انا  أقوم بنشر  100 فصل عندما انهي ترجمتها

* * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *  

إن القيام بمغامرة في العالم الآخر لم يكن أمرًا رومانسيًا تمامًا. على عكس تلك القصص المثيرة عن السحر والوحوش وقصص الأبطال الذين يتجولون في الغابات لصيدهم ، كانت هناك مشاكل عملية أكثر كان يجب مواجهتها مثل الأكل والنوم في البرية.

 

فقد بدأت رحلت هروبهم عندما تم اختراق القلعة ، وقاتل الحراس القلائل المتبقون حتى النهاية. لم يكن لدى أحد الوقت الكافي لإعداد حقيبة مليئة بالحصص الغذائية . علاوة على ذلك ، كان المكان الذي انطلقوا منه هو قبر الأسلاف ، ويبدو أنه لا يوجد مكان هناك لتخزين الطعام ...

 

لذلك ، عندما كانت أمبر  جائعًة ، أصبح الجميع على دراية بالمشكلة الحقيقية المطروحة.

 

كانوا محاطين بأرض قاحلة ولا يوجد بقعة واحدة من العشب في الأفق. مقابل التل كان إقليم سيسيل ، الذي تم تحويله إلى أرض قاحلة نارية ، ولكن كان هناك غابة كثيفة أبعد قليلاً عن التل.

 

في عالم القرون الوسطى السحري ، كانت الغابات خارج مناطق البلدة مرادفة للخطر. فهذه الأماكن التي لا يمكن أن تصل إليها أضواء الحضارة لم يكن بها شيء سوى الوحوش واللصوص . ولكنه يعني أيضًا أن هناك المزيد من الطعام في الغابات.

 

علاوة على ذلك ، من أجل الوصول إلى مدينة تنزان في الشمال ، كان عليهم المرور عبر هذه الغابة الكثيفة.

 

عثرت المجموعة على مكان مسطح ومفتوح للراحة بالقرب من حافة الغابة. ثم شرعوا في تكليف الناس بالبحث عن الطعام.

 

نظر جاوين لأول مرة إلى الخادمة . السيدة الشابة التي تدعى بيتي كان لها حضور خافت لم يكاد يشعر به. لكنها كانت جريئة للغاية. عندما هبط التنين سابقا ، فإنها لم تبكي من الخوف. بالطبع ، كان بإمكانها أيضًا أن تكون خائفة بسخافة مما أدى إلى فقدانها القدرة على رد التحرك .و كانت هذه الشابة لا تزال تمسك بإحكام بالمقلاة بينما كانت تقف هناك بعصبية. عندما لاحظت أن جاوين ينظر إليها ، تقلصت رقبتها قليلاً.

 

"بيتي ، هيرتي ، ريبيكا ، أنتم الثلاثة ستبقون هنا . مع بايرون ، ابقوا يقظين "، قال جاوين ،" الباقي سيذهبون للصيد معي. وهذا يشملك يا أمبر  ".

 

لم يكن لدى بيتي القدرة القتالية. على الرغم من أن هيرتي وريبيكا كانتا ساحرتين ، إلا أنهما لم يكونا مناسبين لصيد الوحوش في الغابة. إلى جانب ذلك ، فقد استهلكوا بالفعل الكثير من الطاقة. منذ معركة القلعة ، لم تتح لهم الفرصة للتأمل واستعادة طاقاتهم. كانت هذه مشكلة خطيرة للملتقى التعاويذ حيث يحتاجون إلى أن يكونوا في حالة ذهنية سليمة لاستخدام قوتهم . وبالتالي ، سيكون من الأفضل لهم البقاء هنا واستعادة المانا في أقرب وقت ممكن حتى يتمكنوا من مواصلة القتال في الرحلة المقبلة.

