يقولون ان العالم هو متاهة كبيره من الالغاز

 

يقولون أن التاريخ ما هو الا كتاب كتبه الأقوياء

 

يتبجحو ويقولوا ان العالم مظلم ولا يشاهدوا الظلمه التي بداخلهم

 

كان مر شهر بالفعل

 

منذ تم قطع يدي

 

هرين لم تفتح عينها بعد

 

 

لا اعرف ماذا فعل بها فينوس

 

ولكنها نائمه حتى الان عندما سألت هاجون عن ذلك أخبرنى أنها سوف تفتح عينها

 

ولكنها تريد بعض الوقت

 

حاولت أن اسائل هاجون عن أي شيء متعلق به او فينوس

 

 ولكن لم يخبرنى

 

كان دائما يتجنب سؤالى

 

لم يريد أن بخبرنى الحقيقه

 

لذلك لم اعد أسأل كثيرا

 

مازلت اشعر بالغضب لان فينوس فعل هذا بأختى ولكن انا لا استطيع فعل شيء

 

فأنا اعلم الان

 

ان قوتى لا تساوي شيء امام هذا الرجل

 

ولكن أول مره رأيته كان يستطيع قتلى بهالته فقط

 

والان يحتاج أصبع لصد ضربتى

 

أعتقد أن قريبأ سوف اجعل أحشائه تنفجر خارج جسده بستخدام قبضتى

 

لقد تدربت على المهاره التي أخذتها من هاجون

 

حتى أتقنتها تماما

 

لقد كانت مهاره رائعه

 

أنتظر معركه لكى أفجر قوتي فيها

 

أخبرنى ان لا أحاول أن استخدم القيد الأول مره اخره في الوقت القريب

 

 

انا الان أعيش في قصرى الخاص

 

في غرفة خاصه بى كبيره للغايه

 

خرجت من الغرفه

 

وقفت في شرفة القصر

 

كانت مدينتي كبيره للغايه

 

تغير شكلها  كثير

 

أصبح هناك سوق عملاق في منتصف المدينة

 

ويوجد أكثر من حانه 

 

والأرض جمعها مصنوعه من أفخر أنواع الرخام

 

الزهور في كل مكان

 

البيوت مبنيه بطريقة محترفة

 

كانت مدينتي حقا رائعه

 

" اجنحة الظلام "

 

طرت فوق المدينة

 

" فليحيا الملك "

 

"فليحيا الملك "

 

كان  كل من يرانى يهتفم

 

لذلك أشرت لهم بيدى

 

ركعت لى الجنود  في صف واحد

 

الذين يقفو على سور المدينة

 

وبعيد عن المدينة قليلا

 

كان يوجد مجموعه من القره التي يتم بنائها

 

كل قريه منهم مسؤاله عن شيء ما

 

القريه الاوله مسؤاله عن الزراعه

 

القريه الثانيه

 

مسؤاله عن التعدين والمعادن واستخراجها

 

والقريه الثلاثه

 

مسؤاله عن  أخراج المنتاجات الغذائيه الجهازه

 

هناك 15 عشر قريه

 

كل قريه مسؤاله عن شيء

 

ما

 

أقترب الانتهاء من بناء جميع القري

 

والان

 

 

لذلك تحركت الى الخلف قليلا

 

ورأيت العمال الذين يقومون بأنشاء المدينة الصناعيه الكبيره

 

كان الاقزام المسؤولين عن هذه المدينة

 

كانت أرضية هذه المدينة سوداء تماما

 

وهناك الكثير من البخار الذى يخرج من كل مكان

 

المدينة لم تكتمل بعد

 

ولكن كان الاقزام يعملوا بجد وبحرص لذلك كنت احب أن أتى واشاهدهم كيف يعملون

 

وانا اتحرك 

 

سمعت صوت قوى  في احد المتاجر

 

التي تم بنائها بالفعل

 

لذلك اقتربت

 

بسبب أن هذا الصوت كان منتظم بشكل غريب

 

 

رأيت من باب المتجر فتاه جالسه

 

على ترس من الحديد

 

تقوم بالضرب عليه

 

كانت حركات يده بسيطه 

 

ولكن كنت اعرف جيد انه من اجل فعل ما تفعل

 

أحتاج الف عام من التمرس

 

كنت يده أنسيبه تماما  مع الترس الذى امامها

 

تحرك يدها يمن ويسار عليه

 

لذلك قمت بتغير شكلى بأستخدام مهارة

 

" الوهم "

 

ودخلت الى الدخل

 

عندما رأتنى الفتاه أبتسمت تلقائيا وقالت

 

" اهلا بك في متجرى المتواضع "

 

كانت الفتاه جميله للغايه برغم أنها من الاقزام

 

كانت عيونها  لطيفة وكبيرها

 

وشعرها اسود لطيف

 

