كان خالد ينظر الى في تعجب شديد

 

" لماذا تعطى هؤلاء الغرباء الطعام؟ "

 

هل ظهور أختك جعلك طيب القلب يا جوكر

 

ههههههههههههههههههههههههههههههههههه

 

يا لها من نكته ساذجة

 

هل تعلم انى دائما كنت اكره النكات

 

قال ذلك وكان بداخله الكثير من الحيرة

 

" لكي تأخذ شيء دائم يجب أن تعطى شيء في المقابل"

 

قلت ذلك وانا اتحرك الى مدينة مرتفعة اسوارها

 

" أخبرني كيف حال الطعام في هذه المدينة؟ "

 

^ جيد!؟  ^

 

يبدوا اننا سوف نستخدم حيله اخره مختلفة عن السابق

 

كم عدد السكان في هذه المدينة؟

 

قالت ذلك وانا أقوم بمداعبة سيف أثينا

 

ولكن الغريب وانا افعل ذلك شعرت بأضراب الطاقة التي في السيف

 

شعرت بشيء غريب

 

وفجاءة ظهرت ديمه من العدم وقالت بصوت

 

به بعض الانحراف

 

" سيدي لما تجعلني اللعب مع اختك الصغيرة قليلا "

 

عندما قالت ذلك

 

شعرت بغضب شديد

 

سوف اقتلك ايتها اللعينة إذا اقتربت فقط منها

 

ابتسمت ديمه وهي تبتعد عنى

 

" لما أكن أنك تخاف على أختك الى هذه الدرجة

 

وضع خالد يده على وجهه وهو يسمع كلمات ديمة

 

" انها خط احمر بالنسبة له لا تحاولي الاقتراب منها او التحدث عنها امامه "

 

نظرة الى ديمه

 

هرين هي أصبحت الان من أهم الأشخاص في حياتي

 

أشعر بالمسؤولية تجاهها

 

اشعر انى مسال عنها وعن حياتها لذلك سوف احميها وسوف تفعل ما تتمنه

 

وأن كلف ذلك حياتي

 

العالم سوف يركع عندما يرى اخطى

 

لن يتجرأ أحد على أذيتها

 

كنت أقول ذلك بصوت عالي بدون أن أدرك

 

نظر خالد الى ديمه وقال

 

" يبدو أنه جن تماما هههههههههههههه"

 

اللعنة عليكم

 

كنا نمزح ونضحك وكان الامر ممتع حقا

 

هل سوف تستمر هذه اللحظات السعيدة الى الابد ام سوف تنتهي

 

كنت حقا أريد أن تستمر هذه الأوقات الى الابد

 

ولكن الموت يقطف كل شيء

 

لذلك كنت وانا قمة السعادة أشعر ان كل شوف ينقلب في لحظه واحده شعرت ان العالم سوف يتحول كله ضدي مره أخره

 

لما لا أنقذ باقي فريقي

 

وأعيش هنا

 

بدون ان يعرف طريقي أحد

 

ولكن الى متى سوف أعيش في خوف من أن يأتوا هم الى

 

يجب أن اذهب انا إليهم بدون خوف يجب أن اخترق صفوفهم واقتلهم جمعا

 

" وأخيرا أصبحنا اماما بوابات المدينة الثانية "

 

كانت اسوارها عالية للغاية

 

مرتفعة

 


" كان يقف صف من البشر يحاولوا ان يصلو الى الداخل "

 

وقفنا في الصف مثل الاخرين

 

كان خالد يعض على شفتيه وهو يقول

 

" لماذا لا نهاجم عليهم وينتهى الامر "

 

أنا لا اريد كسب كرههم أريد كسب ولائهم

 

نظر خالد الى في تلك اللحظة بنظرات غريبه

 

لم يفهم ماذا اقصد

 

ولكنه سوف يفهم قريبا

 

دخلنا الى داخل الميدنة

 

بدأت أتفحص الشوارع الجانبيه في المدينة واشهد كل شيء بعيون مترقبه

 

يبدو أنى وجدت الحل الاخر

 

أجرنا غرفة في احد الفنادق

 

في الليل تركت خالد بداخلها

 

ووضعت وشاح على وجهى

 

وتحركت بخطوات غير ملحوظه بداخل المدينة

 

كان في نصف المدينة يوجد نهر صغير يشرب منه عدد ليس بصغير من البشر

 

لذلك اقتربت من هذا النهر

 

ثم فتحت زجاجه سوداء كانت  في يدى وقمت بتفرغها في النهار

 

في تلك اللحظة ظهر احد الجنود وقال

 

" ماذا تفعل ؟ "

 

نظرة اليه وأزلت الوشاح من على وجهي وابتسمت وقلت

 

" يجب أن ترى وجه الموت قبل ان تمت هذا أقل حقوقك "

 

" خطوات الظل "
 

 

اختفيت وظهرت خلفه

 

وبعد ذلك قمت بقطع رقبته

 

ووضعت جثته بداخل نطاقي الداخلي 

 

لكيلا يراه أحد في الصباح

 

وبعد ذلك تسللت الى قصر الملك

 

كان في تلك اللحظة

 

القصر مظلم تماما

 

وكان هناك بالدخل صوت صراخات الفتيات

 

التي يضاجعها الملك

 

" انعدام الظل "

 

أصبحت مخفى تماما

 

ودخلت الى غرفة الملك

 

كان يضاجع ثلاث فتيات في وقت واحد

 

يبدو أن هذا الملك يملك بعض الطاقة

 

هههههههههههههههههههههههههههههه

 

نظرة الى الملك

 

وقلت

 

" تحكم "

 

رفعت قدرة التحكم الخاصة بي

 

الان انا أستطيع أن اسيطر على الشخص الضعيف

 

لمدة 5 او 6 أيام

 

أمر الملك الفتيات بالخروج

 

شعرت الفتيات بالدهشة وخرجوا من الغرفة وهم عاريات تماما

 

ان كنت املك بعض الوقت

 

لكنت لعبت معهم قليلا

 

ولكن للأسف لا يوجد وقت لذلك

 

بعد أن خرجت الفتيات من المدقع الخاص بالملك

 

أظهرت انا نفسي

 

...............................................

