بأخذ قوة حبوب الكنيسة في عين الاعتبار لم يأمر رولاند على الفور الجيش الأول بمطاردة الأعداء الفارين، بدلاً من ذلك أرسل لايتنينج و ماغي لمراقبة الوضع.

أولئك الذين أصيبوا في أداء الواجب تلقوا العلاج على الفور، خلال المعركة بأكملها أصيب خمسة جنود فقط وأصيبوا جميعًا بالرماح، ومن المصابين الخمسة أربعة ينتمون إلى المدفعية، كان رولاند مسروراً لرؤيته أنه عندما وصلت موجة العدو لمسافة مدهشة تبلغ مائة وخمسين متراً لم تتفرق مجموعة المدفعية لديه في خوف، وبدلاً من ذلك خفضوا أجسادهم وإختبأوا خلف المدافع حتى يتمكنوا من استئناف الهجوم في أقرب وقت ممكن بعد نهاية هجمات الرماح.

من البداية كانت نانا تقف وراء خط الدفاع منتظرة على أهبة الاستعداد ولكن الجزء الأبرز كان عندما استدار العدو وهرب، تجاهلت صوت هدير إطلاق النار المستمر وركضت مع الفيكونت القديم نحو موقع جنود المدفعية مع الحرص على إنقاذ وإعطاء العلاج الطبي لضحايا الرماح القصيرة، بعد رؤيته لأفعالها كان من الصعب عليه تصديق أنه منذ ستة أشهر فقط كانت هذه الفتاة الصغيرة تصاب بالدوار عند مشهد الدماء.

في النهاية تمكن الجرحى الخمسة من البقاء على قيد الحياة، وتحت هتافات وتحية جنود المراقبة غادرت نانا ساحة المعركة. 

في الواقع كانت هذه المعركة أسهل بكثير من المرة الأخيرة التي اضطروا فيها للتعامل مع تحالف الدوق، فبدون الحبوب دخلت الميليشيا في حالة ضعيفة للغاية، حتى أن بعضهم ركض على مسافة تتراوح بين كيلومترين وثلاثة كيلومترات فقط ليسقطوا على الأرض ولم يعد بمقدورهم التحرك.

بعد فترة وجيزة ألقت قوات رولاند التابعة له القبض عليهم جميعًا وبدأت في مرافقتهم إلى معقل لونغ سونغ، أثناء المطاردة تمكن الجيش الأول أيضًا من القبض على فارسان على الرغم من أنهما لم يبتلعا الحبوب إلا أنهما فقدا كل فكرة للمقاومة، عند مواجهتهم للوضع إختاروا ببساطة الاستسلام وطلب الفرصة لإرسال رسالة إلى أسرهم وتقديم نداء للخلاص.

 بعد أربعة أيام وصلوا إلى معقل لونغسونغ.

لحسن الحظ تجمع من الفرسان قد إستسلم بعد أن فككت العندليب بسهولة جميع القوات التي تركت في قلعة المعقل، بعد مقتل القائد على الفور فر أكثر من 100 من رجال الميليشيا في حالة من الذعر، وهربوا جميعا إلى كمين نصبه الجيش الأول عند البوابة.

بيتروف كان خائفا وقلقا لكن بسبب هويته كنبيل من عائلة هونيسيكول لم يعاني من المعاملة اللاإنسانية.

بعد قرابة ثلاثة أشهر رأى الأمير القائم بأعمال الدوق (بيتروف) مرة أخرى.

" كوني قادرًا على رؤيتك آمنا وسليما يعد أخبارًا جيدة حقًا، صاحب السمو الملكي" إسترخى بيتروف أخيرًا، ثم أخبرع بتجاربه في الأيام الأخيرة " لم أكن أعرف أن مبعوث تيموثي ...".

" لقد ماتوا جميعًا " جلس رولاند على كرسيه وقال غير مبال " مات معظم الأشخاص الذين وصلوا إلى البلدة الحدودية والبالغ عددهم 1500 شخص، والباقي موجودون حاليًا في سجن المعقل ".

عندما سمع بيتروف عن الإبادة الكاملة للمبعوثين بدى مندهشًا إلى حد ما " صاحب السمو الملكي مع هذا أخشى أن الملك الجديد ... لا سوف يراك أخوك كشوكة في حلقه ". 

" إذن هل هذا يعني أنني يجب أن أخسر القتال عن عمد؟ وأذهب معهم بطاعة إلى مدينة الملك؟ ثم أتوسل رحمته؟ ". بينما كان يسأل نظر رولاند له مباشرة في عينيه. 

غير قادر على مواجهة هذا الرأي هذا الأخير خفض رأسه " لا صاحب السمو الملكي ...".

" عندما تطأ قدمه في الإقليم الغربي أصبح عدوي " أعلن الأمير بصوت هادئ " يبدو أنه من أجل الاستيلاء على السلطة أصبح تيموثي ويمبلدون يائسًا أكثر فأكثر، إنه بحاجة ماسة إلى الأرض والألقاب لتقسيمها بين النبلاء الآخرين لضمان دعمهم في حال كان كل ما تريده هو أن تعيش حياة سعيدة فلماذا تريد إدارة معقلي؟ يجب أن تكون مدركًا بالفعل لهذه النقطة، فقط عندما أصبح ملك غرايكاستل سيتم تعيينك كلورد الإقليم الغربي " توقف رولاند مؤقتًا للحظة ثم قال " لمنع هذا من الحدوث مرة أخرى أحتاج إلى تشكيل جيش لحراسة المعقل ".

" جيش؟ " سأل بيتروف بصدمة " نعم من دون أي فرسان، مبني فقط من المدنيين، جيش دائم " أوضح رولاند ببطء خططه " عليك إختيار 300 شخص يعيشون داخل المعقل وسيتم تدريبهم من قبل مرؤوسي على كيفية القتال، الشرط الأساسي لـ 300 شخص هو : يجب أن يكونوا مدنيين ويجب ألا يكونوا مذنبين في أي جريمة، ولا يُسمح لهم بأن يكونوا أتباع للكنيسة، وأخيرًا يجب أن يكونوا بين سن 16 و 30 عامًا دون أي إعاقة جسدية، أثناء التدريب سيعيشون في البلدة الحدودية وسأزودهم بالأسلحة، من الآن فصاعدًا سيكون فرسانك ودورياتك مسؤولين فقط عن الأمن العام، وقد كتبت تفاصيل أخرى في هذه الورقة " مع هذا قام بتسليم قطعة من الورق إلى بيتروف " يمكنك الإعلان عن أمر التوظيف ومتابعة الفحص وفقا للشروط السابقة ".

إذا كان يريد أن يسيطر على حامية المدينة في يده كان من الواضح أن تمركز جيشه هنا هو النهج الأنسب، لكن حجم الجيش الأول كان صغيراً للغاية ولم يكن حجمه كافياً للدفاع عن البلدة الحدودية وبالتالي لم يذكر تقسيم القوة لحراسة معقل لونغ سونغ والبلدة الحدودية، كان الاحتمال الوحيد وأفضل حل وسط هو السماح للطرف الآخر بتوفير القوى العاملة بينما كان سيقوم بالتدريب.

مع قدرة نايتينجل على إكتشاف الأكاذيب يمكنه ضمان ولاء المجموعة بالإضافة إلى أساليب التدريب العسكري الجديدة و التعليم الإيديولوجي يجب أن يكون من الممكن تشكيل قوة قتالية قريبًا، أما بالنسبة لأسلحتهم فسيقوم بتجهيزهم بالأصناف القديمة التي عفا عليها الزمن بسرعة، لذلك حتى لو تم الاستيلاء عليها من قبل العدو فإنها لن تكون مشكلة بالنسبة له، علاوة على ذلك يمكن للجيش أيضًا أن يتولى مهمة جمع المعلومات ونقلها طالما حاول شخص ما مهاجمة المعقل فسيكون رولاند أول من يتلقى الرسالة. 

" سأراجع الأشخاص الذين تحددهم لذلك لا يمكنني إلا أن أشجعكم على عدم محاولة وضع جواسيس بينهم لأنه سيكون عملاً لا معنى له " حذر رولاند " لقد أرسلت بالفعل جواسيس والآن جميعهم ذهبوا الى المناجم، إذا كان هناك شيء مشابه مرة أخرى ... ".

" لا صاحب السمو " مسح الآخر العرق على جبينه وقال للأمير الذي كان يميل مرة أخرى على كرسيه " أعدك أن هذا لن يحدث " 

" ربما لا تعرف أن كنيسة المعبد قد أحرقها رجال تيموثي وأنهم حتى قتلوا رئيس الكهنة، لم يتبقى الآن سوى الأنقاض " تحدث رولاند.

" لقد أحرقوا الكنيسة؟ " أصبح بيتروف مندهشًا من الأخبار " هذا ... لا بد لي من إبلاغ هيرميس في أقرب وقت ممكن ".

ينص قانون الكنيسة على أن الملك واللورد ملزمان بحماية منشآت الكنيسة المحلية من أي ضرر، إذا لم يتمكنوا من منع حدوث ذلك يجب إبلاغ المدينة المقدسة الجديدة على الفور، بصفتيه السفير السابق الذي كان بارعا في القانون يمكن إعتبار رد فعل بيتروف كالمعتاد، وعلاوة على ذلك لا يمكن إخفاء مثل هذه المسألة على أي حال فهو يخشى أن أتباع الكنيسة الذين يعيشون في معقل أرسلوا بالفعل رسالة إلى المدينة المقدسة.

قال رولاند مبتسماً " صحيح أنه ينبغي لنا الإبلاغ عن الأمر لكن محتويات الرسالة تحتاج إلى تعديل مناسب، عليك فقط أن تكتب في رسالة مفادها أن المهاجمين ينتمون إلى تيموثي ويمبلدون وأنه بعد نهبهم وحرق الكنيسة غادروا المعقل وإختفوا دون أن يتركوا أي أثر، بالإضافة إلى ذلك سوف تضع هذا الشيء في الرسالة " أخذ حبوبا من جيبه وسلمها إلى بيتروف " فقط أوضح أنك التقطتها بالقرب من الكنيسة وسوف يفهمونها ".

" هل هذا؟ " تسأل بيتروف.

" إنه الطب السري للكنيسة وعلاوة على ذلك هو أيضا ما يريده تيموثي " وأوضح رولاند أنه يسمح للناس العاديين بالحصول على موجة من القوة في وقت قصير ولكن عندما يخف تأثير المفعول فإن أعضاءهم ستتوقف ببطء عن العمل وسوف يموتون، يريد تيموثي الاعتماد على الدواء لتعزيز جيشه مما يسمح له بتأمين عرشه الثمين لذا عندما ترى الكنيسة الحبوب فسيفهمون نيته بشكل طبيعي.

فيما يتعلق بما إذا كانوا سيتخذون تدابير أم لا فهذا سؤال مختلف تمامًا.

" سأنفذ طلبك صاحب السمو " قال بيتروف ووضع الحبوب في جيبه.

 

 

Krotel

التعليقات
blog comments powered by Disqus