غرفة واسعة حقا  . الجدار الأيمن المزين برخام أبيض  و هناك سرير لشخص واحد موضوع هناك

و قرب النافد يوجد طاولة خشبية مع أربع كراسي تم نحتها يدويا . حيث كان يجلس .

 الجانب أخر صناديق فارغ لوضع معدات

هذا كل شيء .. حقا كان إهدار لمال  


"أخير " قال تشن وهو يتنهد

وقف عن الكرسي الذي كان يجلس عليه و مشى إلى الباب ببطء 

فتح الباب . فورا توقفت يد شان ياو في الهواء 

 شان ياو " لم أدق بعد "

تشن " لا تحتاج بعد الآن " 

الوقت الآن هو الظهيرة  الشمس في منتصف السماء 

و هما  في الطابق الخامس لفندق اللوتس 

أحد أغلى الفنادق في المدينة 

 المدينة  أصبحت خاوية تماما . لا توجد حركت كثير و لا يوجد ناس في الشوارع 

الشمس شديدة الحرارة جعلتهم ينسون أيام ماطرة القليلة التي مرت عليهم 

 و البائعة لا يخرجون من متاجرهم 

 لا أحد يخاطر إلا من كان مجبر مثل شان 


عاد تشن لجلوس في الكرسي وهو متلهف ليسمع ما لدى شان ياو

فبعد معانات في سوء فهم و معانات أخرى لكي يجبر شان ياو على تنفيذ مطالبه

من خسيس أن لا يقدم له شيء 

قال تشن " ماذا أذا ؟"

 شان ياو  قال وهو يحك رأسه " آه .. لم نجد رئيس قسم لهذا فاختبار القبول قد ألغي "

 تشن  رد " أنا لا أتكلم عنك . حتى لو كان الرئيس هناك .. أنت لن تنجح 

المهم الآن .. هل وجد ما طلبته ؟"

شان ياو "  آه نعم .. لكن لم يكن لدي مال لكي أشتري "

تشن : " هل تريدوني أن أعطيك المال . بعد أن بذرت مال في هذا الشفقة  "

لم يصدق تشن نفسه البارحة عندما سمع الخبر .. 

ماذا لو أعطاه كل ماله ؟؟؟. سوف ينفقه هذا الطفل  في لحظة 


تشن " أكمل "

 شان ياو " أكمل ماذا ؟ "

تشن " كان يجب أن أتوقع الحظي ..شان ياو أخبرني بالسعر ملابس "

شان ياو : " أه .. قل هذا من البداية ..القميص الجلدي بخمسين دينار نحاسي و ذرع قطعتان 

فضيتان و سروال مع حذاء معا بقطعة بخمسة و خمسين دينار نحاسي .

"

تشن " حسنا . ماذا عن الطبيب؟" 

 شان ياو " حسنا . لم أسمع عن طبيب ماهر أتى إلى هنا . لكن هناك واحد يدعى المعجزة في مدينة كروسيم 

التي سوف تقام فيها المسابقة طائف الملكية و لكن هناك طبيب أخر هنا ليس أفضل منه

لكنه أفضل في المقاطعة ..  يدعونه كروبا  غير أنه يستعمل السم لمعالجة "


و هنا توقف شان ياو عن الكلام و قال :" سيدي أعلم أنك غني و لكن  "

قاطعه تشن بسرعة  " سوف أعطيك أجرك و بسخاء فقط نفذ أوامر "


هز شان ياو رأسه بنفي و قال " ليس هذا ما عنيته.  بل أقصد أذا كنت مشهورا . فالناس جيمعا تتحدث عنك "

توقف شان ياو عن كلام امام نظرات تشن الثاقب 


تشن " أكمل لما توقف  "


قال شان ياو بتلعثم " أسف ...  هناك شخص مجنون يرتدي قناع و يصرخ باسمك " 

فكر تشن في نفسه .. كم يوجد شخص في هذه المدينة يدعى تشن .