 

نيرو

انا فتاه جسدي جميل للغاية

 

منذ كنت صغيره تعلمت كيف استخدم جسدي لكي أجذب الرجال من حولي

 

تعلمت كيف اجعلهم يركعوا لي وقد يصل بهم لتقبيل قدمي

 

في نظر البعض انا مجر عاهره

 

وفى نظر الاخر انا ملكة متوجهة على عروش قلوبهم

 

وفى نظري انا فتاه صغيره تريد أن تعيش في عالم لا يسمح لنا بالحياة

 

كنت كل يوم أنتقل من حضن رجل الى الاخر

 

كان الامر مقرف ومقززا في بعض الأحيان

 

وفى البعض الاخر كان الامر ممتع ورائع

 

كان هناك الكثير من الأشخاص الذين يحاولوا الاقتراب منى

 

ويتودد ولى

 

لقد كنت شخصيه اجتماعية جدا

 

ولكن فجاءه أصبح هناك مرض غريب في مدينتنا

 

كان الجميع يسعل الدماء

 

تذبل جلدهم

 

لقد شعرت بالفزع حاولت أن اهرب بعيدا

 

ولكن فجاءه بدأت بالسعال مثل الاخرين

 

انطلقت الى أحد منازل الأشخاص الذين كانوا يعشقوا فقط رؤيتي

 

ودخلت المنزل

 

وانا أقول له أنقذني انا سوف أصاب بالمرض

 

بالفعل سمع الجميع عن هذا المرض

 

لذلك كان يختبئ معظم الناس في منازلهم

 

كان تنقسم الهواء فقط شيء خطر

 

بدأت الجثث تملا الشوارع

 

وفى وقت حدوث ذلك

 

كان هناك غريبين يغادروا المدينة وهم ينظروا حولهم

 

كانت عيون أحدهم يملئاها الشر وهو ينظر الينا كأننا مجرد ألعاب بالنسبة له

 

الشخص الذي ذهبت اليه

 

ألقاني بعيدا دون حتى أن يلتفت الى

 

كان هذا الشخص كل يوم يخبرني الكثير من القصائد يمتدح فيها جمالي

 

وعيوني

 

كان يخبرني أنه يريد أن يتزوجني

 

ولكنه الان يقوم

 

بألقائي بعيدا

 

لكيلا أقوم بلمسه

 

جسدي أصبح قبيح

 

جلد كبير

مر يوم وراء الاخر

 

مات العديد من الناس

 

ولكن انا مازلت أريد أن أعيش

 

سمعت الملك في أحد الأيام وهو يقول

 

أنه لا يوجد حل لهذا المرض الذي ينتشر في كل مكان وان هذا المرض سوف يقتل الجميع

 

وفى اليوم الخامس

 

لم اعد أستطيع الحركة

 

وكنت بجوار بوابة المدينة

 

دخل نفس الرجلين الى المدينة

 

وكان خلفهم العديد والعديد من البشر

 

رفع الشخص يده

 

وقال بصوت مرتفع

 

الجميع سوف يموت

 

سوف انقذكم ولكن يجب أن تغادروا معي لان هذا المكان ملعون

 

وفى نفس اللحظة

 

ظهر الملك

 

وركع له بدون أي سابق انظر

 

" والركع جميع فرسان المدينة من خلفه "

 

في تلك اللحظة رفع الرجل يده وصعد ضوء منها

 

نزلت قطع من الضوء على جسدي

 

شعرت بطاقات بداخلي تتقاتل

 

شعرت ان جسدي سوف ينفجر

 

وفجاءة ارتاح جسدي تماما

 

هل انا ميته

 

ولكن انا مازلت اشعر بكل شيء

 

ما زلت اتنفس

 

ما زلت حيه

 

قال الرجل الوقف

 

" انا الجوكر "

 

هيا تعالوا خلفي واتركوا هذه الأرض ملعونة

 

وركب حصانه وخرج من المدينة

 

لا اعرف لماذا تحركت خلفه

 

بدون أن اسائل عن أي شيء اكتفيت بأن هو الشخص الذي أنقذني من الموت

 

اكتفيت بهذا تماما ولم أرد شيء اخر غير هذا

 

وعدم خرجت من المدينة

 

شعرت بالصدمة

 

كان يوجد خلفه عدد هائل من البشر

 

عدد كبير للغاية

 

قد يتخطى 100 ألف شخص

 

كإنو جمعهم ينظروا اليه بنفس نظرتي نظره كلها حب وامتنان

 

كانت كل قرية نمر منها يخرج منها اعداد كبيره وتمشى خلفه

 

الى أين سوف نذهب

 

أنا لا اهتم

 

حتى وانا اخذنا الى الجحيم

 

سوف نذهب خلفه

...............................................

هل الاحداث تعجبكم ؟ ؟

تأليف : الجوكر 

 

 

اقرأ المزيد
التعليقات
blog comments powered by Disqus