وأبتسامتها خلبه

 

نظرة اليها وقلت

 

" اريد سيف  "

 

قالت وهى تحافظ على بسمتها

 

" كبير أم صغير "

 

قلت لها وانا انظر الى السيوف

 

" أريده صغير "

 

حملت سيف من السيوف المعروضه في المتجر

 

ووضعته أمامى وقالت تفضل

 

مسكت السيف في يدى

 

وشعرت بشىء غريب

 

كان السيف قوى للغايه

 

لم يكن سيف عادى طبيعى

 

شعرت ان السيف يرفع من قوتى نفس شعوري عندما احمل سيف أثينا

 

لذلك نظرت الى الفتاه التي امامى

 

بعيون حائره

 

وقلت

 

" ما هو اسمك ؟ "

 

قالت وهى تحافظ على نفس البسمه

 

" اسمى أثينا  ولكن لماذا تريد أن تعرف اسمى "

 

في تلك اللحظة شعرت بالصدمه

 

لقد سألت عن السيف الذى احمله

 

وعن اسم أثينا

 

كان الجميع يقول أنها أعظم حداده على مر العوالم

 

وأنها كانت تجوب العوالم

 

لذلك قد تجد أسلحتها في كل  مكان في العالم

 

وكان الامر منطقى بالنسبه لى

 

عندما سمعت هذا

 

لانى أخذت السيف من سجن الشياطين

 

وخالد أخذ الخناجر من كوكب معهد النجوم

 

وكذلك زد

 

لذلك كان الامر مقنع عندما أخبرونى أنها مرت بالكثير من العوالم

 

 

ولكن هم أيضا أخبرونى أنها كانت تعيش قبل 5 الف عام

 

لذلك شعرت بالصدمه عندما سمعت هذا الاسم

 

" هل تعرفى الحداده المشهوره أثينا ؟ "

 

في تلك اللحظه ضحكت أثينا وهى تقول

 

" من لا يعرف أثينا لقد سميت على اسمها يا سيدى  "

 

في تلك اللحظة تنهدت

 

وقلت

 

" ما ثمن هذا السيف ؟ "

 

نظرة اُثينا الى وقالت

 

" بالمجان لملكنا العظيم "

 

كانت  على وشك أن تركع

 

أو هذا ما ظننت

 

لذلك وضعت يدى ومنعتها من فعل هذا

 

" كيف عرفتى أنى الملك ؟ "

 

قلت ذلك في حيره

 

" سيدى نحن الحدادين نتعمل مع المعادن ونميزه بنظرة واحده الحداد المحترف قد يعرف المعدن بدون أن يراه لذلك مع الزمن يتطور بداخلنا شيء يسمى الحدس "

 

" وحدسى اخبرنى أنك انت الملك "

 

نظرة الى أثينا في هذه اللحظة بنظرة مختلفه

 

يبدو أن هذه الفتاه ليست فتاه عادي

 

" حسنا سوف أخذ هذا السيف هدية هذه المره ولكن  عندما اعود سوف يتغير الكثير من الأشياء أنتظرنى فقط بضع أيام  "

 

قلت ذلك وانا اغادر الباب

 

لم  أكن اسمعها وهى تقول

 

" لقد أنتظرت اكثر من 4 الف عام لذلك أنا على استعداد أن أنتظرك حتى ولو 100 عام اخره  "

 

في تلك اللحظة ظهرت ديمة وقالت

 

" سيدى يبدو أنك أعجبت بهذه الفتاه "

 

ديمه أصبحت هذه الفتره تختفى في كثير من  الأحيان

 

" هذه الفتاته تخفى شيء ما يا ديمة "

 

ضحكة ديمة وجلست على كتفى وهى تقول

 

" بل هي تخفى الكثير من الأشياء يا سيدى "

 

نظرة الى ديمة في حيره وقلت

 

" ماذا تقصدين ؟ "

 

" اقصد انك يا سيدى ذو حظ لعين وانا ملعونه لانى الجنه التي أصبحت تابعتك ؟ "

 

نظرة الى ديمه وقلت لها

 

" هل تشعرى بخيبة الامل لانى سيدك يا ديمة ؟ "

 

وقفت ديمة امامى وجهى وقالت بصوت مرتفع

 

" هل تصدق لو قلت لك أنى اشعر بالحماس لانى سوف أرى معك العالم وهو يتحطم يا سيدى  "

 

قالت ذلك وحلقت بعيدا ثم تبخرت في الهواء

 

مرارت في المدينة الصناعية لبعض الوقت

 

ثم قرار ان ارجع الى العاصمة مره اخره

 

وعندما وصلت المدينة

 

وجدت خالد قادم الى وهو يقول

 

" لقد أكتشفت دهليز كبير جدا على مسافة بعيده من هنا "

 

 

 

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus