه الأشياء حقا

لقول الحقيقة انا متاكد ان الملك سيكون

شخص تافه لعين غبي ضعيف

ولاكن هو الملك بسبب النسب وهذا شي اكرهه حقا

اعني ماذا سوف ينفعني ملك احمق "

تحدث اكوما بصراحه و صدق وهو ينظر الى اعين فيولا الزرقاء الجميلة بهدوء

لاحظ اكوما خوفها و قلقها على اكوما و لاحظ ايضا تلك النظرات التي لم يكن يريد رؤيتها حقا

نظرات الإعجاب والتقدير

تنهد اكوما بهدوء ثم اغمض اعينه وهو. يتنفس بضيق

"فيولا "

"نعم"

اقتربت فيولا من اكوما وهي مبتسمة بلطف

"انا لدي من احب لذلك

انا اسف"

مع هذه الكلمات فقط لاحظ اكوما اعين فيولا الحزينه و المنكسره

تلك الاعين التي كانت قبل ثواني قليلة مليئه بالحياة و اللطف

الان ملئت بالحزن و الالم

بدون ان يقول اكوما اي شي اخر تحرك و ترك المكان

" يالها من حياة لعينه حقا"

"كيف تجرؤ يا فتى "

سمع اكوما صوت حاد وقوي خلفه ثم استدار ليرى قائدة فرقه الورود الزرقاء تشارلوت

تحدق به بغضب و حقد لا يصدق و لاحظ اكوما خدودها الحمراء قليلا

' يبدوا انها شربت الكثير '

بينما وقفت فيولا خلفها تحاول منعها بحزن

"انا حقا تعب لذلك انهي الامر بسرعه"

مع هذه الكلمات فتح اكوما اذرعه بهدوء وهو ينظر الى تشارلوت حيث انفجر غضبها بجنون و عدم تصديق بدون ان تلاحظ هي نفسها تحرك جسدها بسرعه وقوه نحو اكوما

"ايها الوغد"

مع هذه الكلمات خرجت من فم تشارلوت تحركت يدها بسرعه فائقه حيث تم إنشاء سيف من الاشواك الحاده

ثم التحم السيف مع جسد اكوما

سمع صوت الاصطدام في كل مكان بينما حلق جسد اكوما الى الخلف و اصطدم ب شجره خلفه و حطمها معه

في تلك اللحظة بقي الناس يحدقون بها بعدم تصديق

بينما تحرك يامي نحو الشجره التي اصطدم بها اكوما

لانه لاحظ جسد اكوما يطير نحو الشجره ولكن لم يعلم ماذا يحدث ولماذا تشارلوت فعلت ذلك

بعد ثواني قليلة عاد الكابتن يامي وهو مبتسم بهدوء

"حسنا لقد استحق ذلك"

مع هذه الكلمات تحرك الكابتن يامي نحو الامام ولكن لاحظت تشارلوت يده التي كانت تضغط على المروحة الخشبية بقوه الى ان تحطمت الى غبار

لم يلاحظ احد من كان من تلقى تلك الضربه العظيمة حيث تحرك بعض فرسان السحر الى مكان الاصطدام ولم يتواجد احد هناك

عادت تشارلوت الى وعيها وهي لا تصدق كيف جن جنونها هكذا و ضربت فارس سحري اخر

وليس هذا فقط

كان فارس سحري ليس قائد او نائب قائد

او شخص معروف عنه انه قوي

وانما فارس سحري عادي و ضعيف

لاحظت تشارلوت نظرات فيولا وهي تبحث عن اكوما هناك ولاكن لم تجد احد

"فيولا"

اقتربت سول من فيولا ثم اخذتها بعيدا بينما بقيت تشارلوت واقفه هناك لا تعلم حتى لماذا فعلت ذلك

هي شاهدت اكوما يرفض فيولا

و وفق قوانين فرقتها يجب ان يحصل هذا ففي فرقه الورود الزرقاء لا وجود للحب او ما الى ذلك