 

بالطبع لم يكن لدى محاربي العائلة الثلاثة المخلصين أي شكاوى حول مثل هذا الترتيب ، لكن عيون أمبر  اتسعت وتهكمت . "لماذا يجب أن أذهب أيضًا؟ أنا مرهقة أيضًا! "

 

نظر جاوين لها وقال . "انظري الى أذنيك. أنت على الأقل نصف إلف . هل لديك القلب لتقولي أن أسلافك عاشوا في الغابات إذا لم تأت معي إلى الغابة للصيد ألا تحسين بالعار؟؟ ؟ "

 

حركت أمبر  فمها واشتكت ، "أنت الآن تقوم بعمل تمييز عرقي. من قال لك أن الإلف يجب أن يصطادوا جميعًا في الغابة. فمهاراتي هي التخفي ، وليس الصيد!! . . . . . . . . "

 

نظر إليها جاوين  بشدة وقال" لقد حفرت قبري."

 

"… اوه حسنا."

 

قاد جاوين الجنود الثلاثة ونصف الإلف ، التي ادعت أنها عديمة الخبرة ، للذهاب للصيد في الغابة ، تاركين وراءهم الفارس بايرون المخلص والسيدات الثلاثة للبقاء في معسكرهم المؤقت.

 

بعد عمل بعض الإنذارات مع القليل من السحر المتبقي ، جلست هيرتي بضجر على الصخرة . كانت ريبيكا قد قادت بيتي حول المنطقة التي تقع ضمن قدرات الحراسة الخاصة بالفارس بايرون وعادت مع مجموعة صغيرة من الفروع المجففة التي تم جمعتها من مكان قريب.

 

بعد تكديس الفروع على الأرض ، تراجعت ريبيكا ، ورفعت عصاتها ، ورددت أبسط تعاويذ الحريق. ثم تشكلت كرة نارية غير مستقرة تكاد تنفجر في الهواء.

 

أوقفتها هيرتي قبل أن تنفجر كرة النار وقالت،. "سأفعل ذلك."

 

بعد عمل الشعلة بلهب سحري أكثر ملاءمة ، أجبر إلهب البرودة المتراكمة من المشي في النفق تحت الأرض والتعرض لنسيم الصباح الباكر على الخروج من أجسادهم. اخرجت هيرتي نفسا من الراحة ، ونظرت إلى ريبيكا ووبختها ، "متى ستتعلمين مهارة سحرية غير كرة النار ..."

 

نظرت ريبيكا إلى أسفل بخجل وقالت. "آسفة يا خالتي ".

 

”توقفي عن التصرفات التي بلا قيمة. حتى لو اعتذرت ، لا تخفضي رأسك هكذا ". فركت هيرتي جبهتها ورددت في إحباط أكبر. "أنت شخص يحمل لقب النبلاء ، حسناً؟ أدائك اليوم . . . . . . . . . لكي نكون صادقين ، ربما يكون سلفك محبطًا للغاية منك على الرغم من أنه لم يظهر ذلك. ”

 

أصبحت ريبيكا عصبية فجأة. وسألت "اذا ماذا يجب أن أفعل؟"

 

شعرت هيرتي بالحيرة بسبب هذه الكلمات. تنهدت وقالت ، " ، ماذا يمكنك أن تفعلي؟ بالنظر إلى حالة العشيرة الحالية ، أخشى أنه لن يتمكن أحد من نسلنا من إرضاء توقعات الأسلاف . حالتنا اليوم ... بعيدة عن الحالة العظيمة للعشيرة في تلك الأيام ".

 

عضت ريبيكا على شفتيها. عندما كانت طفلة ، اتبعت بطاعة مسار أطفال النبلاء النموذجيين ، كانت سلسلة الأحداث الأخيرة أكثر مما كانت مستعدة له. لم يكن لديها معلمون علموها كيفية التعامل مع هذه الأشياء ، سواء كانت الموجة المظلمة أو هجوم الوحوش ، أو كيف خرج سلفها من نعشه. لقد تُركت الفتاة الصغيرة في حيرة في وجه كل هذه الأحداث.

