ساعتين منذ بدائة المعركه;جسدى مثقل بالجروح  


ومع ذلك اذا نظرت الى وجهى سوف تجدنى ابتسم '


لا اعلم لماذا ابتسم انا فى وضع خطر الان انا قد اقتل  


'الان ومع ذلك ما زلت ابتسم انا الوحيد الوقف من جيشى

'

'ومن 5 الذئاب الاخره تبقى 2


الدماء على وجهى وعلى جسدي الدماء فى كل مكان  '


 'انا غارق فى الدماء تمام جسدى مصاب بشكل رهيب كان '


 'الذئبين ايضا مثلى  كلهم جروح لا تستطيع الحركه '


ذئب منهم هاجم على بمخالبه 


هذا الذئب كان يحمل بعض القوه تفادته هجومه بسرعه '


 'ورفعة سيفى وهمست'


 'ضربه أيريس '


 هذه الضربه قويه '


 'حقا هى لا تسبب اى اضرار على الوحش

ولكن '

 'تجعل الوحش يندفع للخلف لذلك عندما ضربة الذئب بهذه '


 'الضربه ابتعد للخلف  حتى وصل بجوار زميله وفى تلك اللحظه '


 'همست'


ضوء السماء 


تسلط ضوء الشمس على الوحشين حتى كاد ان يحترق جلدهم الوحوش جلست على الارض من ' 'الالم


"الضربه الصاعقه"


 وضعت السيف بقوه فى الارض فخرجت من الارض شحنات كهربيه اصابت الوحشين

خطوات الظل '


 الوحوش الان فى حاله من الشلل المؤقت '


;كانت أفواهم مفتوحه أنايب الوحوش ظاهرة وهى عليه الكثير من '


 'الدماء وانا اقف امامهم;الان انظر فى أعينهم انا احب النظر فى عيون الضحيه قبل ان اقتلها

احب ان أري الخوف فى عيونهم وهم يعلمون انهم سوف يموتو فى هذه اللحظه لكى اجعله تدرك انى لا ارحم احد ;تدرك انها  ارتكبت جريمه عندما حولت الاقتراب منى وبعد ذلك اقتله بابشع طريقه '

 'ممكنه

رميت السيف من يدى وضعت يد على فم الذئب الاول '


 'واليد الاخره على فم الذئب '


 'الثانى وهمست


'شعلة النار '


كان بداخل جسدى بعض الطاقه لقد استخدمتها كلها


خرجت النار  من تلك يدى نار قويه وكثيفه اخترقت فم '


 'الوحشين وذهبت الى احشاءهم


احشاء تلك الذئاب الان تملائه النار'


 وتتسع تلك الاحشاء 


 وتتسع


حتى انفجرت احشائهم وانتشرت  الدماء فى كل مكان وانا افعل ذلك رائيت بعض الذئاب الصغيره التى تشاهدنى وانا افعل ذلك كنت اعلم ان تلك الذئاب الصغير هى ابناء '


 'الذئاب التى اقتله الان


ولكن ماذا افعل'


 'يجب ان استمر


حملت سيفى واتجهات بسرعه نحو تلك الذئاب '


 'الصغيره وقتلهم بسرعه ;حتى لا يشعرو بالالم '


انا اقتل الجميع النساء الكبار الصغار والرجل فالروح '


 'هو شىء واحد للجميع انا  رجل عادل اكره العنصريه لذلك لا افرق '


 'فى قتلى بين احد اتذكر انى كنت فى مهة قتل وبالخطاء '


 'شاهدنى ابن الضحيه وانا اقتل أمه


 صرخ

وضعت يدى على '


 'فمه;وحملت السكين الخاص بى '


 'ببسطه;وقولت له بصوت عنيف 


"اغمض عينك" 


فعل ذلك بدون تردد كان يشعر بالخوف  الشديد 


كان ساذج جدا 


وبعد ذلك همست 


"احلام سعيد "


وضعت السكين على رقبته  وقتلته 


قتلته حتى لا يخبر احد  عن شكلى 


انا مؤمن بقانون هذا العالم 


القوي يأخذ كل شىء لذلك اخذت روح هذا الفتاه 


نعم انا شيطان  


ولكن الان جسدى عفن اشعر بألالم فى كل جزء فيه 


انا جعلت من سيف أثينا شىء اتكىء عليه لو رأتنى ياما  لنكمش وجهه من الالم او تقيئة  من القرف 


ولكن ماذا افعل انا الان  لا اتسطيع ان اتحرك بمفردي 


فعلت ذلك حتى وصلت الى كهف  فى مكان  ما قريب 

دخلت الكهف نامت 


وعندما استقيظت كنت اشعر بالعطش 


تذكرت انى رأيت نهر وانا فى الطريق الى هنا 


اتجهت الى النهر  ولكن شعرت بألم فى صدرى شعرت بنفس الشعور الذى


جعلنى اداخل تلك   الشجره  اللعينه 


ادخل سجن الشياطين 


عندما شعرت  يذلك شعرت ان جسدى يريد ان يذهب  الى اتجاه معين 


فضولى جعلنى اذهب دخلت فى النهر وبدائت  ادخل اكثر فأكثر حتى وصلت ولكن لو تحركت خطوه اخره  سوف اغرق لذلك قومت بتفعيل درع الطاقه هذا الدرع اكتشفت انه ينتج الاكسجين هذا الدرع قوي ونادر حقا 


نزلت تحت الماء  اول مره اريء نهر بهذا العمق ولكن شعرت ان جسدى يريد النزول الى القاع فعلت ذلك 


بداء صدرى بالاهتزاز وضعت يدى على الارض شعرت بشىء خشبى على الارض 


انه باب

 

باب 


باب تحت الماء فتحت هذا الباب بسهوله كنت اظن ان ضغط الماء سوف يمنعنى من ذلك ولكن شعرت ان الباب لا يوجد عليه ولا قطرة مياه واحده وبعدما فتحت وجدت سلالم ولم تستطيع ان تمر المياه من الباب كأنه تخشى من شىء 


فدخلت نزلت بسرعه كبيره الى تحت 


وعندما وصلت انصدامت مما رأيت 



.................................

....................

............

.......

.....

.

اسف لانى تأخرت 

ولكن بعد ان كتبت الفصل كله على الموقع وضغط اضافه لم يتم اضافه الفصل لم تكن هناك نسخه اخره لى 

لذلك كتبته من البدايه مره اخره اللعنيه

اول فصل لليوم 

واسف على الاخطاء الاملائيه 

اتمنى ان ينال الفصل على اعجابكم 

تأليف الجوكر






التعليقات
blog comments powered by Disqus