استلقيت ع السرير باكية عندها سمعت نقرات ع نافذتي رفعت رأسي فدهشت لرؤية ذلك الطائر الفاتن يحوم في الخارج لقد ترددت قبل ان افتح النافذة والطائر قفز فورا نحو سريري محدقا في وجهي

 "لقد اتيت مبكرا هذه المرة"

جففت دموعي وحدق الطائر نحوي بعيناه الكبيرة حيث بدا وكأنه علم ببكائي. ياله من طائر ذكي

" هل سيدك بالقرب من هنا؟"

اومأ الطائر برأسه وكأنه يفهم مااقوله فرفعته ووضعته ع احضاني حيث تجمد وسرعان ما تراجع

قمت بالتربيت ع رأسه واخذت الورقة الصغيرة من قدمه

حسنا سيتم تسميته بكوين ولكن فالتعلمي انه ذكر

كانت جملة قصيرة ولكنها معبرة مرة اخرى. الثقل في رأسي قد اختفى وابتسمت لكلمات هذا الشخص الغريب الذي لم يكن لديه اسم او وجه

 

" أ انت فتى؟"

حرك الطائر جناحيه كما لو انه كان منزعجا من جهلي ولكن لاقول الحق انا لم اعلم الفرق بين الانثى والذكر بهذا النوع من الاصناف

ربت ع رأسه مجددا وذهبت لمكتبي وتبعني الطائر ،اخرجت قطعة ورق وقلم وكتبت الرد

~لم اكن اعلم انه فتى يالها من مفاجئة غير متوقعة

قمت بطي الملاحظة ووضعتها ع ساقه مجددا ثم القيت نظرة ع التقويم. احتفالات العام الجديد قد اقتربت للغاية وبعض الضيوف سيصلون غدا باكرا الى القصر

مالك الطائر هو قريب بالفعل فهل سيكون من ضمن حضور الغد؟

*

*

*

في الصباح التالي وصل السيد والسيدة لمقاطعة لوكس وكذلك بعض الضيوف البارزين من الدول المجاورة.

تم تقسيم استقبال الضيوف بيني وبين سوفياس او وزير الخارجية ولكن معظم الوقت ذهبوا الى سوفياش

 "جلالتك ،جلالتك، هناك شخص وصل من المملكة الغربية"

 

"اذا كان من المملكة الغربية.."

"نعم، اعتقد انه الامير هاينلي"

الامير كان احد الضيوف القلائل الذين يجب ان احييهم بنفسي فاومأت براسي ووقفت وكذلك المسؤولين المشرفين ع استقبال الضيوف قد حذو حذوي فأشرت اليهم بالجلوس ثم توجهت نحو مراة كبيرة ورتبت ثوبي وذهبت لغرفة الاستقبال

الامير هاينلي كان الاخ الاصغر لملك الغرب والابن الثاني لابيهم ومع ذلك هاينلي كان وريث العرش بسبب ان الامبراطور الحالي لم يكن لديه اطفال ع الرغم من امتلاكه ملكة وثلاث محظيات

كانت الشائعات قد كثرت بخصوص ان الامبراطور يعاني العقم وحالته المتدهورة في هذه الايام ولذلك كان من المرجح ان الامير هاينلي هو من سيرث العرش وبالحديث عن هذا الشأن فالمملكة الغربية كانت بنفس مستوى وقوة المملكة الشرقية وبالطبع يجب ان اذهب وارحب به شخصيا

دخلت غرفة الوردة البيضاء وعندما نظرت نحو المبعوث توقفت انفاسي عند رؤية الرجل الذي في المقدمة

كثيرا ما سمعت الشائعات عن المظهر الجيد لهذا الرجل فبمجرد دخول المرء للمجتمع الراقي لا يمكن لاي احد ان يتجنب الحديث عن الامير هاينلي فقد شيع عنه انه زير نساء وصاحب شخصية عنيفة،كان وسيما بشكل لا يصدق حيث يمكنه قتل وطعن الناس بإبتسامة ع وجهه وايضا ان ملك المملكة الغربية لم يكن عاجزا عن انجاب الاطفال ولكن الامير هاينلي قتل كل واحد منهم.

كان هناك الكثير من الشائعات التي لم استطع فك لغزها ولم اعرف اذا ما كان الامير زير نساء او قاسيا ولكن هناك شيئ واحد مؤكد.... مظهره..... لقد كان حقا جميلا شعره الاشقر الناعم والمموج متشابكا ع وجهه، شفتيه ذات انحناءات دقيقة ذو اكتاف عريضة ورقبة متينة ولكن اكثر ما يثير الانتباه هو عيناه الارجوانية الغامضة.