 

بعد فترة من الصمت ، جمعت ريبيكا أخيراً شجاعتها وقالت: "خالتي  ، هل تعتقدين أن سلفنا ... قد عاد للحياة حقا؟"

 

نظرت هيرتي في عيني ريبيكا. يمكنها بسهولة تخمين ما كانت تفكر فيه ابنة أختها.

 

"هل تشكين في أنه سلفنا ، أو كيفية عودته للحياة ؟"

 

"في الواقع أنا أعلم أنه لا ينبغي أن أشك في ذلك ، ولكن هذا . . . . . . . . . . من الصعب تصديق ذلك حقًا."

 

"أشعر بنفس الشعور ، لكننا رأينا ما حدث." هزت هيرتي رأسها. "تذكرين الدرس الأول الذي يجب أن يمر به كل متدرب ساحر؟ ليست المعرفة أو الصيغ النظرية للسحر ، ولكن مبدأ: "الحقيقة قد تتعارض مع المنطق السليم ، ولكن الحقيقة ستكون دائمًا الحقيقة". هذا صحيح أيضًا في باقي الأشياء بعيدا عن السحر. "

 

بعد أن بدأت ريبيكا تتأمل في الأمر ، أضافت هيرتي بصوت منخفض ، "بغض النظر عن السبب الذي جعل سلفنا يستيقظ من سباته الطويل ، تبقى عودة سلف سيسيل حقيقة ..."

 

ألقت بيتي نظرة خاطفة على السيدتين وأدركت أنها لم تفهم ما يتحدثون عنه ، لذلك خفضت رأسها واستمرت في الإمساك بمقلاتها الثمينة.

 

وسرعان ما عاد جاوين ، الذي ذهب للصيد ، مع أمبر  والجنود الثلاثة.

 

لم يكن لديهم صيد وافر ، لكنه كان لا يزال مقبولًا تمامًا. صادوا ثلاثة أرانب ، اثنان لم يستطيعوا معرفة أسمائهم ، طائر كبير مع ريش رائع ، كما التقطوا مجموعة من الفواكه البرية في الطريق. لا ينبغي أن يكون لديهم مشكلة لإشباع جوعهم الآن .

 

حرك جاوين شفتيه وهو يراقب مهارة أمبر  وهي تتعامل مع أجساد الفرائس وسأل " كنت تقولين أنكي لا تستطيعين الصيد؟ مهاراتك على قدم المساواة مع الإلف الرمادية في غابة موس ! "

 

كانت غابة موس غابة شاسعة تقع على الحدود بين مملكة أنزو ومملكة أوجاري . واعتبرت الإلف الرمادية ، وهي سلالات من الإلف ، التي تعيش في غابات موس ، أفضل الصيادين في العالم. بالتحدث عن قدراتهم على اصطياد فريسة في الغابات فقد كانوا أفضل الجان بالتأكيد وعندما أدرك جاوين أنه بحاجة ماسة إلى تحسين معرفته العامة بهذا العالم ، فقد قضى بعض الوقت بينما كان حراً في البحث في الذاكرة. ولقد تعلم للتو المعلومات حول هذا الأمر وسرعان ما استخدمها.

 

وأجابت أمبر  دون النظر إلى تعبيره ، وهي تقوم بتنظيف الطائر الكبير الجميل: "حقًا أنت بطل عاش منذ سبعمائة عام. يجب أن يكون عمر تلك المعلومات حول الجان الرمادية بضع مئات من السنين على الأقل ، أليس كذلك؟ هل تعلم أن الجان الرمادي يتاجرون الآن بالمكونات الطبية ، ولم يعودوا يمارسون الصيد؟ "

 

" . . . . . . . ."

