الفصل 133

غضب مجنون

133

نظر لاكون الى اكوما بهدوء و لطف ثم ضرب راسه

"هل انت لا تزال نائم ام ماذا "

امسك اكوما راسه وهو يشعر بالالم

' ماذا يحدث

قبل قليل كنت '

لم ينهي اكوما افكاره حيث لم يستطع جمع اي فكره مهما كانت

فقط الظلام و الضباب في عقله

' انه حلم

نعم لقد كان فقط حلم طويل مزعج '

شعر اكوما ب الغرابة و الهدوء حيث نظر من حوله ثم ركزت تلك الاعين النقيه نحو لاكون

"اين اخي الكبير آرام"

" انه في تدريب منعزل حاليا لماذا تسأل

انت تعرف هذا بالفعل"

"لا شئ فقط اتاكد "

ابتسم اكوما بلطف وهو يفرك راسه ثم نظر الى سارون الواقف على جبل بعيد مع بعض الشراب في يده

و آريت يتدرب بهدوء مع فينيكس بينما بقيه التلاميذ كانوا يتدربون ايضا و بعضهم جالسون تحت كهف آرام وهم يحرسونه

' انا في المنزل

نعم كل شي اخر لابد انه حلم طويل حقا '

رسمت ابتسامه لطيفه على وجهه اكوما وهو يغلق اعينه بهدوء

"حسنا اليوم يوم استراحه لك يا فتى لذلك

ماذا تريد ان تفعل "

ابتسم اكوما وهو يريد أن يجيب على اخيه حيث اختفى شعور القلق و الخوف من قلبه ولكن في تلك اللحظة ظهرت نافذة غريبه امامه مع بعض الكلمات الغير مفهومه

|ا اةىىةة

اخنوةةةةىىريسؤىةة

§§÷π÷×∆∆∆|

في ثواني قليلة فقط تحطمت النافذة و اختفت و سقط اكوما ارضا وهو يمسك راسه بالم و يصرخ بصوت عالي جدا

لاحظ لاكون الامر و بدون تردد ضرب الارض

و رسم رمز غريب على الارض حيث شع الرمز نور ابيض جميل و بدا النور يدخل عيون اكوما بهدوء

خمس ثواني فقط واذا ب اكوما يهدأ و يستعيد توازنه

"ماذا حدث يا فتى لقد صرخت بقوه "

"انا لا اعلم حقا ولاكن

اشعر بشيء خطأ"

مع هذه الكلمات فقط نظر اكوما الى لاكون واذا

به يتغير من شكل الاخ اللطيف المهتم الى شي بشع و غريب

"اكوووممممااااااا مااااللللذيييي تعنننننيييييه"

ارتعش جسد اكوما من الامر و الخوف حام حول قلبه تراجع اكوما بضع خطوات الى الخلف وبدا ينظر من حوله حيث ان كل اخوته تغيروا وهم يقتربون منه

"لا لا لا

انتم وهم لعين "

مع هذه الكلمات التي صرخ اكوما بها انطلقت هاله قويه من جسده و ضربت الوحوش حوله نحو الارض

"لا تتركنا يا اكوما"

"لماذا هربت "

"لماذا فعلت ذلك"

صرخت الاصوات من حوله بقوه و الم بينما وقف اكوما بجسد مرتعش و خوف في اعينه ينظر اليهم

"انا لم اهرب

انتم من تخليتم عني

انتم من غادر اولا

انتم من ذهب "

ملئت الدموع اعين اكوما وهو يصرخ ب محتويات قلبه نحو اخوته الوحوش

نظر اكوما الى اخوته وهو غاضب و حزين بشكل لا يصدق الالم الذي اعتصر ذلك القلب الصغير كاد ان يحطمه و الحزن الذي ملئ روحه كاد ان يكسره بالكامل

ولكن في تلك اللحظة ضغطت هاله مدويه على جسد اكوما و ضغطته مع الارض

"من"

"اكوما ايها الاحمق الصغير

لقد كان خطا مني عندما انقذتك حقا "

ارتعش جسد اكوما بالم و خوف وهو ينظر الى الاعلى ليرى شكل شيطاني غريب على هيئه اخيه الاكبر آرام

"اخي انا"

رفع آرام يده واذا ب المكان حول جسد اكوما يتحور و يتغير بشكل غريب من ارض و جبال الى محيط كبير لا نهايه له

"انت من كان يجب ان يموت من البداية

ما كان يجب ان يتم انقاذك

انت من يا تقاتل في الظلمات

عد اليها الان "

مع هذه الكلمات من فم آرام ارتعش المحيط من حول اكوما و سقط في اعماقه

ضرب اكوما ب يداه و اقدامه بقوه ولاكن بلا فائدة

حاول السباحه

حاول الطيران حاول كل شي ولكن مع كل محاوله

كان يغرق اكثر و اكثر في بحر من الظلمات و الهدوء مع اقل مقاومة كان يسحب نحو الاسفل بواسطه الالف الاشكال الغريبه و الوحشية