المدينة مكتظ بالناس . و يمكن أن يكون شخص أخر 

لكن تشن قال" كيف يبدوا  ؟ .. أجب بسرعة " 

 شان ياو " لا أعرف تحديدا .. يبدوا كالمجنون  يرتدي قناع مطرز و ملابس بالية و ربما "

تشن " هل شاهدته ؟ "

 شان ياو " لا .بل سمعت الملتحقين إلى طائفة تتحدث عنه "

تشن  "  أين و متى ظهر ؟ "

 شان ياو " حسنا فجر هذا اليوم قبل بزوغ الشمس  كما سمعت  قرب نافورة العذراء

. مع أنه لم يظهر هذا المساء ربما ملابسه لا تحتمل الحر "


استقى تشن بظهره على الكرسي و رفع رأسه إلى السقف الرخامي 

هو  يفكر  الآن..  

و من هذا أيضا  ؟  ربما يكون هذا الشخص و من سبقهم من أتباع لديكويد 

حتى الآن ديكويد ظهر وحيدا لكن هذا لا يمنع أن تكون ورائه طائفة أو جماعة 

سوف يكون هذا هو التفسير المنطقي لما سبق و حدث 

و هناك من هو أسوء .. وهو أن يكون ديكويد بنفسه مجرد حجر 

هذا يفتح احتمال وجود أشخاص أقوى منه  و أكثر خطرا ..

مع احتمال أن هذا مجنون يقصده و ليس شخص أخر 

و اخبرا أن يكون كل الخبر كذب . أما شان ياو يكذب أو تم الكذب عليه 

.. عم الصمت المكان و بدا  تشن يتأمل و بينما كان يحسب الإحتملات في عقله 


"سيدي " قال شان ياو

" قلت لك أني سوف أعطيك أجرك " قاطعه تشن 

 شان ياو " مرة أخرى ليس هذا ما أريد تكلم  عنه  ... أه ..هل يمكنك أن تخبرني من أي طائفة أنت ؟ "

تشن " حتى لو أخبرتك بها  فلن تعرفها "

 شان ياو " هل هي قوية ؟" 

تشن " مجرد تسعة خونة حقراء .يملكون كل شيء "

 شان ياو " لا أظنني أفهم "

تشن " هذا جيد " تنهد و ذهب إلى السرير و ألقى كل جسمه عليه 

فتح الخاتم و ألقى بكيس من المال 


و قال " خذ هذا المال و لا تعد إلا في الغروب .. اشتري تلك الملابس و بعض الكتب طبية و كثير من سكاكين الطبخ 

الرخيصة . أخيرا  أخبرني إذا جاء شيء عن ذلك المجنون  "

"حاضر " صرخ شان ياو

...........................................................................

ظلام دامس . و أصوات غريب 

كان يقف فوق سطح الماء لبركة تبدوا لامتناهية المساحة . لا رياح و لا شيء

دهنه صافي تماما . كأنه ولد من جديد

رفع رأسه فوق لكي يعرف مصدر أصوات لكن الظلام كان دامس . لم يكن يرى شيء .فقط يسمع أصوات

أشبه بزمجرة  و زئير كرعد . مع صرير حاد كأفعى 

 أنتبه أخيرا و نظر إلى سطح ماء مجددا .. إلى انعكاس السماء السوداء 

لقد رآه  .. ظل أسود طويل و يزئير كالرعد . في نفس تلك اللحظة التقت عينهما 

نزل كالصاعقة 

..........................................................................

شخص أيقض تشن هذه المرة ..  لقد كان شان ياو من هالته . لكنه أتى مبكرا 

فورا نهض تشن من على السرير ,, و توقف . 

نظر إلى النافذ التي مازالت مفتوحة . الشمس تغرب ... كم من الوقت نام تشن 

بدأ الباب يدق بقوة هذه المرة و بسرعة 

ذهب إليه تشن و فتحه و صرخ " ما بك هذه المرة ؟ "

"سيدي . لقد عاود الظهور " انفجر الكلام من فم شان كالبارود 

قال تشن " هل تقصد ذلك المجنون ؟" ... 

يلتقط شان أنفاسه و يومئ برأس بنعم 

"أعطيني الملابس ." قالها تشن بينما هو يغلق الباب في وجه شان ياو 

................................................................





شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus