الفصل اربعه و ستون

{{{ تستطيع تحمل رمحي يا فتى}}}

ابتسم الكيان الغامض بهدوء وهو ينظر الى آرام دامي اليد اليسرى

كانت هذه هي اليد التي استعملها في تقنيه شق السماء سابقا لكي يتصدى للرمح العظيم

{{{لنرى كيف سوف تتحمل}}}

""قاطع السماوات العلى ""

صرخ آرام بغضب شديد وصوت خانق وهو يلوح بيده اليمنى نحو السماء فوقه

{{{ كيف لك ان تعرف هذه التقنيه}}}

رفع الكيان الغامض يداه معا و تصدى للتقنية ولاكن ليس قبل ان تجرح يده جرح بسيط جدا

{{{من اين تعلمت تقنيه ذلك الوغد اللعين}}}

صرخ الكيان الغامض بغضب وهو ينظر الى

آرام

"" تعلمتها من شخص مجنون مثلي

حسنا اقل جنونا

لقد كان متزن العقل و الجسد و الروح ""

"" هل نخبره من كان ""

"" لا لا لندعه يموت بغيضة ""

""قاطع السماوات العلى ""

صرخ آرام بقوه مره اخرى حيث رفع الكيان الغامض يداه مره اخرى ولاكن هذه المره لم يأتي اي شي

{{{ها}}}

""" انا هنا ايها الوغد"""

بدا صوت آرام يصبح اقوى و اقوى بينما شع جسده بقوه عظيمه

فهو الان في مرحله الارتقاء نحو قديس خالد

ارتجف الكيان الغامض بغضب ثم نظر خلفه واذا ب آرام يضع يده وكانها سيف عظيم على عنق الكيان

""" حد السيف """

مع هذه الكلمات انطلقت دوائر سحريه مظلمه من تحت اقدام آرام وهو مغمض العينين ثم انطلق سيفه بشكل سماوي جميل نحو عنق الكيان الغامض

{{{ هذه التقنيه ايضا }}}

صرخ الكيان الغامض بغضب وهو ينخفض ثم رفع رمح مظلم من الارض و اطلقه نحو آرام الواقف خلفه

في تلك اللحظة حاول آرام تجنب الرمح ولاكن ارتعش جسده بقوه و الم

""" تبا """"

مع هذه الكلمه انطلق الرمح بقوه نحو عنق آرام و قطعه

{{{ هاهاهاهاها انها نهايتك ايها الوغد

وغد شيطاني يحاول الارتقاء نحو السماء

اعرف مقامك }}}

سقط جسد آرام بقوه نحو الارض و حطم الارض من تحت جسده

"" يبدو انها النهايه حقا ""

امسك آرام بعنقه وهو يحاول ايقاف النزيف ولاكن اي ايقاف

ف 50% من عنقه قد اختفى

بقائه على قيد الحياة الى الان لهو معجزة بحد ذاتها

{{{ ازردث كيف لك ان تستعمل تقنيه مظلمه من اجل القضاء عليه}}}

دق صوت هادئ ولاكن بنفس الوقت كان جبار في العالم و ارعب الكيان الغامض السماوي المسمى ازردث

{{{ ايها الكاهن الاعلى انه شيطان مجنون }}}

تنهد صاحب الصوت بخفه ثم سمع صوت فرقعه اصبع و اختفت علامات المحنه و اختفى ذلك الكيان الغامض المسمى ازردث

بينما بقي آرام مستلقي على الارض يكافح من اجل حياته

" يبدوا انني لم اتغير قط "

امسك آرام بعنقه وهو ينظر الى السماء المظلمة فوقه ف قبل وقت طويل في قريه صغيره امام عتبه منزله مر بنفس الموقف حيث امسك عنقه بالم ايضا ولم يستطع التحرك

في ذلك الوقت استطاع النظام مساعدته ولاكن الان

|اسف ايها المضيف لا شي يستطيع شفاء جرحك الذي تسبب به ازردث|

" انا لا اعلم من انت ايها النظام ولاكن انت ساعدتني كثيرا لولاك لمت حقا ولاكن انا الان انتهت قصتي

اخبرني هل تستطيع تركي "

|اذا كان المضيف يقصد الانفصال عنك ف الاجابه نعم استطيع|

" اذا اخر امر لي

اذهب جد شخص اخر ضعيف تساعده فانا قد انتهيت حقا

لقد انتهت روايتي ايها الصديق القديم"

|.....|

"فقط اذهب "