"لا لا لا ارجوك

انا اعتذر اخي

انا اسف ارجوك لا تتركني لوحدي

انا اكره الظلام اخييييي"

صرخ صوت حزين ل طفل مكسور صرخ الى ان سالت الدماء من فمه و تمزقت حنجرته صرخ و بدات المياه تدخل فمه

ولكن بلا فائدة

فذاك الصوت بدا ينخفض شيا فشيئا الى ان اختفى في المحيط

' انا اسف '

|.....|

' انا اسف اخي

انا اسف'

|اك......|

' اردت فقط ان اعيش معكم '

|اكوم......|

' انا '

اغلق اكوما اعينه في الظلام وهو يتألم بشكل لا يصدق

ولاكن في تلك اللحظة اخترق صوت صارخ عقله و روحه

|اكومااااااا|

مع هذا الصوت فتح اكوما اعينه ولاكن لم يشاهد غير الظلام

' من؟'

|اكوما استيقظ|

' استيقظ

من ماذا '

|من انت |

' انا

انا تين نو اكوما '

|من انت|

' مره اخرى

انا تين نو اكوما '

|من انت|

' انا انا انا '

ارتعش جسد اكوما الصغير في وسط المياه ثم فتح اعينه بهدوء

حيث اشتعلت تلك الاعين الحمراء بقوه في وسط الظلام وكان عاهل الموت قد تجسد فيه

" انا الاخير"

تغير جسد اكوما في الظلام حيث عاد الى هيئته الكبيره

" انا الظلام"

ضغط اكوما بقوه على المحيط من حوله و بدا يسحبه نحو جسده مع تيار عملاق و هجوم مائي متوحش

" انا ابادون "

مع هذه الكلمات فقط ابتسم اكوما بسعادة لا تصدق وهو يفتح يداه نحو العالم

|اخيرا|

"لقد عدت والان "

نظر اكوما الى السماء فوقه حيث وقف وحش شيطاني مظلم كبير اعلاه

"انت لست سوى وحش لعين

اخي الكبير كان وحش شيطاني عظيم

تعال ايها الوغد "

صرخ اكوما بقوه وهو يرفع يده الى الاعلى فقط لكي يتحطم الواقع نفسه من حوله و من اعلى السماء هبط سيف اسود مظلم في يده

"حان وقت القتل "

مع هذه الكلمات فقط ضغط اكوما بقوه على سيفه و ضرب نحو السماء فوقه

......

"كيف لك ان تستيقظ "

نظر بارون الى اكوما بغرابة و جنون. وهو مستلقي على الارض و بارون فوقه مع يده مع صدر اكوما

"اوووي

من تضن نفسك دكتور سنو "

"ها؟؟"

" فقط ابتعد"

مع تعبير منزعج و مضحك ضرب اكوما يد بارون و ابعدها من صدره

ثم وقف على الارض

"انت غريب

انت روح غريبه

مظلمه

نقيه

جميله

قبيحه

انت غريب حقا

اريد المزيد

اعطني المزيد

اعطن"

"يا رجل لقد جن جنونه حقا

وانا من كنت اضن نفسي مجنون "

ضغط اكوما على سيفه بقوه وهو ينظر الى بارون الذي كان يرتعش من السعادة مع صدره المظلم ضاهر و فراغ كبير به

"سحر الظلام الشيطاني

القطع الأفقي "

صرخ السيف الاسود بقوه و جنون حيث ارتعش جسد بارون من الصوت وتم اخذه على حين غرة حيث انطلق هجوم قاطع نحوه من راسه والى وسطه

"انا اسف ولكن انت بالفعل كنت ميت "

نظر اكوما الى جسد بارون البشري

حيث اعتذر للفارس السحري الذي استحوذ عليه بارون

اراد اكوما انقاذه ولكن لاحظ ان الجسد لا يملك اي قلب مما يعني ان البشري قد مات بالفعل منذ وقت طويل وما كن يحرك الجسد الان هو جنون بارون

فحتى بارون نفسه لن ينجو بجسد بدون قلب ولكن بارون دكتور مجنون حيث انتزع قلبه البشري و اراد معرفه الى متى سوف يصمد فقط بقوه روحه ك جن قوي

لو عالج بارون نفسه ل عاش ليوم اخر

ولكن لسوء حظه قاتل اكوما

|اكوما هل انت بخير |

سأل ايبل حيث تقدم اكوما الى الباب مع تعبير غريب على وجهه

"لا

ابدا انا لست بخير

انا حقا وبشكل لا يصدق

غاضب "

مع هذه الكلمات فقط ابتلع النور من الباب جسد اكوما و اختفى فيه

2024/01/18 · 60 مشاهدة · 1173 كلمة
نادي الروايات - 2024