 

واصلت أمبر  العمل بيديها ، معلقة الطعام بمهارة على عصا خشبية طويلة ، ووضعته في النار ، ثم نظرت إلى جاوين وقالت: "أقول لك إنني لست جيدة في الصيد. على الرغم من أنني نصف إلف ، منذ ذاكرتي الأولى ، كنت أعيش في المجتمع البشري. لقد كان قاطع طرق هو من رباني   . . . . . . . .. "

 

"ثم من أين أتت مهاراتك إذا؟؟  . . . . . . . .."

 

"على الرغم من أنني لا أصطاد ، فأنا أسرق الدجاج". ضحكت أمبر  كطفلة ومن العجيب أنه مازال بإمكانها المزاح حول السرقة مع الشخص الذي حفرت قبره للتو و أكملت . "من هنا تعلمت ذلك."

 

"  . . . . . . . . . . . . . . . . ."

 

بسماع ما قالته أمبر  ، عبست هيرتي وقالت. "يا لكي من فظة."

 

أمبر  وجهت اصبعها نحوها وقالت ، "نعم ، نعم ، أنا فظة ، لكن على أي حال فأنا لصة. يمكنني فقط الحصول على بعض العملات المعدنية النحاسية من جيوب الناس الذين يمرون بي بسرية . كيف يمكنني أن أقارن بكم أيها النبلاء الذين يعيشون في القلاع ويمكن أن يأخذوا علانية من جيوب السكان؟ "

 

قبل أن ينتهي حديث أمبر  ، أصدر سيف الفارس بايرون الطويل صدى ، وتم تثبيته بالقرب من رقبتها .

 

غرقت نصف الإلف على الفور في العرق البارد.

 

وهنا لوح جاوين بيده ، وأشار لبايرون لإبعاد السيف ، ثم نظر إلى أمبر  بفضول وقال "هذا غريب. انسي أمورًا أخرى ، ولكن لماذا لم يتم ضربك حتى الموت وانت تعيشين بفم كهذا ؟ "

 

قبل أن تتمكن الفتاة النصف الإلف من التحدث ، هز جاوين رأسه بهدوء وقال: "أنت محترفة في الفرار ، أليس كذلك؟"

 

" . . . . . . . ." أمبر

 

"حسنًا ، لنضع جميع اختلافاتنا الطبقية جانبًا. كلنا في نفس القارب الآن. " أصدر جاوين نفسا من الراحة ، وأمسك فاكهة من الجانب ، ووضعها في فمه وقال . "دعونا جميعا نستعيد قوتنا. أيها السحرة ، استفيدوا من هذا الوقت للتأمل لاستعادة المانا. يجب أن ننطلق قبل الظهر. لقد أمضينا بالفعل ليلة تحت الأرض ، ويجب ألا نضيع اليوم التالي ".

 

"بيتي ، ضعي هذا جانبا في الوقت الحالي" ، نظرت ريبيكا إلى خادمتها وذكرتها بلطف ، "أنت لن تستخدميها الآن".

 

نظرت بيتي إلى سيادتها ، ثم إلى المقلاة في يدها كما لو كانت مترددة.

 

كان جاوين فضوليًا. "بالحديث عن ذلك ، لماذا تستمر في حمل هذه المقلاة؟"

 

كانت بيتي خائفة قليلاً من جاوين. تقلصت رقبتها وهي ممسكة بمقبض المقلاة بإحكام وقالت . "أخبرتني سيدتي هانسن أنني سأكون مسؤولة عن قلي النقانق والخبز ... باستخدام هذه المقلاة."

 

همست هيرتي لجاوين: "السيدة هانسن هي المسؤولة عن المطبخ في القلعة". "لكنها ماتت."

 

تنهد جاوين  وهو ينظر إلى الشابة مع النمش على وجهها.

 

قال: "هه المقلاة ملك لكي ، وستكون لك دائمًا. الآن يمكنك أن تضعيها 

* * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *

* * * *انا احتاج الى مدقق* * * *

* * * *اتمنى ان ينال عملي اعجابكم * * * *

* * * * تدقيق LoRdE * * * *

* * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *

التعليقات
blog comments powered by Disqus