حتى لو وقف في الزاوية مغلقا فمه فلا زال يستطيع اثارة كل انواع الشائعات
وقفت امام الامير هاينلي حيث ابديت اعجابي به بكل اخلاص.فهو لم يكن اميرا فقط بل كان ايضا من المملكة الغربية الموقرة ولهذا يجب ان اوقره كولي العهد
وقفت امامه وقبل ان اتمكن من قول اي شيئ،الامير هاينلي ركع الامير ع قدم واحدة ومد يده مثل فارس يقسم بولائه، مددت يدي له حيث طبع عليها قبلة رقيقة ولكن الفرق بين الفرسان كان واضحا فعادة يخفض الفرسان اعينهم او ينظرون نحو الجبهة معطين قبلة الولاء ومع ذلك هذا الرجل نظر مباشرة نحو عيني وكأنه يأسرني بنظراته 



-

"انه لشرف لي ان التقي بكِ،الامبراطورة"
ترك يدي وابتسم فشعرت وكأن هناك خطب في معدتي لسبب ما فاعتقدت ان الشائعات بكونه شخص قاسيا كانت اكثر صدقا من كونه زير نساء حيث لم ارى اي وقاحة في عينيه وبدلا من ذلك كان مثل النسر الذي يراقبني من الاعلى ع الرغم من حقيقة انه كان يركع امامي


 

 "انه لشرف ان اقابلك ايضا امير هاينلي"
لن اسمح لنفسي بأن تسحق من قبله فوضعت تعبير وقور ولد خلال سنوات من التدريب
ابتسم وبدأ بالنهوض


 

 "لابد انها كانت رحلة شاقة، وامل ان تستريح وتستمتع هنا بإنتظار احتفال السنة الجديدة"


 

"لقد سمعت دائما شائعات مديح عن القصر الشرقي، انه في غاية الجمال"


 

 "امل ان تجده مرضيا لك"
كانت اعين الامير ضاقت بإبتسامة عند مراسيم الاستقبال

"انا بالفعل راض"
*
*
*

العمل الذي كان مطلوبا مني قد تقلص الى النصف بعد استقبال الضيوف المهمين، وكل ما تبقى هو الاحتفال نفسه.
انهيت عملي ابكر من المعتاد وعدت الى القصر الغربي حيث لورا كانت تتواجد حيث عادت كوصيفتي وبسرعة هرعت نحوي

جلالتك ، جلالتك . كيف كان يبدو؟ كيف كان يبدو الامير هاينلي ؟ هل هو وسيم كما تقول الشائعات ؟"
بقية الوصيفات قد تجمعن حولي كذلك بفضول ممسكات اكواب من الشاي ثم وضعنه في اركان مختلفة ع النافذة وطاولة الشاي ليساعدنني في تغيير ملابسي


 

"سمعت ان الدق الكبير كروم قد اغمي عليه عندما رأى الامير هاينلي ،فهل هذا صحيح ؟"


 

"سمعت ان ممثلة مسرحية ذهبت معه مرة في موعد وبعدها طاردته لمدة ثلاث سنوات"
ع الرغم من الوصيفات سيرونه بغضون ايام قليلة الا انهن لم يستطعن الصبر فقمت بالاجابة لارضاء فضولهن حيث تذكرت نظراته الثابتة وعيناه الارجوانيتين والكاريزما الثاقبة التي يتمتع بها والتي يمكن الاحساس بها من مسافة


 

 "لقد كان اجمل شخص رايته ع الاطلاق بدون ادنى شك"
اطلقت لورا صرخة صغيرة من الحماس

"وااو لا اطيق الانتظار لرؤيته،كيف كان يبدو صوته؟"


 

 "افضل صوت سمعته ع الاطلاق"
لم يكن الامر مبالغا. الوصيفات وضعن ايديهن ع قلوبهن بينما كاد ان يغمى عليهن


 

"انا حقا اتطلع للشائعات الجديدة التي سيجلبها معه"


 

"انا متاكدة ان الجميع يفكرون بهذا الامر"
بينما كن فضوليات حول ظهور الامير هاينلي فقد تطلعن بنفس الوقت الى الدراما التي سيجلبها. ابتسمت اثناء استماعي لاحاديثهن عندها سمعت بنقرات ع النافذة لقد كان كوين ينقر ع الزجاج بمنقاره


 

 " أانت بالفعل هنا؟"
فتحت النافذة فهبط ع حافة النافذة ونظر الي. بالتفكير بالامر كوين ايضا لديه ريش ذهبي واعين ارجوانية لقد فكرت انه من الصعب بالنسبة له النجاة في البرية مع هذا المظهر الملفت وفجاة اجتاحني القلق اذا كان من المناسب استخدام طائر كهذا كوسيلة تواصل
كوين برز قدمه كما لو كام ينبهني حول الرسالة لاقوم بقرائتها. جلست ع مكتبي وفتحت الرسالة بينما انشغلن وصيفاتي باطعام كوين. خط اليد كان مألوفا والرسالة ذات معنى لعوب
~~~لقد وصلت للقصر الملكي، هل تعرفين من انا ؟

التعليقات
blog comments powered by Disqus