في فرقه الورود الزرقاء النساء افضل من الرجال

النساء اعظم من الرجال

النساء كل شي

لا يجب ان تحب الفتاة رجل ابدا لانه شي قذر

و قوانين نرجسيه اخرى

اذا سمعها اكوما الذي يصف نفسه بالنرجسي ل سقط ارضا من الضحك

تشارلوت رأت اكوما يرفض فيولا وهذا هو ما يجب ان تفرح به

ولاكن عندما لاحظت اعين في فيولا التي تحطمت من الحزن

اشتد غضبها نحو اكوما

ارادت فقط ان تهينه ببعض الكلمات وما الى ذلك

ولاكن تصرف اكوما الغير مهتم حتى

اثار غضبها بشكل مجنون

و تحرك جسدها نحوه و ضربته بقوه

تشارلوت متاكده أنها لم تخفف من ضربتها

لذلك فتى مثل اكوما بهذا العمر و الضعف بالتأكيد سوف يتم تمزيق جسده إلى اثنين ولاكن عندما لاحظت ان يامي لم يغضب كثيرا

بدا الشك ينمو في قلبها

هل هو حي و بخير

كيف حصل ذلك ولماذا و من اين له القوه

تشارلوت فرحه لانه حي

لانه لو مات حقا

ففي افضل الأحوال سوف تخسر فرقتها

وفي اسوء الأحوال ربما عليها ان تقاتل يامي

هي فرحه لانه نجى ولاكن السؤال الذي بدا يحاك في عقلها هو

لماذا تصرفت هكذا

وكيف له ان يكون حي

.......

|انت بخير |

' بالطبع انا بخير '

جلس اكوما بهدوء في مكان غريب

كان حمام ساخن ذو ماء ساخن جدا و رائع

|انت لم تستعمل اي ميزه او قوه

او حتى التصلب

لماذا |

سال ايبل بينما جلس اكوما بهدوء وهو يدخن سيجارة

"لاني استحق ذلك "

اكوما لم يصلب جسده بقوته او بميزه التصلب او اي شي

هو فقط تلقى الضربه بجسده البشري

عندما تلقى اكوما الضربه شعر وكان قفصه الصدري بدا يتهشم حول رئته و يعصر نحو عموده الفقري

ولاكن فقط مع رفع قدمه من الارض

ضربت القوه البحته جسده و ارسلته محلق الى الخلف

مع اصطدام اكوما في الشجره لاحظ ان جسده في حاله مزريه حقا

وكان ليكون الوضع اسوء بكثير لولا الملابس التي كان يرتديها تحت ملابسه

بعد ان هزم اكوما فيت و فانا حصل على بعض الجوائز و النقاط من ايبل

من هذه الجوائز كان ملابس خفيه

ملابس خفيفة و خفيه تعمل كدرع اخير للجسد

متانتها كانت جيده

حيث تلقت هجوم تشارلوت القوي ولاكن لم يمت فقط تم اصابته ببعض الإصابات

عندما اتى الكابتن يامي بعدها ليرى اكوما لاحظ انه لم يتأثر كثيرا فقط سالت بعض الدماء من فمه و صدره

"اكوما ماذا يحدث هنا "

"لا شي كابتن يامي انا فقط

انا استحق ذلك

لا تفعل اي شي حسنا

انه شئ بيني وبين قائده الورود الزرقاء وتم حل الامر "

"هل انت متأكد "

لاحظ اكوما اعين يامي الغاضبه ثم ابتسم بهدوء

"بالطبع شكرا لك

سوف اذهب الى الينابيع الساخنة الان

سمعت من الناس ان هناك ينبوع ساخن ليس ببعيد من هنا "

"انه جبل بركاني"

ابتسم اكوما بهدوء ثم اختفى من مكانه

.......

"الراحه حقا ممتعه "

مع هذه الكلمات التي قالها اكوما لاحظ عده اشخاص يقتربون من الينبوع الساخن

يتحدثون و هم فرحين وما الى ذلك

" هل اتى احد ما الى هنا "

2024/01/11 · 65 مشاهدة · 1414 كلمة
نادي الروايات - 2024