مع هذه الكلمات شعر آرام ب قوه غريبه تغادر جسده بهدوء و راحه

|الى اللقاء يا آرام|

" هي انها المره الاولى التي تناديني بها ب اسمي

انه تطور "

ابتسم آرام بلطف وهو ينظر الى السماء الزرقاء فوقه بهدوء

حيث تشكل كيان ازرق خفيف شفاف نقي على هيئه بشري مبتسم بحزن نحو آرام ثم اختفى من المكان

" حاربت و حاربت

قاتلت و تعذبت و تدربت و في نهايه الطريق لم استطع الوفاء بوعدي ايا امي

انا حقا اسف "

"اخي الكبير اين انت

اخي "

"معلمي "

"سيدي العظيم"

صرخت اصوات بقوه و هم يبحثون عن آرام

في تلك اللحظة ارتعشت يد آرام ثم ضرب الارض و وقف بهدوء وهو يغطي عنقه المقطوع ب قطعه قماش بقوه

" اه يا تلاميذي الاوغاد "

سخر آرام بهدوء و لطف وهو يضغط القوه السحريه تحت اقدامه حيث بدت يطفو في الهواء الطلق

" اخي انت هنا"

صرخ آريت و تقدم هو و فينيكس و خلفه سارون و لاكون مون و بعض الأشخاص ايضا

" اخر شي سوف اعلمكم اياه هو

عيشوا حياتكم كما تريدون

افرحوا احزنوا اغضبوا العنوا

افعلوا كل شي تريدونه بقلب مبتسم و عقل صافي

و كونوا سعداء"

مع هذه الكلمات بدا آرام يطفو في الهواء شيا فشيئا وبدا جسده يتحول الى ضوء ابيض جميل جدا ارتسمت ابتسامه صغيرة على وجهه بهدوء وهو ينظر الى السماء الزرقاء فوقه

هل كان نادم

لا و الف لا

لن يندم الشيطان المجنون على اي شي فعله

لن يندم على قتل او تضحيه او خطه او اي شي اخر

لم ولن يندم ابدا حتى وهو في وجه الموت ابتسم آرام بهدوء وهو يستقبله

لم يندم لم يكره لم يغضب وانما تقبل الامر و نظر الى السماء الزرقاء فوقه و اختفى جسده بين ضوء الشمس الجميل

في ذلك اليوم شعت اشعه الشمس بهدوء و لطف ولم تثلج وانما كان الجو دافئ و لطيف

كانت هذه قصه شاب قد لعب به القدر ولاكن هو ايضا كان لديه بعض الردود و الخطط

لم يخفض راسه لم ينكسر لم يتردد لم يندم

عاش حياته كما يريد و فعل ما يريد حقا

ازداد قوه و انتقم من البعض بينما الاخر هرب من يده

ولاكن حتى مع هذه لم يندم

مع قوته العظيمه الا انه لم يندم عندما بدأ جسده يختفي

مع التدريب و الجهد و التعذيب الذي مر به من اجل ان يصل الى هنا

لم يندم وهو يرى كل شي يذهب من يداه وكانه غبار في وسط عاصفه

ابتسم آرام قبل ان يختفي وكان مرتاح القلب

ل اول مره منذ سنوات

ارتاح آرام بهدوء و اخيرا و مات

......

{ تبا لماذا هو ايضا }

تنهد كيان مظلم جميل وهو يقرأ كتاب اسود اللون جميل مع شريط ابيض التف حول الكتاب مرتين

{ هو ايضا مات

تبا لك

اه حسنا على الاقل مات مرتاح البال و سعيد}

في تلك اللحظة لاحظ الكيان الغامض شي غريب يحصل للكتاب

تحول لونه من الاسود الى الابيض النقي الجميل ثم بدات صفحات جديده تظهر ولاكن كانت هذه قصه لوقت اخر

ابتسم الظل بهدوء وهو يضع الكتاب بعيدا وهو يجلس في وسط فضاء جميل ثم نقر ب اصبعه و اذا ب كتاب جديد يظهر امامه

كان هذا الكتاب احمر اللون وبه شريط ابيض جميل و كتب في مقدمه الكتاب كلمتين فقط

الشيطان السماوي

{ حسنا يبدوا انها ليست النهايه و

لاكن سوف انتظره قليلا

دعنا نقرأ هذا الكتاب الان }

ابتسم الظل بهدوء وهو يقرأ الكتاب الجديد بسعاده

......

2023/10/28 · 125 مشاهدة · 1063 كلمة
نادي الروايات - 2023